.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في مولد السبط نغني الألم ....

أحمد الصائغ

في مولد السبط نطلق لكلماتنا المغمسة بتاريخ من الدموع والالم  لتخط على اوراق الذكريات نشيجا من الحسرة التي مافارقتنا منذ طفولتنا اليتيمة  

فلابد لي ان ادون كلمتي في سجل محبته فانا من عشق دربه ...  

واقول :

أيّة أيادٍ  كريمة سيدي تلقفت ضوءك القادم من ابواب السماء

واي شفاه طاهرة كبرّت في اذنيك

واي عطر حملته لنا من جنة الله التي تنفستها اريجا للحياة

انت ياسيد شبابها شفيعي .... وانت نبراسي  ...

وانت سفينة نجاتي ما ان سرت على دربك سيدي

 

دربك سيدي صعب...   فطوبى لمن استطاع ان يواصل فيه المسير

دربك  لايعرفه الا من عرفك

ولايعرفك  الا من عرف الله

 

فقد كثر البكاؤن عليك سيدي

ولكنهم لم يبكوا سوى انفسهم

فانت سيدي اكبر من البكاء

  واكبر من دمعة عابرة تعتصر في القلب لتكون انهارا من الالم

 

سيرتك ملحمة ونهجك مدرسة

كيف السبيل لأستدل على أبوابها

كيف السبيل لأنهل منها دروساً في العلم والمعرفة

دروساً في الاخلاق

في التحرر 

في الصدق

في محاربة الظالم

دروسا في احترام الاخر ونكران الذات

دروسا في الحياة

مدرستك سيدي اكبر من ان يستوعبها تلميذ اتعبته الحياة مثلي

 

 

سيدي اشكو اليك زماننا

واشكو اليك حالنا

فما عاد الاخ اخا ولا الصديق صديقا

اغرتنا الدنيا ببهرجها وتناسينا غدنا الموعود

انفقنا زاد ملذاتنا في الدنيا ولم يبق لنا من المتاع للسفر الطويل

 

اين نحن الان من     لا يبايع مثلي مثله

واين نحن الان من    الدين النصيحة

واين نحن الان من           لاتخن من ائتمنك  

واين .... واين ....

 

سيدي

لم تصل من علومك الينا  الا كربلاء والبكاء

لم ترو دماؤك الطاهرة ........  ظمأ اعدائك  سيدي

فجعلوا ايامنا كلها عاشوراء واراضينا كلها كربلاء

بل امتد ذلك لاغتيال ذكراك

لاغتيال علمك الذي لم يصل الينا

وان وصل فانه لايشبع عطشنا اليك

فقد اغتال تاريخك سيدي بعض الجهلة من محبيك قبل اعدائك

 صوروك لنا رجل لايعرف الا البكاء

لم يذكروا  لنا جمالك سيدي

حبك

أصدقاءك  .... مجالسك

ماذا كنت تعمل سيدي طيلة سنوات عمرك

هل كنتَ تُحضّر العمر كلّه لكربلاء ؟ 

 

اي قتل سيدي قتلوك

بالسيف تارة

واخرى حينما اختزلوا حياتك الكريمة بيوم كربلاء

 

طوبى سيدي لمن عرفك

ولمن قال فيك كلمة الحق التي لم نعرفها بعدك

واصبحنا نؤلهُ يزيدَ  ونقدسه ونجعل من سيرته الماجنة نبيا في خطاه ووصيا في تقاه  الى ان وصل بنا الحال الى مانحن عليه

 

أتراك الان  تبكي علينا؟  

فهل يحق لنا  البكاء عليك سيدي؟

 

 

في ذكرى ولادة الامام الحسين بن علي بن ابي طالب عليهم السلام

أحمد الصائغ


التعليقات

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 26/08/2008 07:21:50
الاعلامية القديرة د. ميسون الموسوي
الصديق العذب مظفر العوادي
الصديق الجليل السيد حيدر الحبوبي

شكرا لعطر كلماتكم
وشكرا لمحبتكم
وشكرا للنور الذي منحني احبة واصداقاء امثال حضراتكم

الاسم: السيد حيدر الحبوبي
التاريخ: 15/08/2008 00:56:47
الاخ الكريم احمد الصائغ
ليس بالغريب عليكم حب مولاتكم وتفانيكم من تقديم الكلمه الصادقه لعترة النبي الطاهره والذي حرك فيكم كل هل المشاعر الجياشه المحبه لرمز الشهاده والفداء امام الكرامه وانتم من تشرف بنسله الطاهر دمت سالما محبا لكل من جعل للحسين ع منبرا وسكب دمعتا .

الاسم: مظفر العوادي
التاريخ: 14/08/2008 11:21:05
لقد أخذتنا الكلمات ونغماتها لايام بعيدة حيث لا غل ولاأحقاد باسم الدين وطافت بنا حول جدار مزار كما امي حين تطوفنا في الطفولة فشممت ذلك العطر الذي هو مزيج من حناء ومسك حضرة وماء ورد على باب خشبي اعتقدت امي دائماً انه باب النجاة وباب مراد كم جميل ان تصيبك كلمات بنشوة الطفولة


شكراً استاذي العزيز

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 12/08/2008 18:13:05
سيدي الجليل الصائغ الاصيل
ارادوا اختزال الحسين العظيم في كربلا ولم يعلموا ان الاسلام استقام بالحسين ولولا شهادته العظيمة لما قام للاسلام قائمة بعد ماوصلت حالة التردي والهوان بخلفاء الاسلام الى القاع وصل بخليفة المسلمين يام الصلاة وهو مخمور ... وتبقى ذكرى الشهادة شاخصة عند الاقربين والابعدين على حد سواء هذا هوالمؤرخ الانكليزي الشهير جيبون يصف واقعة الطف بقوله« إن مأساةالحسين المروّعة بالرغم من تقادم عهدها وتباين موطنها لابدّأن تثير العطف والحنان في نفس أقل القرّاءإحساسا وأقساهم قلبا))
في اطروحة الدكتوراه التي درست فيها فكر الامام علي (ع) وحين عرجت على علاقته بسبطي الرسول الاعظم (ًص)استوقفتني تلك العلاقة الحميمة المرحة الديمقراطية المبنية على كل معاني المحبة والاحترام واسمح لي سيدي الصائغ ان اذكر في رواقكم هذه الواقعة وهي عبارة عن مفاخرة بين علي والحسين (ع)...

كان النبي (ص) جالساً ذات يوم وعنده علي بن أبي طالب(ع)إذ دخل الحسين (ع)فأخذه النبي(ص) وجعله في حجره وقبله بين عينيه وقبل شفتيه وكان للحسين (ع)ست سنين... فقال الإمام علي (ع)...يارسول الله أتحب ولدي الحسين ؟فقال الرسول (ص)وكيف لا أحبه وهو عضو من أعضائي ...فقال الإمام علي (ع) يا رسول الله أيناأحب إليك أناأم الحسين ؟
فقال الحسين(ع) ياأبه من كان أعلى شرفاً كان أحب إلى رسول الله ..فقال الإمام علي (ع)أتفاخرني يا حسين ؟قال الحسين (ع)نعم إن شئت يا أبتاه .فقال الإمام علي (ع)أنا أمير المؤمنين أنا لسان الصادقين أنا وزير المصطفى , أنا مفتاح الهدى , حتى عد من مناقبه نيفاً وسبعين منقبه ثم سكت ...فقال الرسول (ص)أسمعت يا أبا عبدالله وهو عشر معشار ما قاله من فضائله ومن ألف ألف فضيله وهو فوق ذلك وأعلى ...فقال الحسين (ع)الحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين وعلى جميع المخلوقين . ثم قال أماما ذكرت ياأبه ياامير المؤمنين فأنت فيه صادق أمين .
فقال الرسول (ص)أذكر أنت فضائلك يا ولدي .فقال (ع)انا الحسين بن علي بن ابي طالب , وأمي فاطمه الزهراء سيدة نساء العالمين , وجدي المصطفى سيد النبيين , لا ريب فيه يا أبه أمي أفضل من أمك عندالله وعندالناس أجمعين وجدي خيرمن جدك وأفضل عندالله وعندالناس أجمعين وأبي خير من أبيك عندالله وعندالناس أجمعين وأنا ناغاني في المهد جبرائيل وتلقاني إسرافيل ياأبه انت عند الله أفضل مني وأناأفخر منك بالآباء والأمهات والأجداد .
ثم إنه اعتنق أباه يقبلان بعضهمابعضاًوقال علي(ع)زادك الله شرفاًوتعظيماًوفخراًوعلماًوحلماًولعن الله قاتليك ياأباعبدالله.
شكرا لك ابو النور الغالي لانك تدعونا لقراءة تاريخنا الاسلامي بطريقة مختلفة ...مع خالص المنى

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 11/08/2008 23:39:20
اشقاء الروح
حذام يوسف طاهر
جعفر الفضلي
سعد كاظم السماوي
صباح محسن جاسم


اشكر لكم مروركم الجميل على كلماتي المتواضعة في حق سيد شباب اهل الجنة داعيا الله تعالى ان تنالوا شفاعته

محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/08/2008 09:02:51
" سيدي

لم تصل من علومك الينا الا كربلاء والبكاء

لم تروي دماؤك الطاهرة ........ ظمأ اعدائك سيدي

فجعلوا ايامنا كلها عاشوراء واراضينا كلها كربلاء

بل امتد ذلك لاغتيال ذكراك

لاغتيال علمك الذي لم يصل الينا

وان وصل فانه لايشبع عطشنا اليك

فقد اغتال تاريخك سيدي بعض الجهلة من محبيك قبل اعدائك

صوروك لنا رجل لايعرف الا البكاء

لم يذكرو لنا جمالك سيدي "

----------
طوبى للحكمة .. هاتوا لنا معاني الحسين الحقيقية وأجلوا البكاء لحين ..
أكشفوا للناس جمال ( أبي عبد الله الحسين ) عليه وعلى آل بيته أفضل السلام.
شكرا لمن أفاد وأضاف .. ولنتعلم كيف نقرأ تاريخناالمجيد الذي استفاد منه الغريب وما استفدنا.
شكرا أخرى لوعيك الجميل ايها الصائغ المتألق.

الاسم: سعد كاظم السماوي
التاريخ: 10/08/2008 18:03:54
طبعا تقفز التحية من قلبي قبل ان اكتبها لتتوجه بكل صدق الى الصائغ(الصائغ)
ولكن اريد المشاكسة قليلا_فالسبط شافعي_ان زعلتم علينا..
لماذا عقدة التلكؤ والتلعثم في طرح الرؤية الثقافية الانسانية في حياة الائمة الاطهار(عليهم السلام التام)
كونوا انتم الاصل والحشرات الى فناء الذبول..
اطرحوا وقولوا ولا تعرجوا عليهم فتعيدوا النبض اليهم..
فتساهموا في عملية( القتل) التي وصفتموها...
شكرا يتكرر دائما
وعذرا لاينقطع

الاسم: جعفر الفضلي
التاريخ: 09/08/2008 23:37:15
نعم قتلوه مرتين .....

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 09/08/2008 10:26:05
(فقد اغتال تاريخك سيدي بعض الجهلة من محبيك قبل اعدائك ...

اختزلوا حياتك الكريمة بيوم كربلاء..
فقد كثر البكاؤن عليك سيدي

ولكنهم لم يبكوا سوى انفسهم

فانت سيدي اكبر من البكاء .. )



عشت استاذنا الصائغ .. مشكلتنا هنا هي هذه اننا نركز على الشكليات ولانبحر في جوهر الامور والاشخاص وتاريخهم فآل البيت (عليهم السلام) هم قدوة لنا في كل شيء باخلاقهم وتسامحهم وثقافتهم وبعد نظرهم فمن سار على خطاهم فلح ومن ظل فله الله .. امنيات (واتمنى ان لاتبقى امنيات )ان نتعرف على الائمة الاطهار ونتعب فكرنا في الابحار في عالمهم والاستفادة من روعة ورقي افكارهم فلديهم فلسفة رائعة في الوجود والانسانية .. نحتاج محاضرات جادة في هذا الموضوع .. شكرا لك سيدي وتقبل مروري

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 08/08/2008 07:00:19
الاحبة الكرام
حمودي الكناني
صباح محسن كاظم
ناصر الحلفي
سجاد الموسوي
عبد الاله الصائغ
جعفر المهاجر
رسمية محيبس زاير
عباس البدري
عزيز عبد الواحد
اسماء محمد مصطفى
ادهم النعماني
اشكر لكم مروركم الكريم
واشكر لكم كلماتكم التي ستحيل دموعي ابتسامة للحب والفرح
تقف كلماتي خجلى امام جميل ماخطته اقلامكم الكريمة
محبتي لكم جميعا

الاسم: ادهم النعماني
التاريخ: 08/08/2008 00:49:32
ابدع الاستاذ احمد الصائغ في شكواه ومناجاته لأمام الحق والتقوى الحسين بن علي له ولأبوه ولجده روحي الفداء . كان الحسين وسيبقى مدرسة يتخرج من تحت لواءها العباد والزهاد واصدقاء الله سبحانه وتعالى , هو من اعطى للحياة اجمل واحسن فلسفة الا وهي الشهادة دفاعا عن الحق وقهرا للباطل . شهادته على رمضاء كربلاء لم تكن موتا عابرا ينسى مع الزمن , كان حتفا فيه الكثير من الدروس فمنها الوفاء ومنها المحبة ومنها العطاء ومنها العبرة ومنها شعلة للتاريخ لا تنطفئ ,

فداء لمثواك من مضجع تنور بالابلج الاروع

شممت ثراك فهب النسيم نسيم الكرامة من بلقع

فيابن البتول وحسبي بها ضمانا على كل ما ادعي

ويا ابن التي لم يضع مثلها كمثلك حملا ولم ترضـــع

ويابن البطين بلا بطنة ويابن الفتى الحاسر الأنزع

نعم البكاء على الحسين يشفي غليل المحبين والتايعين

ولكنه لا يكفي ولا يفي بالغرض المطلوب , انه واهل بيته الاطهار هم اللذين حفظوا دين الله من الاشرار والمضللين ومن اصحاب المصالح الخاصة . كلما تمر الدهور والعصور والازمنه يزداد حبنا وعشقنا له . كلما نرى مصيبة وظلم وجور واستبداد وتعدي واختلال اجتماعي نتذكر الحسين صريع الطف وكربلاء . الفقراء والبسطاء والمعوزين واهل الزمنى يصوبون وجوههم نحو ضريحه الطاهر علهم يحصلون من بركاته ما يعلي شأنهم ويخلصهم من الخصاصة التي هم فيها . بالرغم من حسرتنا والمنا وحزننا على استشهاده ولكن الله جلة قدرته اراد من استشهاده ان تبقى شعلة الحق ساطعة ناصعة تنحني امامها سطوة الجبارين والمستبدين والفاسدين والفاسقين . كلما يزداد اهل البغي بغيهم واهل الجور بجورهم واهل الظلم بظلمهم نتطلع الى قبته الذهبية المتلألأة علها تنقذنا من سوء فعلهم . كلما كتبنا وسطرنا وسجلنا وعبرنا لا نستطيع ان نفي امامنا العادل الحسين بن علي حقه . فهو قمة هرم الحق ولا يعلوا حقه حق في هذه الدنيا .

وجدتك في صورة لم ارع باعظم منها ولا اروع

وماذا أأروع من ان يكون لحمك وقفا على المبضع

وخير بني الام من هاشم وخير بني الاب من تبع

وقدست ذكراك لم انتحل ثياب التقاة ولم ادع

تجمع في جوهر خالص تنزه عن عرض المطمع

لابد من ان نستوعب وندرك ونفهم ونستلهم من المدرسة الحسينية النجيبة الطاهرة , منذ ان وعينا وترعرعنا في مدن العراق وقصباته شاهدنا السهام والرماح والنبال توجه الى هذه المدرسة ففيها ومنها يفزع وترتعد فرائص اهل القبو والزنازين والمحابس .
لك مني ايها الحسين الشهيد سلاما
هنيئا لهذا الثرى الذي يحويك
هنيئا لمن يسكن جوارك ويزورك صبح مساء
فالنفس لا تسكن ولا تهدء الا عند ضريحك الطاهر النقي

والالتياث لا يختفي الا عند رؤية قبابك المضيئة

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 07/08/2008 20:38:31
" فانت سيدي اكبر من البكاء "
نعم هو اكبر من البكاء
"واين نحن الان من الدين النصيحة "
نعم اين نحن من قيم ديننا العظيم الذي يتعرض للتشويه ؟
نشكرك لهذا النص
تقبل وافر التقدير

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 07/08/2008 17:53:40
الاخ العزيز ابوحسام
دمت للعطاء على الدوام.
لقد آلمني قولك :فما عاد الاخ اخا ولا الصديق صديقا.
ارجو ان لا نُشطب من ديوان اخوتك العزيزة .
اما جدك الحسين عليه السلام فلو لم يكن يحضّر في حياته الا لكربلاء لكفى .
تحياتي الاخويّة .





الاسم: عباس البدرى
التاريخ: 07/08/2008 16:24:28
يوم أمس زرت كربلاء دون أن تكون لدى فكرة عن المناسبة :ميلاد رجل المبدأ والرافض لمساومةالجلادالمستهتر الحانق على المبدأ والانسان؛صدقنى د.أحمدالصائغ ؛شعرت بطراز رئيف من السلام الروحى والجسدى معا ؛هل هى استعادة لاشعورية لعشرين سنة متتاليةمع (موكب عزاء الاكراد الفيلية) أضخم المواكب الحسينية طرا فى بغداد ؟ ربماربما؛ أحييك صديقى .

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 07/08/2008 13:18:44
الاستاذ احمد الصائغ اسمح لي ان اتقرب بوجل لاشارك في هذا الاحتفال البهيج في مولد سيد الشهداء وخامس اصحاب الكساء الامام الحسين السهيد ابن الشهيد ابو الشهداء من اعظم منك منزلة يا سيدي يا ابا عبد الله
استاذ احمد لا تؤلمك الدمعة التي سكبت على الحسين دعها انها نوع من الخلاص هي قربى ومحبة وتطهير لاثامنا
لا استطيع الا ان ابكي لهذا العطاء ومن اعظم من الحسين عطاء وشرفا وتضحية
تقبل دموعي

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 07/08/2008 10:19:58
طوبى لمن عرفك سيدي وطوبى لمن سار على دربك دون صخب أو ضجيج . فأنت ياسيدي منبع خالد للقيم الأنسانية العلياولكل من يريد أن يبحث عن جوهر نهضتك وطريق تضحيتك التي ماقامت ألا لأجل أحياء القيم ا لطاهره الكبرى التي بشر بها أسلامنا الحنيف .
أن مناجاتك لسبط رسول الله ص أيها الأستاذ الكبير أحمد الصائغ هي مناجاة تمثل قمة التفاعل بالمثل الأخلاقيه النبيله التي نهض من أجلها الحسين عليه السلام وقد نقلتني ألى أجواء عرفانيه متوهجه لاحدود لها . صدقني لقد قرأت لوحتك الأدبيه الأنسانيه المتألقه والرائعه والتي تزخر بكل هذه المشاعر الصادقه الثره مرات ومرات ولقد أطفأت الكثير من الظمأ الذي ينهش روحي . شكرا لك مرة أخرى أيها الحبيب.
جعفر المهاجر.

الاسم: عبد الاله الصائغ
التاريخ: 07/08/2008 09:52:16
مولد جدي الحسين السبط
مالقلبي الجريحِ تاهَ وغنى وبذكر الحبيب ذاب وجُنَّا
هل أنين على شباب تولى أم حنينٌ الى الجميلة لبنى
أم هيامٌ إلى العراق واهلي وانا الصائغ الغريبُ المعنى
أم سلام الى العظيمة بغداد وهي بالملاحم تَهنا
وببغداد فتيةٌ قد أشادوا لليعاريب من دم الأهل حصنا
أيها الحفل لهفتي وسلامي إن للسبط في الأرومة دَينا
طاش لبي فمن يعرني لُباً يجدِ الجنةَ الفسيحةَ سُكنا
طار قلبي فجئتكم دون قلب كي أصوغ الميلادَ لحناً فلحنا
إن يكن تاق للجميلة توقا لليالي وصالها وتمنى
عودةَ الشيخ للصبابة والجهل فينسى جوراً هناك وهنا
إن يكن تاق للجمال فقدما راهب الدير قد صبا وارجحنا
ايها الطائر المحلق ياقلبي رفقا ولا تزدني حزنا
فأنا اليومَ محتفٍ بإمامي الحسينِ السبط الوليد المُهنّا
فذروني أزفُّ بشرى بيوم كان جبريل ٌ الأمين ُ المجنا
كانت القدس والملائكُ صفين ومهد الوليد يكبرُ شأنا
فكأن الرحمن أودع فيمن مخضته الزهراء معنى مُكنّى
مولدُ السبط والشهادة وعدٌ ليتَ أنا الى معانيه عدنا
مشيغن 26 آب 2006

الاسم: الشاعر سجاد الموسوي
التاريخ: 07/08/2008 08:45:57
نسأله ان يشفع لكم ولنا دنيا واخرة


شكرا لك يارائع يا استاذ احمد

الاسم: ناصر الحلفي
التاريخ: 07/08/2008 08:30:59
الحسين لم يكن فرد بل هو مشروع ولم يكن شحص بل هو شاخص
جاء رجل وسئل ابن عباس حبر الأمه سؤال في أمور الدين
لم يجيب ابن عباس ذلك الرجل بل أشار الى الأمام الحسين وقال للرجل اذهب الى ذلك الفتى فأنه ابن بيت زقوا العلم زقا كيف لايكون هذا وهو المعصوم وعدل القران وابن امير المؤمنين عليه السلام الذي يقول علمني رسول الله من العلم ألف باب ومن كل باب يفتح لي ألف باب وان الحسين عليه السلام لم تكن حركته قتاليه بقدر ما كانت حركة حواريه والدليل قال لهم في يوم الطف انسبوني من انا أراد ان يذكرهم بنسبه الى رسول الله وكذلك جلوسه مع عمر بن سعد ليلة العاشر من اجل اقناعه بالعزوف عن الحرب فان الحسين يشكل أكبر رساله للسلام والمبه
شكراًً لك يا أيها الصائغ الرائع
أعلم ان مفرداتك بحق الحسين ستنور لك ظلمة القبر
وشكراً مقرون بالمحبة بمناسبة مواليد ائمة اهل البيت عليهم السلام وعلى الوجوه المبدعه التي طالعته في موقع النور اليوم من خلال ضخ لعدد كبير من هذه الأقلام المبدعه اني والله احتار اقراء لمن واترك من التدافع الجميل الذي يشمل الأدب والسياسيه واخبار الوطن فاذا كان الجرح والقلم ينزفان من اجل الوطن فأن هذا الوطن لايقهر

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 07/08/2008 07:26:15
مجدا لمن عشق الحسن والحسين
وآل الحسين،الصفوة،الابرار،الشهداء،رموز الانسانية ستحفزني كلماتك النورانية على الجود بقريحة الكلمات عن الولادات المقدسة،
إسمح لي بنشره في المرصد العراقي.....
http://www.baghdadtimes.net/Arabic/

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 07/08/2008 03:52:13
فقد كثر البكاؤن عليك سيدي

ولكنهم لم يبكوا سوى انفسهم

فانت سيدي اكبر من البكاء
--------------------
سيدي العزيز كأنك في نفسي ونفس غيري ... وليتك رأيت الذي لا تتمنى أن تراه . كنا بفارغ الصبر ننتظر هذا اليوم العظيم لنطوف بحضرة صاحب الذكرى ولنسمع المنشدين ينشدون له أجمل ما رسمته خواطرهم ... لكننا الآن يحول بيننا وبين المكان مليون حاجز وحاجز . حتى الكلام قد تبدل . أشكرك من الاعماق يا أبا نور لأنك قلت ما أراد محبو الحسين قوله . أحسنت وبارك الله فيك.




5000