..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أعياد الثامن من آذار

د. عدنان الظاهر

( للمرحومة والدتي وإلى إبنتي ومّنْ أنجبتها ... إلى حبيبات طفولتي وصديقات شبابي ... إلى كافّة نساء العالم خاصّةً المُعذبّات منهنَّ والنازحات والمُشرّدات والغارقات في بحار الدُنيا بحثاً عن ملاذٍ آمنٍ لهنَّ ولأطفالهنَّ ) ...

مع ذلك إنه عيدٌ فلنحتفلْ به... فلنحتفلْ بيوم الوالدات الخالقات ... إنه يومُ الخلْق وبِدءِ الخليقة.

أوَّلاً :

أتطرّفُ حُبّاً

حُبّاً لا عِشقاً

العاشقُ سكرانٌ مخبولٌ بطرانُ

لكنّي صاحٍ أعرفُ كمْ حَرفاً في اسّمي

أتلفّظها جذلانا

إني منها ... أُمّي

أُختٌ لي منها وأشقّاءٌ فتيانُ

من ثُمَّ كبرتُ وخلّفتُ تغيّرتُ فظلّتْ أُمّا

أبداً لا زالَ ويبقى أّزَلا

ثانيّاً :

في المرأةِ حاجاتُ الحُبَّ الأقوى

أرضيّاً وسماويّا أسمى

وُدٌّ عُذريٌّ مارسهُ بشرٌ قبلي طَقْساً قُدسيّا

وصداقاتٌ مُثلى

أتذكّرُ عشرينياتِ العُمْرِ وما قبلَ العشرينِ

أزمانَ مُراهقةِ اللَهَبِ الجسديِّ الأعنفِ والأقوى

( بلوى .. ما أقساها .. كانتْ بلوى  حقّا )

فلنفتحْ سِفْرا :

غازلتُ الجاراتِ الأصغرِ سِنّا

ناورتُ وراودتُ ولكنّي استعصمتُ بقيتُ عفيفاً

رُغمَ الإغراءاتِ

( في أغلبِ حالاتي )

وسوسَ لي شيطانٌ إبليسٌ يوما

كانت جارُتنا  بلقيساً ما كانت هِنداً

حاولتُ هَممتُ ولمْ أمْددْ كفّا

كبّرَني زمني طولا ...

زادَ نشاطي تدليساً تلبيساً تبويسا

وسّعتُ دوائرَ أهوائي

الجعّةُ كانتْ أُولى غاراتِ ابنِ أبي عَبْسٍ

إحدى طلعاتِ مُجونٍ في الرأسِ  

تمهيداً للخمرةِ في باراتِ دروبِ أبي نؤاسِ

شأنَ بقيّةِ أصحابِ السوءِ

زَمَنَ التعليمِ العالي والبعثاتِ

لازمني هَوَسُ الحبِّ العُذريِّ وكنتُ سعيدا

محظوظاً ( كازانوفا )

لم أخدعْ أَحَداً

لم أخلعْ ثوبَ العِفّةِ لم أمسسْ شيئاً ممنوعا

كنتُ تقيّاً

وظَلَلتُ نقيّا

تاريخي سيرةُ حُبٍّ مكتوبٍ مكبوتٍ للأُنثى

لولاها ما كنتُ وليداً أصلا

ما كنتُ صبيّا

مِنْ ثُمَّ فتيّا

مُكتَمِلَ القامةِ والأكتافِ " هِرَقْلَ " قويَا

ثالثاً :

أُمُّ الدنيا هذي الأمُّ

لا أعلى منها شأناً

مملكةٌ تترامى أطرافا

تتكاثرُ فينا جيلاً جيلاً

[[ أَحَبُّ الناسِ لي أُمّي

ومَنْ بالروحِ تفديني ]] *

 

* من محفوظات الصف الثاني الإبتدائي في العراق في أربعينيات القرن الماضي ]]

 

 

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: تنويه و تعقيب
التاريخ: 14/03/2016 12:17:07
للتواصل مع الكاتب علاء سعيد حميد يمكنكم ذلك على هذا الأيميل
kubsaeed@gmail.com

كما يمكنكم رءية صفحته على موقع النور ومتابعة ما يكتب.

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 09/03/2016 15:06:47
سلامٌ عليكم العزيز الأستاذ علاء سعيد حميد وأنت تحمل لنا عبق حاضر وتاريخ البصرة ولنا فيها أهل وأقارب وأصدقاء وزملاء دراسة وزملاء تدريس جامعي فأهلاً بك خاصة وقد أفصحتَ مشكوراً عمن تكون حضرتكم وقد أحسنتَ فيما فعلتَ فسلام عليك يوم وُلِدتَ وسلام على السيدة التي أنجبتك نجيباً مخلصاً وفيّاً وسلام على البصرة وعلى أهل البصرة جميعاً ....
عدنان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 09/03/2016 13:37:10
سلامٌ على أخي الأستاذ السيّد الحاج عطا الحاج يوسف منصور / تحية وشكر ...
فضلك كبير أنك تسأل عني وتتفقدني وأبقى في خاطرك بل وأمام ناظريك إنْ غبتُ أو طالت غيبتي فاعذرْ يا كريم وسامح ولا يغربنَّ عن بالكم موضوع العمر والإشتغال بترميم ما أفسده الزمن والدهر من هذا الرميم البالي الذي يُسمّى الجسد ...
كنتُ فيما يشبه السبات الشتوي سبات الدُببة وكائنات أخرى ولقد أيقظني موضوع يوم المرأة العالمي قلتُ هذه مناسبة جيدة لأكتب لها ـ المرأة ـ وأكتب عنها فإننا لا نجازيها مهما فعلنا لها وهيهاتَ هيهاتَ .
لدي مشروع قصيدة ما زلت اعالجها وأتناطح وإيّاها ولكن بدون قرون ثيران المصارعة الإسبانية وأنت تعلم أنْ قد " وهن العظمُ واشتعل الرأسُ شيباً " فبأية قرون من قرون دنيانا أناطح ثيران الفردوس المفقود ؟
آملُ أنْ أنجز كتابة هذه القصيدة كما آمل أني سأرضى عنها وقناعتي ورضاي هما أمران صعبان .
أشكرك عزيزي كثيراً يا أبا يوسف .
عدنان

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 09/03/2016 10:48:45
الاخ الاديب الشاعر الكيميائي الدكتور عندنان الظاهر

حيّاك الله وبيّاك اخي ابو امثل

اشرقتَ إشراقة الشمس بعد غياب لقد استغربتُ لهذا الانقطاع الطويل غير المعهود فالحمد
لله وليوم المرأة العالمي الذي اعاد لنا إشراقتكَ البهية .

تحياتي الخالصة مشفوعة بأطيب الامنيات لكَ مع الدعاء

الحاج عطا

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 09/03/2016 09:51:14
الدكتور عدنان الظاهر اجمل التحايا يا سيدي أنا علاء سعيد حميد بدن الاحمد من العراق البصرة أنا استخدم اسمي الصريح و لم اعتبر نفسي شاعر او كاتب بقدر ان أكون متذوق للشعر و الاستمتاع به و التعليق على الكلمات التي تثير قضية و تنثر الجمال كما تبهرني مواضيعك مع خالص امنياتي

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 08/03/2016 20:55:33
مساء الأنوار والخيرات على العلاء السعيد الحميد والمجيد البعيد والقريب منّي جداً جداً ....
أرسلت هذه القصيدة وكنتُ خائفاً وَجِلاً لأنني مشيتُ فيها طريقاً جديداُ وبفلسفة أخرى جديدة بخصوص يوم المرأة العالمي وهو قبل وبعد كل شئ عيد ... لذا تجنّبتُ الطرق المعتادة للإحتفال بهذا اليوم من تقديم تهانٍ أو الإفراط بما تتعرض له المرأة العربية هنا أو هناك في شتى مناحي الأقطار العربية ومنها مصر الكنانة وقلب العرب ومدينة نصر هي قلب قلب القاهرة والقاهرة هي قلب وقاهرة العرب !
المرأة لا شئ بدون الرجل وهذا لا شئ بدون حوّاء فلا من سبيل ومُناس من ربطهما معاً رباطاً لا انفصامَ له على مرِّ العصور. وعلى هذا عرضتُ واستعرضتُ حياتي وعلاقاتي مع المرأة أصلُ حياتي وشريكة حياتي وليداً ومراهقاً وشاباً ورجلاً ناضجاً ثم أباً ....
أليس هذا الأسلوب وهذا النهج أفضل من كيل المديح الفارغ أو التأسّي المنافق أو سفح الدموع على ما آلَ له مصير المرأة العربية في مصر أو العراق وسوريا واليمن وتونس والمغرب ؟
أحسنتم في فهمي ووقوفكم معي في عرضي واحتفائي بيوم الثامن من شهر آذار / مارت يوماً وعيداً عالمياً للمرأة سيّدة ووالدة وخالقة الناس رجالاً ونساءً .
شكري لكم جزيل وأتمنى كشف اسمكم وهويتكم فلديَّ شك أكبر من الكبير أنَّ اسمكم غير هذا الإسم وهويتكم غير هذه الهُويّة فمتى تُفصحون ومتى تكشفون ؟ قلبي معكم على أية حال خاصة إذا كنتم من أهل مصر .
عدنان

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 08/03/2016 16:52:01
الله الله على هذه الرائعة الشاعر الدكتور عدنان الظاهر
يعجز اللسان عن الكلام و القلم عن كتابة اروع الكلمات لكونك جعلت من هذه القصيدة مسرح حياتك و الانثى بكل الوانها
تحية و سلام و الى ابداع متواصل




5000