..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عزلة المجتمع في العراق

عمار حميد

وهذه العزلة لااعني بها العزلة عن عالم الاتصالات والتكنلوجيا لكنها عزلة عن التلاقي وتكوين العلاقات مع الافراد من دول وشعوب مختلفة فعندما تتجول في العديد من مدن العالم كعواصم اوربا , نيويورك , دبي , اسطنبول تجدها تعج بأطياف من كافة الدول والجنسيات ووجوودهم لايلفت الانظار لانه اصبح امرا طبيعيا تعود عليه السكان الاصليين لهذه المدن وغيرها لكن بالنسبة للعراقيين ومع مكانة بلدهم التاريخية والاقتصادية فلازالوا يعانون صعوبة في السفر الي باقي الدول وخطورة وفود السياح الى العراق بسبب الاوضاع الامنية بالاضافة الى القصور والفشل البالغين في اداء كيان مهم في هيكلية الحكومة وهو وزارة الخارجية رغم توفر الاجواء المناسبة لمعالجة هذه الحالة , مر المجتمع العراقي في تاريخه عبر تغيرات ذات طابع عنيف لكنها تتسم باستمرارها على فترات طويلة وبشكل نمطي أولى هذه التغيرات سقوطه في قعر بئر مظلم اسمه الامبراطورية العثمانية ولمدة استمرت اربعة قرون حتى اندلاع الحرب العالمية الاولى ليحصل العراق على فرصة جيدة بالاتصال مع بقية دول العالم من خلال ربطه مع القارة الهندية ليكون ممرا هاما نحو اوربا وبريطانيا لتنشيط التجارة الحرة التي تعتبر الاساس في جعل السكان من مختلف مناطق العالم على اتصال دائم وكان المجتمع العراقي يسير بخطى ثابتة في هذا المجال رغم حصول بعض محاولات الانقلاب والصراعات السياسية وانعكاساتها على الشارع في العهد الملكي وكذلك انشغال العالم بالحرب العالمية الثانية الى ان انتهت فرص البيئة الاجتماعية المتفاعلة عندما اخذ العراق طابع الدولة ذات النظام الاشتراكي الذي يجعل من الحكومة المسؤولة عن ادارة كل المشاريع والحد من حرية الاقتصاد وجعله في يدها مما حول البلد الى احد توابع دول ما وراء الستار الحديدي او السائر على نهجها وكان ذلك في فترة الستينات والسبعينات التي شهدت ظهور الانظمة الاقتصادية الحديثة وتطور وسائل النقل خصوصا النقل الجوي , لكن التأثير البالغ ورصاصة الرحمة كانت عندما دخل العراق حرب الثمان سنوات اعقبتها سنين الحصار الاقتصادي حيث دخل البلد مرحلة احتواء وعزلة تامين ثم انتعشت الامال من جديد بعد الانعطافة التاريخية عندما سقط النظم الشمولي ودخول قوات التحالف وهي تقطع وعودها بالتغيير لكن الوضع الجديد لم يدم طويلا بعد ان اخذت الحرب طابع القضاء على الارهاب وصعود طبقة سياسية فاسدة تتحكم في مقدرات البلاد لخدمة احزابها , ان من اسوأ الاثار المترتبة عن ظاهرة العزلة الاجتماعية هي ظاهرة التسقيط الاجتماعي فأخذت عنوانا عريضا للأسف حيث يلاحظ انه كلما ظهر نشاط ايجابي يدعو الى التغيير والانتقال الى مستوى فكري افضل وتقبل التعامل مع ثقافات مختلفة قوبل بالمحاربة والتسقيط والسخرية وتحت مختلف المسميات والتهم كما ان العزلة الاجتماعية افرزت شخصية عامة ذات مزاج حاد ومتوتر , يبقى ان الامر الوحيد الذي يؤدي بالمجتمع العراقي ان يكون منفتحا على باقي الثقافات والافكار الاخرى هو خلق بيئة امنه والتشجيع على الاستثمار بالاعتماد على اقتصاد حر يكون جاذبا للامكانات والشركات العالمية بعيدا عن المحاصصة والصفقات المشبوهة .





 


 

 

عمار حميد


التعليقات




5000