.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خمسة قصص قصيرة جدا

أحمد فاضل

جدل

الأولى : يبدو أنهم جميعا قد اجتمعوا من أجلي .
الثانية : ولم لا تقولي أنهم قد اجتمعوا جميعا من أجلي .
الأولى : لا يا عزيزتي ، هناك نسبة كبيرة منهم ينظرون إليّ تحديدا .
الثانية : لقد سبقتنا تلك الشابة الجميلة باستقطاب نظراتهم إليها ويحسن بنا أن نسأل أنفسنا ما الذي جذبهم إليها ؟
                    فقراء ، لكن
جلسا عند حافة الحائط يستجديان المارة ، قال الأول : 
 - هل أسمعك ما كتبته من شعر البارحة ..
الثاني : لا تلقيه عليّ الآن إلا بعد أن أفرغ من شرب زجاجة الخمر هذه ..
                    لقاء
المقهى مزدحم بالزبائن ، لم تجد مكانا فارغا سوى الجلوس إلى منضدته ، كان متسمرا يفكر ، نظرت إلى سيكارته فقربت المنفضة أمامه لأنها شعرت بها تسقط رمادها دون وعي منه ، فكرت أنه سيتنبه لهذه الحركة ، لكنه ظل متسمرا دون حراك ، طلبت من النادل فنجان قهوة وضعته أمامها ، فجأة تحركت يده باتجاهه وأخذ رشفة منه ، نظرت إليه أحست أنه في غير عالمه فطلبت فنجانا آخرا وعندما انتهيا من احتسائهما قام ووضع حسابهما سوية موجها كلامه لها :
-  هيا حبيبتي قومي أولادنا يمكن أن يعودوا بعد قليل من مدارسهم ..
                         الهائم
لم يمض على عمله في محل بيع الأحذية النسائية سوى أيام قليلة حينما داهمته خمس شابات يرمن الشراء ، قالت الأولى :
- هذا ليس الذي طلبته !
الثانية :
- ما بك ؟ غيره من فضلك .
الثالثة :
- لونه لا يعجبني قلت لك الأحمر .
الرابعة :
- قلت بكعب عالي .. أوف .
الخامسة :
- موديل قديم ، أريده حديثا .
غادرن بعدها المحل دون شراء ، رجع إلى مكانه وقد أسكره عطرهن انتبه فجأة إلى صوت صاحب المحل وهو يصرخ به :
- ابن الكلب تعال خذ حسابك ولا تريني وجهك ثانية .. 
                         رجل وثلاث نساء
زارتها بعد مدة طويلة من الفراق حيث كانا في كلية واحدة وحينما جلسا يستذكران الماضي كان هو بجانبهما يطالع صحيفته المفضلة ، قالت زوجته لها :
- هل تذكرين كم كان يحبني وعمل المستحيل كي يتزوجني .
قالت زميلتها :
- هذا صحيح ، لكن ما أخبار زميلتنا سميرة هل تعرفين أين هي الآن ؟
- كلا ، كيف تذكرتيها وقد غابت عن فكري نهائيا .
- وكيف لا أتذكرها وقد كانت أقرب إليه منكِ .
- من هو ؟
- زوجك ..
- زوجي ؟ !
- أجل ، أما تعلمين أنهما كانا يرتبطان بعلاقة حب .
- هذا مستحيل ؟!
- وكي يغيظها بسبب تركها له خطبك ثم تزوجك .
- اللعنة ، هي ، أنت ، أنظر لي ..
هنا سارعت صديقتها وغمزت لها قائلة وهي تقرب فمها من أذنها :
- كوني عاقلة فكل شيئ انتهى ، سميرة أصبحت من الماضي .
هنا التفت إليها وهو يرمي صحيفته جانبا وقال لها :
- ماذا يا حبيبتي ..
- لا شيئ سوى هل في الصحيفة أخبار عن ليوناردو دي كابريو

أحمد فاضل


التعليقات

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 06/03/2016 15:36:12
ومضات اجتماعية يومية نجدها و نراها في ميادين الحياة
اختزال كبير و معاني واضحة
تحياتي و سلامي




5000