.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أل سعود يتقلدون طوق النار

طالب قاسم الشمري

تنأى  ألسعوديه بنفسها وبشتى الحجج  عن لبنان في ظل ظروف إقليميه ملتهبة ومعقدة  وهي جزء من هذا التعقيد وعملياته ألمركبه و في هذه المرة  تعتمد  السعودية  خلق الفتنه في لبنان   بتحشيدها   دول مجلسها التعاوني الخليجي  بشكل مركز  ضد اللبنانيين وبحجج  واهية منها خطاب للسيد حسن نصر الله  والجميع يعرف إن هذا الخطاب قديم وليس بالجديد إذا لماذا  كل  هذا الصراخ  والضجيج المفتعل    ألان  ولماذا ا صبح    لبنان  اليوم  تابع حسب ادعاءات أل سعود  لولاية الفقيه  متهمه  بالاصطفاف مع إيران ضد  ألامه العربية و الإسلامية      ولبنان مواقفه معروفه دائما مع العرب  والمسلمين   وبشكل خاص مواقف لبنان  من القضية الفلسطينية  والمخيمات الفلسطينية   ونموذجها صبرا وشاتيلا  على الأراضي الوطنية اللبنانية  شاهد على ذالك   بعد أن طرد أل سعود كل العاملين الفلسطينيين من ألسعوديه و دول مجلسها التعاوني  وكل هذا من اجل الاستهلاك  السياسي للمجلس التعاوني السعودي  والحقيقة     إن  مشكلة السعودية ومجلسها  مع حزب الله   وهي  تنطلق من المنطلق الطائفي التكفيري  حرب التكفير الوهابي على ألشيعه   لذي تعمد السعودية بكل قوه لتدمير لبنان لان لبنان رفض دخول طوق النار السعودي المشبوه  ضد سوريا واليمن والعراق  ومع الأسف هناك من يعمل على تأيد ألسعوديه في إشعال الفتن من الداخل ألبناني ومن الشركاء في قيادة ألعمليه الدمقراطيه أللبنانيه  وما ظهور  وثيقة التضامن مع ألسعوديه من قبل بعض القيادات ألسياسيه ألبنانيه  هي نوع من أنواع شق الصف الوطني اللبناني الذي  تعمل على تحقيقه ألسعوديه ومنذ عقود في لبنان  و ألان   تريد التصعيد مع لبنان بكل الوسائل في ظل ظروف  إقليميه  شديدة الخطورة والصعوبات  انعكست على الأوضاع ألوطنيه اللبنانية  و هدف أل سعود من عملياتها المشبوه هذه  جر لبنان إلى الفتنه  وهو هدف سعودي  خليجي  يؤازرهم  فيه الحليف  الاخواني رجب طيب اردوغان  الشريك الاستراتجي للسعودية في نسيجها التآمري   على العراق ة وسوريا  ومصر واليوم لبنان  الذي يواجه الخطاب السعودي  الطائفي الرجعي  وهي في حراكها الجديد ضد لبنان تعني  إعلان   الحرب الطائفية ألرجعيه عليه أي  على لبنان والتي تريد منه ألسعوديه إقناع العالم  بان لبنان  جزء من إيران  ومن المؤسف  يساندها في ذالك  حلفائها من  الداخل السياسي اللبناني وهؤلاء الحلفاء يريدون  تدمير الوطن  لبنان  بخطوات  وتحركات خطيرة  ومشبوه بعد أن أقدمت السعودية  بدفع دول مجلس التعاون الخليجي ضمن مخططاتها لاجتياح اليمن وسوريا و تقسيم العراق وضرب المعارضة البحرينية  والسعودية في منطقة الإحساء والقطيف  وفي خضم هذه (ألخبطه) السعودية  وخلط الأوراق  بدعوة  رعايتها لمغادرة الأراضي اللبنانية  يعني  عمل تخريبي سعودي خليجي بامتياز  على ارض الواقع العملي ضد لبنان   لأثارت الأزمات داخل المجتمع اللبناني المتوحد  والكل يعرف ان كل  هذا التصعيد احد أسبابه الطلب من لبنان باتخاذ موقف رسمي معلن  ضد إيران في المحافل ألدوليه والمناسبات   بسبب قيام بعض المتظاهرين الإيرانيين في  الآونة   الأخيرة  بالتجاوز على سفارة أل سعود في طهران  والذي شجبته إيران نفسها بشده   لكن السعودية تريد من لبنان  إعلان العداء والحرب على إيران وليس شجب الحادث فقط  وعلى الطرف الأخر  لا تريد السعودية  أن تعرف ماذا يقال  ويعلن عن ممارساتها اتجاه مواطنيها السعوديين وحروبها  على الجوار الإقليمي بعد إن أعلن  معهد هوفر الأمريكي  للدراسات السياسية  لاستراتجيه التابع لجامعة هارفارد  والمختص في شؤون الحرب والسلام   بعد إعلانه مؤخرا  إن المملكة العربية السعودية  تشكيل اكبر تهديد  لزعزعت الأمن  وعدم الاستقرار في منطقة  الشرق الأوسط  ومن هنا نشعر ان استهداف السعودية للبنان  هو جزء من هذا المخطط  والحرب الطائفية  ألوهابيه ألمعلنه على ألشيعه  في الشرق الأوسط والعالم  وهي اليوم تحرك عملائها  في الداخل ألبناني  من اجل تعطيل و تخريب  والإطاحة   بالانتخابات البلدية   وانتخاب رئيس الجمهورية بل  من اجل الإطاحة  بالعملية  الديمقراطية  اللبنانية برمتها  لان هناك بداية لمخطط سعودي واضح  بل أمر سعودي  لبدا المعارك والحروب الداخلية البينية    علما إن  ما تعلن عنه السعودية من تقديم  مساعدات مختلفة للبنان هي غير دقيقه لان السعودية   لم تلتزم بالأساس بما أعلنته في السابق  من تقديمها  أموال ومساعدات للبنان  خاصتا مساعدات أعادت  أعمار   لبنان بعد  الاجتياح الإسرائيلي   صيف 2006  كانت تعهدات وإعلانات لم يصل منها إلا النزر القليل  وهي اليوم تتراجع وترفض ما وقعت عليه  مع فرنسا من تقديم  مساعدات  عسكريه دفاعيه للجيش اللبناني  للدفاع عن  لبنان واللبنانيين من الهجمات الارهابيه و الاعتداءات والتجاوزات الاسرائلية   على  الأراضي الوطنية اللبنانية    والشعب اللبناني الشقيق  وألان  يتخلى ال سعود  عن جميع التزاماتهم لا بل ذهبوا   إلى إعلان الحرب  والحصار الاقتصادي على لبنان   بإيقاف   جميع الاستثمارات السعودية والخليجية في لبنان    وهناك حديث  يظهر انه جاد بخصوص طرد  الرعايا اللبنانيين من الخليج  كل ذالك من اجل أن يدخل لبنان الإنفاق المظلمة  وهنا لا يده من التأكيد على ا ن أل سعود بعملهم العدائي ضد لبنان الهدف منه  أن يقع لبنان  في أحضان الدول  لكن لبنان عرف كيف يتجاوز  المحن  و اعتى الحروب والعواصف  والتحديات  بدون الانحناء  وان   كل هذه الحروب  والمؤامرات عليه هي   من اجل تحجيم وإضعاف حزب الله  يعني تدمير لبنان حقدا على حزب الله  واتهامه بقتل ألسنه من قبل السعودية التي تريد أن تتناسى  إنها من قتل  ودمر    بدوا عشها الشعب السوري والعراقي  وحتى شمال إفريقيا بمختلف فنون الإرهاب بحروبها   الطائفية لتكفريه ألوهابيه   وبلا رحمه  ومنذ عقدين ونيف زادت من  حرائقها في المنطقة خاصتا  بعد احتلال العراق  كل هذا وتدعي السعودية بان حزب الله يقتل ألسنه وألسنه براء من التكفير الوهابي وما علاقة الوهابية بأهلنا السنة     ولماذا ألان تريد السعودية تدمير لبنان الدولة التي تحرص حكومتها  وبامتياز ديمقراطي   بحماية مؤسساتها الدستورية  والاداريه والدولة برمتها من الانزلاقات  السعودية ألوهابيه   واليوم هناك على الأبواب الانتخابات البلدية وانتخاب رئيس للجمهورية ألبنانيه لان السعودية لم تعتاد أو لم تمارس تجربة الانتخابات ولم تعرفها  ولا تريد أو ترغب في معرفتها   في تشكيل حكوماتها  المتعاقبة بالوراثة   ا ن أل سعود وحلفائها وعملائهم يريدون الانتقام من حزب الله الذي اسقط الهيبة الاسرائليه في حرب تشرين 2006  وطرد الاسرائلين من أراضيه الوطنية وإخراجهم بقوة السلاح لتعود الأراضي ألبنانيه محرره هذه احد أسباب العداء لحزب الله    إذا مشكلة السعودية مع  حزب الله ما دخل الجيش اللبناني    وقواه الامنيه   ولماذا هذه الاتهامات لحزب الله بقتل ألسنه  أين السعودية من قتل  ألشيعه  على يد  التكفير الوهابي المتشدد  في العراق وسوريا والبحرين و الاحساء والقطيف السعودي  واليمن وغير ها من دول الإقليم  هي حرب وهابيه تكفريه  أعلنها أل سعود على الشيعه على  بلا هوادة  وبلا   إنسانيه أو رحمه  أو خجل   الحملة السعودية وتعبئتها ضد لبنان من اجل  أن ينسحب حزب الله من  سوريا  ويقدم الولاء والطاعة للسياسات السعودية التي  تريد اجتياح سوريا لتحرير  مدينة الرقة من إرهاب داعش التي تبعد عنها  1700 كم    والرقة وداعش يبعد عن لبنان   بعض من الكيلو مترات   يعني الخطر على الشعب ألبناني  والأراضي ألبنانيه  ام  على أل سعود والشعب السعودي   مفارقات   ودجل وأكاذيب وتبريرات عجيبة   عندما يتحدث أل سعود عن الإرهاب وتحرير الرقة  من داعش اعتقد يتناسون السبع وثمانون ألف غاره جوية مدمره انصبت على رؤوس أطفال ونساء وشيوخ وشباب الشعب اليمني ويتحدثون عن اجتيح سوريا لطرد داعش الارهابي من  الرقة ويتهمون حزب الله بقتل ألسنه والسعودية تدينها المعاهد لاستراتجيه السياسية في امريكا بانها  مثيره للشغب وعدم الاستقرار في المنطقة

طالب قاسم الشمري


التعليقات




5000