..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سِــرّاً تـسـللـتُ مُشـتاقـاً لِـمـخـدعـها

عطا الحاج يوسف منصور

تـباركَ اللهُ مَـنْ سَــمّاكِ بـرلـيـنا

   أرادَ بِـــــرّكِ بـالـعُـشّــــاقِ والـلـيـنـا

 

يا بنتَ هاروتَ هذا الـسحرُ يأسِـرُني

   فهَلْ يَـرى عنـدكِ العُـشـاقُ تَـطميـنـا

 

كـذاكَ ماروتُ قـدْ أعطاكِ صنعـتَهُ

   فـزِدتِ في الحُـسنِ حُـسنَ اللهِ تَـزينـا

 

أنا وحَـقِّ الهوى مَـنْ عاشَ في حُلُمٍ

  ومَـنْ يَـراكِ فـفوقَ الـوصفِ تُـبـدينـا

 

شِـفاهُـكِ الـوردُ رغمَ الحَظرِ أرشِـفُها

حتّى ولـو كانَ حامي الـوردِ تِـنـيـنـا

 

سِـرّاً تَـسـللتُ مُـشــتاقـاً لِـمَخـدعِـها

   كـيما أشِــمَ عَـبـيـرَ الـوردِ تَـســكيـنا

 

بـهِ تـنـفسـتُ ضوعَ الـحُبِّ ذا قـدري

   فـكانَ ما كانَ وهـو الـسـحرُ يُـغـويـنا

 

لها تَـغنيتُ إذْ غَـنيـتُها طَـربـاً

 لا ضـامكِ الـدهرُ مـا يؤذيـكِ يؤذينـا

 

لا مَيَّ  بـعـدكِ لا الاطـلالُ أذكرُها

 أيامُها الـسودُ ذكرى البؤسِ تُـشـجينا

 

أطلالُـها الصُـمُ غُـربـاناً اُطالِـعُها

   ولا أرى مـسـرحَ الآرامِ يَـعـنـيـنا

 

مضى الزمانُ فلا عـادتْ مواجعُـهُ

 حسبي بـبرلينَ عَـمّا فــاتَ تُـغـنـيـنا

 

ولا تَـلُمْني وقَـدرْ يا أخا ثِـقـتي

   حُـبّاً عـزيزاً وحُـبّاً عاشَ مِـسكينا

 

يكفي إذا قُـلتُ في مَنْ فيه عاتبني

   أنّـي وجـدتُ بـهِ صـدقَ المُـحِبينا

 

ردحاً تَغنيتُ في بغدادَ مِنْ عُمُري

   حُـبّاً تَـبـيّـنَ فيـما بـعـدُ غِـسـلـيـنا

 

على يـدِ القومِ مِمَنْ كُنتُ أعرفَهُم

   ومَـنْ أتى بعـدهم زادوا بها طينا

 

وأصبحَ الحالُ أنّي صِرتُ في خبَرٍ

   لحـناً يُـقَـيـمُـهُ الـجُـهّـالُ مَـركــونـا

 

كأنّما الحُبُّ يا بغـدادَ مـقـبرةٌ

للعاشـقينَ ويـبـقى الـحبُّ مَلَـعـونـا

 

عـندَ الجُـفاةِ وأهلِ الـنصبِ في وطنٍ

 يحيا المُحِبُ بـهِ مـا عاشَ مَغـبونا

 

لا يعرفُ العاشقُ المضنى به سـكناً

   غَـيرَ الهوانِ ويبقى فيهِ مَسـجونا

 

لَـمّا تَغـنـيـتُ والايــامُ شـاهـدةٌ

 باسـمِ العـراقِ قبضتُ الاجرَ تهوينا 

 

فلا ثـوابُ ولا حظٌ لـعـاشِـقهِ

أمّـا اللصـوصُ فـبالتـقديرِ يَـحظونا

 

ومَنْ يَـلُـوم على حُبي لِتفاتنتي

  أقـولُ مـا الحـبُّ إلّا كـانَ بـرلـيـنـا

**********************************  

الدنمارك / كوبنهاجن     السبت في 13 شباط 2016


عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات




5000