..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سِــرّاً تـسـللـتُ مُشـتاقـاً لِـمـخـدعـها

عطا الحاج يوسف منصور

تـباركَ اللهُ مَـنْ سَــمّاكِ بـرلـيـنا

أرادَ بِـــــرّكِ بـالـعُـشّــــاقِ والـلـيـنـا

 

يا بنتَ هاروتَ هذا الـسحرُ يأسِـرُني

فهَلْ يَـرى عنـدكِ العُـشـاقُ تَـطميـنـا

 

كـذاكَ ماروتُ قـدْ أعطاكِ صنعـتَهُ

فـزِدتِ في الحُـسنِ حُـسنَ اللهِ تَـزينـا

 

أنا وحَـقِّ الهوى مَـنْ عاشَ في حُلُمٍ

ومَـنْ يَـراكِ فـفوقَ الـوصفِ تُـبـدينـا

 

شِـفاهُـكِ الـوردُ رغمَ الحَظرِ أرشِـفُها

حتّى ولـو كانَ حامي الـوردِ تِـنـيـنـا

 

سِـرّاً تَـسـللتُ مُـشــتاقـاً لِـمَخـدعِـها

كـيما أشِــمَ عَـبـيـرَ الـوردِ تَـســكيـنا

 

بـهِ تـنـفسـتُ ضوعَ الـحُبِّ ذا قـدري

فـكانَ ما كانَ وهـو الـسـحرُ يُـغـويـنا

 

لها تَـغنيتُ إذْ غَـنيـتُها طَـربـاً

لا ضـامكِ الـدهرُ مـا يؤذيـكِ يؤذينـا

 

لا مَيَّ بـعـدكِ لا الاطـلالُ أذكرُها

أيامُها الـسودُ ذكرى البؤسِ تُـشـجينا

 

أطلالُـها الصُـمُ غُـربـاناً اُطالِـعُها

ولا أرى مـسـرحَ الآرامِ يَـعـنـيـنا

 

مضى الزمانُ فلا عـادتْ مواجعُـهُ

حسبي بـبرلينَ عَـمّا فــاتَ تُـغـنـيـنا

 

ولا تَـلُمْني وقَـدرْ يا أخا ثِـقـتي

حُـبّاً عـزيزاً وحُـبّاً عاشَ مِـسكينا

 

يكفي إذا قُـلتُ في مَنْ فيه عاتبني

أنّـي وجـدتُ بـهِ صـدقَ المُـحِبينا

 

ردحاً تَغنيتُ في بغدادَ مِنْ عُمُري

حُـبّاً تَـبـيّـنَ فيـما بـعـدُ غِـسـلـيـنا

 

على يـدِ القومِ مِمَنْ كُنتُ أعرفَهُم

ومَـنْ أتى بعـدهم زادوا بها طينا

 

وأصبحَ الحالُ أنّي صِرتُ في خبَرٍ

لحـناً يُـقَـيـمُـهُ الـجُـهـالُ مَـركــونـا

 

كأنّما الحُبُّ يا بغـدادَ مـقـبرةٌ

للعاشـقينَ ويـبـقى الـحبُّ مَلَـعـونـا

 

عـندَ الجُـفاةِ وأهلِ الـنصبِ في وطنٍ

يحيا المُحِبُ بـهِ مـا عاشَ مَغـبونا

 

لا يعرفُ العاشقُ المضنى به سـكناً

غَـيرَ الهوانِ ويبقى فيهِ مَسـجونا

 

لَـمّا تَغـنـيـتُ والايــامُ شـاهـدةٌ

باسـمِ العـراقِ قبضتُ الاجرَ تهوينا

 

فلا ثـوابُ ولا حظٌ لـعـاشِـقهِ

أمّـا اللصـوصُ فـبالتـقديرِ يَـحظونا

 

ومَنْ يَـلُـمني على حُبي لِتفاتنتي

أقـولُ مـا الحـبُّ إلّا كـانَ بـرلـيـنـا

 

 

 

 

 

 

 

 

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 04/03/2016 18:59:38
اخي الاديب الشاعر علاء سعيد حميد

اشراقه نورت متصفحي حملت انطباع شاعر وهذا ما اعتز به فلك مني كل الاعتزاز
مع شكري وتقديري .

دُمتَ أخاً كريماً .

الحاج عطا

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 04/03/2016 05:59:18
انها شذرات تتطاير ببريقها الناصع لكونها رائعة و تحرك الخوالج لتنعم بربوع زاهية تتربع في جمال اخال نرتشف منه الالق
عطا الحاج يوسف منصور المبدع المبهر بورك قلمك

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 03/03/2016 20:30:42
أخي الشاعر النابه عبد الوهاب المُطلبي

حيّاك الله وبيّاك

اسعدني كثيراً مروركَ البهي وتعليقكَ على قصيدتي لقد زينتَ متصفحي بهذا المرور
والبستَ قصيدتي عِقدَاً تفخر به اعجاباً باعجابكَ بها ايها الشاعر الالق .

أطيب تمنياتي بالصحة والسلامة لكَ مع خالص مودتي وشكري وتقديري .

دُمتَ اخاً كريماً

الحاج عطا

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 03/03/2016 17:31:28
الشاعر المبدع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
ارق التحايا لك الى برلينك قصيدة من روائك
وأصبحَ الحالُ أنّي صِرتُ في خبَرٍ

لحـناً يُـقَـيـمُـهُ الـجُـهـالُ مَـركــونـا



كأنّما الحُبُّ يا بغـدادَ مـقـبرةٌ

للعاشـقينَ ويـبـقى الـحبُّ مَلَـعـونـا



عـندَ الجُـفاةِ وأهلِ الـنصبِ في وطنٍ

يحيا المُحِبُ بـهِ مـا عاشَ مَغـبونا



لا يعرفُ العاشقُ المضنى به سـكناً

غَـيرَ الهوانِ ويبقى فيهِ مَسـجونا
محبتي وتقديري




5000