.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عراق اللادولة بعد سياسة خارجية تستفز المحيط الإقليمي

القاضي منير حداد

خلقنا الله أمة وسطى، ونصب الكعبة المشرفة، في مركز الكرة الارضية.. إنها نقطة توازن الوجود؛ ما يحق معه القول بأن الاعتدال، ميل طبيعي في الكون، تنتظم به أفلاك الكواكب وطبقات الارض و... كل شيء. فلماذا لم نتعلم من لعبة التوازن العالمية، التي مارستها دول، ونجحت من خلالها بتحقيق مكاسب تفوق التصور؛ لأن الارادات العظمى، تصنع قدرها، ولا تستسلم... سنحت لنا فرصة تطوير وضعنا من ضيم الحزب الاحادي، الى فضاءات الإنفتاح المتحضر، ولم نستفد من التناقضات الدولية لمصلحة العراق مثلما صنعت دول كثيرة، بنسج علاقة مع الغرماء، تؤيدهما كلاهما في وقت واحد، مستدرة من هذا مليارات الدولارات، وحاثة ذاك على بناء مدن ومصانع، لها!

بعد 9 نيسان 2003، لم نقدم على شيء من ذلك؛ إنما إنشغلنا بسياسة متخبطة، شكلت عبئا على الإقتصاد والمجتمع والأمن و... كل ميادين الحياة.

"مو مسكين الضيع حبه ولا مسكين الضيع قلبه.. بس مسكين الضيع دربة وخلة الناس البعدة تغلبه" أولئك نحن، تهنا في الخراب، وتخلفنا عمن كنا متفوقين عليهم؛ بسبب غياب المنهجية والنزاهة والانتماء، في العمل الوطني؛ الامر الذي غيب الوطن ومحى كيان الشعب؛ تلاشينا إضطرابا.. لم نعد نميز بين صديق وعدو، تداخلات إبتزازية، تعالج بأساليب إستفزازية.

فمثلا تركيا لعبت دورا ليس بريئا، في السياسة داخل العراق، محاولة فرض منطق "الخليفة العثماني" تدعم كل ما يصب في الخراب، مثل موجة جراد عملاقة حلت على مزرعة يانعة الثمار.. تفسدها.. تلك هي أوضاع العراق، وهذا هو واقع علاقته، بـ "الجارة" التي إحتضنت الاجتماعات التآمرية ضد العراق.

التساؤل يبرر نفسه: مادامت تركيا تؤلب علينا؛ فما المانع من العمل بالمثل، من خلال التنسيق مع أعدائها التاريخيين.. أرمينيا واليونان، اللتين إذا توفر منهج إقتصادي رشيد، في السياسة العراقية، معصوما عن الفساد؛ يمكن ان نتبادل معهما منافع تخدم كل الاطراف، وتوقف تركيا عند حدها، منشغلة بالإنهيار الإقتصادي الذي سيحل بها.. حينذاك.. عن عدوانها السافر على الشعوب، نابذة حلم (الخلافة العثمانية) الذي ما زالت لا تتواني عن إرتكاب الفظائع، في سبيل تحقيقه؛ تحت هاجس "الغاية تبرر الوسيلة"!

لدينا من ثراء النعم، ما يمكننا من التحكم بمواقف الآخرين، وتسخيرها لخدمة العراق، الذي بإمكانه تقوية اقتصادهما.. كلاهما.. اليونان وارمينيا؛ لضرب مصالح تركيا الاقتصادية، فما الذي يمنع تمتين علاقاتنا معهما.. نفيد ونستفيد بإحترام متبادل، من دون ما إستفزازات ولا جيش عثماني يحتل الشمال، مشجعا على إحتلال الجنوب؛ حتى وثق الواهمون من رجولتهم! الجميع تنافجوا رجالا، إزاء تهافتنا، الذي لا نريد أن نقيل عثرته؛ ريثما تجيء "قوى الشر" ملتئمة وتجهز على النبض الوئيد في عروقنا، متخلفا عن البقرات" السمان، وهن يؤكلن من قبل السبع العجاف.

إيران حاملة لواء الاسلام الشيعي، لها علاقات قوية ومتينة مع ارمينيا المسيحية؛ ودعمتها ضد جمهورية "أذربيجان" الشيعية، في حربها على "ناغورني كاراباخ".

بالتالي بات العراق، لا دولة؛ لأنه يسير عفو الخاطر؛ تبع مصالح المتسلطين عليه.. عصابة حرامية سيطرت على بنك! لا شغل ولا تنمية ولا... إذ وصلنا مرحلة اللادولة. حتى اميركا التي اسقطت صدام من أجل مصالحها، التي صبت في مصلحتنا.. ونحن نتمنى الشيطان الازرق بديلا عنه.

بعد كل تلك الخضات، لم نتعظ ولم يسعَ إيقاع الحكومة والشعب، الى التوازن إتعاظا بتجارب أمم خلت،... فاليونان وارمينيا وسوريا، بحاجة للموازنة الآن، بينما تركيا تتصرف بوقاحة، يجب معاقبتها بدل تقوية الإقتصاد، متمنيا السعي الجاد، لتمتين صلات العلاقة بمصر، وصولا لعلاقات عربية اقوى.

فلنلعبها جيدا؛ نكاية بالمتشاطرين علينا، فلم يكن معاوية أقوى ولا أذكى من علي.. عليه السلام، لكن أبا الحسنين ملتزم حكمته: "لولا التقوى لكنت أدهى العرب".. لسنا عليا، لكن الجميع من حولنا معاوية! و"أنا أسجد في صف الجوع الكافر.. ما دام الصف الآخر يسد من ثقل الاوزار".

 

القاضي منير حداد


التعليقات




5000