..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البلوغ والتشنجات العقلية

د. اسعد الامارة

يعد البلوغ مرحلة من مراحل النمو لدى الإنسان، فكما هي مرحلة الطفولة وتليها المراهقة ومن ثم البلوغ، يصاحب هذه المراحل متطلبات يجب أن تتحقق في كل مرحلة، ومنها الاشباع الانفعالي، الاشباع النفسي، والاشباع العقلي، فان أكتملت لن يشعر صاحبها باللاتوازن" عدم التوازن" وإن حصل العكس فإن صاحبها يوصف بصفات، أقل ما يقال عنه أنه غير ناضج، أنفعاليا، أو نفسيًا، أو عقليًا، هذه الرباعية  المعرفية التي تتضمن:

•-       البلوغ الجسمي

•-       البلوغ الانفعالي

•-       البلوغ النفسي

•-       البلوغ العقلي المعرفي

هي التي تشكل سلوك الإنسان في تعامله، وفي إتخاذ القرارات المهمة في حياته، وغير المهمة أيضًا، أنها بحق..  المظاهر الأولى للتكيف أو عدم التكيف عند جميع الأفراد الذين نتعامل معهم، أو نصادفهم ونَكونْ أحكامنا عليهم.

أن البلوغ بأنواعه الجسمي والانفعالي والنفسي والعقلي، هو تكامل لشخصية الإنسان، وحينما لا يحدث في واحد من تلك الانواع فإن الإنسان يبدو وكأنه لا يملك زمام أمور حياته، ويشكل له عملا أضافيًا منهكًا، ولا نبالغ إذا قلنا يمكن أن يكون منهكًا لأي عمل تافه يقوم به. 

إن اختلالات أحد الأنواع السابقة تظهر في سلوك الفرد وفي شخصيته، فالمكابرة والعناد والآراء العنيفه تخضع تمامًا لعدم أشباع متطلبات مرحلة ما من مراحل  حياته، فلم يحصل الاشباع  فيها، فبدا الإختلال واضح.

أن التشنجات العقلية هي أحد مظاهر اللااشباع  في مرحلة من مراحل النمو بأنواعها، فينتج عنها مظهر من مظاهر السلوك المتنوع الذي ينعكس على تعامل الفرد مع الآخرين، ومنه اليسر الذهني، أو العسر في التعامل" التشدد" ومن تلك المظاهر أيضا هو العناد والمكابرة. 

ما هو العناد وما هي المكابرة عند البعض منا؟  نحن البالغين ممن تخطت اعمارنا الخمسة والعشرون عاما، يعاني بعضا من المكابرة والعناد وهما  شبيهان بالفكرة الثابتة، إذ يستحوذ على الشخص رأي واحد، وكل ظنه، واحكامه على الأشياء تصبح أشبه بمسمار مغروس في ذهنه، يقول" بيير داكو" هذه المكابرة هي إذن رسالة وحيدة تحكمها القوانين العصبية التي تحكم التركيز والفكرة الثابتة، أي أن جزءًا صغيرًا من الدماغ في حالة العمل،  وجزءًا كبيرًا منه في حالة الرقاد.

العصبية الشديدة واحدة من مظاهر التشنجات العقلية وفيها يتسمر الفرد حول فكرة واحدة،  أو رأي واحد لا يقبل غيره، ويعتقد ان ما يطرحه من رأي أو اتجاه أو فكر يكون في كامله  من الصحة، ويقول علماء النفس أن كل عناد يوقف عن العمل جزءًا كبيرًا من الدماغ، وأن أي رسالة أخرى لا يمكنها أن تصل إليهم، ويحق لنا أن نقارن تلك المعلومة في حياتنا اليومية حينما نلتقي بشخص يحمل مثل هذا العناد، أو تريد أن تقنع عنيدًا.

أن العنيد "رجل أو أمرأة" يتشبث برأيه حتى لو خسر الآخر، مهما كانت منزلته، زوجة، أخ، صديق، زميل عمل، ومن المعلومات الدقيقة المؤكدة أيضا أن الرجل/ المراة العنيد/هــ لا يعرف غير القليل من الأمور ويتشبث بها، فهو لا يكف عن الدوران حول المشكلة الداخلية أو التي يطرحها بعدة أوجه، ولكنها تحمل نفس المفهوم، لذا فهو لا يمتلك قدرة لغوية يستطيع بوساطتها إيصال أية فكرة وإن تحورت، ويذكرنا هذا بالشخص الفصامي الذي يتمحور حول ذاته، ويؤلف الافكار بطريقة واحدة بداخله، ويتشنج في داخله، حتى يعجز من أن يرى أي شيء أخر سوى ذاته. ومظاهر هذا النوع من الفصام الذي يظهر في صورة اضطرابات سلوكية مختلفة قلما تأخذ صورة الفصام الدائم وعادة يكون الذهان محدود المده كما يرى د. محمد شعلان.

أن العناد ينشأ منذ الطفولة ومن بداية الرضاعة حينما يتمسك الطفل بالثدي بصفته المصدر المريح للغذاء بدون جهد،  ومع بداية أدخال الاطعمه الآخرى فإنها قد تبدو له في البداية بمثابة الجسم الغريب فيرفضها الطفل، إلا أنه في نفس الوقت وخاصة في بداية ظهور الأسنان، يرغب في أخذ الأشياء الأخرى بالفم ولكنه بعناده  يمتنع ومن ثم ينسحب الأمر على العملية التالية وهي الفطام التي تحتاج بدورها إلى توازن دقيق بين رغبة الطفل والأم في الإبقاء على الثدي والرغبة المضاده في التخلي عنه تدريجيًا، ويقول"د. محمد شعلان" إذا كان هناك أستعجال أو تأخير لهذه العملية فإن الاضطرابات المصاحبة للفطام ربما تتفاقم وتؤدي إلى اضطرابات في الشهية أو إلى قيء أو سوء هضم فضلا عن توليد وتكوين العلاقات السادومازوخية بين الام والطفل، فها هو الطفل يتمسك بثدي الأم بأسنانه محافظًا عليه فتتألم الأم وتسحبه مما يشعره بالاحباط والخوف عليه فيزداد تمسكه به مرة أخرى مما يزيد الآلم في ثدي الأم،  وهكذا تنشأ بداية العناد وسلوكيات آخرى غير مقبوله اجتماعيًا في البلوغ، مثل المكابرة والتألم مع الكبت العالي الذي يؤدي إلى الاحتقان النفسي، الامتثال وقبول الأفكار المتطرفه بسهولة ، نشوء التعصب ورفض الآخر. خلاصة القول أن الميل الشديد للعناد والمكابرة هو تعبير عن اسباب نفسية عميقه، منها رفض الأم وثديها، وهو احساس ناتج بأن أمه ترفضه في المقام الأول، أو قد نجد نزعات عدوانية تجاه الأم تجعله يريد أن يقرض الأشياء الصلبة التي يستطيع أن يتحكم فيها ويمتلكها على خلاف ثدي أمه الذي يسحب منه إذا عضه، فالشخص العنيد شخص يحب التملك، شخصيته أميل إلى الأنانية منها إلى تقبل الآخر، مهما كانت منزلة الآخر، حتى وإن كانت أمه، أو زوجته. لذا نتفق مع "د. نيفين زيور" بقولها تخضع رغبات الطفولة لتثبيت قوي في اللاشعور.

 

د. اسعد الامارة


التعليقات




5000