.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نونيات 26

أديب كمال الدين

من أجلكِ سأطلب في احتفالٍ عام

إضافة ألف حرف جديد إلى الأبجدية 

لكي أستطيع أن أصفكِ فقط.

*

(أحبّكِ)

كلمة تجلسني فوق التل

لكن حين أذكر حرفكِ بعدها

أجد على الدوام

مَن يدفعني لأهبط من وادٍ إلى واد.

*

أنا فرح

لأنّ جنوني تمّ بين يديك!

*

الموت ينتظرنا 

فلا بأس أن نقضي العمر بحكاية حبّ 

أو قصيدة حبّ

أو موعد حبّ

حتّى يجيء موعد الموت.

*

في حبّكِ أحببتُ النون

وتشبيهاته: الهلال والنقطة

في حبّكِ أحبّبتُ النهايةَ التي تنتظرنا

والتي لا يكفّ لسانكِ العذب عن التلويح بها

في حبّكِ أحبّبتُ الصعلوكَ والإمبراطورة

فبكيتُ على الأول الذي هو أنا

ومدحتُ الثاني الذي هو أنت

في حبّكِ صرتُ عبداً بعد أن كنتُ سيّداً

                  وطفلاً بعد أن كنتُ شيخاً

                  ونقطةً بعد أن كنتُ حرفاً

ومع ذلك

فقد بقيتُ أحبّكِ

         وأحبّكِ

         وأحبّكِ

         حتّى تحوّل قلبي إلى شمسٍ من الحروف.

*

 

أنتِ الشمس عالية في الأقاصي

وأنا البئر ممتدة في الأعماق

أنتِ تمنحين الدفء

وأنا أمنح الحنان

أنتِ تعطين النور

وأنا أعطي الأسرار

أنتِ تشرقين وتغيبين

وأنا ثابت لا أتزحزح.

*

كلّ يوم أتوقع أن تقولي: (أحبّكَ)

وكل يوم أتوقع أن تقولي: (وداعاً)

وبين الاثنين يتقدّمُ قلبي ويتأخر

يضيعُ ويتأوه

يبكي ويضحك

يدمدمُ ويصفر

يصيحُ ويصمت

يغادرُ ويسكن

يهذي ويتلو.

*

تعالي نغسل أخطاءكِ وأخطائي في نهرِ الحبّ

تعالي... فهذه الأخطاء تشبه أطفالنا الطيبين!

*

صارت القصيدةُ أكثر حناناً منك

فهي تقبّلني بين عيني كلّما جئتها باكياً من حبّك

وتجلسني قبالتها كلما شكوتُ لها

قسوةَ هلالكِ وجبروت نقطتك

وأحيانا تخرجُ القصيدةُ من هيبتها

فتغنّي لي، وتضحكُ، بل تتعرّى

وترقص!

*

مَن يحررني من حبّكِ؟

أصرخُ حين أرى بخلكِ الأسطوري

وأخاف أن يأتي من يستطيع

أن يحررني من سجني السعيد!

*

إذا ضاعت النونُ منّي ذات يوم

فمن الذي سألتجيء إليه؟

سألتُ الأبجديةَ جميعها حرفاً حرفاً

فلم تعطني جواباً شافياً

إلاّ النقطة باركتني

وقالت: إذا خانت النون فعليكَ بي

       أنا نقطتها

       أنا سرّتها

       أنا فحواها

       أنا ذكراها الضائعة.

 

*

 

ستسقطين ذات يوم من أعالي صمتك يا حبيبتي

وتتدحرجين إليّ

لتجدينني ناسكاً هندياً ضيّع سبع قرون من عمره

فَرِحاً يتأملُ نقطةَ نونكِ القاسية.

*

لماذا نخاف الحبّ؟

سألتُ الهلالَ فانزوى

وسألتُ النقطةَ فاحرنجمتْ وامّحت

ثم سألتُ النونَ كلّها فاهتدتْ إلى الغموض

وعشّشتْ فيه

وكدتُ أن أسأل اسمك كلّه هذا السؤال

فخفتُ عليه من صاعقةِ العذاب.

*

أيتها الإمبراطورة 

البارحة قدّم الشاعرُ لذكراكِ المحّلاة بالطلاسم

قصيدته الجديدة ممهورة بدمه

مرسومة بحروفه وألغازه وأساطيره

وبقي ينتظرُ وينتظرُ قرب ممرّاتكِ الغامضة

علّكِ تخرجين من عرشكِ الذي حجبَ عنكِ الرؤيا

وحجبَ، عن الشاعرِ، الهواء.

*

ها أنذا أسارعُ لكتابةِ قصائدي الأخيرة

عن إمبراطورتي القاسية

لأنني أتوقّع بين لحظة وأخرى

ألاّ تجدد الإمبراطورة إقامتي المزيّفة قرب ممرّاتها

حينها يتعيّن عليَّ أن أركب البحر

بحثاً عن ملاذٍ مزيّفٍ جديد.

 

 

 

مقاطع من قصيدة طويلة

http://www.adeb.netfirms.com/

 

أديب كمال الدين


التعليقات

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 04/08/2008 09:41:08

الأخت العزيزة د. ميسون
أرق تحية
بما كتبتِ من كلمات طارت طيور الزمن بي الى أيام مضتْ وانتقلتْ بي من سدني الى بغداد.. كانت الرحلة غريبة حقا. ذلك أن الزمن بدا عجيبا فمن يتصور أن يحدث ما حدث !
وقد فعل الدهر فعلته.. وهو صاحب جولات وجولات .. وكانت العرب تقول" ولا يهلكنا الاّ الدهر" إعترافا بسطوته أو مغالطة فلسفية حتى لا يستسلموا للحق! ..إذن..لم يبقَ من الحكاية الاّ نَصّها!.. وهو نص جميل كما يوصف أو غامض أو حروفي.. أياً يكون الأمر فأنا الآن بعد هذه السنين لا يربطني بما حدث الا النَص: النَص الشعري الذي وثّق بالتفاصيل لماضٍ لا يعترف حتى بنفسه!
الآن أستعين بالانترنيت لنشر نص شعري كُتب قبل أكثر من عقد من السنين وكان مبهجا لي قلبا وروحا ، وهو لا يبهج منّي الآن سوى محبة الناس له عبر المسافات الشاسعة وعبر الغرف المغلقة!
أردت لهذا النَص أن يتجسّد حقيقةَ فتجسّد شعراً!
وهذا شيء غير قليل أيا يكون الأمر!
نعم محبة الناس هي الأهم وهي الأبقى!
شكرا لوفائك النادر ولطفك الأندر أختي النبيلة
ودمت بالف خير
أديب كمال الدين

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 04/08/2008 08:31:11
الغالية د. هناء
كم أنا سعيد بكلماتك الطيبة وبلطفها العميق
دمت متألقة كما أنت
أديب كمال الدين
www.adeb.netfirms.com
adeeb@live.com.au

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 04/08/2008 08:07:29
الصديق العزيز استاذ اديب الرائع
ههههههههه الا يكفيك ياعزيزي النون الذي صنعت منه المعجزات اتطلب الف حرف جديد لوصفها فقط ...انك مبدع حقيقي يكفيك النقطة فقط لتقول مالم يقله شعراء المعلقات ...تخيل لو منحوك الالف حرف الجديد سيعتزل كل الشعراء فقط ليفسحوا لك مجال الوصف ....ايها الشاعر الصادق والصدوق ايها النقي بحبك وبقولك وبشعورك ولاني اعرف قصة النون اعرف كم انت صادق ووفي وكم انت شاعر قلت اعذب الشعر واصدقه...دمت القا
اختك الموسوي

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 03/08/2008 17:06:53
الموت ينتظرنا

فلا بأس أن نقضي العمر بحكاية حبّ

أو قصيدة حبّ

أو موعد حبّ

حتّى يجيء موعد الموت
سطور عذبه ونونياتك اشبه بالف ليلة وليلة.مودتي




5000