..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اعترافاتُ عاشقٍ كهلْ..!

سعد الحجي

ملاحظة خارج النص:

وردتني هذه الاعترافات في رسالة من عاشقٍ كهلٍ يزعمُ أنّي غريمهُ في قصة حبٍ غامض..!  لبثتُ حيناً أكتمُ أمر هذه الاعترافات .. لكني ، وقد أثقلني الكتمان، قد آثرتُ البلاغ.... فاشهدوا أني قد بلّغت..!

 

أنّي وإياكَ،

يا "سعد الحجّي"

فيها خصمان!

كلانا يعشقها..

كلانا توّجَها..  

ملكةً

فوق مدائن شعره..!

لكن من أنتَ..؟

ألستُ أنا هو أنتَ!

وأنتَ أنا..!

أم تراكَ،

كما عهدتُكَ، أخطأتَ..!

فاستعجلتَ البوحَ

قبل أوانِه..!

هل طوّحتَ،

بإلحاحكَ حكمتها !

أتُرى صدّعتَ

صرحَ أمانٍ

قد مُرّدَ بقوارير..!


أبْلِغها عنّي

 

يا "سعد الحجّي" ...!

بأني أتحسّسُها

في صدري..

في نحري..

هي عقلي هي فكري

هي بعضي..

هي نبضي..

هي جزءٌ مني

هي مينائي..

هي من يجمعُ أشلائي

من دهرٍ بعثرني..!

هي فرحي وهنائي..

هي خاتمتي وفنائي..

أبْلِغها أني تدثرتُ بعينيها

من بردي..

من سهدي..

من عشقٍ يورقُ وَجْدي

وتمنّيتُ بريقاً يومضُ

في عينيها..

لو ناداني

من تيهي المزمنِ

من أوّلِ بدءِ الخلق..

لو كان دعاني

من مهدي..!

لو أنّ حرير أناملها،

وليس سواه..

من..

يغلقُ لي لحدي..!

 

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 04/08/2008 15:43:44
الأخت الكريمة نورا:
القلوبُ الطيبة هي التي تجتذب الكلمات الصادقة،
كما تجتذب الورودُ الفراشات..
فكيف توصوني بالعاشق الكهل خيرا وقد جعلني خصمَهُ ورسولَ غرامهِ في آنٍ واحد !!
وكما ترين، فإن قيامي بإبلاغ رسائل اعترافاته يثبت حسن نيّتي إزاءه..
فمن ذا سيكون في صفّي إن عاد فجعلني ما عناه المتنبي:
(فيكَ الخِصامُ وأنتَ الخصمُ والحكمُ)..!؟
فمن أين لي حينها بالحكمة لأحكمَ بين العاشقين..!
مرورك سرّني.. طيّب الله أوقاتكِ بالمسرّات.

الاسم: نــــــورا
التاريخ: 04/08/2008 13:55:18
عندما تصدر الكلمات من القلب فأنها تدخل القلب بدون استئذان ..وهذا ما يميز كتاباتك,, فصدق الإحساس وبساطة التعبير تجعلها كتابات متميزة ورائعة...تحية لما تكتب..وتحيه للعاشق الكهل ,,,ونوصيك خيرا به.. فلولاه لما كتبت لنا أجمل الكلمات....

تحياتي
نورا

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 03/08/2008 19:19:36
أخيّتي..
إنّما هي ادّعاءات عاشقٍ كهْل، يريد أن يشركني في بلواه..!
فأنا بريءٌ براءة الذئب من دم يوسف..
وإن تظلموني بدعواه أقول ما قال أبو فراس الحمداني لابن عمّه:
وعاملني بإنصافٍ وظلمٍ...... تجدني في الجميعِ كما تحِبُّ !
دمتِ بود.

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 03/08/2008 17:03:10
اخي سعد ..ماعرفت انك بك هذه الشقاوة!! ام ان الطيبة هي التي جعلت قلب الاميرة يهفو اليك...لكنك لم تخبرنا ..من هو الاثير في قلبها؟؟؟مودتي




5000