..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليهود ودفة القيادة

علي جبار العتابي

منذ نعومة إظفاري وأنا اسمع  تعليقات من المحيطين حولي  على كل حادثة تحصل في أي بلد عربي أو إسلامي  إن إسرائيل واليهود هم السبب في حصولها وهذا الأمر ليس في العراق حسب  وإنما في الدول العربية المتصدية لقيادة الأمة العربية مثل مصر قبل اتفاق كامب ديفيد  وباقي الدول العربية التي كانت تتمنى أن تقود هذه الأمة ولكن من خلال المتابعة للتاريخ من تأسيس دولة إسرائيل  ولهذه اللحظة سقطت هذه الحكومات أو سقط رجالتها ولم نجد حل لهذه المشاكل وإنما هي في تزايد . ولم نحصل من هذه الأمة غير الصراخ والهذيان من خلال وسائل الاعلام   وبتعاقب هذه السنوات وتغيير القيادة لم نجد غير الخونة المتخاذلين من استولوا على دفة القيادة وغيب الشرفاء من أبناءها  ولكل الدول العربية والفجوة أصبحت تكبر مما فرق الشعب العربي قاطبة واخذ الواحد منا لا يستسيغ أخيه العربي من إي بلد عربي فلذى أتمنى من الذين لا زالوا يحافظون على النزر القليل من الحس العربي أو الإسلامي  أن يلتفتوا إلى  فكرة غابة عن أعينهم أو فالنقل  عن الحقيقة التي يجب أن نعيشها وهي إنكم تقولون إن اليهود هم الذين يقودون العالم اجمع لما لا نكون من ضمن هذا العالم ونعيش الواقع ومن منطلق (رحم الله امرؤ عرف قدر نفسه) ونجعل  اليهود العرب يشاركوا في الحكومات العربية ضمن استحقاقهم القانوني مثلهم مثل إي مكون في البلد  وبهذا سنكسب الاستقرار ونطبق العدالة المنشودة  لكل الطوائف حسب مانراه في كافة دول العالم المستقرة في المعمورة  ونبعد القيادات الفاشلة من عالمنا العربي ولو أردنا أن نستشهد بالدليل لوجدنا هناك الكثير من الأدلة العقلائية والموثقة في تاريخ الدول العربية ومنها على سبيل المثال  إن أول تشكيل لحكومة عراقية كان وزير ماليتها  ساسون حسقيل رحمه الله وتعاقبه على خمس وزارات من تشكيل الحكومة العراقية عام 1921 وموقفة الوطني مشهود بإدارة الدفة في حينها والحرقة التي كان يعيشها من اجل العراق والذي  اشتهر   بتشدده في محاسبة الموظفين و المسؤولين، بل و حتى الملك فيصل الأول و الحكومة البريطانية. لا يترك لهم ثغرة يسيئون فيها لمالية البلاد.مما جعل أهل العراق يتندرون على المخلص في العمل والمحاسبة حسب القانون  ويقولون راح  يحسقلها أي يتشدد في محاسبتها. ومنها الحقوق التي انتزعها انتزاعا و حصل عليها من بريطانيا   وإذا نظرنا اليوم لمن يدعون الوطنية والانتماء إلى الوطن لم نجد له مثيل وموقفه المشرف في إجبار شركة النفط البريطانية  بدفع حصة العراق بالذهب وليس بالباون الإسترليني في حينها وهذا موقف لا يستطيع أن ينكره منصف في حين إن الحكام اليوم قد باعوا الوطن برمته وليس  العراق فقط ولو تتبعنا تاريخ الدول العربية سنجد الكثير مثل حسقيل وعلى شاكلته من القيادات اليهودية  في باقي الدول العربية و موقفهم  المشرف في تاريخ الحكومات  لهذه الدول  ولهذا أتمنى أن تعود هذه العقول إلى أصلها والتي لا يستطيع إي عاقل أن ينكر أنهم أبناء بلد ونفشل المخطط الصهيوني  والقيادات العربية المتخاذلة من تهجير اليهود العرب سنة 48 ولهذه الساعة وفي هذه الحالة لو طبقنا منطق العقل ستعيش الأمة في سلام وكل ذي حق يأخذ حقه لو كنا نؤمن بالعدل كي نحافظ على ما تبقى من ماء الوجه ونحافظ على دماء  أولادنا وثرواتنا من اجل استقرار المنطقة                                    

علي جبار العتابي


التعليقات

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 05/08/2016 18:19:57
صديقي العزيز استاذ صلاح دمت نعم ان العدل هو اساس ديمومة الحياة ومطلب عند كل الناس في الارض الا نحن نطلب العدل ولا نعمل به وابسط دليل ستأتي الانتخابات وننتخب نفس المفسدين وبعدها نطلب العدل مرة اخرى وهكذا دواليك ندور في دوامة

الاسم: صلاح منعم الرفاعي
التاريخ: 25/03/2016 19:21:59
مقال رائع كاروحك الطيبة من امنياتي وامنيات اغلب العراقيين ان يحكمنا انسان عادل بغظ النظر عن دينه او انتمائه اوتوجهاته لان الحاكم العادل يكفل لك جميع حقوقك وممارساتك وطقوسك .شكرا لك ولقلمك الرائع مرة اخرى

الاسم: صلاح منعم الرفاعي
التاريخ: 25/03/2016 19:21:22
مقال رائع كاروحك الطيبة من امنياتي وامنيات اغلب العراقيين ان يحكمنا انسان عادل بغظ النظر عن دينه او انتمائه اوتوجهاته لان الحاكم العادل يكفل لك جميع حقوقك وممارساتك وطقوسك .شكرا لك ولقلمك الرائع مرة اخرى

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 25/01/2016 17:11:36
العزيز الشاعر والفنان الرائع عباس طريم نعم التاريخ لايكذب مثلما سجل تاريخ الابطال العراقيين في السابق سيسجل خساستنا التي جعلت منا اذناب لمن يدعون الدين والوطنية وتركنا العراق للذئاب مع الاسف واعتذر من الذئب لكوني ظلمته ووصفتهم به

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 25/01/2016 17:04:16
حبيبي وصديقي العزيز العسكري وهنا هي الطامة الكبرى لكوننا وصلنا لابعد نقطة من الجبن مما مكنهم من قيادتنا حيث يشاؤون

الاسم: احسان العسكري
التاريخ: 25/01/2016 10:53:31
هم يصنعون حروفهم الخاصة والتي لا يكترثون لنقاطها ولا للحركات فهم بالاساس بيادق بايدي اللاعبين المعروفين
مبدع كعادتك

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 24/01/2016 15:25:42
الاديب الرائع الصحفي , علي جبار العتابي .

مقال رائع وشفاف , ويستدل بلسان التاريخ الذي لا يكذب
بتوضيح صور الحرص والنزاهة والعدالة , وان كانت من شخصية غير مسلمة , وهذا هو الانصاف في التقييم , واعطاء كل ذي حق حقه في تبيان روح المواطنة الحقة لدى الافراد الغير مسلمين , بينما تجد المسؤول المسلم ياللاسف , اقل منهم حرصا وعدالة واستقامة .
وهذا ما لمسناه هنا في الغربة . صدقت اخي العزيز جبار
وبارك الله بقلمك الحر , الذي يضع النقاط على الحروف ..

تحياتي ..




5000