.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فظاعات بول بوت للشاعرة الأميركية كاثرين ستريسِك

نزار سرطاوي

إعداد وترجمة نزار سرطاوي

  

- مقدمة

 

اقتربت الشاعرة الأميركية المعاصرة كاثي ستريسِك من المآسي التي عاشها الشعب الكمبوي على يد الخمير الخمر بزعامة بول بوت في الفترة ما بين منتصف وأواخر السبعينيات من القرن المنصرم. فقد سافرت الشاعرة في عام 2004 إلى كمبوديا حيث شاهدث الآثار التي خلفتها حقبة الشيوعيين، والتي سيطر فيها الخمير الحمر بزعامة بول بوت على مقاليد الحكم في البلاد وأذاقوا الشعب الكمبودي صنوف العذاب والقتل والتشريد. وعلى الرغم من أن سنين عديدة مرت على تلك الحقبة، إلا أن آثارها ظلت ماثلة للعيان، ليس في تلال الجماجم والمقابر الجماعية والمتاحف والسجون فحسب، بل في الحياة اليومية للشعب الكمبودي بشتّى مظاهرها. وقد انعكست مشاهدات ستريسِك تلك على الكثير من قصائدها. 

 

نشأت ستريسِك في مدينة كيب آن في ولاية ماساتشوستس. تخرجت من جامعة هارتفورد عام 1980. حضرت العديد من الدورات في مجال الكتابة الإبداعية والتربية والتعليم. صدر لها ديوان أغنية ألف صرصار عام 2010. وكانت مقتطفات من هذا الديوان قد فازت بجائزة  الاكتشاف في مجال الشعر في عام 2006. ولها ديوان شعر مخطوط بعنوان خام الحرير، بالإضافة إلى ديوان تحت الطبع بعنوان قصائد العشيقة.

 

تقيم ستريسِك في بلدة تاوس بولاية نيو مكسيكو حيث تعمل في تدريس الكتابة الإبداعية ومعالجة اضطرابات القراءة. كما تشارك في إصدار مجلة تاوس للشعر والفن العالمي.

------------------------------------

 

 

- المرأة الواقفة عند قبر بول بوت*

 

هي ليست عاشقة أبدًا لكنها مشغولة

بانتزاع القطع الأخيرة من عظامه

بكل خشوع من موقع حرق جثث الموتى. 

خيطُ حدادٍ أحمر يلتف حول معصمها،

يعانق يدها دون سائر القطع الملساء.

الأرض موحلة، لذا ما من أحد يمكنه أن يعرف

ما الذي كانت تحتضنه،  أهو عظمة إصبع،

أم ركابيات أذن، أم فقرات صدرية -

هو ذا عملها في الأرض، تحفر وتُكدّس 

ما خلّفَهُ الآخرون من قبلِها

وراءهم، وأحيانا، في ساعة الغسق،

تجمع روث البقر الجاف. معظم الناس في الموقع يتلفّظون

باسمه بينما هي تبيع البنزين

والنباتات العشبية من منزلها ─ لعلها تثير

الضحك ─ صلة القربى تلك التي تنشأ 

بين العالَم الذي تقطنه روحه وبين الثعبان

الذي ينزلق خارجًا من رماده.

  

-   سجن تول سلينغ**

 

 

أرجوكم قولوا إن كل جمجمة لها صوت

وعندها شهية. حين أضغط

بأذني إلى أفواههم، تتساقط 

قشور السلطعون والأرز المجفف.

ثم تعلو روائحهم إليّ:

عشب الليمون والكزبرة،

وأوراق النعناع. الآن أمسى مصدر أقواتهم

خاويًا. سكر النخيل

والأملاح التي كانوا يوماً يُحسَدون عليها

أمست مضطربة. أرجوكم قولوا

إن كل جمجمة لها صوت. ما الذي يمكنني أن أفعله

معك يا صوتي وألسنتهم تتعرّى. 

  

  

- في صالون الأظافر في قرية سييم ريب

 

ليس لقدميَّ تاريخ هنا.

لم يتعرض باطن قدميّ للضرب، ولا خُلِعت

أظافري، لكنني أظل بصحبة الفتيات

اللواتي يجلسن القرفصاء هنا على التراب الدافئ.

 

المرأة التي في الصالون الذي لا يحتوي إلا على كرسي واحد

تفقد شعرها تدريجياً: حتى شعر الوجه الناعم

تجري حلاقته بشفرة غير معقمة.

ليس لي تأثير في حلمها.

ليس بيني وبين الخمير أي شبه.

قدماي أمريكيتان، جمالهما

ببياضه الناصع ملطّخ ببقع البول

بسبب عشوائيتي.

لا أستطيع أن أفرك بشدة. 

المرأة تظهر إعجابها بوجهها الحليق

في المرآة التي تحملها بيدها، وتبتسم

لأن أظافر قدميها المليئتين بالرضوض

مصقولتان باللون العنابي.  

  

 

- مهرجان التيار المعاكس

 

في اللحظة التي يعكس النهر فيها نفسه

في فم البحيرة الكبرى

فإن الرهبان البوذيين هم الذين يقفلون راجعين 

من رحلة البحث عن أرواحهم.

رهبان يتجولون بثيابهم البرتقالية،

ودماء الخصوبة،

وقد اعتراهم الشحوب،

كل شيء يتحرك،

ينحني لبوذا خارج قماش الستائر.

النهر يتدفق

حاملاً الماضي والحاضر

والمستقبل، وهو يتلوى عبر القرى

الكمبودية، سريعاً ومألوفاً،

شفتاه تمتلآن استسلاماً،

ثقته تدير

رؤوسَهم.  أرواح السحاب والماء السماوية

وطيور اللقلق الضائعة بين أوراق الشجر،

شيخة القرية تجلس عالياً

في مدخل منزلها القائم على أعمدة 

لتتلقى من الدفق

كل ما هو معروف، أكبر

من شحوبها.

المياه القديمة الهائلة، بجبروتها

وصورتها الخريفية التي تشبه الآلهة تجتاح  

مصبّات قلوبهم

المنتظرة

لتُنظف أولاً، ثم لتجني الحصاد.

من ذا الذي يأبى أن يسير هذا

المسير، هذه اللفتة المطواعة

بقدمين عاريتين، هذا الرقص الذي

الواضح للعيان في ساعة متأخرة من كل ليلة.

 

------------------------------------

Cathy Strisik In Combodia

  

- The Woman At Pol Pot's Grave

She's not in love at all but busy,
plucking his last bone bits 
from the cremation site, with reverence,
red mourning string tied around her wrist,
hand caress of all smooth pieces. 
It's muddy, so no one can tell
what she's cradling, a phalange, 
stapes, or thoracic vertebrae─
her earthwork, hoarding
what the others before her have left 
behind, and sometimes, at dusk, 
dry cow dung. At the site most mutter 
his name while she sells gasoline and 
herbaceous plants from her house─funny
almost─the kinship created 
between his spirit world and the snake 
that slithers out from his ashes.

 

  

- Tuol Sleng Prison

 

Please say each skull has a voice
and an appetite. When I press 
my ear to their jaws, crab

shells and dried rice drop out. 
Then their smells rise to me: 
lemon grass, coriander,

mint leaves. Now empty 
their sustenance. Disquieted 
their once envied salts

and palm sugar. Please say 
each skull has a voice. What can I do 
with you, my sound, their tongues' undressing.

 

  

- In The Nail Salon, Siem Reap

 

My feet have no history here.
Not once have my soles been beaten, toenails 
pulled, yet I keep company with the girls 
who squat here on the warm dirt.

The woman in the one salon chair goes
gradually hairless: even fine facial hair
is shaved with the unsanitary blade.

I have no say in her dream. 
I am without resemblance to the Khmer. 
My feet are American, their so-white

prettiness urine-stained
by my own aimlessness. 
I cannot scrub hard enough.

The woman admires her shaved face
in the hand-held mirror, beams 
as the toenails on her bruised feet
are polished burgundy.

 

 

- Festival Of The Reversing Current

 

The moment the river reverses itself
into the mouth of the Tonle Sap Lake
it is the bonzes that return

from the search for their souls. 
Monks drifting in their persimmon robes,
and the blood of fertility,

somewhat pale,
everything in motion-
bend to Buddha outside the curtained cloth.

The river flows.
It carries the past, present,
and future, curving through Cambodian

villages, fast and familiar,
its lips full with surrender,
its confidence turning

their heads. Heavenly apsaras 
and the storks lost in the foliage,
the village elder sitting high

in the doorway of her stilted house
receiving from the flow
all that is recognizable, greater

than her pallor.
The old vast water, forceful and 
god-like in its autumnal appearance sweeps

into the waiting estuaries 
of their hearts
first to clean, then to harvest.

Who would not walk this
walk, this dutiful gesture
on naked feet, the unmistakable

dancing late into each night.

-----------------------------------

 

هوامش

 

*كان  بول بوت زعيمًا للحركة الشيوعية المعروفة باسم الخمير الحمر، الذين أرغموا ما يقرب من 26٪ من سكان كمبوديا على العمل سخرةً في الأعوام 1975 - 1979، وقد عرضوهم لسوء التغذية والإعدام حين فرض بول بوت نطامًا زراعيًا جماعيًا.

 

**سجن "تول سلينغ" هو ما يعرف الآن باسم متحف تول سلينغ للإبادة الجماعية، في بنوم بنه عاصمة كمبوديا. كان الموقع مدرسة ثانوية استخدمها الخمير الحمر سجناً زجوا فيه ما بين 14 ألفاً و 20 ألف إنسان تعرضوا للتعذيب المتواصل والقتل.

 

 

  

  

 

نزار سرطاوي


التعليقات




5000