..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة نقدية في مقامات الحريري

د. صدام فهد الاسدي

المقامة النصيبية انموذجا ً

 

اعداد طالب الدكتوراه

محمد جاسم محمد

كلية التربية / قسم اللغة العربية

 

اشراف الاستاذ الدكتور صدام فهد الاسدي

 

توطئة

 

تعد المقامة من اهم فنون الادب العربي , استقى فرسانها عبير الخيال , فأمادو درر المغان بالألفاظ المزينة بالأبداع مؤنقة بالتسجيع .

وهي تعني في اللغة مجلس القبيلة كما قال زهير :

وفيهن مقامات حسان وجوههم

واندية ينتابها القول والفعل

 

كما دلت على الجماعة قال لبيد ( ومقامة غلب الرقاب هذا في الجاهلية , وفي الاسلام دلت على الوعظ التماسا ً , او على موضع القيام قال تعالى ( واتخذوا من مقام ابراهيم مصلى ) .

كذلك تعني الحديث والمحاضرة , وساهم بديع الزمان في بزوغها فنا ً سابقا له ابن دريد كما يرى د . زكي مبارك في اربعين حديثا مسجوعا - عارضها - اوردها المقالي , وكذلك ابن المدبر في رسالته العذراء وابن قتيبة في فصوله ( وخلفه الحريري .. فإذا هو يصل بالفن الى القمة التي كانت تنتظره ) فتدارست لأشيائها تسعة قرون وافترض ناصيف اليازجي بلوغها فتفيء التهجير ! .

واستنبطت غايات عدة كالمعارضات والمواعظ موشحة بالأساليب اللغوية التي بلغت شأوها عند الحريري لسد حاجة التعليم ونفث القيم التربوية والمعرفية محتوية صور لغوية وفكرية .

 

 

م / مستويات الافق النقدي

 

وعلى المستوى الموضوعي تمحورت مقامات الحريري على الكدية ان تصدر ادبيا شحاذا ( ابو زيد السروجي ) برواية الحارث بن همام و ( الحريري اتخذ الكدية شكلا ظاهرا لمقاماته .. ( فهو ) يعالج موضوعات مختلفة . كالألغاز والاحاجي والوعظ , غير متناسين موضوعة الاساس الادب والتعرف بفنون القول , خالقا مباراة لما شاع في عصره من الزخرف اللفظي .

وتدور المقامة على هجرة الراوي الى مدينة نصيبين حيث يلتقي ابا زيد السروجي , اثر اجداب العراق فيشاركه في جمع المال , ثم يمرض الاخير ليحضر صحبه قلقين , فيستدرجهم ابنه لشفاء ابيه , ثم يخرج ابو زيد شاكرا الله ملبثا صحبه بياض يومهم وليلهم فيرمز لأبنه يأتيهم بالطعام لينشد شعرا ويغادروا ..

وتضمنت المقامة النصيبية على مقامين اجتماعية كشبه تصرفات الاب على ابنه ومضامين انسانية كالتعاطف المبالغ الذي اولاه اصحاب ابي زيد حين مرضه , واخرى اقتصادية ممثله بسبب الهجرة .

وعلى المستوى اللغوي عد الابداع صدى لثقافة الذات ومحيطها ولقد ( اتصف الحريري بثقافته اللغوية الواسعة ... وعبر عن ذلك في مقاماته ) , ونشوئه في عصر تكلف ( كان يصطنع في اسلوبه ما يوائم اذواق العصر ) ففي مقامته النصيبية يكثر من الغريب ( حراني - عنق البعير - مفتره - مبتسمه ) و وعورة التراكيب كقوله ( فتكرعنا الصلاة العجاوين , والتقط لفضه كلما نفث ) وكان يتعلم الترميز الكنائي - ( ابو يحيى الموت , وابو عسرة الجوع ) و ( ثنائية الرمز والمعنى لها اكثر من بعد في اطار اللوحة الفنية ) فيدل مثلا على وعي شعبي واتفاق معرفي ازاء المجتمع .

كما يلاحظ اقتران الصيغة الفعلية الحاضرة بلسان الراوي في حين اقتراب ابي زيد في الماضي وهذا يدل على انسجام واع لتقنية الحكي مع جزالة الالفاظ واستقامة التعبير , وسمو الصنعة .

اما المستوى السردي فينطلق من اعتقادنا بتوفير عناصر القص قي المقامات عموما كما يرى عبد الفتاح كليطو و اول من اشار الى ذلك مارون عبود مستندا لاعتراف المستشرقين انفسهم بذلك , ولقد انطوت المقامة النصيبية على عناصر سردية متفرعة من البنية العامة حيث الفعل ( روى ) وقال الراوي مضافا الى الحارث بن همام فالحريري يستأنف الرواية ويجنح لأسلوب الغياب , والراوي شخصية سوية اما البطل فهو شخصية معقدة الطبائع , والحدث الرئيس تمثل بالتقاء الراوي بالبطل , اما الزمان فهو خارجي يمثله عصر الرواية ( العصر العباسي ) وداخلي يمثله لقاءه البطل , اما المكان فهو مكان موضوعي انحاء نصيبين واخر نفسي قطعة الراوي للوصول للبطل أي المسافة .

وتسهم تقنية الحوار في اختزال الرد , تمثلها حيلة الشحاذ مثلا ً فأبو زيد يسأل وجيوب الناس تجيب ! .

واحتوت المقامة على اصوات ارتبطت بها بنى عديدة , كصوت ابي زيد وابنه وصوت الراوي , وصحبه ولا يفوتنا صوت التخيل السارد الحريري , ذلك لأن الخيال استعادة فضاء تشكله المدركات وفق صور ذهنية تحطم بمجساتها الواقع لتشكله كما يرى المصطفى مويفن .

والانتقال بالمشاهد التي تقمصت البطل والاصوات العادية لها ضمن سرد الاحداث ( لقاء , استجداء , مرض , شفاء , كرم , حيلة , حكمة ) نمو درامي مثلته براعة المنتج الحريري .

اما المستوى الفني فقد حفلت المقامة النصيبية بالصور الفنية حد الاغراق , فنجد الحريري يتوسل الاستعارة لرسم صورة كونية في قوله ( وسرت تلفظي ارض الى ارض ) في سياق يماثل التصاعد نحو ( الذروة = اللقاء ) كما يحضر التشبيه التمثيلي حيث يستمد وجه الشبه من صور متعددة من الواقع يقول ( فوجدت لفوت لقياه ما يجد البعد عن مرامه والمرضع عن فطامه ) وهي حور انس - اجتماعية تفجر اصغاء المتلقي , ومن الكناية قوله ( ما تمضمضت مقلتي بنومها ) كنى عن عدم دخول النوم عينه لوجده لأبي زيد .

كما يطابق بين صورة اجداب العراق وصورة نص نصيبين مجدا واقع يخبئ علل سياسية , وارتسمت في المقامة صورتين الصورة الكبرى هي صورة الشحاذ البارع والاديب الحاذق في الترميز والاسترقاق والصغرى الشحاذ الكريم الذي يذرف نفسه لقاصديه .

ولقد احتشدت في المقامة فنون بديعية شتى من جناس ( الدرُر - الدرر ) والطباق ( سالمته - تحالت ) كما انها كانت قطعة موسيقية لاكتنازها السجع , وقد شملت الابيات الشعرية المتباينة البحور ( الوافر - السريع - الكامل ) الرتابة التي تخللت المقامة النصيبية .

وبعد ما تقدم يمكن الاعتراف بأن المقامة ربما شكلت مثار اعجاب لمعاصريها لدواع منها انبثقت , الا ان رتابتها وفقرها العاطفي - الى حدٍ ما - واعتماد موسيقاها على الكم دون الكيف , ودورانها على معاني سطحية لا يستدعي ذلك , يجعل مستوى تلقيها اليوم ضئيلا ً بالنسبة لأمس .

مقطع من المقامة النصيبية أثر مرض ابي زيد ( قال : فدعونا له بأمتداد الاجل , وارتداد الوجل , ثم تداعينا الى القيام , لألتقاء الابرام , فقال : كلا بل البثوا بياض يومكم عندي , تشفط بالفاكهة وجدي , فان مناجاتكم قوت نفسي , ومغناطيس انسي ) .

 

قائمة المصادر والمراجع

 

القرآن الكريم

الادب والغرابة دراسات بنيوية في الادب العربي , د. عبد الفتاح كليطو .

بلاغة الكتاب في العصر العباسي . د. نبيل مجاب , المطبعة الفنية الحديثة القاهرة مصر .

البناء الفني للمقامة العربية في العصر العباسي أ.د عباس مصطفى الصالحي , دار الشؤون الثقافية العراق بغداد ط1, 2001 .

بنية المتخيل في نص الف ليلة وليلة : المصطفى مويفن دار الحوار للنشر والتوزيع سورية اللاذقية , ط1,2005 .

رأي في المقامات , د.عبد الرحمن ياغي , منشورات المكتب التجاري للطباعة والنشر والتوزيع , بيروت ط1, 1996 .

القارئ الفني (انماط الاتصال في الرواية من بينيان الى بيكيت ) ولفكانك ايزر , ترجمة هناء خليف غني الدايني , دار الشؤون الثقافية العامة , العرق , بغداد ط1, 2006 .

فن المقامات بين المشرق والمغرب د. يوسف نور عوض دار القلم بيروت لبنان ط1, 1979 .

مقامات الحريري .

مقامات الحريري , دراسة لغوية , عبد الحسين نضير دار الشؤون الثقافية العامة العراق , بغداد , ط1, 2008 .

مع الحريري في مقاماته د . نوري جعفر الموسوعة الصغيرة 1986 دار الشؤون .

المقامة شوقي ضيف ط4,1976 , دار المعارف مصر .

مقامات السيوطي , د .عبد الملك مرتاض , اتحاد الكتاب العرب , 1996

النثر الفني في القرن الرابع زكي مبارك , دار الجبل بيروت ج1-2 , 1975 .

منظومة القراءة سلطة النص عزيز التميمي مجلة انهار ع36, اغسطس , 2003 .

 

 

د. صدام فهد الاسدي


التعليقات




5000