..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مُــلاحــظــات من المَــنــفــى

غسان أحمد نامق

مُــلاحــظــات من المَــنــفــى

Notes from Exile

  

قصيدة للشاعرة: جني لويس

Poem by: Jenny Lewis

  

ترجمة غسـان نامق*

Translated by: Gassan Namiq

  

مراجعة: ع. الصائغ

Edited by: A. Al-Sayegh

 

 

إلى رامز غزول

 

 

•1.    قِثّاء

 

في جَنّةِ عَدن هذه حيث جنكيز

والإسكندر تركا أثرَهُما، وحيث قابيل

قتل هابيل: في تلكَ الجنة، تلكَ

الجنة ذاتها، إعتنيتُ بتربة أرضي الصغيرة

فزرعتُها بالشمّامِ ذي الأزهار الصفراء المُبْهِرة

بوقيّة الشكلِ، وبالقِثّاءِ الذي يَحتجزُ الماءَ،

أنابيبُ بُرودةٍ تلتمعُ في الصحراء

قَبلَ الطوفان وقَبلَ قائمة الملوك:

عرفه الأكراد والعرب والتركمان

والمسلمون والمسيحيون واليهود والكلدانيون

والأرمن والإيزيديون والملحدون: أبناءُ

بلادِ ما بين النهرين الذين ربما انطلقوا

مع الضياء الأول لقَطْفِ أفضَلِه وهم يقولون،

مثلما كنتُ أقول: أبتاه، زَرَعتُ هذا لك.

 

 

•2.    أمُّ الرَّبيعَين(1)

 

في المَوصِل، حيث أكثرُ الساعاتِ سُخونة

تَجعلُ العملَ والدراسةَ لا يُحتَمَلان،

كنا نَرقُدُ على بطانياتً خفيفة في القاعة

الكبيرة، أرضيّتُها الرخاميةُ المساميةُ مرشوشةٌ

بالماء، بينما في الخارج، في حديقتنا

المُكتظّة، تفِرُّ الطيورُ إلى الظلِّ المُعَرَّقِ

لأشجار الفُستُق هَرَباً من شمسٍ

تَسْفَعُ الأعشابَ التي نلهو عليها

وتُسَخِّنُ الصنابيرَ التي

تتدلّى منها رَقائقُ الثلجِ في الشتاء؛ ولا يعتدلُ الطقسُ

إلا في فصلي الربيعِ والخريفِ

حين تتنزهُ أسرتي في الحقول

خارج مدينتنا التي تُدعى غالباً

أمّ الربيعَيْن.

 

 

•3.    إحتلال

 

فَجْوةٌ في أحجارٍ، إناءٌ من هواءٍ، وسماءٌ

مُنَقَّطة مثلَ جِلدِ السلمون المُرَقَّط، ويرسم السحابةُ فيها

خطوطاً كجَناح الحَجَل: ذلك الجَذَلُ

حَلَّقَ فينا، ذلك الأمانُ والحرية،

جابا معنا الأطلالَ الآثارية لمُدنٍ

- خُرساباد والحَضَر والنمرود -

بينما كان النحلُ على الشَّوكِ القرمزي مثل

الحُلي على وسادة الدبابيس، والفراشاتُ

تندفعُ بسرعةٍ فتُطرِّزُ نقوشاً شَبكيّة وترشفُ

النداوةَ من الدربِ الطينيِّ الذي نسلكُهُ

حتى نُجَرجِرَ أنفُسَنا في آخرِ اليوم

إلى الأسِرّة في البيت، تاركينَ الماضي

المُقَوَّضَ وراءنا، والصقرَ، صيادَ الأعالي، فوقنا

تسوقه الرياحُ قبل المَذبحة القادمة.

 

هوامش المترجم:

______________________________

* مترجم وأستاذ جامعي عراقي مقيم في طرابلس - ليبيا.

(1) أم الربيعين، كُنية مدينة الموصل. وتُطلق هذه الكنية على الموصل بسبب تشابه فصلَيْ الربيع والخريف فيها بصفات الربيع. لذا فهي مدينة الربيعين، بفصلَيْ ربيع اثنين.

 

NOTES FROM EXILE

by Jenny Lewis

 

for Ramez Ghazoul

 

          i. Cucumbers

 

In this Garden of Eden where Genghis

and Alexander left their marks and Cain

murdered Abel: in this garden, this same

garden, I tended my little patch of soil

growing melons with their showy yellow

trumpets, and cucumbers, water-holders,

tubes of coolness shining in the desert

before the Flood, before the King List:

known to Kurds, Arabs and Turkumans,

Muslims, Christians, Jews and Chaldeans,

Armenians, Yezidis, atheists: children

of Mesopotamia who might have run

at first light to cut the best one, saying,

as I did -  father, I've grown this for you

 

 

ii. Umm-Ulrabiain

 

in Mosul, when the hottest hours

made work and studying unbearable,

we slept on thin blankets in the large

hall, its porous marble surface sprayed

with water, as outside, in our copious

garden, birds fled to the veined shade

of pistachio trees to escape the sun

that scorched the lawns we played on,

made too hot to touch the taps that

hung with icicles in winter; it mellowed

only in the spring and autumn seasons

when my family picnicked in the fields

outside our city which is often called

Umm-Ulrabiain, or Mother of Two Springs.

 

 

iii. Occupation

 

a gap in the stones, a bowl of air and sky

stippled like trout skin, barred by cloud

like a pheasant's wing: that airiness

flew inside us, that safety and freedom,

roamed the archaeological ruins of cities

with us - Khorsabad, Hatra and Nimrood -

while bees on the purple thistle were like

jewels on a pincushion, and butterflies

darting, stitching green fretworks, sipped

moisture from the muddy track we trod

until, at the end of the day, we trekked

home to bed, leaving behind the ravaged

past and the buzzard above us, sky-hunter,

wind-driven ahead of the carnage to come.

 

"جني لويس" شاعرة وكاتبة مسرحية وكاتبة أغاني من بريطانيا. تركز على التعاون في ما بين فنون الشعر والموسيقى والرقص والفنون البصرية. تعمل في تدريس الشعر بجامعة أوكسفورد.

 

لها العديد من المجموعات الشعرية.

 

قصيدة "ملاحظات من المنفى" التي نقدم ترجمتها العربية هنا ظهرت مع مجموعة من القصائد الأخرى وترجماتها العربية في كتاب للشاعرة بعنوان Taking Mesopotamia صدر في مانشستر ببريطانيا عن دار كاركانيت المحدودة عام 2014.

 

قمتُ بترجمة القصيدة من اللغة الإنكليزية إلى اللغة العربية. بينما قام الأخ الشاعر "ع. الصائغ" بمراجعة الترجمة مشكوراً.

 

ظهرت القصيدة في الكتاب المذكور بنصّها الإنكليزي الأصلي وبالترجمة العربية التي قدمناها أعلاه.

 

غسان أحمد نامق


التعليقات




5000