.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لميعة عباس عمارة والمربد ... وانا

رفيف الفارس

منذ عامٍ مضى ...

بتكليف من ادارة مهرجان المربد الشعري برئاسة الشاعر كريم جخيور رئيس اتحاد اﻷدباء والكتاب في البصرة
رئيس اللجنة التحضيرية لمهرجان المربد
للاتصال بالشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة وابلاغها رغبة اللجنة التحضيرية بأن تتشرف هذه الدورة بحمل اسمها الكبير.
يا له من شرف احضى به يا لها من ثقة اتحمل مسؤوليتها. ومن فوري باشرت بعدة اتصالات وكان عوني في ذلك استاذي ووالدي الروحي البروف عبد الاله الصائغ في توجيهي الى كيفية الاتصال بالشاعرة وبمساعدة الاستاذ الاديب نشأت المندوي تمكنت اخيرا من ان اصل الى عتبة سمعها..
رنين متقطع لجهاز الهاتف كان قلبي يرن معه ترى كيف سيكون استقبلها حضرت عدة جمل صغتها اكثر من مرة للتعريف بنفسي وشرح الموضع, الافكار تترى وتتسابق الكلمات على لساني تمتمة صامتة ..
الو ... سيدتي الشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة 
ياله من صوت عذب يحمل رقة .. حنان وعفوية في الرد كدت المس ابتسامتها العذبة من خلال الكلمات ..
- نعم انا معكِ .. انت رفيف .. اخبروني انكِ ستتصلين 
اعتقد بل اجزم ان صوتي كان يرتجف وممن سمعني يعرف تماما ماذا اعني حين انفعل وتصل دقات قلبي الى حنجرتي يرتجف صوتي .. حسنا انه ضعف

- اجل سيدتي انا هي ..
واردت التعريف عن نفسي لاصل الى شرح مهمتي ففاجئتي الشاعرة الكبيرة بكلماتها الرقيقية كمن شعرت برهبتي امامها فقالت
- ابنتي اسمعيني انا اعرفكِ 
والحقت هذه الكلمات الاربعة بضحكة رقيقة تطمينية واعقبت " صحيح اني اعتزلت الكتابة الا اني متابعة جيدة واقرأ كثيرا , لذا انا اعرفك "
هل لكم احبتي ان تتخيلوا وقع هذه الكلمات لا ادري ان قفزت ساعتها فرحا ام اني اكتفيت بالخرس ام ان دمعة فارت وفاضت تكلل ابتسامة لا اعرف كيف اخفيها .. لكم ان تتخيلوا كل ما سبق لكن انا عن نفسي لا استطيع ان اجزم فقط توقف الزمن في هذه الدقائق الخمسة ليعود الى سنوات طويلة سابقة حين مَثُلت امامي مكتبة بيتنا القديمة وانا اجر خلفي كرسيا لاصعد عليه اتناول احد الكتب .. مثل امامي الرف الرابع بهيبته وتجهم خشبه وعبق رائحته وهو يضم ( لو انبأني العراف ) .. ترى لو يوما انبأني العراف ان عملاقا يقول لي "انا اعرفكِ" هل كنت سأصدق؟؟
وسمعتها ذلك الصوت الملائكي الذي لم يتأثر بالسنوات ولم يختل ميزانه اللحني سمعتها وهي تؤكد فرحتها لاختيار اسمها الكريم خيمة لمهرجان المربد العتيد نستظل به ونفخر بأننا نحمل راية قديمة قدم الدهر نستلمها ونسلمها ونظل نبجل حامليها السابقين .. اكدتُ لها كم نتمنى حضورها .. كم ان اجيالا في العراق يتمنون رؤيتها .. ومصافحة عينيها .. كما شرفنا اسمها الكريم في مهرجان النور السادس..
- حبيبتي اشكركم ويسعدني ان تتذكروني .. انتِ تعرفين ان السفر يتعبني 
هتف قلبي اجل سيدتي اعرف واعرف ان الغربة تتعبنا جميعا واننا نخلق الوطن تلو الاخر ونسميه عراق .. واعرف ان صوت النوارس يطارد احلامنا ونسيم دجلة يداعب مساماتنا .. واعرف ان ضحكاتنا جمر على الثلج .. وما من حيلة باليد..واعرف سيدتي مسافات اشتياقك للوطن حين يخون الجسد وعد الاحلام.

 

اخيرة مجلة النور العدد 16

رفيف الفارس


التعليقات

الاسم: يوسف لفته الربيعي
التاريخ: 24/11/2015 21:24:55
سيدةالنور المبدعة رفيف الفارس ...تحية عطرة
إنه ديدن الأصلاء العارفين لأهل الأبداع ، ماكتبتم عن الألمعية
لميعة إنما هي شهادة وفاء من الخلف الوفي الى السلف النقي ،نخلتان عراقيتان سامقتان مَن كَتبتْ ومَن كُتب عنها ، الفرح يغمرني حقاً في هذا الفيض المميز مِن بوح الود لأهل العطاء ،الله الله ...هؤلاء هم الخيرون وأنتم في طليعتهم ، عاشت رفيف ولميعة وكل مبدعات وطني ، باقات ورد معطرة بعطر العراق لكما ...مع خالص التحايا .
يوسف

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 24/11/2015 13:49:58
الابنة الفاضله الاديبة الشاعرة رفيف الفارس

هذا هو عطاء النور يتألق بجهود المخلصين من ابناء العراق
الاوفياءاتمنى لكم ولكل عمل يأتي مستقبلاً النجاح الباهر .

تحياتي لكِ أيتها الفارسة مع كبير إعتزاي بكِ وبالعاملين
في مركز النور .

الحاج عطا

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 24/11/2015 12:37:10
فرصة جميلة حقا ! اهنئك على هذا الفضاء الرائع من العواطف الجيّاشة وانت تتحدثين بقلبك وروحك وتقلصين بون المسافة لرمز ادبي وشعري من رموز العراق .. تمنيت لو انك تلتقينها وتمضي مساء حلوا مع ذكريات وطيب احاديثها ..
لا اريد القول او العتب على الزميلات والزملاء المتوافرين قريبا للشاعرة لميعة -- لكنها حال يؤسف لها حقا ..
شكرا لك على مرسالك الجميل فما احلى منثورك السردي وانت تهمسين لنا بكلمات مدادها الشعر .. سلاما لصديقنا واستاذنا الباحث عبد الإله الصائغ .. سلاما له غنى بلاد النجف .. آه لو يستكشفوا كنز خزين ذاكرتك عن كنوز النجف ايها البروفسور البعيد والقريب بل الأقرب الى شغاف القلب العراقي. شكرا اخرى للأديبة رفرف .. وللمربد الذي لا ينسى اهله.

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 24/11/2015 00:41:37
الأخت العزيزة الأستاذة رفيف الفارس المحترمة:
تحياتي القلبية لك سيدتي ولحروفك الجميلة
أختي العزيزة أن ما صاغته أناملك الكريمة بأحرف وهاجة لوحة فنية تنبض بدفء الرومانسية عن ذكرى حملت في طياتها كل معاني الصدق العاطفي النابعة من عمق الوجدان ورهافة الحس ورقة المشاعر ، كما لو أن أول لقاء بين حبيبين !
فاللقاء هنا (هاتفي) بين الأديبة الرائعة رفيف الفارس والشاعرة المحبوبة لميعة عباس عمارة التي غرس حبها في قلوب الأحياء والأموات والمنقوش على صفحات التاريخ
فما أجمل الكلمات حين تنطلق من القلب
مودة واحترام لك ايتها الرائعة
ابراهيم

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 23/11/2015 20:02:47
عزيزتي رفيف
تحية معطرة بشذا الورد
لقد ترجمتي مشاعرك الرقيقة بكل صدق وعفوية بما فيها أرتجافات قلبك قبل حتى أن تسمعي صوت الشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة ، فشكرا لك على هذه المقالة الأكثر من جميلة
حبي وتقديري
إلهام

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 23/11/2015 19:58:10
الأستاذة الفاضلة رفيف الفارس مع التحية . أحييك بكل الشكر والتقدير والأعتزاز على مقالتك هذه فقد التقى على طرفي خط الهاتف من يمثل الأصالة الأدبية فطرف لروعة الشعر للشاعرة المتألقة لميعة عباس عمارة وطرف لأبداعية الكتابة للكاتبة القديرة رفيف الفارس فدمتم انتما الأثنتان ودام عطاءكما الثري . أقدر عاليا الظروف الصحية الصعبة التي تعاني منها شاعرتنا الغالية لميعة عباس عمارة مع تمنياتي الحارة بأن يمن عليها الله بالصحة والعمر المديد ولكني أطمع وأتمنى وبأسم كافة الذين كانوا ايام زمن الحب الجميل يكتبون أبيات من قصائدها في رسائل كرسول محبة الى من كانوا يحبون ويعشقون أن تتحفناجميعا ولو بأبيات قليلة من شعرها مسجلة على شريط او على شيء آخر لكي يصدح بقوة في مهرجان المربد كما كان يصدح عاليا صوتها الشعري الجميل في كل ارجاء العراق الحبيب . مع كل احترامي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 23/11/2015 13:07:18
تحيية الثلج الناصع( الوفر ) الذي راح يتهاطل منذ الأمس فيتدلى من الغصون ثماراً بيضاء
رقيق هو وصفك لمشاعرك قبل التحدث مع الشاعرة المجددة لميعة عباس عمارة وربما ذائقتي تختلف بعض الشيء عن الكثيرين لهذا أقول: إن واحدة من أجمل قصائد الشاعرة والتي أحفظ العديد من مقاطعها هي القصيدة التي كتبتْها عن الراحل محمود درويش فهي قصيدة ( غزلية ) ولكنها شديدة الشاعرية والطرافة !
ودمتما بفرح وعافية

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 23/11/2015 10:56:11

عزيزتي رفيف شكرا لك من القلب على هذه المقالة القصيدة الزاخرة صدقا و شوقا وحنينا للقاء قامة من قمم الشعر العراقي النسوي الأصيل المتمثلة في شخص الشاعرة السومرية الكبيرة المغتربة لميعة عباس عمارة التي أعشق قصائدها المشتهاة لما تتسم به من جزالة وانسياية وعذوبة ولئن تعذر عليها الحضور فإن عطاءها الثر والجميل سيكون حتما حاضرا بقوة في مهرجان المربد
(هلا) و(عيوني) بلادي رضاها
وازكى القرى للضيوف قراها
بلادي ويملاني الزهو اني لها انتمي وبها اتباهى
لان العراقة معنى العراق
ويعني التبغدد عزا وجاها
اغني لبغداد تصغي القلوب
والفي دموع الحنين صداها
وان قلت بغداد اعني العراق الحبيب
بلادي باقصى قراها
من الموصل النرجسيه ام الربعيين
والزاب يجلو حصاها
الى بصرة الصامدين نخيلا
تشبث من ازل في ثراها
واسكنت نفسي اقصى البعيد
وقلت غبار السنين علاها
فما نستني عيون النخيل
ولا القلب والله يوما سلاها
واعرف انه قمر للجميع
ولكنه قمر في سماها
تحية لك الشاعرة القديرة رفيف الفارس مرة أخرى على مقالتك العذبة المكتوبة بحر ممزوج بدبس التمر
وألف تحية للشاعرة الإستثنائية لميعة
نورة




5000