.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسرحية ( نورية ) حوار امرأة عراقية مع ملك الموت

سمرقند الجابري

شهد المسرح الوطني في بغداد وعلى مدى ثلاثة أيام عرض مسرحية ( نورية ) بطولة الفنانة العراقية القديرة هناء محمد وإخراج الدكتورة ليلى محمد .

ترفع الستارة عن شواهد قبور ومنصة بيضاء تتوسط المسرح لتدخل امرأة في عقدها الخامس بثياب سوداء يدل الحوار على انها تعمل في غسل الموتى ، تتحدث لرجل في بداية العرض بأن تمنعه من دخول المغتسل الذي تعمل فيه وتدرك فيما بعد ان هذا الرجـل هـو "ملك المـــوت" فتبدأ بمعاتبته مرة ومعارضته مرة أخرى.

نورية تتحدث لزائرها الذي تراه وحدها ، تكلمه عن طفولتها كيف كانت سعيدة وتتقافز مع الأطفال لاعبة في الازقة وتروي كيف زوجوها مبكرا وتقوم بلف نفسها بالقماش الذي يستعمل لتكفين الموتى لتوحي لنا بانه ثوب زفاف وكيف ذهب زوجها للحرب من اول أسبوع ولم يعد لتجد نفسها حاملا بطفل وظلت طوال فترة حملها بدون رؤية زوجها لذلك تذهب الى امرأة ما يبدو ان لها شأنا لتطلب منها التوسط لرؤية زوجها وتقوم الممثلة بأداء الدورين معا دور نورية ودور تلك المرأة الأخرى التي تسبها لأن الحرب تحتاج كل الرجال او تحديدا يدفع ثمنها البسطاء اما ذوي السلطة كزوج تلك المرأة ذات الشأن فليس عليها ان تنتظر كثيرا لرؤية زوجها .

يشتد الصراع بين "نورية" وشبح الموت الذي يريد أن يأخذ ولدها وتدور في غرفة" المغيسل"  في كل الاتجاهات لتقرر في النهاية إعادة ابنها الذي لا تملك غيره في الدنيا الى رحمها ثانية وتلف قماش الخام الأبيض على جسدها كشرنقة .

الدكتورة " ليلى محمد" في تجربتها الاخراجية استخدمت شبابا لأداء الحركات الايحائية للفرح والألم من خلال انعاكسات أجسادهم المتحركة برشاقة مسلطة الضوء على تلك الحرقة التي تعانيها نساء العراق، وكنت اطمح كمشاهدة ان يخرج النص عن الطرح الكلاسيكي فلقد قدمت الفنانة " هناء محمد " اعمالا مسرحية ذات اشتغال على مأساة المرأة العراقية وعناءات الوضع السياسي ودفع ثمن الحروب مثل  مسرحية " مطر صيف" التي تمثل امرأة تنتظر حبيبها الغائب لسنوات  ومسرحية " عزف نسائي" التي مثلت ابنة الشهيد التي تعرضت للاعتقال والتعذيب، اذن موضوع الصراع مع احداث المجتمع اتخذ عدة أوجه ذات بعد اكثر عمقا من طرح موضوع " نورية " .

مشهد أثار الجمهور عندما جاع الطفل بين يدي أمه ولا تجد ما تطعمه إلا أن تعرض دمعها الساخن للبيع قائلة :-" من يشتري منك الدمع ، وكل واحد منا لديه نهر من الدموع ، لقد خطنا احفاننا بالحديد، وما زال الدمع يجري ".

تحية لكل عذاباتنا التي سالت منها الدموع ام لم تسل، لكل نورية لا زالت منذ ألف حرب تنسخ صبرها لاجل ان نكبر ونظل على قيد الامل .

 

 

 

 

سمرقند الجابري


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 27/10/2015 13:51:12
الأستاذة الفاضلة سمرقند الجابري مع التحية . أحييك بكل التقدير والأعتزاز على قدرتك الأبداعية حيث شاهدنا المسرحية ونحن بعيدون عنها من خلال سطور مقالتك هذه وانا أكرر ما ذكرتيه أنت (تحية لكل عذاباتنا...ولكل نورية...) فهذه العذابات ونورية كانت البذرة الأولى التي أنبتت (المسرح مدرسة الشعب) فطوبى للمسرح الذي يتعايش مع معاناة الشعب وهموم الوطن ولا خير في المسرح التهريجي . كل التحية والمودة لفناناتنا المبدعات هناء محمد وليلى محمد وكل العاملين في مسرحية(نورية) . مع كل احترامي




5000