..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدُّموعُ لا تجلسُ على المصطباتِ

غزاي درع الطائي

أُلقيت هذه القصيدة في احتفالية كلية التربية للعلوم الإنسانية بجامعة ديالى في 21 من الشهر الجاري ، وهي مرثية لأساتذة اللغة العربية الذي اسُتشهدوا على طريق حب العراق واللغة العربية

 

للرّاحلينَ مع السَّلامِ ســـــــــــــلامُ

                                وردٌ مشى مَعَهُمْ وطارَ حَمــــــامُ

رحلوا وظلَّتْ منهُمُ الأخبارُ تأتي ...

                                   كلَّما هبَّت هنا الأنســــــــــــــــــــــــامُ

أنـــــــــــــــــــــــــــا بعدَهُمْ متثلِّمٌ متكسِّرٌ

                                          سأقولُ للأرضِ افتحي وأنامُ

قتلُ امرئٍ مِنْ غيرِ نفسٍ أو فسادٍ ...

                            في جميعِ العالَمينَ حــــــــــــرامُ

اللهُ كمْ ضاقَتْ بنــــــــــــــــا الأحلامُ

                              اللهُ كمْ غَدَرَتْ بنـــــــــــــــــا الأيّامُ

ما بينَ أحزانٍ أُجاجٍ ماؤهـــــــــــــــا

                              تتبعثرُ الأوراقُ والأقـــــــــــــــــلامُ

يا أيُّها الرَّسّامُ إرسمْ حُزنَنـــــــــــــــا

                                 للهِ دَرُّكَ أيُّها الرَّسّــــــــــــــــــــــــــــــــامُ

غَرُبوا وغِربانُ السِّهامِ عليهِمو

                         تهوي وموتٌ بالسِّهامِ وســــــــامُ

العشبُ كان يقومُ إنْ مرّوا بهِ

                         ( قمْ للمعلِّمِ ) فالحياةُ قيــــــــــــامُ

وخيولُهُمْ كانتْ هنــــــا مربوطةً

                       للصَّرفِ كانَ مع الصَّهيلِ غرامُ

النَّحوُ ينحِبُ بعدَهُمْ أمّا الصُّفوفُ ...

                          فإنَّها وَسَطَ النَّهارِ ظـــــــــــــــــــــلامُ

كانـــــوا بضوءٍ ينسجونَ بحوثَهُمْ

                                ويعلِّمونَ الوردَ كيفَ ينــــــــــــــــــامُ

كانوا كما الآباءِ فــــي غضْباتِهِمْ

                              فكأنَّنا مِنْ بعدِهِمْ أيتـــــــــــــــــــــــــامُ

كانوا هُمُ الأعلامَ فوقَ رؤوسِنا

                              فتبارَكتْ برؤاهُمُ الأعــــــــــــــــــــلامُ

ظلَّتْ عصافيرُ الحدائقِ بعدَهُمْ

                              مكلومةً فغناؤهــــــــــــــــــا استلهامُ

والمصطباتُ تصبَّبَتْ حـــزناً فلم

                                   يجلسْ عليهـــــــــــــا بعدَهُمْ بسّامُ

الوقتُ كانَ لحبِّهِمْ أرجوحــــــــــــةً

                                  ولهُمْ على رأسِ الحيــــــاءِ مُقامُ

الأصمعيُّ نعاهُمْ والبُحتُريُّ ...

                                   رَثاهُمُ وأولو الضَّمائرِ قامــــــــوا

أنــــا مُنشدٌ أنشدتُ بينَ أحبَّتي

                            شِعري وشِعري للعراقِ حــــــــزامُ

للرّاحلينَ مع السَّلامِ ســـــــــــــلامُ

                              هُمْ والحُسينُ مُكَرَّمٌ وكِــــــــــــــرامُ

غزاي درع الطائي


التعليقات

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 22/10/2015 17:16:50
الاستاذ يوسف لفتة الربيعي المحترم
تحية عطرة لك
بوركت وحفظك ربي العظيم وحفظ اساتذة اللغة العربية الحبيبة

الاسم: غزاي درع الطائي
التاريخ: 22/10/2015 17:14:23
الاستاذ علاء سعيد حميد المحترم
شكرا لتعليقك الكريم
وتحية طيبة مباركة لك

الاسم: علاء سعيد حميد
التاريخ: 22/10/2015 09:18:24
في الوفاء حياة يا الوا الالباب
حين نستذكر الذين يحملون رسالة فيها الحياة فأننا نثبت أنهم لم يموتوا و لم يفارقون خوالجنا

تحية لك استاذ غزاي درع الطائي وتحية للشهداء

الاسم: يوسف لفته الربيعي
التاريخ: 21/10/2015 22:42:33
الشاعر الفذ غزاي درع الطائي ....تحية عطرة
ماأجمل الوفاء،إنه إستحقاق الباذلين بخلاصة عمرهم من أجل سمو الأجيال ، والله عندما ألتقي بأساتذتي في اللغة العربية في إتحاد الأدباء أحس بهيبة اللقاء رغم إكتساح الشيب لي وإعتلاء عتبة الستين ، أراهم سامقين كالكحل في العين أتمنى خدمتهم وقد ذكرتهم بإطراء موجز في مقدمتي الديوانين اللذين أصدرتهما وأعتبر نفسي مقصراً ، بوركتم إخلاصاً لهم فهم الآباء
وينطبق عليهم قول رسولنا الكريم محمد (ص) (برّوا آباءكم يبركم أبناؤكم ) ، خالص التقدير ...مع أجمل المنى .




5000