..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بشرى بوشارب هل ستكون روائية الموسم بحروف من دم ؟؟

فاطمة الزهراء بولعراس

بعد كسل لذيذ على شواطئ كتامة الجميلة فتحت عروس البحر جيجل عينيها على موسم آخر للنشاط الادبي بدأته في هذا اليوم الجميل الثلاثاء 20 أكتوبر 2015 وكان ذلك في متحف كتامة الذي يتوسط المدينة العتيقة....حيت استضافت فيه الروائية الصاعدة الواعدة التي أرادت أن يكون أول مولود لها رواية بعنوان  حروف الدم.....الرواية التي روت أحداثها في أكثر من مئتي صفحة من القطع المتوسط....وقدمتها للجمهور على أنها حرصت على أن تكون كمسلسل يجمع العائلات من الجد إلى الحفيد دون أن يخدش حياء أحد.. وذللك لسردها البرئ الذي راق حياء الجيجليين فحضروا وخاصة أفراد عائلة الكاتبة الذين شكلوا بذلك حضورا لم يكن مألوفا عند الأخريات وحتى عند الآخرين

أحداث الرواية كما قدمتها الكاتبة تدور بين العراق والكويت وتتناول بالتحديد حرب الخليج وما خلفته من مآسي اجتماعية في البلدين الشقيقين.....

كانت جلسة أدبية حميمية طبعًها الوفاء من الكاتبة التي حرصت على ذكر كل من شجعها من الأحياء وحتى الاموات....وكانت الروائية في قمة الإبداع حقا وهي تنبئ عن روح الإبداع فيها التي أتتها من والدتها الكريمة ابنة قرية أولاد عسكر  الشامخة فكانت الابنة حريصة على أن تذكر بنبرة صوت مرتعشة وبدموع مترقرقة وبرعشة يديها على أنها وإن كانت قادمة من المدينة العريقة قسنطينة إلا أنها تحس أنها ابنة ( الجبل) ابنة الاشجار...ابنة الأرض التي أنبتت والدتها هذه الوالدة التي لا تزال حريصة على أن تسمع النشيد الوطني كل صباح وتبكي وهي تفعل ذلك.....ربما تفعل الوالدة ذلك فرحا بالاستقلال ...ربما وفاء للشهداء....ربما....المهم أن دموعها لم تنقطع منذ بدأت ابنتها في الكلام لأنها كانت حاضرة في اللقاء....أم أصيلة...حقيقية...تشيه أرض جيجل المسقية بدماء (البركة) وغيره من شهداء جيجل البررة الأخيار

كانت أمسية مؤثرة....حضر فيها الأدب بقوة.....حضر الوطن....حضر الأمل...وحضرت بشرى بعفويتها ويقينها بأنها قدمت شيئا جميلا....لغة متدفقة مسحت تلك الحشرجات التي خنقت أصوات الأدب بفعل الخوض في المقدس رغبة في استعجال الشهرة والصعود على حساب القيم والأخلاق التي آمن بها الجزائريون وعاشوا بها وانتصروا على أعدائهم بفضلها

مازلت لم أقرأ روايتها التي حرصت على أن تكتب لي على صفحتها الأولى بقلبها الأبيض إهداء جميلا أبكتني كلماته كما فعلت والدتها فقالت:(فاطمة الزهراء ألف شكر أستاذتي كنت الأروع والأرقى أتمنى أن تعجبك)

وأنا أقول لبشرى كم أتمنى ذلك مع أنني متأكدة أن ما لمحته من عفوية وصدق وما لاحظته من فصاحة وطلاقة يجعلني متأكدة أن روايتها ستكون رواية الموسم ولم لا مواسم أخرى في أماكن أخرى

هنيئا لبشرى بوشارب روايتها حروف الدم....وهنيئا لجيجل ببناتها وخاصة من أمثال بشرى وهن يكتبن بحروف من ذهب

 

 

 

 

 

فاطمة الزهراء بولعراس


التعليقات




5000