..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الغرب وتداعيات الجيش العباسي

مفيد السعيدي

كثيرة هي المسميات، لكن هدفها واحد ومحدد، اليوم الساحة العراقية، أصبحت ميدان حربي للفصائل المسلحة، ضد "داعش" تارة وتارة أخرى معه، بصورة غير مباشرة!.

اليوم يعلن عبر المواقع الإخبارية حول تشكيل الجيش العباسي الذي هو لربما وجه العملة لداعش وخلال السنوات العشرة الاولى من هذا القرن، أي ما بعد سقوط النظام المقبور، ظهرت حركات متطرفة، أباحت الدماء، وانتهكت الحرمات باسم الدين، ودائما تنصب العداء للعملية السياسية والمذهب الشيعي خاصة، ولديهم تمويل خارجي وترويج وغطاء داخلي، وشاهدنا عدد من الساسة الذي اليوم يدافعون عن العراق، لكسب ود الشارع الذي سرعان ما يتناسى الماضي.

"جيش الراشدين و كتائب ثورة العشرين في عام 2003 ورجال الطريقة النقشبندية في عام 2006 و ثوار العشائر في 2012 كل هذه فصائل محسوبة على المذهب السني، لكنهم تحت هذا المسمى أعاثوا بالأرض فسادا، حتى أصبحوا كالأفعى التي تستبدل جلدها بين الحين والآخر، فهم كلما يندحر فصيل يستبدل باسم آخر، حتى وصل الآمر بهم الى "داعش" اليوم يقضي أنفاسه الأخيرة.

إن تشكيل الجيش العباسي، هو سابق إنذار لإنشاء قوة متطرفة أخرى، تحل محل "داعش" في المستقبل القريب، بعد الانتصارات المتحققة لدحر تلك العصابات، أو لربما تكون هذه حرب الشائعات، التي تستخدم بالحروب لو تسأل كيف هي حرب شائعات؟ أقول لكم اليوم البيت الشيعي يعيش حالة من الإرباك السياسي الغير منسجم، رغم توحد الصفوف ضد "داعش" فمنهم صاحب رؤى ستراتيجية لكنه مكبل الأيدي، وآخر يمتلك قوة السلطان، وتخطيطه آني، هنا من يريد الانفتاح مع تلك الدول رغم المرارة في علاقتها يضع بخانة التامر وهنا سيكون هناك فريقين من نفس الطائفة بينهم زرعت بذرة الانقسام وهذا يرمي بظلاله على الشارع وبالنتيجة ما سيحل بالعراق من كارثة ان كانت طائفية او غيرها سيخرج منها الاخرون لكونهم حذروا من هذا وهم سبب كل ما يحصل.

السعودية اليوم لاعب ليس بالسهل جعله خلف أظهرنا، فلابد من إقامة علاقات، ومد جسور ثقة بين الجانبين، كما بامكان العراق ان يكون سويسرا الشرق وجميع المشكلات تحل على ارضه بالحوار لا كما يفعل اليوم ساحة تصفية حسابات قديمة وبسط زعامات.

بعد الإعلان عن تحالف دولي  جديد، بين العراق وروسيا وإيران وسوريا، للقضاء على "داعش" وبسط الأرض، أقدمت الولايات المتحدة الأمريكية، على الحفاظ على لعبتهم "داعش" ببناء الجيش العباسي من المتبقي من بقايا "داعش".  

على الشيعة السياسية اليوم، أن تعي مدى خطورة ما يحيطها، من مؤامرات تهدف الى أبقاء العراق، في مستنقع الحروب والأزمات في ضل الحكم الشيعي، فعلى ساستنا استثمار موقف إيران من برنامجها النووي، ودول الست زائد واحد، لكسب هذه الخطوة لصالحها، وغلق الأبواب على المسميات التي تنطلق بين الحين والآخر، التي تحمل سموم تحت تسمياتها، وتفويت الفرصة أمام المتربصين بالبلد.

 

 

مفيد السعيدي


التعليقات




5000