.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صورة الطفل في الحرب: إيلان كردي نموذجا

د.الكبير الداديسي

أو عندما تؤجج الأيقونة الرأي العام !!

 لا خلاف حول أهمية الصورة في عصر غدا الناس يملون قراءة المقالات والاستماع للخطب الطويلة، خاصة أمام التدفق الهادر للأخبار والمعلومات عبر الجرائد والمجلات والقنوات والإذاعات..مما استحال معه مواكبة كل ما يطبع وينشر، لذلك أضحت الصورة وسيلة تعبير فعالة، يفهم الرسالة عبرها الكبير والصغير، المتعلم  والجاهل  بعد أن ساهمت الثورة التكنولوحية والرقمية في تسريع نشرها وتداولها بين مختلف الشرائح الاجتماعية ، والفئات العمرية..

والمتتبع لأهم الأحداث التي شهدها العالم المعاصر في الخمسين سنة الأخيرة يدرك أن هناك صورا ظلت عالقة في الذاكرة الجمعية العالمية،  ولقيت نجاحا ربما لم يحلم به ملتقطوها، بل كان لبعضها تأثير كبير على تغيير مسار تلك الأحداث، وفعلت ما لم تفعله المؤتمرات والأحزاب بل وحتى مختلف الأجهزة الدولية ، ويكفي الإشارة إلى صور مثل :

•- صورة فتاة الفيتنام  وهي عارية تصرخ من شدة ما ألم بها من حروق بعدما ألقت الولايات المتحدة الأمريكية قنبلة نابالم على قرية ترانج بانج وقد  كان للصورة  دور أساسي في وقف حرب الفيتنام في سبعينيات القرن الماضي.

•- صورة رجل الدبابة أو المتمرد المجهول الرجل الذي وقف في طريق أسطول الدبابات الصينية  وهي تحاول دخول ساحة تيانانمن  الشهيرة لفك اعتصام ومظاهرات الطلاب 5 يونيو 1989.

•-  صورة الفتاة الأفغانية الملتقطة سنة 1984 لفتاة يتيمة في مخيم ناصر باغ للاجئين بالقرب من الحدود الأفغانية الباكستانية.

•- صورة الفتاة الهاربة من مجاعة السودان والتي تظهر فتاة صغيرة تزحف هاربة نحو مركز الإغاثة ونسر ضخم خلفها والصورة التقطت يوم 26 مارس 1993 .

•- صورة محمد  الدرة الملتقطة يوم 30 دجنبر 2000 والتي تصور احتماء أب وابنه من نيران الكيان الصهيوني  حلف برميل واستشهاد الابن بين ذراعي والده  ...

هذه عينة من الصور/ الأيقونات التي ميزت عالم الصحافة في الفترة المعاصرة  كل صورة تستحق مقالا خاصا ، وهي ظلت وستظل تجر خلفها تاريخا من الدلالات وكان وراء نجاحها اختيار التوقيت والمكان وزاوية الرؤية .

واليوم حظيت صورة  باهتمام العالم ، وحركت مشاعر الإنسانية فرادى وجماعات، بشكل  فكانت شمسا أفلت أمامها  كل الصور مهما كانت أهميتها، والمقصود صورة الطفل السوري إيلان كردي وهو ملقى في شاطئ بعدما لفظ البحر جثته هامدة  . فما الذي جعل من هذه الصورة تحظى بكل هذا الاهتمام دون غيرها من ملايين الصور التي تطلع علينا يوميا من الدول التي تعرف صراعات وحروبا تصور أطفالا في وضعيات مأساوية؟

ساهمت وسائل الاتصال وشبكات التواصل الاجتماعي في تسريع زمن الاتصال والتواصل، وحولت الناس العاديين إلى عيون ترصد كل كبيرة وصغيرة وتدويلها ، وتأليب الرأي العام الدولي عندما يتعلق الأمر بانتهاك حقوق الفئات الهشة ( النساء، الشيوخ، المعاقين والأطفال ) هذه الفئات التي تعد أكثر تضررا في الحروب والأزمات ، وتبقى صورة الأطفال في الحروب أقوى تأثيرا في الناس  لضعف هذه الفئة وعجزها عن  تأمين نفسها ، والدفاع عن ذاتها .. وإذا كان العالم اليوم يعرف تدفق آلاف الصور لأطفال يعذبون، يذبحون، يقتلون .. في عدة بؤر ساخنة ( سوريا، العراق، ليبيا، ، فلسطين ،أفغانستان...) فإن صورا قليلة تلك التي تستطيع تحريك مشاعر الإنسانية . وتبقى صورة الطفل السوري إيلان كردي في يومنا أهم تلك الصور على الإطلاق ، لدرجة لا تكاد تصدر جريدة، أو تلقى نشرة، خالية من أن تتربع صورة الطفل على صفحتها الأولى وعناوينها الرئيسة.

إن المتأمل في الصورة يدرك منذ البداية أنها صورة بسيطة وعادية ملتقطة بعدسة مصور هاو ، صورة ملتقطة من الأمام لم يبدل فيها المصور جهدا كبيرا لالتقاطها، ولعل  من أسباب تبوئها هذه المكانة وهي بساطة الصورة ، وخلوها من الدم والرعب الذين تعج بهما مختلف الصور ، فهي بخلاف الصور الأخرى تغلف عنف الإنسانية بغلاف رومانسي سواء المكان / الشاطئ الذي  تتحد فيه زرقة السماء بزرقة البحر، لتنعكس منهما  إضاءة طبيعية،  أو في صورة الطفل : طفل بحذاء رياضي ، سروال أزرق قصير ، و قميص أحمر .. ينام على الشاطئ تداعب الأمواج محياه بهدوء لا أثر على جثته لأي تعذيب ، أو دم  مفضلا الموت في البحر لأنه أرحم  على الموت في البر. فلو مات تحت تفجير القنابل والبراميل والمتفجرات لكان مثل غيره من القتلى الذين تترد القنوات في نشر صورهم ،  ...  فيما تمكنت كل القنوات نقل صورة إيلان  وتداولها دون أن يكون في ذلك أي تعارض مع أخلاقيات مهنة الصحافة التي تدعو إلى عدم نشر جثت الأطفال والمصابين أو المعرضين لعنف أو تعنيف ...

وبالإضافة إلى المكان والمحتوى كان لتوقيت نشر الصورة دوره الأساس في جعل صورة إيلان صورة فيروسية تخترق كل المواقع والوسائط، فتوقيت نشرها هو نهاية العطلة الصيفية، موعد عودة كل الأطفال من المخيمات والشواطئ إلى مدارسهم ، لتكون صورة إيلان النشاز الوحيد  عندما اختار القدر أو والبشر أن يبقى إيلان في الشاطئ وحيدا عاجزا عن تلبية دعوة الدخول المدرسي ،  وربما لو تم نشر الصورة في توقيت آخر لكان تأثيرها أضعف ...    

صحيح أن في الصورة استجداء لمشاعر المشاهدين ، وتغيب  فيها الموضوعية ، إذ لم يبق المصور محايدا بالتركيز على مأساة طفل، لكنها تمكنت من مخاطبة الذاكرة البصرية الإنسانية واستطاعت التأثير في كل من شاهدها ، وكان تأثيرها أقوى من كل الأشكال الاحتجاجية التي ابتدعها السوريون لإيصال مأساتهم للعالم .

 

 

 

 

د.الكبير الداديسي


التعليقات




5000