.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لنطلب السلف من الشحاذين ؟

نبيل محمد سمارة

الكل يعرف ان المتسول الذي يجوب الطرقات بحثا عن المساعدة من الاشخاص , هو انسان لا يملك شيئا لهذا اصبح يتسول من اجل شراء الطعام والملابس , من اناس خيرين يقومون باعطاء ( الشحاذ) مبلغا من المال , ليكسبوا الاجر من الله ,

والمتسول لا يقتصر في بلد معين ؟ فكل دولة وبها من يمارس مهنة التسول , حتى الدول الغنية ايضا لا تخلوا من هذه المهنة , ولكن ؟ في العراق اصبحت مهنة التسول من المهن التي تجني الملايين واصبح (الشحاذ) لديه بيت بمساحة ستمائة مترا والبعض منهم يملكون سيارات اسعارها يتجاوز ( الدفتر) ! ,

لدي حكايات مع الشحاذين تكاد لا تصدق !,
الحكاية الاولى :

كنت اذهب الى احدى المقاهي القريبة من عملي لشرب ( استكان) الشاي لان نكهة الشاي في المقاهي لها طعما لذيذا ونكهة بغدادية , اجلس مع الناس لنتبادل الحديث , وهموم الحياة , المقهى متواضع وصاحب المقهى انسان لطيف مع زبائنه واسمه ( صدام ابو الجاي) , وهو معروف في المنطقة , ذات يوم وانا جالس جاء احد ( الشحاذين ) وهو يعرج بطريقة ماهرة وكل من يراه يتصور بانه فعلا اعرج , جلس بقربي واخرج من جيب قمصيه اوراق نقدية ( فئة الخمسة الاف دينارا) وبعدها قام باخراج النقود من جميع جيوبه , بعضها من فئة الاف و البعض من فئة الخمسمائة دينار والاخرى من فئة المائتان وخمسون دينارا ...

كنت اراقبه عن كثب وبدء يعد النقود ورقة فوق ورقة الى ان اصبح المبلغ كبيرا جدا ,
ثم رن هاتفه الخلوي ! واااااااااااة ..... يا الاهي ؟ هاتفه من اغالى الهواتف الموجودة في محلات بيع الهواتف ,
على كل حال قام بالاتصال مع احد اصدقائه واتفقاه على سهرة ليلية في احدى المطاعم الراقية ! ,, وانا اراقب ما سيفعله هذا ( الشحاذ) وبعدها قال لنا جميعا ( جاياتكم واصلة على حسابي) ثم اخرج فئة الخمسة الاف دينارا واعطاها لصاحب المقهى ؟ ثم هم بالخروج , ولكن ؟ خرج دون ان يعرج ؟!...

وفي اليوم الثاني وبنفس الساعة جاء ( الشحاذ) بنفس المقهى وهو يعرج , وجلس ايضا بقربي فقلت له : انك في الامس خرجت بلا ان تعرج ! قال لي : انها مهارة من اجل ان تشفق علي الناس وتعطيني المال , قلت له : لماذا دفعت لنا اجر ( الجاي) وانت انسان لا تملك المال ؟ قال لي : الحمد لله ان المبلغ الذي اجمعه كبيرا جدا واحسست بشفقة على بعض الجالسين في المقهى ؟ ضحكت انا من اجابته التي لا تصدق ابدا , وبدء هذا (الشحاذ) يرتاح لي تدريجيا , ثم اخرج النقود من جيبه كي يعد وارده اليومي , وطلب مني ان اساعده في عد النقود , لم امانع : وقمت بعد النقود معه ليصل وارده (ثلاثة مائة وستون الفا) ؟.... احسست ان ( الشحاذ) غير فرحا بهذا المبلغ ! قلت له :احمد الله على هذا المبلغ لان واردك لا احد يقدر ان يجمعها في يوم واحد . ثم قال لي : يوجد منافس لي جاء اليوم بالقرب مني وهو سبب قلة واردي , اندهشت له ولم اصدق نفسي ؟ هل من المعقول ان يكون ( الشحاذ) واردة قويا جدا ولو جمعنا واردة اليومي في شهرا : تكون النتيجة ما يقارب (عشرة ملايين دينار) في الشهر , يعني ان واردة اكثر من العضو في البرلمان ؟ ! ... نعم هذا ما حصل لي بالضبط , ثم ضحك من كان في المقهى من غرابه الوضع الذي نعيشه ؟ . فهل تصدقون حكاية الشحاذ .....


والحكاية الثانية

كان لي صديق اعرفه منذ فترة بعيدة حدثني عن واقعة حقيقية حدثت مع شقيقه والذي يعمل دكتورا في احدى مستشفيات بغداد , قال لي : اخي الدكتور كان له صديق ايضا يعمل دكتور ولكن صديقه ذهب الى لندن ليعمل باحدى مستشفياتها واخي لا يملك هاتف او ايميل صديقه الذي في لندن , واخي كان يبحث ان احد اشقائه في بغداد من اجل ان يعطوه رقم هاتفه او حتى ايميله من اجل الاتصال به كي يسافر عنده , وبينما اخي يتجول في منطقة ( الشواكة ) رأى احد اشقاء صديقه في لندن , فرح كثيرا وصاح به وتعانق معه وقال له : ارجوك اريد منك اعطائي رقم اخاك الدكتور , ثم قال له شقيق الدكتور : تفضل هذا رقم شقيقي في لندن ,, لم يجد اخي ورقة ليكتب رقم صديقه في لندن وبعدها اخرج اخي من جيبه فئة المائتان وخمسون دينارا ليكتب رقم صديقه . واخيرا كتب رقم صديقه , ثم شكرا اخ الدكتور على هذه المبادرة الجميلة . وفرح اخي جدا لانه حصل على رقم صديقة في لندن , ولكن فرحة لم يدم ؟ قلت له: كيف حدثني , قال لي : وبينما هو يسير بشارع ( الشواكة) صادفه احدى ( الشحاذين) اخرج اخي من جيبه الفئة المئتان وخمسون دينارا ليعطيه ( للشحاذ) , ولكنه لم يكن يعلم ان الفئة التي اعطاها ( للشحاذ) تحمل رقم صديقه الذي كان يبحث عنه سنين طوال ..

وعند عودة اخي الى البيت وهو فرحا لحصوله على رقم صديقة , اخرج ما في جيبه من المال لبيحث عن رقم هاتف صديقه لم يجد الفئة التي كتب عليها رقمه ؟ ,وبقى يفكر اين ذهبت هذه الفئة العزيزة على قلبه ! ...

عرف اخي بان الفئة التي اعطاها( للشحاذ ) هي التي كان بها رقم صديقه .

واضاف قائلا لي : ثم قرر اخي ان يذهب بنفس المكان التي اعطى للشحاذ هذه الفئة , ووصل المكان وراح يبحث عن ( الشحاذ) ,وظل يسأل حتى ان وصل الى مكان سكنه ., ثم طرق الباب , وفتح ( الشحاذ) بابه وقال اخي ( للشحاذ) عن قصة صديقه الدكتور .
( الشحاذ) امتنع عن تسليم اخي الفئة بشرط ؟ اعطائه مبلغ خمسة عشر الفا مقابل اعطائة الفئة الصغيرة . ووافق اخي بالحال .

واضاف قائلا : ثم طلب ( الشحاذ) من اخي ان يدخل بيته , ودخل اخي ثم اخرج ( الشحاذ) , ( كونية) كبيرة مملوءة بالمال ونثرها على الارض وقال لاخي : هيا ابحث عن فئتك ؟ .....


فعلا حكايات ( الشحاذ) لا تصدق , يا شحاذين . نطلب منكم ان ترحمونا ؟

 

 

 

 

 

نبيل محمد سمارة


التعليقات




5000