.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ضفاف للنشر تصدر (حكايات بغدادية) لسهيلة زنكنة

د. باسم عبود الياسري

 

يسعد دار ضفاف ان تقدم كبار الكتاب مثلما هي تقدم كتابا تأخروا عن النشر لظروف مختلفة، ولكتاب ينشرون لأول مرة، وفي هذا الاصدار الذي صدر قبل أيام (حكايات بغدادية) تقدم لنا الكاتبة سهيلة زنكنة، نصوصا بلغة ساحرة وشفافة ، والكتابات هي مزيج بين الخاطرة والقصة القصيرة، ارتأت ان تسميها حكايات بغدادية. وقد نشرت بعضا منها على الفيسبوك تحت اسم (سوسن زنكنة)

   تبدأ المجموعة بنصيحة توجهها للقاريء (لا أعرف هل ستصدقون كل حكاياتي !! اليوم سطرت حروف شكواي وانتمائي لحزب البطالة المقنعة ..غدا ساكتب قصة مختصرها انني حمقاء ثرية تعاني الفراغ ..ما عساكم ان تفعلوا ؟ أكيد ستصدقون الحكاية وتعلقون بكل رحمة ومودة حال كل من تستقر في قلبه الانسانية ...نصيحة لا تصدقوا كل ما يكتبه القاص !!)

والكاتبة تخرجت من قسم اللغة الفرنسية بجامعة بغداد ويبدو انها توفرت على الكثير من القراءات التي صقلت شخصيتها على ما سنجد من المجموعة.

تقول في احد النصوص " مذ كنت طفلة توسلني ان اكبر ان اهجر ارجوحة ابي وأخطو نحو بيته ..توسلني ان اطعم رئتي هواء القصيدة وافرغ في عقلي مفردات عتيقة ...ما سمح لي العمر ان الهو بقطتي ودميتي وسرعان ما تركت له يدي يقودني حد تلك المحطة ..كان شراعاً وأفقاً ...قال لي ستكبرين وتمسكين مبضع جراح ستكونين قوية كضفاف البحر تصد الرياح ..كنت ادس عيني في كتاب اكبر من أن تحمله كف يدي الصغيرة اسمع مواء القطة تغريني سنوات عمري الارجوحة ان اجري خلفها .استعيذ بعقلي من حماقة قلبي ..ذاك نصبني اميرة !! اتراني حمقاء !! اسرفت في غرس الامنيات بكل ارض قدري البور !!"

يتضمن الكتاب عددا من النصوص تصل الى عشرين نصا يقع الكتاب في 160 صفحة

صمم الغلاف في دار ضفاف مع لوحة للفنان العراقي محمود فهمي (بنت المعيدي)

 

دار ضفاف للنشر تصدر "قرابين القلعة العائمة" للشاعر عبد الله سرمد الجميل

 

صدر عن دار ضفاف للنشر (الشارقة - بغداد) الديوان الشعري الأول لعبد الله سرمد الجميل بعنوان: قرابين القلعة العائمة، وضم  مجموعة من قصائد النثر والتفعيلة.

جاءت كلمة القلعة رمزاً للسطلة، والعائمة لتضيفَ اللاثباتَ على هذه السلطة، أمّا القرابين فهي الأيام التي نذرَها أهلوها لهذه القلعة العائمة القلقة، وهذا ما حدث؛ فقد غطست هذه القلعة، إنها مدينة الشاعر.آثارُ المدينة كالمنارة والجسر العتيق والقلعة هي كالحلي :

كنْتُ رأيْتُ منارةً تحدودبُ ،

كنْتُ رأيْتُ دجلةَ يشربُ دمعتَها ،

يهمسُ لها ،

ماءً كوني حينَ تكونُ الحقيقةُ ناراً ،

لوناً كوني ،

واكسري أجسادَ الظلامْ ،

،،،

منارةٌ أو أمرأةٌ ،

تفتقُ جنحَ الظلامْ ،

ترصدُ الأيّامْ ،

وغديرا وجنتَيها نهرانِ يصيحانْ ،

عليكِ يا حدباءَنا السلامْ ،

لمدينة الشاعر ربيعان، ولها ماؤُها الطُهْرُ، كما جاءت إحدى القصائد بذلك العنوان الروائي: عام بطعم الضياع، وللمطر رائحته في تلك النصوص فهو كما يقول:

لا شيءَ يرتّبُ بعثرتي ،

سوى صوتِ المطرْ ،

هو نسيجُ جدّتي ،

وبوحُها المُنتَظرْ ،

لم يخلُ الديوان من الروابط التاريخية للمدن كالموصل الحدباء وحلب الشهباء، كما أن طعم القهوة موجود في حانات ومقاهي أسطنبول.

جاءت بعض العناوين كأوشام سياسية صادقة، مثلاً: ضيوف في أوطاننا، قلم حمرة يكتب ورقة نعي، وطن معسول.

للطبيعة نصيبها الكبير في تلك النصوص، ربما هي نوع من عزلة الشاعر، بل هي عزلة محبّبة ولحظات تأمل في أبسط الأشياء لتكون شعراً.

( إلى سعدي يوسف ) ، ( إلى البريكان ) عنوانان لقصيدتين بل اسمان كبيران في الشعر العراقي والعالمي.

ليُختتم الديوان بترانيم حب رغم كلّ الألم،

وطني ،     

هو كلُّ قلبٍ زارَتْهُ كلمتي ،

هنا تعلمون ،

أنْ لا منفى لشاعر ،

            

يقع الديوان وهو من القطع المتوسط بـ 177 صفحة.

  

 

د. باسم عبود الياسري


التعليقات




5000