..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أفكار في سطور الحكومه ضد الحكومه

اسماء محمد مصطفى

هذا العنوان العراقي بامتياز ، يذكرنا بعنوان فيلم " كرامر ضد كرامر " ، الحاصل على الأوسكار .. مع فارق القضية فيه عن تلك التي يدور حولها فيلم الواقع العراقي ..

يبدو أنّ هناك تنافسا محليا غير مكشوف عنه مع هذا الفيلم لنيل الأوسكار ، ولكن في السينما السياسية ..!

خطر في بالنا ذلك ونحن نلاحظ تندر العراقيين على "تأييد الحكومة للتظاهرات " ، ومن تعليقاتهم أنّ الحكومة ضد الحكومة ..

يُذكر أيضا أنّ هناك سلسلة من الأفلام تعرض خلال أيام الجمع  ، تقوم على كلمة ضد ، منها : السياسيون ضد السياسيين ، المسؤولون ضد المسؤولين ،  الرؤساء ضد الرؤساء .. الوزراء ضد الوزراء .. الأحزاب ضد الأحزاب ، الكذابون ضد الكذابين ، السرّاق ضد السرّاق .. وهلم جرا .. أهم شيء أن يكون الشعب راضياً وممتناً ، فكل العراق ، شعبا وحكومة وأحزابا ، في ساحة التحرير كل يوم جمعة ..

 

***

 

ـ من المهم أن تستهدف التظاهرات كل أنواع الفساد الذي ينخر في البلد .. وأن يكون شعارها ضرورة احترام إنسانية المواطن وحقوقه وعدم الاستخفاف به او محاولة خداعه والالتفاف على مطالبه المشروعة .

 

***

 

ـ الى مَن يقول إن لاجدوى من خروج مواطنين للتظاهر ، فلاشيء سيتغير بوجود الفاسدين المتشبثين بكراسيهم ، نقول كلاماً سبق أن قلناه ، وهو :

إنّ خروج المواطن في تظاهرات سلمية يطالب فيها بحقوقه في الحياة والكرامة والحرية يجسد مسألة اعتبارية مهمة بنظرنا وهو إن المواطن يجب أن يبدأ بتعويد الحكومة على إنه يمكن أن يكون سلطة ، لأنّ اعتياد الحكومات صمته هو الذي يدفع بها الى الطغيان والتمادي في إهماله وعدم احترام حقوقه .

إنّ الجهر بالمطالبات المشروعة ينبغي له أن يكون نهج الإنسان العراقي من غير أن يخاف ، فالخوف هو عدوه الأول ، والزمن الآن مؤهل ليكون بيد الإنسان وليطالِب باحترام حقوقه مثلما يؤدي واجباته .

نحن هنا لانطالب بتظاهرات عنيفة تستخدم فيها الحجارة والأسلحة وقد تؤدي الى إثارة الفتن ، فالفوضى لاتخدم الشعب ولا البلد ، بل تترك المجال مفتوحاً للانتهازيين والمتسلقين الذين قد يفكرون بأنهم قادرون على الضحك على عقول البسطاء والاستخفاف بهم واستغلالهم لتنفيذ أجنداتهم تحت شعارات جوفاء لاتسمن ولاتشفي من جوع .

لذا نتمنى أن تستمر المطالبات السلمية والمشروعة من غير استسلام للتعب وطول الانتظار ، فلابد أن يثقب الصوت مَن به صمم ، لأن تحسن الحال يبدأ بخطوة على الطريق الى المطالبة بتعويد الحكومات على إن صوت المواطن العراقي يجب أن يُحترَم .

فلتتعود الحكومات على إن زمن الشياطين الخُرس قد ولى . وهاهو وقت الاختبار الحقيقي للحكومة الحالية لتثبت أنها عراقية مائة بالمائة وتخاف على بلدها وشعبها .

 

***

 

بالعامي الفصيح ..

حار العراقي وياكم .. أنتم البعض ..

مايخرج بمظاهرات تكَولون شعب نايم مايتظاهر مثل الشعب المصري ..

يطلع مظاهرات تكَولون .. شنو فائدة المظاهرات .. كل شي مايتغير .. ليش ماطلع مظاهرات بوقت الحكومة السابقة .. ليش الآن بالذات ؟!!

حار العراقي وحار زمانه وياكم ... علما إنه خرج في مظاهرات بوقت الحكومة السابقة لكنها قُمعَت ..

 

 

 

 

 

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 10/08/2015 15:54:19
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق
بارك الله بجهودك القيمة المتنوعة واثابك علیها

الاسم: منيرة عبد الامير الهر
التاريخ: 10/08/2015 15:16:20
الاستاذة القديرة اسماء محمد مصطفى
تحية طيبة
كلماتك التي تفضلت بها نقلت صورة حقيقية لواقع يعيشه الشعب العراقي ..وان يؤدي كل واجبه ويتمتع بحقوقه هي الوسيلة الشافية والناجعة والاكيدة في الخروج من اي معانات تتعرض لها الشرئح المختلفة من الشعب..والمظاهرات السلمية مؤخرا وتلاحم الشعب والجيش والمساهمة الشعبية الواسعة منحت اضاءات مشرقة وخطت طريقا للوصول لتحقيق الاهداف النبيلة لشعب عانى الكثير الكثير .. بأذن الله مؤشر النصر قد ارتفع بدرجاته..دمت سيدتي للابداع وحليفك التألق دائما.





5000