.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ليصلحوا ما أفسدتموه

طالب قاسم الشمري

 يوسما  أو يعين المسؤول   في  أي موقع أو منصب من اجل خدمة    المواطنين  ليكون قريب منهم   ومستمع جيد لأرائهم و متابع  وأمين  على مصالحهم   يعمل على إيجاد  حلول لمشاكلهم   و تلبية  احتياجاتهم ورغباتهم ألمشروعه وعليه أن  يكون صادق معهم  وحتما إن مثل هؤلاء المسؤولين  يرى فيهم الشعب  الخير والصلاح وينالون  رضاهم ويفوزوا  بثقتهم  واحترامهم ومساندتهم   ويصبح المواطنون حراس وحماة لهم   ونحن اليوم في العراق الجديد نعيش حرية التعبير وأصبح لسان كل عراقي صحيقه ( جريده) وفضائيه  بل أصبح  ( قلم) يكتب به ما يريد  ويصرح بآرائه بحريه  وشجاعة    عن سلوكيات وانجازات  المسؤولين  وخروقا تهم وكذبهم وشعاراتهم المزيفة وسرقتهم  للمال العام وفسادهم   الذي غرقوا في مستنقعه وهم غير أمناء على حكمهم للعراق وتسلم مسؤولياته  والعراقيين نادمون   على انتخابهم ووضع ثقتهم  بها كذا سياسيين  وما يسمون بقادة العملية السياسية كونهم   فقدوا مصداقيتهم وثقة  ناخبهم ومواطنهم   بشكل عام   بعد إن  لحسوا عهودهم ومواثيقهم وخانوا القسم الذي اقسموه إمام الله وشعبهم  على أساس أنهم خدم للعراقيين وحراس  للوطن   والنتيجة هذا حال الوطن والمواطنين الذين  انتفضوا  وارتفعت أصواتهم  مطالبين  هؤلاء المعنيين بحكم البلد وقيادته وإدارة عمليته السياسية  بالتنحي  وهذه هي إرادة الشعب   ورغبته أن يرحل الفاسدون وسراق المال العام  والخونة والمتآمرين على البلد والشعب والمتضامنين مع التكفير والتكفيريين وان يفسحوا المجال للوطنيين الشرفاء أصحاب الأيادي البيضاء  أبناء العراق الحقيقيين  و كل هذه التظاهرات   وأصوات العراقيين ترتفع   مدوية  ارحلوا لا نريدكم  لأنكم خنتم الامانه ولم تحققوا لشعبكم غير حروب طائفيه ونزاعات وصراعات   على السلطة  انعكست على مستوى معيشة المواطنين  وأغرقتموهم  بالعوز  والفقر والتفاوت الطبقي  ومن هنا   يقف العراقيون اليوم    مستنكرين سلوكيات الفاسدين في مختلف سلطات ألدوله بعد أن وضعوا العراق على حافة الإفلاس   والعراقيين إمام آفة البطالة وعدم تكافأ الفرص  والإرهاب الذي يحصد أرواحهم    يضاف لذالك تعالي وتكبر وانحراف    أكثر المسؤولين في ألدوله  و سوء تعاملهم مع مواطنيهم  بهد أن أجلسوهم على كراسي السلطة والمسؤوليات   وكل هذه الخروقات وسلوكيات وفساد المسؤولين  دفع بالعراقيين   للخروج ليقولوا لهؤلاء المسؤولين  انتم  لاتصلحون لقيادة البلد وحمايته وحماية أرواح  شعبه وحرماته من التكفير والإرهاب   بعد أن انحرفتم عن مسار التغير خابت آمال العراقيين بكم أفسحوا المجال لأصحاب الخبرة والاختصاص من الوطنيين   ليصلحوا ماافسدتموه  

طالب قاسم الشمري


التعليقات




5000