..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هرمون وقصص أخرى ..

بلقيس الملحم

هرمون

  

تصاعدي هو رنينه, وبكل أناقة, يتسلل ضوء هاتفها المحمول, فتهبط ببطء, ولأدنى درجة في سلم الصوت, حينها, تضيع أصابعها تحت وسادة رطبة, فتعاود الصعود! 

  

خَريفُ أم علي

  

وحتى يقظة الأموات, تنصرم الحياة..

 وبالتدريج, تتسع دائرة الحزن, فتضيق دائرة الفرح, يكبر الصفصاف, فتشيخ الذكريات..

 وفي محاولة لسد الجفاف الذي يلبس شفتيها, وملأ الوحدة التي يرتلها الصفير , اقترحت عليها الحرب الأخيرة, أن تمتهن النياحة في فواتح الراحلين!

  

غبية

  

 رفضت أن تعطيهم محيط صدرها الذي ستحشوه بالمتفجرات, فقدروا بحساباتهم _الشرعية_ حزامًا ناسفًا, يصلح محيطه لنهديها الضخمين, مما جعله يتأرجح في خصرها بخلاف ما توقعوه, وقبل أن ترتفع حرارة الفتيل, أُمسك بها متلبسة برائحتها البرتقالية! 

  

 

عفراء

  

عاكفة على الرصيف, تجمع خردوات نثرها رماد الحروب, وكمصائر ملتوية في بطن جائع, تعصر عباءتها من عرق الخبز..

 مرت هَمَر أمريكية مسرعة, روَّعت طمأنينة -رزقة- اليوم, فرفعت رأسها للسماء: لا صبحتوا..

 

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 01/12/2008 19:44:19
الرائعان حسين وعلي
هل تصدقان بأني أتوق لرؤية العراق حتى بخرابه
فالظلام في بلادي أجمل
نعم أدام الله الأمن والأمان علينا وأسبغه بفضله عليكم..

الاسم: حسين عبد الخضر
التاريخ: 01/12/2008 13:50:26

قصصك رائعة السبك
كما قلمك رائع الحضور
من هناك تغزلين آلامنا
صورا ترسمها الكلمات
وتفيض بها
على الورق

ايه بلقيس
لا حل بواديك
ما حل بنا من الم
دمتم سالمين في حرم الله الآمن

حسين

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 02/08/2008 13:41:07
دمت بخير بلقيس
ولفن حروفك

تحياتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 15/07/2008 18:13:18
شكر الله لك أخي صباح
وعسى أن ينبلج لون الحياة
حينها ستكون الصور بيضاء..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 15/07/2008 14:02:39
بلقيس تربت يداك،مجدا لك ايتها الرائعة،يأخذني سحر الحرف بأنتشاء،صورك المكثفة لواقع دام،كأنك ترسمين لوحة وتختزلين الفضاءات بصورة معبرة....

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 15/07/2008 10:16:08
عزيزي المبدع حمودي , مفردات الحياة متراكمة ومثيرة للغاية ,لذا فنحن نحيل عصارة التخيل في الدلالة الرمزية عليها!
دمت بخير

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 15/07/2008 05:21:22
اذا لم يكن تخفي الفكرة وراء الكلمات بهذا الزي التنكري الجميل فهذا لا يسمى قصة بل يسمى غصة . وهنا سيدتي الجميلة قد البست الهرمون وخريف ام علي والغبية وعفراء ازياءً تنكرية جميلة كل من رآها ركض وراءها عله يمسك ولو بطرف من اذيالها. لك مني كل الاعجاب بالاصابع التي مسكت قلما يجيد فن التنكر وعشت رمزا من رموز الازاحة والاختزال.
-------------------------------------------الكناني/كربلاء




5000