.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عودي الى الدار يا أمي

علي حسين الخباز

عودي الى الدار يا أمي ،

 هناك احتفي بي مثلما تريدين ،

سأقص عليك معنى  احتضان  التراب ،

وكيف يرتدي  الحلم ثوب الحروب ،

حين تستغيث  البلاد

كيف تسيرالامنيات ،

على مشارف الحنين  ،

عودي يا أم ...

ودعيني  على اكتاف  صحبي  ازور ،

انا الذي  خضت غمار الموت

من اجل  ان ترتسم  الحياة

على وجه اليتامى 

من اجل  إن لا تحرق بعد اليوم

خيام أهل الطف من جديد ،

من أجل  ان لاتسبى حرة  على صدر طريق

من اجل ان لا يرفع  على رمح العابثين   .. راس شهيد

وها انا اليوم ارتدي  الجرح

 وسام شهادة

أقف  عند اعتاب بابه

 استغيث

افتديك  سيدي يا حسين

أخبرني.. عساي كفيت ... عساي وفيت

لأخبر  أمي  بشارة  مولاي  سيد الشهداء،

اقول  لها  عودي  الى دارك

فابنك يا أم شهيد ،

عودي.... فقد اورق الصمت صرخة  تهز اضلاع الكون 

وما عادت الفتنة

قادرة على التمادي

صدقيني  جلس الكون

 عند مرتقى احتضاري

وقال اطلب ماشئت 

قلت أمي وبلادي

***

 اتوسلك... ان تروحي الى البيت

فانا  سأتي بعد قليل 

لأراك...

اقبل يديك

لأرى ابي  ..حقا  لماذا هو يبكي ؟

 اسكتيه امي وعودي به الى الدار ، دموعه  تؤلمني

سأتي

لأرى اخوتي الطيبين  واسلم على الجيران دارا دار

عودي....

حرام  في لحظة الوداع  تنكسرين 

وآه ..

لوتعلمين كم انت جميلة يا أمي

سابقى عندك ماشئت

هكذا علمتنا كربلاء

ان الشهداء لايموتون،

 يا أمي لايموتون

خطوة تحمل الارض

 واخرى ترسم  معالم  الحضور

هذا وداعي الى حين

يصلي بي  الاخرون

 الاصدقاء

الاهل

 والبلاد

وبعدها اعود اليك

ان شاء الله ماقصرت ،

 قاتلت حتى آخر الصهيل

قاومت وانا اسمع وقع خطا الرصاص 

كنت معي هناك..... فكيف اخاف

وكربلاء رايتها  توزع  السبيل ..

 سبيل يا عطشان

تحمل قرابين  الماء،

 بذراعين مقطوعتين

وابن سعد كان هناك ...في الجانب  الآخر ،

مازال يتوعد كربلاء ،

لقد آسروا الفرات  كي يموت عطشا كل حسين

ورأيت حرملة  يبحث عن طفل ووريد

دعك من هذا

و انظري لبهجة الزفاف في عيون المشيعين ،

 وباقات الزهور

وعلم العراق

 من  خضاب دمي طرزت ماقيه .

وهكذا طلعت من رحم الخصوبة زائرا وطريق

اناديهم .. صحبي قربوني  .. قربوني اليه

.. اريد ان اقبل الضريح 

عودي الى الدار ،

فانت يا أمي

فخر هذا العراق  الجريح ..

 

علي حسين الخباز


التعليقات

الاسم: يوسف لفته الربيعي
التاريخ: 12/07/2015 10:35:25
الأستاذ الفذ علي حسين الخباز المحترم...تحية ود

ملحمة الحنين الرائعة ، صدى صوتكم وصلني أحسّه بخافق قلبي ،لقد أبهرتني فأرجعت عقارب ساعة روحي الى ثلاثين سنة خلت ، أمّي بركان حزني عليها لايخمد ،(يمّه يمّه إشما كلتهه بترس حلكي ،ينطرد من كلبي همّه) ،أعذر ني وكأني تنصّت على هاتفك الروحي وأنت تتصل بأمك الملاك الراحل ،ثق يا وفي فإنّّ
أرواح أمهاتنا الطيبات تحوم علينا ،فتكلم ماشئت وأطلب ماشئت ،حِملنا ثقيل وحِملهن أثقل ،تحّزم بصبرك فنحن اللاحقون ،
دمتم قلماً مبدعاً ،غص آس وعطر المِسك لكم وللراحلين .

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 11/07/2015 04:03:14
الشاعر الرائع علي حسين الخباز
أي حنين جرفنا لضم القصيدة لصدورنا؟
أبدعت في دقائق الشعور
تحياتي
وعيد سعيد مقدما رغم حزن القصيدة.

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 10/07/2015 19:30:21
الأديب المبدع علي حسين الخباز
أرق التحايا اليكم..ورمضان كريم عليكم
عذبة هي حروفك البهية
وكيف يرتدي  الحلم ثوب الحروب ،

حين تستغيث  البلاد

كيف تسيرالامنيات ،

على مشارف الحنين  ،

عودي يا أم ...

ودعيني  على اكتاف  صحبي  ازور ،

انا الذي  خضت غمار الموت

من اجل  ان ترتسم  الحياة
محبتي وتقديري




5000