.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فاعلية الانتظار ومتعلقاته في ( من يطرق باب الضوء ...) للشاعرة رفيف الفارس

علي حسين الخباز

قراءة في مجموعة من يطرق باب الضوء ...

 

 

لكل شاعر  عوالمه الذكية  المرتكزة  على نوعية استيعابه  للفهم الجمالي ومعطيات تجربته وقدرتها على  توصيل الفعل الابداعي الى متلقيه  عبر منطلقات  محورية  تكون بمثابة  الشريان  النابض والذي تتفرع منه  الاوردة الشعرية  ، فكان الانتظار  هو المرتكز المحوري  لشعرية ( رفيف الفارس )  في مجموعتها ( من يطرق باب الضوء...) وضعت التوقيع الاعمق والاكبر لجميع انتظاراتها المستديمة فتقول

(انا كل ما في شرايني  اليِه .. إنتظار ) ص53

 

وللانتظار عوالم كبيرة  تحتوي  المؤثر  النفسي  وتحمل  بين طياته أرضية  تأويلية فاعلة في ذهنية  التلقي  كمرموز فلسفي  روحي  وهذا المعنى  سيعطي  للقراءة  بعدا آخر  هو البحث  عن المؤولات بجميع مستوياتها  المتداخلة في عملية  البناء القصدي وغير القصدي  ومثل هذه الاشتغالات  غنية باللواعج  النفسية  والمعاناة  وتعكس رؤية  الشاعرة عبر قيم الانتظار ومتعلقاتها  التي كانت لها السطوة  وهي وحدها تحتاج الى متابعة خاصة لاتسمح لها الورقة الانطباعية  بدءا من العنونة  الاستفهامية الشرطية  ، والمنطلق التغريبي بين ربط  مكونات الباب ـ الضوء وهذا المتعلق ابتكاري خاص بتجربة المنشأ ، والقصد ان  الموجهات الدلالية  تتسع عند مكامن  الانتظار لتشكل  مواقف انسانية 

(يَنذُرني بُعُدكَ هبةً للغور

لا ينبض بي إلا صدى نبضك

يسابقني دمي الى قرار اوتارك

أتهجدك فجر أمنية وانتظار ) ص5

 

سعت الشاعرة رفيف  الفارس الى تبني فلسفة الانتظار وربما اختارها العقل الباطني  لما تحتويه  من ثراء روحي  وسيرورة معنى  لها طابع الحزن  والالم والمعاناة لكن بعيدا  عن اي انكسار نفسي بل على العكس صار يشكل حالات تجلي نقرأ بعد قرائتها الكثير  من الجمل الساكتة ، وهذا هو معنى وجود  بنية عميقة دلاليا تعتبر هي قيمة  النص الحقيقية بما تثمر من منتج ابداعي ،

(قبل آلاف السنين

لا يزال الدفء يلثم المطر

ولا تزال مظلتك

تنام في زاوية الغرفة

تناديك والمطر

وانا والانتظار ...) ص11

 

اشتغالات دقيقة  في تشكلها  الجوهري  والتي  تنفتح  على اجزاء غنية تشتغل في  المنطقة الشعورية  الجاذبة  ، لترسم  ملامح  ابداعها  عبر التداخل  الشعري  المؤطر  والمشحون بشعرية  التوقيع  كحالة تعبيرية  تصبح كانها أوعية للهموم  والاحزان  وانفعالات الخاطر المجروح ،

(ألوي الدهر و يلويني

امتلأت الروح بانواعِ الهموم,

وهناك

في البعيِد

على قارعة الطفولة

يأتي صوتُك

ملؤه الحنين

يوما سأبصر عينيك

وأنتظر لحظة القراءة)

 

ونقرأ

( أبحث دوما عن حروف لا تكتبها

تتناسل فيّ ألف قصيدة من زمن الانتظار...)

 

وللانتظار متعلقات حياتية  وضميرية استطاعت ان تعمق مسارها  الحضوري  ، فكل ماضي  يمتد طوعيا  الى الحاضر  لانه لايمثل  حالة الانكسار  ، وانما يماثل الواقع المعاش ويمتد الى مستقبل  يعكس الاصرار  النفسي الذي يبين مرارة الموقف الانساني ،

( دموعنا التي تروي أكفّنا

جفت .. ملأت وجوهنا ا لآخاديد

غرست

في قلوبنا الحفر

جفاف ... متى يأتي المطر

يروي الحقول .. يروي القلوب

يبلل الخود

يمازج الدموع

سأبكيك عمرا وانتظار..)ص10

 

يحضر الانتظار  في وعي  الاشياء  وعلاقة  العالم بما يضمره من امكانات  لتوحيد  رؤية الوجود ككل ، وهذا يعني  بطبيعته  سيتجاوز  النسق  الواقعي ويعتمد على فاعلية  التخييل ، التي تترك بصمتها  الروحية على قلب القصيدة 

(لم اعد أملك إلا روحا

وبقايا اشتياق

وامنيات الرجوع

 فلارض انتظار

للمسة السماء .. لذرف السماء .. لينابيع المطر) ص12

 

 يرى بعض النقاد ان الانتظار حالة تسرق العمر  وانتظارات  رفيف  الفارس مساعي اكتمالية ترتقي باللاوعي الى وهج السمو والتسامي 

(على مر الدهر باقون

وابتسامة تلوي الشفاه

عيوننا في عيون الشمس

كما النخيل ) ص19

 

قصائد ترسم ملامحها  خارج التشكيل  الحرفي للجملة  بل تذهب الى ابعاد ذهنية لتشكل  المساحة الممكنة بالمعلق في الذاكرة ، من يطرق باب  الضوء ، مجموعة شعرية عرضت امكانية القدرة  الاستنهاضية الكامنة في الوجع والقلق ، وقدمت  يقظة ادراك  فاعلة  تستوعب قيم الفن والجمال.

علي حسين الخباز


التعليقات

الاسم: هاشم الصفار
التاريخ: 23/10/2015 16:02:18
للانتظار تشظيات يتوزع من خلالها المدى.. فأي أفق سيدلك على ضوئي.. وأي امتلاء للحرف، والحقول، وشظف الدموع، سيكون ساعة المطر.. أبدعت الأستاذ الشاعرة (رفيف الفارس) في ركوب صهوة الإبداع، من خلال تناسل المعنى، وامتزاج الرؤى الانسانية وانصهارها في بوتقة التجربة المعاشة، وهي تترجم نبض الحياة بكل اللغات... وأبدع الأستاذ الأب (علي الخباز) في رسم خارطة الدليل إلى قلب الشاعرة، عبر استنطاق النص؛ ليبوح بكل ما خفي بين السطور، بخيال واسع يلج مديات الروح وتوهجها، ليطرق الضوء من أوسع أبوابه...
فهنيئاً لهما ذلك الرقي.. وإلى محطة انتظار أخرى.. وإبداع آخر...

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 09/07/2015 17:59:51
تحية عطرة للاديب الرائع , علي حسين الخباز .وتحليل اكثر من رائع لجواهر شاعرتنا المعروفة بالابداع والتميز الاستاذة رفيف الفارس . التي تصوغ من الدرر خالص المعاني والكلمات وتقدمها لنا على طبق , لننهل من فيضها وجمالها .

قراءة جميلة تستحق الوقوف , وانجاز يشكر عليه الاديب المتالق , الاستاذ علي حسين الخباز . والف مبروك للمبدعة الاستاذة رفيف الفارس . التي تستحق كل الحب والتقدير .

تحياتي ..

الاسم: د.إحسان التميمي
التاريخ: 09/07/2015 14:38:57
نحتاج الى مثل هذه الدراسات التي تستنطق النص وتماحكه ..ولا شك ان المنحى الاختياري في النقد هو الخطوة الاكثر صعوبة عند الناقد في المشهد الشعري على نحو عام والمشهد الشعري النسوي العراقي على نحو خاص ... وقد كان الخباز موفقافي اختياره لاستكشاف فاعلية المحمولات الدلالية للانتظار في خطاب الشاعرة رفيف الفارس وهي ربما تكون مقاربة لمحمولات النص في ... انتظار غودو ...لصموئيل بيكت..لكنها تختلف في نسغها النسوي العراقي الشفيف..تسبغه صياغات الشاعرة رفيف بلغتها السهلة الممتنعة .وتعاملها المفرط الحساسية مع المفردة واشعاعاتها الخاصة في سياقها ..ولا يخفى ان الشاعرة رفيف الفارس حاصلة على جائزة نازك الملائكة وهي جائزة رصينة يشار اليها بالبنان ..كل الابداع

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 09/07/2015 13:45:37
الأديب القدير علي حسين الخباز,, أحييك على براعة التقديم الجمبل ، الذي يعكس جمال روحك الصافية.. أمتعتنا و شوقتنا .. فكيف يكون ما في هذا الديوان .. أتمنى أن يكون قريبا بين يدي .
وليس غريبا على رفيف .. وهي التي ترفرف علينا دوما بأجنحتها الملونة ..شعرا .. وفنا.. وأناقة
سأتابع صدور الديوان بشوق
طوبى للشاعرة ومرحى للناقد الحصيف

الاسم: حمدالله الركابي
التاريخ: 09/07/2015 13:27:11
من يطرق باب الضوء سيمفونية عزفتها انامل الفارس بأوتار انتظاراتها على ارصفة الحلم لقد استطاعت الشاعرة المبدعة رفيف الفارس لا ان تطرق على باب الضوء فقط بل طرقت على الوجع وباب الامل وباب القلب لتنزف سنين عمرها في محطات الانتظار المكتظة بالذكريات الغافية بين ثنايا الروح واطلال الماضي. بورك يراعكِ وهو يرسم لنا لوحات الانتظار بألوان الامل.
الاستاذ علي حسين الخباز لقد ابدعت كثيرا في الولوج لعالم الانتظار بطريقة جعلتنا نعيش لحظات التأمل في محطات الحلم السومري القديم.
محبتي لكما

الاسم: أ.د. بشرى البستاني
التاريخ: 09/07/2015 12:04:50


الانتظار عبادة وتهجد
وحين يتواشج مع الحروف يكون تشكيلا جماليا
وحين تعيشه امرأة يعني أنها تطرق أبواب الضوء حقا
وتُطلُّ على البهاء

أبدعت الشاعرة وأبدع الناقدُ في التقاطه ثيمة شعرية ذكية
تحيات للمبدعة الغالية ، المثابرة رفيف الفارس
وللناقدالاستاذ علي حسين الخباز كل التقدير والاعتزاز..
وكل عام وأنتم بخير وإبداع

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 09/07/2015 09:33:40
المبدع علي حسين الخباز
أرق التحايا اليك والى شاعرتنا المبده
أحسنت وانت تبحر في متون قصائد الشاعرة المبدعة ..
محبتي وتقديري لكما

الاسم: الشاعر يوسف لفته الربيعي
التاريخ: 08/07/2015 20:12:34
الأستاذ الفاضل علي حسين الخباز .....تحية عطرة
تحليل مشوق لأنشودة الهيام والأمل ،جواهركم تناثرت على هذا العقد اللؤلؤي المثير الذي صاغته أنامل شاعرتنا المبدعة رفيف الفارس ، حُكمٌ رصين وهبَ وسامَ التألقِ لأهله ، دمتم جراحاً لمس الجُرحَ فأشفى ،وأمتعنا في محراب خياله بكلمٍ رقيق ،مبارك سعي زارعة الإبداع ،وطوبى لمانح المبدعين صوته ،رعاكم الله لخدمة الثقافة ....مع أجمل المنى .

المخلص يوسف لفته الربيعي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 08/07/2015 13:54:46
الف مبارل لزميلة الراقية رفيف الفارس هذا الانجاز الرائع
ولكم سيدي الاستاذ علي الخباز كل الود والامتنان لما قدته لنا دراسة راقية
وافر محبتي

الاسم: د. سعد ياسين يوسف
التاريخ: 08/07/2015 11:42:24
رفيف الفارس شاعرة مبدعة تكتب بوهج نارها المتقدة ..هي لا تهادن المعنى ولا تحمل المفردة مالا تطيق بل تسعى ومن خلال قصائدها ان ترسم صورتها الداخلية بكل صدق ونقاء وعفوية ولذا فهي تتألق بنور صدق تجربتها الشعرية ..وتفتح نوافذ القاصد مشرعة منتظرة عودة يمامات الغياب وهي تحط على شجرة حضورها فينا ..تحية لك اخي الخباز وكل التألق للشاعرة المبدعة الحائزة على جائزة نازك الملائكة رفيف الفارس ...

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 08/07/2015 07:45:30
قراءة قيمة للناقد المتمرس والباحث الأستاذ الجليل على حسين الخباز في مجموعة من يطرق باب الضوء للشاعرة القديرة العذبة رفيف الفارس ،شكرا للأديب الجاد والمتألق أبدا علي الخباز وألف مبرورك للظبية السومرية رفيف ولجمال ما خطه قلمها المعطاء ،دمتما ومن نجاح إلى آخر بإذن الله
نورة مع التحية

الاسم: صالح عبد الجياشي
التاريخ: 07/07/2015 19:00:49
المقتطفات الرائعة نثرت ضواء اخر رسمت شمسا , سطع الق الحرف مباركا من بين السطور , قراءة رائعة وعمل جميل .. فينا رغبة لقراءة الكتاب كاملا , دمت بكل الخير والى مزيد من الالق

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 07/07/2015 18:55:52
تحية للاديب البارع الناقد الاستاذ علي حسين الخباز
رمضان كريم
دراسة متانية في استكشاف دلالات وايحاءات القصائد ..وقد مكنتنا مشكورا من الاطلاع على بعض ماتيسر من قصائد المجموعة لنقف على حافة ينبوع ابداع عذب
وتحية لاختنا المبدعة القديرة متعددة العطاء الابداعي الاصيل القديرة رفيف الفارس..مبارك لها من القلب
مع التقدير والاحترام

الاسم: عدنان النصيري
التاريخ: 07/07/2015 16:37:08
قراءات منصفه لبعض ماصاغته افكار وخيالات مبدعه بلحظات ا نتظار .. دمتم جميعا

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 07/07/2015 16:00:01
دموع فرح
قلق القادم
امتنان



استاذي ووالدي الغالي رؤيتك الموضوعية من حيث تناولك ثيمة الانتظار ,اضفت ضوءا اخر ليُطرق ..
امتناني كبير لهذا الكرم الذي اسبغته عليّ وهذه الكلمات التي علقتها تميمة في عنقي .

اشكرك حد الدمع واهديك من زهرات قلبي اينعها محبة وعرفان
دمت والدي الغالي ودام عطاؤك الباذخ.

ابنتك وتلميذتك
رفيف الفارس




5000