..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القاب الصقور الخمسة .. في تراجيديا الدوري العراقي

محمد عماد زبير

كلمة السر اوديشو ! .. ولمسات عما نؤئيل السحرية 

  

الميناء بوابة الصقور لحصد الألقاب ... 

  

صراع بين البلو هوكس وعندليب فرات الوسط لتحديد البطل 

  

انقسامات وتعاقدات  لملمت شتات البيت الجوي لحصد الألقاب 

  

 

متابعة - محمد عماد زبير 

  

  

يسدل الستار على منافسات الدوري العراقي السبت المقبل في مسابقة قد تكون هي الأطول في العالم على الصعيد المحلي ويدخل المشهد الاخير مع اقتراب العد التنازلي الذي سيجمع الازرق العريق مع عندليب الفرات الأوسط دوامة الصراع بين الطرفين المتأهلين لمسك الختام وكل واحد منهم يتطلع لخطف اللقب وإسعاد الجماهير التي ترنو عيونهم لمعانقة الذهب ... اما ان يكون سادساً موشح بالازرق او يكون اولاً بالأبيض والأخضر واذا ما تحقق على أيادي الاخير فأنه سيدخل التأريخ من أوسع ابوابه كونه اول نادي عراقي يفوز باللقب مع موسمه الاول بين الكبار وان كان الحديث عن ذلك لايزال على مشارف خطوة واحده فقط وفي الوقت ذاته فهي ليست بالبعيدة فأبناء وادي السلام عبدوا طريقهم بداية بالخطوة الاولى بالتفاني والاصرار وبطريق وضع خطته المبدع ( شهد) الذي رسم ملامح خطوات الألف ميل وصولاً الى الخطوة الاخيرة والتي لايريد اي احد من كتيبته من ضياعها والحال نفسه للصقور رغم تباين مستوى الأداء على مدار الموسم وتخبطات ادارية تاره وعدم استقرار تدريبي تارة اخرى وجد الصقور أنفسهم في نهاية المطاف انهم يقفون على بعد الخطوة الاخيرة ذاتها التي ينتظرها غريمهم ...

 وقبل ان يدخل الطرفين لقاء الحسم سنكون في جولة سريعة في رحلة ألقاب الصقور الخمس بينما لم نجد في اجندة الوافد الجديد اي إنجاز يذكر لكن في حال الفوز بلقبه الاول فأنه لن يكون النادي الوحيد في العالم الذي يفوز بلقب الدوري مع اول موسم له ... ! 

  

  

  

  

أول الألقاب والفارق نقطة! 

  

مع الانطلاقة الحقيقية لأول دوري على مستوى العراق والتي كانت في عام 1974 وبنظام الدوري لمرحلتين تمكن القوة الجوية  من الظفر باللقب بقيادة المرحوم عبد الاله محمد حسن حيث حسم الصراع بفارق نقطة واحده عن منافسه النقل لينقش العريق سلسلة تأريخه اللامع بأحرف من ذهب على صخرة الدوري العراقي كونه اول من عانق اللقب ويطبع بأسمه في موسم 47-75 ولم يكتفي بدلك فحسب بل تحصل على لقب الكأس ايضا في حينها 

  

  

١٤ سنة صيام ! والصبر طال 

  

سنوات عجاف مرت على البيت الجوي وتلبدت اجواءه بالسحب والغيوم التي عرقلت من تحليق الصقور في سماء الدوري العراقي وحجبت عنهم الألقاب  وانتظروا ١٤ عاما لمعاودة الفوز بلقب الدوري والذي جاء هذه المره تحت قيادة المدرب عامر جميل في موسم 89-90 والتي شهدت تألق كبير للمرحوم ناطق هاشم الذي كان الأكثر تأثيرا في تحصل الفريق الجوي على نتائج لامعة مهدت لهم الطريق للفوز بدرع الدوري وايضاً بالكأس ...

  

  

تراجيديا اللقب الثالث .. 

  

لكن سرعان ما تفجرت الأزمات والخلافات في البيت الجوي بعد موسمين  وأدت الى تصدعه فأنقسم لاعبي ( الطيران ) الى فريقين الاول بقياده المدرب عادل يوسف تحت اسم القوة الجوية والذي  تسارع في التعاقد مع نخبة بارزة من لاعبي الدوري من أندية الطلبة والزوراء والجيش والصناعة والتجارة والنفط  واخرين وكان ابرز المنضمين الى البيت الازرق راضي شنيشل ، أكرم عما نؤئيل ، صباح جعير ، حازم ياسر ، سعد عبد الحميد، باسل فاضل   وسمير كاظم ،  مع عدد من اللاعبين الشباب منهم محمد علي مكي ومحمد جاسم وجبار هاشم وبسام روؤف وهاشم خميس   اضافة الى بقاء عدد من لاعبي الفريق  السابقين  الذي فازوا باللقب قبل موسمين تحت اسم الطيران ومنهم الحارس عمر احمد فشكل جميعهم ترسانة قوية وبدماء جديده عكس الفئة الاخرى التي قادها  ناطق هاشم وحمزه هادي ورحيم حميد وغيرهم تحت اسم نادي الخطوط وبأشراف المدرب دوكلص عزيز  ...ونجح المدرب عادل يوسف من الفوز باللقب الدوري موسم 91-92 بعد منافسة شرسة مع الغريم التقليدي الزوراء والتي استمرت لغاية إطلاق صافرة المباراة الاخيره في الدوري والتي جمعت المتنافسين التقليدين الزوراء والجويه فكان الاول بحاجه الى التعادل فقط لحسم اللقب لصالحة كونه متصدرا بفارق نقطة واحده بينما لابديل للصقور الا بالفوز الذي سيمنحهم نقطتين (حيث كان النظام في حينها يمنح الفائز نقطتين)   والفوز بالدوري بفارق نقطة عن الزوراء والذي تحقق بالفعل بلمسة سحرية من قبل أكرم عمانوئيل في الدقيقة السابعة الذي ساهم في تفوق الجويين بهدف على كتيبة المرحوم عمو بابا والتي كان يقودها احمد راضي .. ورغم المحاولات المستميته من لاعبي الزوراء لمعادلة النتيجة لكن محاولاتهم لم تجدي نفعاً رغم انهم هزوا شباك الجوية مرتين !!  لكن حكم المباراة صلاح محمد كريم ألغى الاولى التي جاءت من قبل كريم صدام بينما تكفل الحكم المساعد صبحي رحيم  بإلغاء الثانية بحجة  موقف ليث حسين المتسلل ولاتزال لغاية يومنا هذا تلك الواقعة محط شك وقفاز اتهام من قبل جماهير الزوراء وحتى جماهير الجوية التي كانت تطالب بضربة جزاء صحيحة لهم بعد إعثار للظهير الايمين محمد جاسم الذي توغل بكرة داخل عمق منطقة جزاء النوارس ... ورغم حادثة المباراة النهائية لكن الحق يقال بأن موسم 91-92 قد يكون الموسم الأنجح في تاريخ الدوري العراقي من حيث المنافسة والتخطيط والتنظيم للمباريات التي استمرت تسعة اشهر بمشاركة 20 فريقاً وبتواجد المع نجوم الكرة العراقية اضافة الى دخول نظام اليانصيب الرياضي ( اللوتو) والذي خلق متابعة مستمره لبطولة الدوري مع بث رسالة يومية تلفزيونية  لمتابعة ابرز المباريات من خلال برنامج ( رسالة الدوري) 

  

  

كلمة السر اوديشو ...  

  

جاء المدرب أيوب اوديشو في موسم 96-97 ليقود القوة الجوية الى موسم الحصاد ففاز معهم في كل الألقاب المحلية ( الدوري، الكأس، النخبة ، المثابرة) بل انه تعدى ذلك وحصد معهم لقب بطولة دوري الجيش للفرق العسكرية ! ... من خلال تشكيلة من اللاعبيين الذين سبق لهم الفوز باللقب قبل خمس سنوات مع تطعيمها بأخرين من الذين كانوا معه قبل موسم مع الطلبة الحاصلين على مركز الوصيف في دوري ابطال اسيا ومنهم وليد خالد  وحمزه هادي وصبلح جعير مع تألق التؤام منذر ومظهر خلف ورزاق فرحان وجاسم سوادي وهيثم كاظم  وذاد عن الشباك جليل زيدان  وعلى الرغم من انخراط اكثر من سبعة لاعبين من التشكيل الأساسي مع المنتخب الوطني دون ان يكون هناك اي تأجيل  من المباريات لكن البدلاء الناجحين كانوا على قدر المسوؤليه والحفاظ على سلسلة النتائج الجيده ومنهم فريد جعفر وعلي روؤف  وهادي جابر اضافة الى القلب النابض للفريق وليد ضهد والدور المؤثر ل أكرم عما نوئيل  وتمكن اوديشو من اضافة لقب رابع للصقور بعد صراع مثير مع الزوراء  بلغ أشده لغاية المباراة ماقبل الاخيرة والتي جمعتهم من الميناء في ملعب الاخير .. وفي الوقت الذي كانت في جماهير الزوراء تترقب لحظة تعثر الجوية لكي تسنح لهم فرصة المنافسة في المباراة الاخيرة التي ستجمعهم سوية لكي تكون المباراة بين الفريقين هيه الفاصلة لتحديد البطل لكن الجوية لم يترك لهم الفرصة وعاد من البصرة الفيحاء بهدف ثمين حمل امضاء جعفر عمران حسمت اللقب لمصلحة الصقور والعودة الى بغداد وهم منتشين بفرحة اللقب فجاءت المباراة الاخيرة مع الزوراء تحصيل حاصل لكنها لم تخلو من الإثارة والاحداث الدراماتيكية فشهدت ثمانية اهداف سجل الزوراء خمسة منها تكفل مؤيد جودي في تسجيل هاتريك منها مقابل ثلاث للجوية رغم انهم اكملوا المباراة ب9 لاعبين بعد طرد جاسم سوادي ومنذر خلف وتفنن أكرم عما نؤيل بتسجيلة واحدا من اجمل الاهداف التي شهدها تأريخ  ملعب الشعب  وعلى طريقة ڤان باستن واعتلاء   ابو باجيو منصة التتويج وهو يحمل الدرع للمرة الرابعة 

  

مكر الثعلب .. 

جاء دور المدرب صباح عبد الجليل ليضيف لقب خامس للجوية ويدخل التأريخ من أوسع ابوابه ويكرر انجاز المدرب عامر جميل كونهم الوحيدين الذين فازوا بلقب الدوري مع الغريمين التقليدين ( الزوراء والجويه) وتمكن الثعلب الأبيض من مباغتة كل الخصوم من خلال التوظيف المناسب للاعبية في مقدمتهم المخضرم وليد ضهد ومهند محمد علي و هوار الملا محمد وعلي حسين رحيمه وحسين صدام وعلي خضير والمرحوم غانم خضير ولؤي صلاح  وفريد مجيد والحارس وسام كاصد  وعكس كل التوقعات التي كانت تصب في مصلحة الزوراء والطلبة لخوض الختام حيث لعبت الفرق المتنافسة عن طريق دوري المجموعات ومع وصول المنافسة الى الرمق الاخير ولعب المتنافسين في الدور النصف نهائي عن طريق مبارتين ذهاب واياب فلعب الزوراء مع الميناء والأخير فجر مفاجآءة وتأهل في مجموع المبارتين ١/٠ وخالف الجوية التوقعات وأقصى الأنيق في مجموع مبارتين 3/2 ويتأهل الى المباراة النهائية مع الميناء ويفوز بهدفين نظيفين في مباراة واحدة احتضنها ملعب الشعب 

  

الحلو والمر في كلاكيت  الختام

  

نظام لعب مباراة نهائية واحدة لحسم لقب الدوري بين فريقين متأهلين هي ليست جديده على الصقور فسبق وان تذوق منها الازرق طعم الحلو والمر فكانت اخر ألقابهم بتغلبهم على الميناء بهدفين نظيفين حملت امضاء لؤي صلاح وعلاء عبد الواحد  ويبدو ان الميناء بات بوابة الصقور للتتويج بلقب الدوري في المواسم الاخيرة فسبق وان حصل الجوية على اللقب الرابع والخامس من بوابة الميناء وان ما تحقق اللقب السادس فالجميع سيتذكر ايضا التنافس الذي ظل مع الميناء لغاية الثواني الاخيرة والتفوق على سفانة الجنوب بفارق هدف  فقط  للتأهل الى الختام 

اما المر الذي تجرعه الـ (بلو هوكس ) من نظام المباراة النهائية لحسم اللقب عندما  لم يتمكنوا من اضافة لقب سادس بعد خسارتهم المباراة النهائية مع أربيل بهدف ومنها بدأت سلسلة عودة اللقب الى أندية المحافظات من جديد فهل يخطف نفط الوسط اللقب من جديد من العاصمة بغداد وينتقل لأول مرة الى أندية الوسط ويتذوق الصقور مرارة خسارة الختام من جديد كل ذلك سيتم التعرف عليه في طرقة كلاكيت جديدة وفاصلة  لتحديد البطل ! 

  

  

هل يفعلها نفط الوسط ! 

  

وبعيداً عن البلو هوكس في مسيرة ألقابهم الخمسة لابد من الإشارة الى ان في حالة فوز نفط الوسط بلقب الدوري فسيكون اول نادي عراقي يخطف اللقب الى محافظات الوسط كما انه سيكون اول نادي عراقي يفوز بلقب الدوري العراقي مع مشاركتة الاولى الى جانب الكبار والسادس عالميا حيث سبق وان تحقق هذا الإنجاز مع أندية ابسويتش تاون الانكليزي الذي فاز بلقب الدوري الانكليزي في موسم 61-62 بعد تأهله بموسم واحد فقط من دوري القسم الثاني الى الاول وكذلك الحال بالنسبة لنادي دور ويلسكراشت ستريك الهولندي عندما فاز بلقب الدوري موسم 63/64 بعد موسم واحد فقط من تأهله وينطبق الحال على نادي السد القطري مع اول ألقابه في موسم 72/73  وبعد اكثر من 30 سنة  عن هكذا إنجاز حقق نادي ديفرتيفو كوكوتا الكولمبي الامر نفسه وتمكن من الفوز باللقب في اول موسم له 05/06 وأخيراً جاء دور نادي الخويا القطري الذي فعلها هو الاخر في موسمه الاول في دوري نجوم قطر وفاز باللقب الاول له مع اول مشاركة في موسم 2010-2011 بل انه احتفظ باللقب في الموسم الذي بعده في إنجاز غير مسبوق .. فهل يفعلها نفط الوسط ويدخل عالم  الأرقام وصناعة تاريخ جديد له في اجندة وسجلات الكرة العراقية والعربية والعالمية ام ان كبرياء وشموخ الصقور سيجعل تحليقهم عاليا وبعيداً عن آبار النفط 

 

 

 

محمد عماد زبير


التعليقات

الاسم: Jewan alrubay
التاريخ: 07/07/2015 21:56:26
ارشيف جميل




5000