..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البابُ يُطرقُ مَنْ تُرى في بابي

عطا الحاج يوسف منصور

البابُ يُطرقُ مَنْ تُـرى في بـابي

   حـيرانُ بينَ الـصدِّ والايـجــــــــابِ

 

نـاديـتُهُ مَـنْ ذا تـكونُ أجـابني

   ســاعي البـريـدِ مُـحَــمّـلاً بـكـتـابِ

 

وإذا بــهِ عـامـي الـجـديدِ مُـهـنـئاً

   فــأجِــبـتُـهُ نَــوّرتَ في مِـحـرابـي

 

مـاذا تَــزيـدُ سـوى عـديدِ سـنينهِ

يـا عـاميَ الـمَـعـدُودِ رَهنَ حـسـابي

 

ألـغيـدُ مـا عادتْ تـهِشُ ولا المُنى

   يــومـاً يَـحِــلُّ ركــابُها بـركــابي

 

حتّى فراشـاتي هَـجَرنَ حـديقتي

   وتـباعـدتْ خَـطــراتُها من بـابي

 

مـا عـادَ روضي غير عُشبٍ ذابلٍ

  قــدْ كـانَ ذا عِـطــرٍ خـبـا وشــبابي

 

قـدري أحـبُّ ولسـتُ فيه مُخيراً

   لِـيَــحِـلَّ ضــيـفاً مـا يـكـونُ جـوابي

 

والـقلبُ محـكـومٌ عـليهِ مُـقَـدرٌ

   أنْ يَـســتـديمَ الـقرضَ عنـدَ مُرابي 

 

يـا عيـدَ مِيـلادي أتـيتَ بِحُـلّةٍ

   لا زهـــوَ فـيها عُـلِّقــتْ بـثـيـابي

 

قـدْ جـاوزَ الـسـبعينَ رقمَ عـديـدِها

   لا نــفـعَ فـيـها جُــلُّـها لـعــــذابي

 

يـا عـيـدَ مـيـلادي أتـيتَ وخـافـقي

   طَـرِبٌ ولـيـسَ الـوقتُ للـتـطرابِ

 

مـاذا أقـولُ وهل هُـناكَ مُـسـاعـدٌ

   يُــدلي بـــرأيٍ نــابهٍ بـمُـصـابـي

 

أمْ قـدْ يكونُ معَ الـبلـيةِ واعِظاً

   هــذا كــلامُ مُــراهقٍ مُـتـصــابِ

 

أيـنَ الـنصيحُ لكي يُعينُ المُبتلى

   إنـي نَــكتُ من الكـلامِ جِـــرابي

 

وعلى الـنصيحِ يكونُ جُلُّ مُـعَولي

   باللهِ لا تــبــخلْ وعِـــدْ بــجـــوابِ

*************************************

الدنمارك / كوبنهاجن     السبت 4 / تموز / 2015 

 

 

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 07/07/2015 11:27:17
أعزائي العاملين في مركز النور

سلامٌ عليكم

كتبتُ جواباً الى الدكتور إبراهيم الخزعلي لم يظهر الى
الآن أرجو نشره ولكم شكري وتقديري .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 07/07/2015 01:30:55
أخي الاديب الشاعر الفنان الدكتور إبراهيم الخزعلي

سلامٌ عليكَ أخي الكريم نوّرتَ متصفحي في إشراقتكَ البهية
هو كما ذكرتَ إمّا أن يجعلَ الانسان من صحبته لعمرِه صحبة
خيرٍ أو تكون صحبته له شرٌّ وسوء ، نسأل الله أن يومفقنا
جميعاً أن نصحب أعمارنا بما ينفعنا في الآخرة ونكسب به
رضى الله .

دُمتَ أخاً كريماً وصديقاً نبيلاً أيها العراقي الاصيل .

الحاج عطا

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 06/07/2015 19:26:28
الأخ الأكبر الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم :
تحية من القلب الى القلب
اخي واستاذي العزيز الحاج عطا نحن تعودنا منك على بث الروح والتفاؤل في كل جوانب الحياة ، وبهذه الروحية العالية كنت تشحن الحياة بنبض الأمل والتفاؤل ...
فالعمر يا سيدي يصطحبنا بايامه ولياليه من دون اختيارنا له كصديق ، فاما ان نتخذه صديقا للهو واللعب والعبث واللغو ، وإما أن نجعل من عمرنا صديق خير ، فلربما يهجرك كل الأصدقاء والأحبة في حياتك ، إلاّ صديق واحد لا يفارقك طرفة عين ، لا في صحوك ولا في نومك ، ألا وهو عمرك الذي أختير لك ولم تختره لنفسك ولا بإرادتك ، فإما أن تجعل من عمرك صديق خير ، وإما أن تجعله صديق سوء وشر ، فإن جعلنا من عمرنا صديق خير ، فلا نورث منه إلاّ الخير والعطاء ، وبالعكس إن جعلناه صديق سوء ، فلا نرث منه إلاّ الشر والندامة ، وكما يقول إبن المقفع ( صحبة الأخيار تورث الخير ، وصحبة الأشرار تورث الندامة ) .
اخي وأستاذي العزيز ، ان ما نورتنا واتحفتنا وطيبت به نفوسنا ، ونفوس محبيك طيلة رحلتنا في فضاءاتك الرحبة ، المتوهجة بالمحبة والأيمان والأبداع ، لهو دليل ان عمرك الذي اتخذته صديق خير ، فاورثك خيرا وعطاء!
وما نستلهمه من معان الخير والجمال والسمو والمثل العليا ، وكل القيم الخيرة ، فهو من هذا الصديق (العمر) الذي ، وكأني أراك ترثيه في هذا البيت :
يا عيدَ مِلادي أتيتَ بحلّةٍ
لا زهوَ فيها عُلٍّقَتْ بثيابي

فاٍسمح لي يا حبيب القلب والروح ، هل هناك حلة ابهى وأجمل وأزهى توهجا وجمالا مما تتحفنا به وتنور عقولنا وتبعث السرور والآمال والبهجة في نفوسنا وتنثر حروفك المعطرة بالمحبة والأيمان والجمال على قلوبنا وأرواحنا ؟!
فانا أبارك لك السبعين بما أثمرت وأعطت وأهدت لنا بك ومنك ..
ومودة بحجم روحك
أخوك الأصغر ابراهيم

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 06/07/2015 19:24:53
الأخ الأكبر الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم :
تحية من القلب الى القلب
اخي واستاذي العزيز الحاج عطا نحن تعودنا منك على بث الروح والتفاؤل في كل جوانب الحياة ، وبهذه الروحية العالية كنت تشحن الحياة بنبض الأمل والتفاؤل ...
فالعمر يا سيدي يصطحبنا بايامه ولياليه من دون اختيارنا له كصديق ، فاما ان نتخذه صديقا للهو واللعب والعبث واللغو ، وإما أن نجعل من عمرنا صديق خير ، فلربما يهجرك كل الأصدقاء والأحبة في حياتك ، إلاّ صديق واحد لا يفارقك طرفة عين ، لا في صحوك ولا في نومك ، ألا وهو عمرك الذي أختير لك ولم تختره لنفسك ولا بإرادتك ، فإما أن تجعل من عمرك صديق خير ، وإما أن تجعله صديق سوء وشر ، فإن جعلنا من عمرنا صديق خير ، فلا نورث منه إلاّ الخير والعطاء ، وبالعكس إن جعلناه صديق سوء ، فلا نرث منه إلاّ الشر والندامة ، وكما يقول إبن المقفع ( صحبة الأخيار تورث الخير ، وصحبة الأشرار تورث الندامة ) .
اخي وأستاذي العزيز ، ان ما نورتنا واتحفتنا وطيبت به نفوسنا ، ونفوس محبيك طيلة رحلتنا في فضاءاتك الرحبة ، المتوهجة بالمحبة والأيمان والأبداع ، لهو دليل ان عمرك الذي اتخذته صديق خير ، فاورثك خيرا وعطاء!
وما نستلهمه من معان الخير والجمال والسمو والمثل العليا ، وكل القيم الخيرة ، فهو من هذا الصديق (العمر) الذي ، وكأني أراك ترثيه في هذا البيت :
يا عيدَ مِلادي أتيتَ بحلّةٍ
لا زهوَ فيها عُلٍّقَتْ بثيابي

فاٍسمح لي يا حبيب القلب والروح ، هل هناك حلة ابهى وأجمل وأزهى توهجا وجمالا مما تتحفنا به وتنور عقولنا وتبعث السرور والآمال والبهجة في نفوسنا وتنثر حروفك المعطرة بالمحبة والأيمان والجمال على قلوبنا وأرواحنا ؟!
فانا أبارك لك السبعين بما أثمرت وأعطت وأهدت لنا بك ومنك ..
ومودة بحجم روحك
أخوك الأصغر ابراهيم

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 06/07/2015 14:55:18
الاخ الشاعر يوسف لفته الربيعي

إنّ لي فيكَ حُصةً ، أن إسمكَ يوسف وإبني إسمه يوسف وأنكَ
ربيعي وأنا من إحدى عشائر ربيعة [ الاربعة والعشرون ]وأتمنى تتكرر زيارتك أيها الشاعر وإليكَ ما جادت به قريحتي جواباً على أبياتكَ الجميلة .......

أحلى المنى في هجمة الاحبابِ
فهمُ رتاجُ البابِ عند غيابي

الحاملون إذا وهنتُ لكُربتي
والحاضرون بشدتي ومُصابي

فهُمُ إذا ما قُلتُ حال شقائقٍ
للنفسٍ كيف الصبرُ بعد ذهابِ

فاللهُ حسبكَ والحديثُ ختامُهُ
مِـسكٌ إذا ما جاء من أصحابي

تحياتي المعطرة بالودّ لكِ أيها الشاعر مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا


الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 06/07/2015 14:18:47
أخي الاديب القاص الشاعر العلم عبد الفتّاح المُطلبي

هاأنتَ قُلتَ وقد عَلِمتَ خطابي
العُمرُ ماضٍ بل غدا لسرابِ

نحيا وفينا للأماني رغبةٌ
لا تنتهي يا شاعري بجوابِ

فالقلبُ يهفو للجمالِ وإنْ مضى
عهدُ الشبابِ وطار منه غرابي

فعسى يكونُ البثَّ فيه راحةً
إنْ كان بين أحبتي وصحابي

تحياتي الخالصه مع المودّة لكَ أيها الشاعر العلم ودعائي
بالصحة والسلامة ورمضان كريم .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 06/07/2015 13:57:23
أخي الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

أجميلُ حالي واضحٌ ومصابي
مـرُّ السنين يزيدُ من أوصابي

القلبُ يهفو للجميلِ وكيف لي
أن أستعيدَ فتوتي وشبابي

حلو الزمان كما علمتَ بحُلّةٍ
أمشي بها تدعو الى الاعجابِ

خالص مودتي مقرونة بالتحيات العاطره لكَ أيها الشاعر الجميل مع تقديري واحترامي .

الحاج عطا

الاسم: الشاعر يوسف لفته الربيعي
التاريخ: 06/07/2015 12:42:53
الأستاذ الكريم عطا الحاج يوسف منصور ....تحية عطرة
ميلاد سعيد وعمر مديد ، أشاطركم الفرح والحيرةوأقول :

إن دُقَّ بابُكَ يا حبيبُ فبابـي كُسرَ الرتاجُ بهجمـة الأحبـابِ
وضعوا أمامي من معاجن طبخةٍ وكأنَّ سِحراً قد أعاد شبابــي
فوقفتُ وسطَ الجمع ِأكظمُ حسرةً وذكرتُ مَن رحلـوا من الاترابِ
وزحفتُ مُنزوياً لمخدعِ عزلتـي فتشرنقَ القلبُ الحزينُ سرابي

دمتم متألقاً ياشيخ الشباب ، مع خالص المنى .
المخلص يوسف لفته الربيعي / بغداد

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 06/07/2015 08:49:45
الشاعر المتميز الحاج عظا الحاج يوسف منصور
أهديك أيها الصديق العزيز هذه الأبيات آملا الرضا والقبول:
عشْ يا عطــــــا الدنيا بغيرِ حســابِ
إنّ السنيـــــنَ تمــرُّ مثلَ سحــــابِ
لا تأسفـــــنّ علـــى الذي ولّـــى ولا
تقلــــقْ لمستتــــرٍ وراءَ حجـــــابِ
عشْ حاضـــرَ اللحظــاتِ لا تحـــزنْ على
عمـــرٍ مضــى فالروحُ روحُ شبــــــابِ

تحياتي العطرة مع التقدير

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 05/07/2015 20:24:32
صديقي الشاعر المبدع
ارق التحايا اليك
أحسنت وأجدت :
العمرُ ماض ٍ يا صديقي بسرعة
حتى وإن رحل الهوى من بابي
إن لم تضف في النهر قطراً واضحا
فعلام نرمي السرَ بالإعجاب
لكن وضعت تألقاً في مسمع
للشعر ترتيلا لذي الألباب
محبتي وتقديري




5000