..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قبل الانتخاب دعونا نصنع ناخبا جيدا

مفيد السعيدي

نظام الحكم اليوم بالعراق هو نظام برلماني ديمقراطي عبر الاقتراع السري كل أربعة سنوات، وهذا ما نص عليه الدستور في الفصل الثاني منه.

ألبرلمان هو الممثل للشعب في الدولة الديمقراطية، يولد من رحم البرلمان، رئيس الوزراء والوزراء كما يولد البرلمان من أجماع أصوات المواطنين لكن ناسف على الاختيار الخاطئ بانتخاب أناس غير كفؤين لهذه المرحلة، وآخرين مدانين بجنح قضائية، وفساد وهدر المال العام، رغم نداءات المرجعية بانتخاب الأصلح، ونداء والمجرب لا يجرب، وهذا يأتي الممثل على الشعب! بتضليل الكتل السياسية لناخبيهم، مما ولد برلمان منقسم على نفسه، مثقل الفيروسات.

يعاد انتخاب المرشح الغير مؤهل من الناحية الثقافية والعقائدية من قبل الأحزاب، بعد الضحك على أذقان البسطاء من عامة الناس، حيث يستهدفون المناطق الذي تكون عقلية الناخب محدودة فكريا، كما بعزفهم على وتر الطائفية والقومية ليكون بطلا، ولأننا ورثنا ثقافة الربع قرن من الاستبداد والتظليل ويبدوا أننا نعيش اليوم ثقافة الطاغية ونظرية الرجل الأوحد، التي لازالت عالقة بإذنابنا، فهي من تركة البعث الهدام، ويحصل ذلك عبر تورية الناخب للنظام البرلماني.

تبين الإحصائيات إن نسبة المشاركة في الانتخابات كانت النسبة تقترب من60% من عامة الشعب العراقي وتكررت هذه النسبة على مدار الدورات الانتخابية التي عاشها العراق من عمره الديمقراطي.

البرلمان جاء نتيجة إفرازات الشارع بانتخابهم المصلحين والمفسدين، حيث الطالح ينتخب الفاسد، والعكس صحيح، أن انعكاسات تصرفات النائب داخل البرلمان ترمي بظلالها على المواطن مما سيولد انحرافات داخل المجتمع.

الحكمة تقول: "هل البيضة من الدجاجة ام الدجاجة من البيضة" أنا أقول هل الشعب افسد البرلمان ام البرلمان من افسد الشعب؟

لنسلط الأضواء على النصف الآخر من الكأس هو 40% من الناخبين الذي اضربوا عن صبغ أصابعهم بكحل الديمقراطية هنا نتساءل هل النسبة الأكثر المشاركة بالانتخابات هم مصلحين؟ ولو كان كذلك لما وصل حال العراق ما هو عليه اليوم.

لو أردنا أن يكون للعراق الخير، ولمستقبل أبنائنا الخير، علينا التركيز على الناخبين الذي لم يلتحقوا بركب التغيير، أن يسجلوا أسمائهم في مارثون التغيير، لنصنع ناخبا جيدا.

.

  

  

  

  

  

مفيد السعيدي


التعليقات




5000