..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفرق بين الرجل والذكر - مفاهيم قرآنية

الموضوع اذا تعلق بالخلقة يعطي صفة رجال .. اما في الحياة العامة ففيها فرق كبير .. اليك الامثلة ..

كل شخص يتمنى ان يطلق عليه مصطلح رجل .. ولكن القران يقول ان عدد الرجال 4 نماذج فقط وبقية الناس ذكور , وادخل الإمام أمير المؤمنين مصطلح " أشباه الرجال "  على شرائح كبيرة يضنون انهم من صنف الرجال ... في سورة النساء الكلمة عامة فيها رجال وذكور فقال تعالى :"  وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء  " قالها تعالى عن الخلق " وخلق الذكر والأنثى "  هذه أمور تخص الخلقة وما ينتج عنها .. اما الرجولة بمعناها القرآني , يقول أمير المؤمنين (ع) " الرجل موقف "  فمن اهتزت مواقفه فليس برجل بل هو ذكر ..

الآيات التي تبين ذلك(  مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴾  المحتالون يوعد وينقض وعده هذا ذكر وليس رجل .. هذا لو طبقناه على السياسيين كم رجل يبقى منهم ..؟

القسم الثاني :  ﴿ وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ) هذا هو ذاته  الذي تقول عنه آية أخرى ( وجاء من أقصى المدينة رجل يسعى ) تشير لمن يحافظ على حياة المؤمنين ويذب عنهم .. هذا رجل ..

القسم الثالث :  ﴿ رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ) هؤلاء ممن يجمعون بين واجبات الدنيا والآخرة بقوة .. بعكس الذين " إذا رأوا تجارة او لهوا انفضوا اليها وتركوك قائما " الرجال اينما يكونوا هم رجال "﴿لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ﴾  يصفهم الله تعالى بالرجال ..

  القسم الرابع : وتشير الاية بشكل مهم جدا الى شريحة المتلونين الانتهازيين , تبعدهم الاية من صفة الرجولة .. يقول تعالى ,( وما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه )  ومعنى القلبين يعني حبين في وقت واحد للمسائل الدنيوية والمصالح الخاصة , أي يحب الله بقدر ما يحب فلان الفلاني ويعتبره هو السبب في رزقه .. او يقدسه ويقدس الحسين(ع) ويراه من خلال فلان الفلاني .. هذا له قلبين ... يسميه علي أمير المؤمنين (ع) أشباه الرجال .. او يحب القران والإحكام ويحب المحرمات التي نهى الله عنها بنفس القوة .. ما جعل الله له قلبين لأنه ليس رجل بل أشباه الرجال ..

الشيخ عبد الحافظ البغدادي الخزاعي


التعليقات

الاسم: احمد رزاق الطائي
التاريخ: 01/06/2015 23:18:15
احسنت




5000