..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صدور كتاب (حكايات جيجلية) للأديبة

فاطمة الزهراء بولعراس

صدور كتاب (حكايات جيجلية) للأديبة فاطمة الزهراء بولعراس عن دار ابن الشاطئ للنشرصدر للأديبة الجيجلية فاطمة الزهراء بولعراس كتابها ا الموسوم ب(حكايات جيجلية)....وهو كتاب يضم بين دفتيه قصصا وحكايات حدثت في الماضي البعيد أو القريب رأت أنها جديرة بأن تنقل في قصص قصيرة..قد يجد فيها القارئ ما يمتعه ويسليه هي قصص شعبية بسيطة تتضمن قيما جميلة.....آمن بها الشعب الجزائري وحفظت له هويته الضاربة في أعماق التاريخ....واستطاع بهذه القيم التي نستشفها من قصص بسيطة وحتى ساذجة أحيانا أن يتجنب المسخ والذوبان في الآخر الذي سعى إليهما الاستعمار الفرنسي طوال قرن وربع قصص أردتُها بالفصحى إلا فيما عدا الجزء الذي يضم المثل أو الحكمة اللذين هما مورد الحكاية غالبا...مع ترجمة عربية لتلك الحكمة أو لذلك المثل الذي  جاء باللهجة الجيجلية الجميلة كتاب أتمنى أن يجد فيه القراء شيئا من حميمية الحكي في الزمن الجميل الذي افتقدناه مع افتقدنا من خصوصيات بعد أن أغرقنا الأنترنات في عولمة  قد لا نفيق منها إلا وقد أضعنا كل مقوماتنا وأسباب وجودنا

 

فاطمة الزهراء بولعراس


التعليقات

الاسم: jimsbond
التاريخ: 06/02/2016 06:43:21
حبذا لو تكفو عن ربط ما هو جزائري بما هو عربي ... قد نكون معربين بفضل الديم الإسلامي الحنيف لكن هذا لا يعني أننا ننتمي إلى العرب فالقومية العربية رحلت مع رحيل الذين تبنوها لسنوات و قد أثبتت فشلها .. أشكر كثيرا الأديبة على هذا الكتاب الذي نحن في حاجة كبيرة لمثله ..كيف يمكننا تحميل الكتاب أو على الأقل من أين يمنني شراءه؟؟

الاسم: وفاء
التاريخ: 06/07/2015 11:02:23
السيدة/ نهاد موساوي
تَعدُّ حرية التعبير عن الرأي أحد أهم الحقوق الانسانية التي تكفلها الدساتير، وتتضمن أغلب دساتير دول العالم الديمقراطية وحتى غير الديمقراطية نصوصاً تؤكد على احترام هذا الحق وعدم المساس به..كلام صحيح لا جدال فيه اتفق معك فيه جدا.. لذلك نحن هنا نعبر وننتقد و نعقب ونوضح أمورا ربما كانت غائبة عني و عنك وعن جميع القراء ...
أقول سيدتي الكريمة ، المسألة ليست مسألة غضب من نقد بل تعجب من نقد لا لشيء الا لأنه لم يكن موجه للكتاب موضوع النشر بل كان موجهالشخص الاديبة ..وهنا مربط الفرس لما نترك ذم أو مدح الكتاب ونوجه كل نقدنا لمؤلفه بتلميحات لا تمث بصلة للحقيقة الا في جزء صغير منها ..في الأخير أرجو أن نترك كل جدل بعيدا و نتعاون جميعا لخدمة الأدب العربي و رقيه في الجزائر ...
رمضان كريم

الاسم: نهاد موساوي
التاريخ: 28/06/2015 10:12:00
السيدة "وفاء"
تَعدُّ حرية التعبير عن الرأي أحد أهم الحقوق الانسانية التي تكفلها الدساتير، وتتضمن أغلب دساتير دول العالم الديمقراطية وحتى غير الديمقراطية نصوصاً تؤكد على احترام هذا الحق وعدم المساس به.
اننا جميعا نغضب من النقد طالما أننا جزء من هذا المجتمع و أقول أنه لا يكاد يوجد على وجه الارض من لا يغضب من النقد، الا نوعين من الناس و كلاهما قلة:
نوع نبيل نادر جدا لا يغضب من النقد لأنه وصل الى درجة من درجات الاخلاص يستوي فيها عنده المدح و الذم و هذه درجة عالية لا توجد الا لدى فئة نادرة، و فئة أخرى لا تغضب من النقد لأنها باردة متبجحة و شعارهم في الحياة: القافلة تسير و الكلاب تنبح.
و تبقى الحقيقة دائما مهما كانت مؤلمة، فهي الأفضل علي الدوام.

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 25/06/2015 13:22:15
شكرا لك زكريا زعرور على مرورك
أتمنى صادقة أن نتعاون جميعا من أجل رقي الفعل الثقافي في جيجل كل بما استطاع ولو بتعليق بسيط يدل عل الوعي والرقي
احترامي الكبيلبهاء حضورك وجمال توقيعك هنا

الاسم: فاطمة الزهراء بولعراس
التاريخ: 25/06/2015 13:19:29
شكرا للغالية وفاء التي أعادت لي الثقة في الجواجلةوحبهم للثقافة وارتقائهم بالأفكار
كوني رائعة كما أنت
تحياتي

الاسم: زكرياء زعرور
التاريخ: 16/06/2015 23:40:11
شرف لمدينة جيجل أن يزدان محيطها الثقافي بمولود خطي يروي محطات من الماضي الجميل بأسلوب خاص وجميل ، مبارك التألق في انتظار المزيد من إبداعات الجواجلة .

الاسم: وفاء
التاريخ: 16/06/2015 21:58:50
حكايات جيجلية كتاب أكثر من رائع نتمنى لكي التوفيق يا سيدتي الكريمة وننتظر منكي المزيد المزيد و كتعقيب على تعليق كل من المدعوتين نهاد موساوي و سامية الجيجلية تعليقكما لا يدل سوى عن غل تكناه للكاتبة الرائعة ولا يخدم الأدب في شيئ ... فلنرقى بأفكارنا و أسلوبنا في الحديث و التعليق

الاسم: نهاد موساوي
التاريخ: 01/06/2015 12:40:16
سلمت يا سامية على هذا المقال و شكرا على الحكاية-الموعظة. أود فقط للأمانة تصحيح أولا اسم "عمي محمد" فهذا اسم أحد ابنائه و ليس اسمه، حيث له من الأولاد أربع ذكور و بنتين: مسعود، محمد، نور الدين رحمه الله، فراس، السكيكدية و فطيمة.
من المؤسف نرى الأكثرية مِن مٓن وانعم الله عليهم، وكانوا من بيئة متواضعة بالكاد يُؤٓمِنون قوت يومهم يحاولون نسيان الماضي، والأنتقال من الحي الذي ولدوا فيه وعاشوا ريعان شبابهم، لأنه لم يعد يتوافق والوضع المالي الحالي الذي أصبحوا فيه ، وهذا يعني بأنهم ثاروا على الثوب ألذي كانوا يرتدون ، وعلى البيئة والمجتمع الذين كانوا فيه ، وهذا دليل على عدم الشكر لله الذي أفاض عليهم من نعمه ، وهي تجربة للأنسان واختبار له ، هل سيبقى حافظا الوضع بكل مكوناته الذي كان عليه قبل الغنى .

الاسم: سامية الجيجلية
التاريخ: 01/06/2015 09:57:44
حقا ما أروع حكاياتنا الجيجلية. أشتاق لقراءة هذا الكتاب الشيق. حبذا لو تكلمت سيدتي فاطمة الزهراء بولعراس عن عمي محمد البائع المسكين الفقير رحمه الله الذي كان يبيع ما يستطيع في سوق جيجل اليومي كي لا يموت أولاده الخمس من الجوع و زوجته المريضة العليلة. البعض لازال يتذكر منظره البائس و ملابسه المهلهلة. و كبر أولاده، توفيت زوجته و توفي أحد أولاده. المؤلم أن أولاده، لا سيما احدى البنتين، أصبحوا يخلقون حكايات ملحمية و مآثر دينية لوالدهم المسكين، خجلا من ماضيه البائس و تنكروا للفقر المدقع الذي كانوا يعيشونه، نعم، فقد تنكر العين ضوء الشمس من رمد وينكر الفم طعم الماءِ من ســــــقم. حقا ما أروع حكاياتنا الجيجلية.

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 31/05/2015 13:06:21
مكتوبة بلسان عربي مبين كتبتها سهوا قلم فعفوا
نورة

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 31/05/2015 08:07:41
الصديقة الغالية والكاتبة المميزة
فاطمة الزهراء بولعراس
الف الف مبارك منجزك هذا والى المزيد من الابداع , رغم ما يتصف به واقع المرأة المجحف الا ان الارادة تصنع المعجزات.

دمت والى المزيد من الانجازات المتميزة

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 30/05/2015 21:22:33
حكايات جيجلية هي حكايات جزائرية بحتة مكتوبة بقلم عربي مبين وجيجلية نسبة إلى مدينة جيجل التي تقع في الشرق الجزائري
وقديما كانت تسمى جن جن وهي معروفة بجمال شواطئها وطبيعتها الساحرة إذن الكتاب هوإصدار للأستاذة والأديبة القديرة فاطمة الزهراء بولعراس وليس بأدب مترجم من لغة أجنبية
مبروك لفاطمة والعاقبة لكتب أخرى تحمل تميز قلمها المعطاء
نورة مع التحية




5000