..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رســــــــــــــالة الأنبار الاخباريـــــــــــــــة

نهاد شكر الحديثي

  

=أفاد مصدر أمني باقتراب القوات الامنية والحشد الشعبي من جامعة الانبار غربي مدينة الرمادي والاستعداد لتحريرها من عصابات داعش الارهابية. وذكر المصدر ان "القوات الامنية والحشد الشعبي مع مسلحي العشائر اصبحت على مسافة 2 كم من جامعة الانبار غربي الرمادي".

وأشار الى ان"طيران التحالف الدولي يقوم بمعالجة الوحدات والعناصر المتحركة لداعش جنوب الرمادي ويحقق ضربات جوية موجعة في غرب ووسط الرمادي"، ولفت الى ان "طيران التحالف شن غارة قوية على داعش في جامعة الانبار واستهدف المحكمة الشرعية فيها".

من جانب اخر اعلن ضابط في قيادة شرطة الأنبار تقدم الحشود العسكرية تساندها قوات الحشد الشعبي باتجاه حي التأميم ومنطقة الـ5 كليو في الجهة الغربية لمدينة الرمادي، مبيناً أن القوات الأمنية تواصل تقدمها شرق المدينة، وقال العقيد حميد الشندوخ إن "القوات الامنية بدأت بخطة تضييق الخناق الأمني على العصابات الداعشية في مدينة الرمادي"، مبيناً أن "تعزيزات أمنية ترافقها قوات من الحشد الشعبي وصلت من بغداد وتقدمت اليوم، واتخذت مواقع مهمة في حي التأميم ومنطقة الـ5 كيلو غرب مدينة الرمادي، وأضاف الشندوخ أن "قوات أمنية أخرى تواصل تقدمها باتجاه مدينة الرمادي من جهة الشرق بعد أن حققت على مدى اليومين الماضيين انتصارات كبيرة بتحرير مناطق العنكور وحصيبة الشرقية من دنس عصابات داعش الارهابية، من جانب اخر اعلن آمر لواء "الشهيد أبو ريشة" في الشرطة الاتحادية العميد شاكر علوان ، عن وصول لواءين من الحشد الشعبي الى مشارف الرمادي للمشاركة في عمليات تحريرها.

 وأضاف أن "القوة التي وصلت ستشارك في المعارك الخاصة بتحرير الرمادي من الجانب الغربي إلى جانب الشرطة الاتحادية".

=أعلن قائد عمليات الجزيرة والبادية اللواء الركن ناصر الغنام، الجمعة22مايس الجاري عن إحباط هجوم عنيف لتنظيم "داعش" غربي الانبار.وقال الغنام ، إن "قوات الجزيرة والبادية ورجال العشائر صدوا، اليوم، هجوما عنيفا لمجاميع داعش الإرهابية في منطقة الخسفة بقضاء حديثة، وكبدتهم خسائر فادحة بالأرواح والمعدات".

وكان مصدر امني في الانبار أفاد، بأن قوة أمنية مدعومة بمقاتلين من عشيرة الجغايفة أحبطوا هجومين انتحاريين لـ"داعش" استهدفا منقطة الخسفة غرب الرمادي، فيما أكد أن الاشتباكات ما زالت مستمرة مع التنظيم الإرهابي في المنطقة.

 وطالبت لجنة المنافذ الحدودية في مجلس محافظة الانبار، اليوم الجمعة، الحكومة المركزية بإرسال تعزيزات عسكرية لحماية الموظفين والعاملين بمنفذ الوليد الحدودي مع سوريا، مؤكدة أن القوات العراقية التي تسيطر على المنفذ غير كافية، فيما حذر رئيس مجلس ناحية بروانة في محافظة الانبار طه الراوي، من تحشيد تنظيم "داعش" لعناصره استعداداً للهجوم على قضاء حديثة غربي الرمادي، وناشد الحكومة بإرسال تعزيزات عسكرية عاجلة الى القضاء.

 = كشف مسؤول محلي في ناحية البغدادي غربي مدينة الرمادي بمحافظة الانبار، الاحد25 مايس، عن ان الهجوم الواسع الذي استهدف المجمع السكني في الناحية نفذه 150 أرهابيا بينهم 20 انتحاريا ، وقال الشيخ مال الله برزان العبيدي رئيس المجلس المحلي لناحية البغدادي ، إن "150 عنصرا من عصابات داعش الارهابية بينهم 20 انتحاريا شنو هجوما على المجمع السكني في الناحية قادمين من الجزيرة، واضاف العبيدي ان "القوات الامنية وابناء عشيرة العبيد تصدوا للهجوم الواسع الى جانب تدخل كبير للتحالف الدولي الذي استهدف العديد من العجلات التي كانت محملة بالمسلحين والاسلحة، وتابع العبيدي "قتلنا نحو 50 ارهابيا من المهاجمين كما ان التحالف الدولي دمر العديد من العجلات، واحبطنا بأستخدام مختلف الاسلحة والمعدات القتالية الهجمات التي بدأت عبر العجلات المفخخة، واعلن قائد صحوة مناطق غربي الرمادي عاشور الحمادي، إن القوات الامنية المشتركة من الجيش وشرطة الطوارئ ومقاتلي العشائر احرزوا تقدما في قاطع ناحية البغدادي وتمكنوا من تدمير 7 عجلات لتنظيم داعش الارهابي، من جانب اخرتمكن ابطال الحشد الشعبي والقوات الامنية من صد هجوما لعصابات داعش الارهابية بخمس سيارات مفخخة على قاعدة الاسد في الانبار.وقال قائد الحشد الشعبي في قاعدة عين الاسد واثق الفرطوسي ان" عصابات داعش الارهابية شنت هجوما على ابطال الحشد الشعبي والقوات الامنية في قاعدة عين الاسد بخمس سيارات مفخخة"، مشيرا الى انه" تم التصدي الى هذه الهجمة بكل حزم وقوة".

واضاف ان" خسائر العدو الداعشي بلغت 6 انتحاريين بالاضافة الى تفجير مدرعة مفخخة وشفل مفخخ وثلاث همرات"، مؤكدا" ارتفاع عزيمة الابطال من القوات الامنية والحشد الشعبي لتحرير كافة مناطق الانبار من داعش، اشاد الشيخ عبد الرحمن النمراوي احد شيوخ الانبار بقرار قائد شرطة الانبار الجديد اللواء هادي باستبدال مدراء مراكز الشرطة الهاربين، داعيا الى محاسبة قائد الشرطة السابق الذي تسبب بسقوط مدينة الرمادي بيد عناصر داعش الوهابية.

 =اعلن رئيس مجلس قضاء الخالدية بمحافظة الانبار علي داود، أن الجيش والحشد الشعبي حررا منطقة العنكور جنوبي مدينة الرمادي.وقال داود في في تصريح إن "قوات الجيش والحشد الشعبي حررت منطقة العنكور (20 كم جنوب الرمادي) بعد طرد جميع عناصر داعش من المنطقة".

وأضاف أن "قوات الجيش والحشد الشعبي مسكت الارض في المنطقة".

 =كشف القيادي في الحشد العشائري في محافظة الأنبار محمد محمود النمراوي عن وجود أكثر من 400 امرأة داعشية من مختلف الجنسيات يتدربن في منطقة البونمر في قضاء هيت (70 كم شمال مدينة الرمادي)، مشيراً إلى هروب أكثر من 80 داعشية من منطقة البغدادي إلى سوريا تزامنا مع دخول الحشد الشعبي، وقال النمراوي إن "أحد وجهاء هيت المنتمين لداعش تبرع بمنزل كبير لتدريب نساء الدواعش فيه، حيث يقوم بعض الارهابيين بتدريب النساء ومن مختلف الجنسيات على عمليات القتل والاغتيال والتفجير بالأحزمة الناسفة، فضلا عن العمليات الارهابية الأخرى

=أعلن مجلس إنقاذ الفلوجة قيام عصابات داعش الارهابية باعتقال ١٩ شابا فلوجيا والتجوال بهم عراة في سوق الفلوجة،وقال عضو المجلس مكي العيثاوي ، إن"عصابات داعش الارهابية اعتقلت ١٩ شابا مدنيا من أهالي الفلوجة وتجولت بهم عراة في سوق الفلوجة "، مبينا أن" العصابات التكفيرية تتبع أساليب تعذيب جديدة لإرهاب أهالي القضاء

 =بعد قيام السيد النائب فارس طه فارس بالمطالبة بفتح معبر بزيبز في جلسة البرلمان 23/5/2015 والتي اثمرت صرخاته داخل قبة البرلمان من دعوة عدد من اعضاء مجلس النواب اليوم 24/5/2015 والتوجه بهم نحو معبر بزيبز وتم بعون الله وبجهوده المضنية مع رفاقه كل من السيد حاكم الزملي رئيس لجنة الامن والدفاع البرلمانية والنائبة زيتون والنائب نهلة الفهداوي من فتح المعبر ودخول اهلنا الى عاصمتهم الحبيبة

 =أكد الخبير في شؤون الجماعات الإرهابية هشام الهاشمي , انقسام تنظيم داعش إلى ثلاثة أقسام تحت ضربات سلاح الجو للتحالف الدولي والجيش العراقي , مبينا إن العمق العسكري لقيادة التنظيم في إدارة معركة الرمادي هو (حي الأندلس).

 وقال الهاشمي, إن "التنظيم انقسم تحت ضربات القوات الأمنية وسلاح الجو الذي نفذ أكثر من 78 طلعة جوية خلال الأربعة الأخيرة " , مضيفا إن " الخطوط التي انقسم عليها التنظيم تؤدي أدوارا مختلفة فيما يمثل العمق العسكري للقيادة في إدارة معركة الرمادي هو (حي الأندلس) وفصّل الخبير الأمني خطوط التنظيم إلى " منطقتي الصوفية والبو عيثة حيث حشدت داعش في كل منطقة ٧٥-١٢٥ مقاتلا وهم في الغالب عرب وأجانب من الانتحاريين والقناصين وهو ما يمثل القسم الأول " , فيما يمثل القسم الثاني " منطقة التأميم والملعب والحوز، حشدت داعش في كل منطقة مِن هذه المناطق ٧٥-١٠٠ مقاتلا غالبهم من الكتيبة الهندسية ومن أبناء تلك المناطق لتفخيخ المنازل والمباني والسيارات وصناعة كمائن ".

وتابع الهاشمي إن " القسم الثالث يتوزع في مناطق البو بالي والحامضية والبو ذياب والبو فراج وهو ما يمثل القوة التكتيكية الخاصة والتي لا تقل عن ٣٥٠ مقاتلا " , موضحا إن " عشائر الرمادي أضعف من أن يتكأ عليها باستثناء عشائر البو فهد والبو مرعي والبو علوان التي لا زالت تتمتع بقوة من أبنائها تقدر ب٥٠٠٠ مقاتلا ، أما باقي العشائر فلا وجود لقياداتها إلا بالقنوات الفضائية وليس لها تأثير في الرأي العام ".

ومثلت العشائر في محافظة الأنبار قوة متصدية لهجمات التنظيم في الأشهر الماضية , مما جعل منها أداة عسكرية تؤخذ في الحسبان بالنسبة للقوات المشتركة أو التنظيم , بينما طالبت عدة جهات بتسليحها وضمها لتنظيمات حكومية المرجعية والتسليح .

كما أشار الخبير الهاشمي إلى إن " قوات جهاز مكافحة الإرهاب والرد السريع تتفوق بمستوى التسليح والقوة المادية وبمكانتها بينما الحشد الشعبي يتفوق استراتيجيا بإدارة حرب الشوارع وبوجود تفاهم جديد مع التحالف الدولي" , لافتا إلى إن " معارك الرمادي ليست صعبة كشرق الفلُّوجة ، لان هناك حشد وتحالف قوي جوي وبري لإرجاع الأوضاع كما كانت قبل ١٣نيسان٢٠١٤ وهو جزء من التفاهم بين الحشد الشعبي والتحالف الدولي".

لجدير بالإشارة إن تنظيم داعش الذي نمى بشكل ملحوظ في العام 2014 وتحت قيادة ما يعرف (بالخليفة أبو بكر البغدادي) يتخذ العمليات الانتحارية والجهود الهندسية المتمثلة بتفخيخ المنازل والسيارات الملغومة أسلوبا ثابتا في عملياته غربي البلاد.

وتستعد القوات المشتركة بالإضافة إلى أبناء العشائر لخوض معركة حاسمة مع التنظيم لاسترجاع مدينة الرمادي , مركز محافظة الأنبار , بتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي , بعد سيطرة التنظيم عليها بشكل كامل , في الوقت الذي يتوقع فيه مقاومة كبيرة من "داعش" الذي فرط بمصفى بيجي وتكريت قبله ليتمسك بما بقي بين يديه.

 

 

نهاد شكر الحديثي


التعليقات




5000