..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قُدَّاس بغدادي*

بلقيس الملحم

تنويه:

أنشر هذه القصيدة, حفاظاً على لياقة الحزن!

 

 

لحظة من فضلكم

لا تتبادلوا تعازيكم

أريد أن أشرح لكم موقف الدمعة في وحشة الحياة

منذ أمس وأنا ممددة في حوض ضيق

وروحي مقيدة بأصفاد من هواء

لا أشرب

لا أتكلم

لا أتنفس

أتصنُّع الموت

أنتظر أن تتفجر الأرض من تحتي فتبتلعني

فأغوص

وأغوص..

أعرف بأن لا وقت لديكم

لأحكي لكم ما رأيت!

الملاك الذي راح يرفع لوحات متحف الكون

وضعها في صندوق ندَّت منه ألوان فاقعة الفرح

مر بجانب مقعد صغير

 يستريح عليه رأس " ماهود* " الذي راح ينز ألوانا فاقعة الحزن

لم يمسح رأسه

فقد كان ضجيج المكان الفارغ

                             يكبر

                                             ويكبر..

فراح يضمد الأعمدة

حضنها وبكى معها وتحطم المقعد الصغير!

 

2-

 أوشكت على النزول إلى الطبقة الأخيرة

الموسيقى بداخلي تعزف قداسا بغداديا وتنادي المسرات:

أن هلمِّي..

وارفعي وسماء للسماء.

لا أحد من كائنات الشعر يلتفت لجنون بكائي

غير ذلك الملاك الذي تمنيت لو اختليت معه

ليفسِّر لي ماذا يفعل؟!

لكنه كان عجولا كعادته

فتح جيبه الأبيض

سلمني فاتورة الموت

وأخبرني بأن السماء لا تمهل أنبياءها

بل تخيرهم بين جنتين!

 

3-

لم أفكر مليا في المكوث داخل ثيابي

على كتف بغداد بكيت

فماعت ألوان الحياة

هي كانت كل شيء

وذهب كل شيء

فماذا بقي؟!

...

 

*في رثاء فنانة الفرح العراقي, التي بموتها ماتت الألوان. د وسماء الآغا. رحمها الله

*ماهود هو زوج الفنانة التشكيلية د- وسماء الآغا.

 

 

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 18/05/2015 13:30:37
الشاعر المائز سعد الحجي
ستستقبل وسماء في الجنة جوه المتعبين وتهديهم إلى مقاعد الفرح..
فلا نبتأس!

تحياتي لكلماتك

الاسم: سعد الحجي
التاريخ: 17/05/2015 21:01:12
بلقيس الملحم
ضباب الحزن يكتنف الأرجاء
والحروف ارتدت ثياب المآتم
لكن الأنامل التي تجيد صياغة الكلمات
وايداعها بريقها
لا تملك إلا تدفع ببعض النجمات المتلألئة
هكذا يكتمل لليل اهابه من الأسود والأبيض ..

تحيتي بمودة

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 17/05/2015 15:45:20
الكاتب المبدع .أ- علي الخباز
شهادتك أعتز بها
شكرا لمرورك الكريم وكلماتك الرصينة
ابنتكم بلقيس

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 17/05/2015 07:21:57
العامري ابن الماء
لقد فعل بي موت وسماء كما تفعل آلة الوسم على جلد يحاول التّجلد!
..
أنشر نصوصا بشكل متقطع
آخرها كان: أغنية كبير.
لا عدمناك

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 17/05/2015 06:21:52
شاعرة متمكنة حداثيةلها امكانية عالية للابداع ولها مني المحبةوالدعاء

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 16/05/2015 23:52:37
إنك ترسمين لوحات غاية الحداثة
وغربة المواضيع أو الأغراض
ــــــــــــــــــــ
منذ زمن لم أقرأ لك من كنوزك شيئاً للأسف
وسعدتُ اليوم
مع أحر الأمنيات




5000