..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنامل مُقيّدة - قوات عربية لمحاربة الارهاب في العراق

جواد كاظم الخالصي

سنوات والعراق يعاني من الارهاب وعانى ما عانى من وجعه بسبب ما وقع عليه من ظلم وحيف كبيرين عاشهما ابناء الشعب العراقي وهو يواجه الظروف الاقتصادية القاسية وهو لم يكن قد خرج منها ومنا ومن معاناتها بعد أن أطبق عليه حصار النظام السابق الى أن زال هذا النظام من اجل ان يتنفس المواطن العراقي هواء الحرية كما هو حال الشعوب الاخرى في المنطقة وما لبثت ان جاءته موجة الارهاب الاعمى التي زحفت اليه من الاقليم العربي لتعبر الحدود وتعبث بما شاءت وسط هذا المجتمع المظلوم منذ العام 2005 والى يومنا هذا حيث يشتد أوار الهجمات الارهابية على البسطاء والابرياء من الناس في الاسواق والاماكن العامة انتقاما منهم بسبب الانتماء الطائفي او العرقي حيث تنوعت في العراق التنظيمات التي تمارس الارهاب من القاعدة ومن يدخل تحت جناحيها وانصار الاسلام والنقشبتدية والجيش الاسلامي وغيرها الى أن وصل بنا الحال اليوم ان يواجه هذا الشعب المظلوم اخطر واعتى تنظيم ارهابي على وجه الارض بل ان العراق اليوم يحارب الارهاب العالمي على ارضه ويقاتل نيابة عن دول الارض جميعا وهو في كل المقاييس ابتلاء كبير لما يترتب عليه من معاناة وألم وفقدان للاحبة وكذلك فقدان لراحة العيش الكريم ليبقى الانسان يعيش في دوامة القلق والخوف من كل يوم جديد .

كل ذلك لم ولن يحصل للعراقيين لولا دعم ومساندة دول عربية وغير عربية لهذا التنظيم الاجرامي بالسلاح والمال واللوجستية الاستخبارية والمعلوماتية وكذلك لا ننسى السماح للعنصر البشري في بلدانهم وغض الطرف عنهم من اجل ان يلتحقوا بهذا التنظيم الارهابي تسهيلا عبر الحدود المشتركة ومعلوم ان الحدود التي تربط العراق بالسعودية الى الاردن الى سورية الى تركيا هي امتداد طويل لحدود وعرة يمكن ان تتنقل بينها كل العناصر الارهابية وهنا نرى ان من الضروري القول بأن اغلب الدول العربية لا يمكن أن نأمن طرفها لأنهم بتلك الافعال أضاعوا الاخلاق والاعراف الدولية وحتى روح الخلق العربي والاسلامي الذي يتحتم علينا جميعا ان نلتزم به على ارلاقل تجاه ديننا وضمائرنا، ولكن والحال اليوم نحن نرى ان الفرد العراقي أصبح مشروعا للقتل والتهجير والدمار عند هذه الدول والحكومات العربية ولذلك لا يمكن ان يقبل الفرد العراقي اليوم باستقدام قوات عربية للمساعدة في مواجهة داعش ذلك التنظيم الاجرامي الذي هم صنعوه بأنفسهم وأرادوا من خلاله الشر بالعراق .

التساؤل الكبير هنا هو تحرك بعض المسؤولين العراقيين على المنطقة واعلان بعض المسؤوليين المحليين عن طلب المعونة من التحالف العربي التدخل عسكريا في محافظتي الانبار والموصل من اجل مواجهة داعش وهذا لا يمكن ان يكون        

جواد كاظم الخالصي


التعليقات




5000