..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الطاغوت المنهزم..من تداعيات عاصفة الحزم

محمد الجاسم

بعد ساعات قليلة من توقعات نائب وزير الخارجية الإيرانية بتوقف الهجوم السعودي على اليمن،اعلن ناطق عسكري بإسم عملية (عاصفة الحزم) اليوم الثلاثاء عن انتهاء العمليات الخاصة بالعدوان (الصهيو ـ أمريك ـ سعودي) على اليمن بحجة النجاح في تحقيق اهداف العملية العدوانية وعن بدء عملية (اعادة الامل)، حسبما أعلن التلفزيون الرسمي للسعودية.وإدّعت وزارة الدفاع السعودية أن الطلعات الجوية لعملية (عاصفة الحزم) _التي إستمرت سبعة وعشرين يوماً _ نجحت في "إزالة التهديد على أمن المملكة والدول المجاورة، من خلال تدمير الأسلحة الثقيلة والصواريخ البالستية التي استولت عليها (الميليشيات الحوثية) والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح من قواعد ومعسكرات الجيش اليمني".وأكد البيان السعودي إنه "على أثر انطلاق عملية (عاصفة الحزم) والتي شاركت فيها القوات المسلحة السعودية بكل كفاءة واقتدار وأدت ولله الحمد إلى فرض السيطرة الجوية لمنع أي اعتداء ضد (المملكة) ودول المنطقة".ويتكرر عدة مرات في البيان مضمون دفع خطر محتمل على المملكة "فقد تمكنت الطلعات الجوية التي شارك فيها صقورنا البواسل مع أشقائهم في دول التحالف بنجاح من إزالة التهديد على أمن المملكة العربية السعودية والدول المجاورة من خلال تدمير الأسلحة الثقيلة والصواريخ البالستية التي استولت عليها الميليشيات الحوثية والقوات الموالية لـ (علي عبدالله صالح ) من قواعد ومعسكرات الجيش اليمني".

وبذلك تكون عملية تنفيذ 2300 طلعة جوية صبت حمم التدمير والقتل اليومي على شعب أعزل يحمل من العروبة أصولها الأولى ومن الإسلام سبق الإيمان والثبات ومن الحضارة إرثاً عميقاً ضارباً في قعر التأريخ ، تكون العملية قد كشفت عن وجهها الزائف القميء الذي جاءت به الحملة لتدمير الشعب اليمني وإمكاناته الثورية الحديثة وليس كما تم التصريح به في بداية الحملة الإجرامية وأثناءها من أنهم جاؤوا ليعيدوا الشرعية لليمن وبعث روح الرئاسة في جسد عبد ربه منصور هادي الذي فقد شرعيته المزعومة من أول يوم نزل فيه الشعب الى الشوارع يطالب بإسقاطه سواء كان هذا الشعب بقيادة الحوثيين أم بقيادة بقية فصائل الثورة اليمنية.

     لقد تم إيقاف القتال في هذا البلد العربي المسلم بفضل جهود دولية وإقليمية ساهمت فيها روسيا وإيران وعُمان وكانت دعامتها الحقيقية جلادة وصبر ومقاومة الشعب اليمني الذي استطاع تكبيد العدوان السعودي خسائر يعتد بها في المقاييس العسكرية من المعدات والأشخاص. لقد تم إيقاف القتال في هذا البلد العربي المسلم بفضل الصمود الأسطوري للشعب اليمني وجيشه الوطني ولجانه الشعبية وبفضل عوامل جانبية مساعدة مهمة على رأسها،ان الخارجية الإيرانية أعلنت قبل الناطق العسكري السعودي ان العدوان سيتوقف على اليمن بعد ساعات فقط، كما أن قيادة الجيش اليمني واللجان الشعبية أخطرت القيادتين الإيرانية والروسية والجارة عُمان بأن الرد سيحدث فوراً وستتضرر كل المنطقة من الرد الشعبي اليمني وهو طوفان لن يوقفه احد...كما كتبت صحيفة كيهان الطهرانية بهذا الخصوص..ثم ان المرشد الاعلى للثورة الايرانية أطلق تصريحات مخيفة للمملكة المغامرة وكانت قيادة الجيش الايراني جادة جدا بالتحرك العسكري وبالفعل تحركت بأربعين سفينة حربية و اربع غواصات .ولا ننسى ان التحالف ولد ميتاً حيث إمتنعت سلطنة عمان عن دعمه وتراجعت باكستان عن دعمها وترددت مصر في إبداء موقفها وتخلل التفاهم السعودي الإماراتي فتور مشوب بالحذر وكان الدور الإماراتي معدوماً بالحملة السعودية خلال العشرة ايام الأخيرة من العدوان.

     إن وقف الحرب العدوانية على اليمن جاء ضربة قاصمة للتحالف السعودي الإسرائيلي الأمريكي وبشكل مفاجئ جداً للقيادة السعودية التي كانت تستعد لحرب طويلة ضد هذا البلد الأعزل بدليل أن بيان وزارة الدفاع السعودية بوقف العدوان جاء بعد ساعات معدودة من إصدار العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمراً ملكياً بمشاركة قوات الحرس الوطني، في عملية (عاصفة الحزم) التي تشارك فيها دول عربية بقيادة السعودية..لكن الإرادة الأممية والموقف الصلب للجمهورية الإسلامية باغت القرار السعودي وأفرغ العملية العدوانية من محتواها السياسي وجعلها عارية من الذرائع الواهية.

     لقد كان للتهديد الإيراني للسعودية بأن ستكون"عواقب خطرة لتدخلها العسكري في اليمن"،و"دعوة الرياض الى إنهاء عدوانها بأسرع وقت وحل الأزمة اليمنية بالطرق السياسية." وإن " نار الحرب على اليمن سترتد على السعودية." كان لذلك أبلغ الأثر في الحراك الدولي لتحجيم الحرب وسحب فتيلها من يد القيادة السعودية التي تركت الإهتمام بمشاكل الامة الاسلامية وغابت المسؤولية لديها بوضع حلول لأزمات إستشراء الإرهاب في الوطن العربي وتمزق وحدة الصف العربي بسبب السياسات الخرقاء لبعض الأنظمة في التدخل في شؤون الدول الداخلية ودعم أعمال العنف والإبادة الجماعية فيها.

لقد كان العدوان السعودي على اليمن شكلاً جديداً للإرهاب المنظم في المنطقة..

ورب قول أنفذ من صول.

  

ناصرية دورتموند ـ ألمانيا

  

  

محمد الجاسم


التعليقات




5000