.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(تومان ينتظر كوكب حمزة في جامعة البصرة )

ريسان الفهد

اعادتنا الفعالية الفنية التي قدمتها جامعة البصرة بالتعاون مع دائرة السينما والمسرح في البصرة الى زمن الفن الاصيل الى ذاكرة بيادر خير والمطرقة ونيران السلف ولوحات السامري والهيوة والنكازي والزفة وغيرها من الموروثات الشعبية التي امتعتنا بها فرقة البصرة للفنون الشعبية في عقود مضت كانت رقصاتهم واغانيهم تصدح في حب الوطن وكانت البصرة حاضرة في كل محفل فني في الوطن العربي والعالم حتى رقص الاوربيون الهيوة في شوارعهم وعزف وزير اوربي الايقاع البصري ليقلد /سعد اليابس /حتى تحولت (احيا واموت على البصرة) نشيدا المحبة لكل العراقيين ، وغيرها من الاغاني التي ما زال طعمها يذكرنا بطعم البرحي اللذيذ...

كما اعاد لنا /اوبريت عراق الخير/ شيئا ولو بسيطا الى قصي البصري وذياب خليل ومجيد العلي. في اوبريت عراق الكبرياء واستطاع مؤلف الاوبريت الشاعر داود الغنام ان يربط الماضي بالحاضر عن زمن كانت البصرة عائلة واحدة الى اليوم الذي صارت عوائل وكيانات وطوائف بفعل فاعل كان //تومان// هو الشاهد الميت وليس الحي لانه خرج الينا (بنايه الشجي) الذي يتحدث مع اللحن

عندما يعزف بانفه ويبحث عن رياض احمد وكوكب حمزة ومقهى الشناشيل اراد المؤلف ان ينقل لنا زمنين عبر شخصية تومان هذه الشخصية الفلكلورية التي عشنا لحظاتها في سبعينات وثمانينات القرن الماضي حيث كان يعلن عن افلام سينما اطلس والحمراء والكرنك عندما كانت لدينا سينمات وافلام حديثة ، وهو يغني ويرقص ويتلوى طربا وهو يعزف بانفه ليعلن عن اخر الافلام ... نقل لنا الفنانون بكل تشيكلاتهم ولوحاتهم الجميلة الى عالم جميل اسعدنا جميعا وهم يغنون ويرقصون للوطن والناس والحب ابدع المخرج عبد الجبار التميمي في اخراج العمل ، وكانت لوحات رعد غريب غاية في الروعة وعشنا لحظات جميلة مع الحان يوسف نصر وعلي هاشم ...

تحية للزميل علي لفتة خلف الذي كان له الدور الكبير والمميز في تفعيل نشاط المركز الثقافي لجامعة البصرة ،وتنوع نشاطاته ، حيث استمد من وعيه الاعلامي وقيادته الثقافية الشبابية لينهض بالثفافة من ركام النسيان وبالممكن بالرغم من ظروف التقشفّ!

وتحية الى الفنان المبدع كاظم كزارالذي اعاد الحياة للفرقة وللنشاط الفني في ظرف قد لايشجع الفن الذي نريد. هذه اطلالة قصيرة على العمل وقد لااقول ان العمل قد جاء متكاملا وانما حصلت بعض الهفوات هنا وهناك ونعرف ان السب هو التمويل وسرعة الانجاز وامور اخرى ولكن بكل الاحوال امتعنا العمل وكنا نامل من الجامعة ان تخرح من اسوارها وتذهب حيث يوجد المجتمع اذا ما علمنا ان اغلب المتفرجين هم من( الطلبة فقط) تحياتي للجميع

 

 

ريسان الفهد


التعليقات




5000