..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رأي (القاص محمد خضير وميكانيكية الانعاش النقدي؟)

حيدر عبد الرضا

لعل من الصواب المعرفي ان ندرك وان نتحسس قيمة ودلالة ما نصبو اليه من توجهات نفاجئ بالمحصلة الاخيرة بانها اجترارات لا تنتهي, ولربما هي كتابة الذي لا ينتهي ولا يدوم تماما.. من الغريب اننا احيانا لربما قد لا تكون لثقافتنا قيمة الاستثمار الجوهري, وهذا بدوره لربما يعود بسبب من مقاصدنا التي اتخذت من الكتابة النقدية خاصة, والكتابة الادبية عامة, فعلا تمجيديا ندين به من نشاء ونكرم به من نشاء. والقاص الكبير محمد خضير, وهل منا من يستطع نسيانه او تناسيه؟ هذا سؤال يبدو غريبا منا بعض الشي لا سيما واننا على وفق مقدمة مقالنا هذا, قد يوعز للاخرين سبب ارتباط هذا بذاك. الا اننا سوف نوضح ما سبب اضمارنا هذا ولماذا كان المقصود على وجه الدقة القاص محمد خضير وحده. قبل ايام قليلة قرأت في صفحات ثقافية (الف ياء / صحيفة الزمان الغراء ) مقال تحت عنوان (رؤى الحرب لا تتشابه مع قصصها) للكاتب عزيز الساعدي في العدد (3187 الاربعاء 2009) ولعل وجهة نظرنا هنا لم تنصب بشكل اساس على ما قد جاء به ذلك المقال ولا على ما قد اضفاه ذلك الكاتب من شي جديد الا اننا ما قد اثارنا في الامر ما قد سلكه كل الادباء والنقاد وتصاعد عملية وتيرة الاجيال القديمة والحديثة , وطول وعرض ما قد كتبته الدراسات النقدية وما قد قالته الصحافة في ملحقاتها الثقافية الصفراء من كلام قد يبدو احيانا يصل حد (التغني/ التمجيد) بما قد كتبه هذا الكاتب العظيم. الا اننا ومن جديد وامام موجة تلك الاطنان الجبارة من الكتابات والاراء والدراسات: لعلنا نسال انفسنا لوهلة ؟ ما وجه الجديد في كل هذا ومن هو الاجدر في ذكر عوالم محمد خضير بشكل اكثر حضورا وابعادا ؟ وهل يا ترى في كل ما يكتب عن هذا العملاق هو في المحصلة الاخيرة يشكل نفوذا معرفيا خالدا ؟ ام ان الكتابة عن هذا الكاتب لم تعد سوى (لعبة نجومية) او ان صح التعبير بشكل ادق ( لعبة تزحلقية) يستهويها كل من دب وهب ؟ وانا شخصيا ممن قد كتب عن عوالم قصص هذا القاص عند حد معين, ومما تقتضيه امكانية ثقافتي وفراستي النقدية البسيطة , الا انني لم احبذ الكتابة طويلا والتعمق عن حدود قابلياتي الذهنية , لعلمي اولا بان عوالم رؤيا هذا الكاتب ليست باليسيرة, كما وان طريقة هذا الكاتب سوف تبقى دوما عصية على الفهم والاحاطة التامة . ان من اللافت الغريب طوال كل تلك العقود أي منذ صدور مجموعة قصص (المملكة السوداء) هو ان من الواضح بان التعرف على عوالم واثار هذا الكاتب قد بات اشبه بما لو كان (اغنية جيلية) يتوارثها كل من رغب صعود وارتقاء (سلم المجد) بيد ان هذا قد يبدوا مجديا من جهة, لو ان كل كاتب او ناقد قد جاء بالجديد أي انه لو كان بمقدور كل من حاول الكتابة عن هذا القاص المبدع قد سخر لنفسه قبل التفكير بنشر مقاله او دراسته حيث سوف تتصدرها عادة لوحة القاص محمد خضير الشخصية -اقول مجددا- لو كان يمتلك كل واحد منا قيمة البحث في الابتكار والاكتشاف في عوالم هذا القاص وقبل قيمة الشعور بالمباهات بصورة محمد خضير وهي تتصدر قلب مقالة او كتابة. هذا هو مع الاسف ما توصلنا اليه من قيم ومعارف حدود ادوات ثقافتنا, حتى بات هذا متفق عليه بان محمد خضير وقصص مجموعة المملكة السوداء صارت بمثابة النشيد الميكانيكي المتوارث للاصوات البليدة ودور النشر الرخامية , ومن جراء هذا صار لدينا الايحاء بالشعور بان الكتابة عن عوالم هذا الكاتب الذي لا يملك من جانبه سوى الركون إلى داره يتأمل بصمت كل ما قد يكتب عنه من على شاشة الانترنت والصحف اليومية والاسبوعية , ولعل بهذا المضي الاجتراري قد صار محمد خضير واجهة ميكانيكية في مأزق الانعاش المتحفي النقدي المريب؟.

حيدر عبد الرضا


التعليقات




5000