..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غَمْزُ العظام

صباح محسن جاسم

دمي 

إلى زوال 

مقدسٌ ذلك الساحل! 

أحمقٌ ذلك السؤال 

همسُ الضفاف 

تغزّلُ الماء ِ للرمال 

الفمُ  

نهرٌ بضفتين

تهمسان

على محوريهما

ضفيرتا لبلاب

أو شمعدان

دمعٌ وهوى

جديلتان

عشقٌ وقبُل

جفنا عيني

- أنا الغافلُ

أحسبهما -

يرمشان

عري الصحراء

للنسيم

يتناسلان

تليلات الرمال

تشاكسُ متواثبة ً

يراعات أول الضياء

الماءُ الروح ُ / الروحُ الماء

على أني

أهوى الترابَ ،

صلبٌ

إن تناسلَ

يثورُ

نماءً

وانتماء

لا تثنيه ضفة ٌ

أنا الثابت

ما استرحت

أنا النابتُ

طيبة ً

ما فتئتُ

أمانة ً

نولدُ شيوخا

وما نعجزُ

نغادرها

يوما

أطيفال

بعظام ٍ

صقيلة / صقيلة!

تجلوها بذورُ اللؤلؤ

فتغمزُ

وإن بعد لأي

بالسلام

وبالجمال

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 03/07/2008 15:31:49
جمالنا المظفر
أسعد حين أشم عطرك المميز من على ساحل محطة النور.
إنما نكتب بأقلام جذور النخيل الهوائية على رمال الساحل ونرسم وطننا الجميل .. من ثم نقول للموج : هيا خذه .. هو هنا رسمناه في القلب.. وأسأل أشجار الغرب وتمسك بعطرها الخوخ.

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 02/07/2008 10:02:39
دمي

إلى زوال

مقدسٌ ذلك الساحل!

أحمقٌ ذلك السؤال

همسُ الضفاف

تغزّلُ الماء ِ للرمال
*********************
المبدع دائما صباح محسن
صور جميلة وبوح صارخ
عندما تهمس الشفتين لبعضهما
مع تنامي روح الاقصاء ، اقصاء الاخر لاسباب فكرية او سياسية..

الفمُ

نهرٌ بضفتين

تهمسان

على محوريهما

ضفيرتا لبلاب

الم اقل انه بوح جميل وصادح
جمال المظفر

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/07/2008 08:40:45
عزيزتي الهام صديقة الورد
تحية لكل السويد .. ومن ثم لملكة السويد وملكها ولصبايا السويد وعجائزها البريئات المعتنيات والمنظمات جدا.
تحية للعراقيات من عشعشت في قلوبهن الغربة وشظف العيش وتزاحم اللغة. تحية الى جو السويد من مالمو والى شمال ستوكهولم.. إلى ذلك ألتوق للحديث حين يقبل الصباح خدودكن جميعا.
تحية إلى أزواجكن المتعبين المهمومين وفوق همهم هم الصحب والأقرباء والأصدقاء وكل الوطن.
اعرف ينقصكم دفء الوطن .. لكنكم ستعودون لا كمن عاد وهو لا يعرف قيمة نحلة العسل ! وما عاد لنا بمشروع يلم جراحنا لتندمل بل فتح بأنانيته صراخا فوق ما صرخنا من ألم.
ستعودون وأزواجكم وسنحكي لكم ما فاتكم من المفارقات.
في أوربا يكبر الناس ويبدعون .. لكن هنا عودونا على القول من إننا نبدأ بالخرف !
للعراقيين حصة متقدمة في الفلسفة وحب الحكمة بدءا من كلكامش .
لكن مشكلتنا إن الخلافات الثانوية قد مزقت فينا ، كان بالإمكان استثمارها لرص صفوفنا بدلا من السعي لفرقتنا.
ما أبشع أن يقع علينا مثل هذا الاحتلال البغيض المزدوج!
حين تعودون وتأخذوا دوركم في البناء تذكروا ان تتعهدوا بثلاث: ان يأكل كل العراقيين عسل النحل. ان يأكل كل العراقيين من زيت الزيتون زراعتهم وصناعتهم بدلا من سمن الوجبة الغذائية ( اليودج)!
وأن يركب كل العراقيين نهري دجلة والفرات ويتعرفوا على جمال ركوب الماء بدلا من ركوب المطبخ والنوم فيه.
هل انا خرف ايتها الصديقة؟

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/07/2008 08:11:49
الأديب حسين بلاني
تحرجني كلماتك .. أتمنى معك لو استطيع أن أطالع كل ما ينشر في بستان مركز النور ، كلهم طيبون وتستطيع أن تعيش معهم في عراقنا الذي نعمل ونحلم أن يكون. كلهم أوفياء للعراق. نعم هناك بعض قصر نظر .. لكنه سرعان ما ينتبه له ويزول.
ما يحيرني ذلك (الكركي) بالجبال .. بماذا يشغل هواه ؟
وماذا يقول طير القبج والدراج بعد كل هذه العواصف ؟
هل تصدق عصر الأمس اشتريت رأس بصل بنفسجي واحد يزن أكثر من نصف كيلو غرام ؟ قال البائع انه بصل عراقي ويفيد في العراك.
شوف الخير حين يفيض !

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/07/2008 07:55:01
الشاعرة الدكتورة هناء القاضي
سأرعى زهرية ورودك .. سأصطحبها معي في القارب فجرا .. وانزل بها الى سمكاتي الودودات واشممها واحدة واحدة . وسأسمع ورودك طرطشة الماء وكركرة السمكات.
سعدت بحضورك

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/07/2008 07:47:01
الوفية أختاه
نقولها ولنمضي .. إن شحت علينا الشمس بنورها بسبب من (عواصف الصحراء) نشعل بقايا الراح على الراح .. حيث تموت العتمة.
نمت ليلة الأمس وكلماتكم تهدهدني ..رغم الظلمة الساخنة وانقطاع الكهرباء لكني عجبت لم الديكة ما عادت تصيح أذانها للفجر..ولا البلابل الغردة ! ربما بسبب من بركات الغبار الضاج أو لأن الأذان ما عاد بذاك الأذان ؟

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 30/06/2008 21:52:35
الاخ العزيز المبدع صباح محسن جاسم

تحية طيبة اهديها اليك من السويد

همس الضفاف
تغزل الماء للرمال
الفم
نهر بضفتين

ثم
اهوى التراب
صلب
ان تناسل
يثور

اقتباس

والله انا لاارى غير انت والفلسفة توأمان
فلسفة تحكي معاناة الانسان النبيل مما يجري حوله من امور
لا يستوعبها العقل البشري
لكن في النهاية يبقى الامل موجود

مودتي وتحياتي


الاسم: حسين بلاني
التاريخ: 30/06/2008 20:45:35
اناالثابت
ما استرحت
انا النابت
طيبة

انها ضريبة الطيبة يا صديقي والعظماء هم الذين يدفعونها
. كلما ظهرت لك كتابة جديدة لا استطيع ان اعبرها الا واقرأها..
لانك صادق
لانك اصيل

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 30/06/2008 20:33:15
براعتك في رسم الكلمات جائت متناغمةمع روعةموضوع القصيدة.تحياتي

الاسم: وفاء عبدالرزاق
التاريخ: 30/06/2008 18:25:55
اخي وصديقي المبدع صباح محسن جاسم

علينا ان نكتشف الصرخة المثمرة قبل ان يجلدها تاريخ أهبل.
علينا ياصديقي العزيز أن نكتب راية ونرفع ستار القصيدة.

انت صنعت هنا لكل كلمة راية واكتشفت

دمت متالقا
اخيتك وفاء




5000