..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سوريا ( اجبرتها على الفرار)

علي السيد جعفر

القرداحه احدى قرى الشام , بالطبع ليست كباقي قراها , فهي مسقط رأس السلطة وجميع المتنفذين فيها , منح الله ابناء (عوجة السوريين) ذكاء وحس قيادي , يحسدهم عليه بقية مواطنيهم , ومجلس العائلة فيها يصدر مراسيم رئاستها , وقرارات حربها وسلمها .

قبل ايام حلق الطيران الاسرائيلي فوق قصرها الرئاسي, فتصدت له مضادات الاشقاء حسب بيانهم المسلح بالذل والهوان, واجبرتها على (الفرار ) نسخة من بيان ( صدامي ) حيث كانت طائرات التحالف تسرح وتمرح فوق مدن عراقية كثيرة .

اسد العرب ( الصغير ) شاب كان الامل معقودا عليه , لاصلاح جذري او تدريجي بأ مس ما تكون حاجة سوريا اليه اليوم, قبل ان يغمس مجبرا او رغبة منه في قوقعة خطا ب ايدلوجي وصمود اسطوري يسعى اليه دهاقنة البعث الحاكم في دمشق, دون ادراك او وعي منه بقواعد اللعبة او المناخ الدولي السائد.

فسورية اليوم ليست هي بالامس , وماكان بيد ( الاسد) الاب من اوراق ضغط تلاشت واحترقت ولم تعد ذا جدوى , فكان الخروج المخزي لقوات ردعهم العربية من لبنان , بعد ان اثخنت جسده بمؤامرات واغتيالات , احدى علامات انهيارها رافقها ضغط دولي كبير نتيجة سياستها المتبعة داخليا بقمع مواطنيها, اوفي الجوار بدعمها اللامحدود لمنظمات الجريمة والارهاب لتسهم معها في عرقلة مسيرة السلام في المنطقة, اشارات واضحة لسبيل خاطيء وارجاء لسقوط حتمي , ودليل على عقم وجمود الخطاب السياسي وتخندق غير مجدي او مبرر خلف شعارات الثورية الزائفة, كلما ازدادت وتيرة الضغوط عليها.
كنا نتمنى لسوريا( الابن ) خطا ب عقلائي تدرك به حجم الخطر المحدق بها كنظام حكم, وسط محيط يرتاب فيه من فعلك الجميع, حيث كانت الاراضي السورية مرتعا خصبا وممرا سهلا لعناصر تخريب بعثو سلفية , وامدادها بسبل استمرارها لوأد تجربة عراقية جديدة, وازدواج خطابها بين ماهو رسمي معلن داعم للعملية السياسية في العراق, ومخابراتي خفي يعمل بالضد من ذلك, كما تعيث اذناب لها فسادا واجراما في لبنان , بعد ان تنفس شعبه نسيم الحرية برحيل اخر محتل سوري عنه, وعودة قراره السياسي المصادر اليه لكنها لم تمنحه اعتراف بأستقلال او خصوصية.

وفلسطين عقدة الصراع الطويل لم تسلم هي الاخرى من تأزيم سوري للموقف فيها, بدعم منظمات ارهابية مثل حماس والجهاد , فكان احد اسباب شلل سلطتها وعجزها عن مجاراة مفاوض اسرائيلي متمرس, وصولا معه لسلام عادل.

نحن ندرك ان سوريا التي ( اجبرت ) في بيانها فقط طيران اسرائيلي على ( الفرار ) , هي اعجز من ان تحرك ساكنا في جولانها المحتل منذ حزيران 1967, فأوجدت طواحين دون كيشوتية تبقي بها على رونقا لمعدن اكله الصدأ .

فكفتي ميزان ا لصراع غير متكافئة بالمرة لاسياسيا , بعد ان حظي نظام ديمقراطي سعت اليه اسرائيل في خضم صراعها معنا , بأحترام وقبول دولي واسع , الا نظما ديكتاتورية , وعسكريا كانت حصيلة حروبنا معها هزيلة , وسلسلة هزائمنا طويلة, بتعمدنا القضاء على كل بصيص للامل يشع في مجتمعاتنا .

ما تبقى هو ان تفهم سوريا ومنظمات الارهاب التي ترعاها , رسالة اسرائيل الاخيره في اجتياح غزة والتحليق فوق قصر القرداحه, ان دولة القانون والحريات المدنيه متى ماقامت في اية بقعه من عالمنا , يكون امامها خيار و التزام اخلاقي امام مواطنيها وحقوقا " تؤدى لهم , جنديا" كان ام ( مستوطن) وماعداها فهي انظمة بطش وبوليس سري لاقيمة
فيها للملايين , مادام الامر يتعلق بكرسي عقيم

علي السيد جعفر


التعليقات




5000