..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأنوية النصّية وكاريزما النص .. قراءة في قصيدة (ما مكث في صدري بعد انحسار الموجة الأولى )

محمد ونّان جاسم

يخطّ الشاعر عمرو كيلاني مشروعا شعريا قريبا جدّا من تنظيرات حركة قصيدة الشعر لا سيّما منجزه الإيقاعي المبني على نفي التغريض الشعري فضلا عن جولانه في محاور الأسئلة الكونية لا الضيقة ، تلك الأسئلة الباحثة عن الهوية الضائعة في متاهات التقلبات السياسية الكبرى.

عمرو كيلاني مهووس بالنهايات فقصيدته الأولى كانت ( اللحظة الأخيرة ) ثم نظّم قصيدة ثانية أسماها ( ترانيم الليلة الأخيرة ) والثالثة موضوع مقاربتنا التي لم تبتعد كثيرا عن القصيدتين السابقتين فانحسار الموجة يعني نهايتها.

حمل نص القصيدة الثالثة موسيقى أضفت بعدا إيقاعيا ملموسا ناتجا عن بحر الكامل والتوازي التركيبي غير المثقل للنص يقول:

عذرا على زمن ضرير لا يرانا

عذرا على وطن صغير ما احتوانا

كان التوازي واضحا في الشطرين أعلاه ( مصدر + شبه جملة + صفة + أداة نفي + فعل مضارع مقترن بضمير متصل ) وقد جاورهما ( أعني البحر والتوازي) حرف الروي اللام الذي تكرر في أكثر من شطر وكانت له الغلبة :

(بدم قليل - الذنب الطويل - أمر مستحيل - يعني الذليل - نواحك والعويل - لا بديل - الماضي الهزيل - درب الرحيل - حزن صقيل - يسموك الجميل - الخفيف أو الثقيل - الشعر العليل - الكثير بالقليل - ------ )

وقد وقع الشاعر ببعض الهنات العروضية التي كانت صيحات نابية في جسده على سبيل المثال لا الحصر( إلى أحرف ممسوخة ) - ( بين ماء فراتنا والنيل ) .

فضلا عن لجوء الشاعر إلى فضلات لفظية بسبب بحر الكامل على نحو قوله ( لا يرانا ) بعد لفظة ( ضرير ) فلا فائدة من الفعل لأن الضرير تفي بالإخبار .

كانت الأنوية مهيمنة في حضورها المحقق لكاريزما الباث والنص في الآن نفسه يقول :

(إلا أنا - أنا دماك - أنا هزيمتك - أنا ابتسامتك -أنا نواحك - أنا وجهك - وحدي - أدور - أبيع

هذي يداي - دمشق تعرفني -------)

لجأ الشاعر إلى الرمزية في أغلب مواطن القصيدة فرمز للفكر السفلي بالحذاء :

والبس حذاء لائقا

فلكلّ مرحلة حذاء

ورمز إلى الخيانة بأبي رغال :

من يوم صاح أبو رغال

من أجل عاهرة ومال

ورمز إلى إيران بكسرى وأمريكا برنغو:

كسرى ورنغو جالسان

يتبادلان شائما موزونة ----- يتبادلان

كسرى ورنغو ضفّتان

ورمز إلى العرب ب(محمّد ) الرسول (ص)

ومحمد طفل صغير ليس يملك أي (( فيتو )

ومحمّد أبدا يفكر كيف يصبح كالكبار

عموما كان الرمز ذا وظيفة بنائية في النص لم تؤد أثرها الشعري المرجو منها والظاهر أن الرمز من الفنون الشعرية التي أصبحت معوقة وكان الأولى البناء الشعري المتكىء على خيبة التوقع والصدمة النصية فالأخير أكثر قبولا عند القاريء الجديد .

في القصيدة أثر سيّابي تركيبي واضح لا سيّما في تكرار وتكثيف ( الواو ) إذ وردت الواو في القصيدة ( 54) مرّة .

ناقشت القصيدة موضوعا سياسيا فرضه التفتت العربي والضياع والتقلبات السياسية السيئة في بغداد والقدس :

عذرا إذا انكسرت الجسور بيننا

فتباعدت عنّا الضفاف وعنكم

وتقطعت فينا السبيل

ثم ّ يقول :

بغداد والقدس العتيقة

جرحان في جسد الزمان

والقصيدة أثارت إشكالية العلاقة بين العبد والرب وبين الضعف والجبروت وبين الهوان والعزّة :



من واجبات الرب الدفاع عن العبيد

--------------

من واجبات الرب إحياء الموات

من واجبات الرب إتقان اللغات

ثمّ يقول :

إن كان ربّك جلنار

كن أنت وحلا في المدار



أخيرا لا بدّ لنا أن نبين أن الرحلة مع عمرو كيلاني فيها لذّة نصية واضحة والقصيدة برمّتها على الرغم مما ذكرناه منجز مهم أدعو إلى قراءته واستبيان مواطن الجودة فيه

 

محمد ونّان جاسم


التعليقات

الاسم: مختار السيد صالح
التاريخ: 11/07/2008 19:33:57
أستاذي الحبيب محمد ونان أشكرك على هذا التشريح لقصيدة الرائع عمرو كيلاني حيث أنّني أقرأه للمرة الأولى.

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 02/07/2008 09:34:20
الناقد المتميّز أبا جعفر , أشعر بالبهجة والارتياح حين أقرأ كتاباتك النقدية الرصينة التي تعزز فيها الرأي العلمي السديد المبدع أبدا .. أحييك .. وأتمنى لك دوام العطاء




5000