..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صراع هوائي - قراءة للوحة {صراع الاكاسرة} للفنان عثمان الدواي

د. وجدان الخشاب

صراع هوائي - قراءة للوحة {صراع الاكاسرة} للفنان عثمان الدواي

الفنان التشكيلي عثمان من مواليد مدينة العرائش الساحلية / المغرب ، 31سنة ، درس الهندسة الميكانيكية في اسبانيا ، ولكنه لم يُتمّها لأسباب خارجة عن إرادته ، وبالمقابل انغمس في الفن قلباً وقالباً أثناء دراسته هناك -حسب تعبيره- ، بدأ يرسم منذ طفولته ، لكنّ أول فوز له كان في المرحلة الاعدادية ، فوز ترك في ذاكرته طعماً متميزاً للفوز لم يكن لمعلِّميه فضل فيه بل كان لأبيه مشجّعه الدائم.

في اشتغاله الدائب يرى أنَّ المعارض الشخصية تقدم تجربته للمتلقي بشكل متكامل ،  أمّا المعارض الجماعية فهي فرصة للقاء الفنانين بتوجّهاتهم المختلفة ، وتجاربهم المتغايرة ولهذا يرى فيها فرصة جميلة للتعارف والحوار مع الآخر فناناً كان أو متلقياً ، كما أنّه يرى أنَّ المعارض بنوعيها فرصة لظهور النقد بنوعيه : البنّاء الذي يثري تجربة الفنان ويدفع به للارتقاء ، والهدّام السلبي المؤلم الذي يكون نتاج نظرة ضيّقة لا تتسع لجمال الفن ، ولا ترقى إلى تذوّقه.

ما يشغل الفنان عثمان هو الجمال والافكار والمواقف التي تنشغل اللوحة بعرضها وتفاعل المتلقي معها ، وشعوره بسعادة العطاء تلك السعادة التي لا تقاربها سعادة.

التجريب ضرورة ، هكذا أنظر إلى جهود الآخر في أي حقل معرفي يعمل فيه ، لأنَّه وسيلة للاكتشاف ، وإثراء التجربة ، والنظر إلى الأُمور من زوايا متعددة ، وفي الفن التشكيلي يمثّل التجريب فرصة لتحقيق الأهداف ذاتها ، وهذا ما لفت نظري من خلال متابعتي للوحاتالفنان عثمان ، وكنت قد أجريت بحثاً عن لوحته التعبيرية {الحلم} ، لكنني في هذا البحث سأتوقف عند لوحته {صراع الأكاسرة} التي اعتمد فيها على التجريد ، وقبل أن أبدأ قراءتي للوحته هذه سأعرض بشكل موجز للتجريد في الفن التشكيلي ، ولن يكون عرضي تاريخياً لهذه المدرسة الثرية بعطائها ، بل سأقتصر على ما يخدم هذا البحث من معلومات.

  

التجريد: واحدة من طرق واتجاهات الرسم حاول الفنان التشكيلي {وقبله إنسان الكهوف والفنان الإسلامي الذي اعتمد الزخرفة على الأبواب والشبابيك والسجّاد} أن يعمد إلى رسم الأشكال التي يعاينها في واقعه بشكل جديد ينأى عن الموضوع الذي كانت المدارس الأُخرى تهدف إلى إبرازه ومعالجته ، معتمداً على الألوان والخطوط. 

اتخذ التجريد تمظهره من خلال نتاجات الفنانين بنوعين أثبتا وجودهما، هما:

•1) التجريد التعبيري: الذي أوجده الفنان الروسي كاندنسكي ، وحاول أن يجعل اللوحة أقرب إلى الموسيقى بوصفها أنغاماًيسمعها الإنسان ولكنه لا يجد لها ممثلاً في الطبيعة ، مثل الإنسان أو الشجرة ... لكنّ الأنغام الموسيقية تؤدي فعلها الاثاري في المتلقي مشاعراً وأحاسيساً وانفعالات.

•2) التجريد الهندسي: الذي اوجده الفنان الهولندي موندريان ، الذي اتخذ من الخطوط الرأسية والأُفقيةوالأشكال الهندسية {المستطيل والدائرة والمربع والمثلث...} والأدوات الهندسية مثل المسطرة والفرجال أساساً لاشتغال لوحاته ومنحوتاته ، وكذلك في العمارة ، مع ملاحظتنا أنّ هذه الأشكال تنتشر حولنا في الواقع سواء بشكلها المجرّد أو غير المجرّد.

إنَّ فكرة كاندنسكي التي طرحها تحت مُسمّى {الضرورة الداخلية} تؤشر اهتمامه بجعل {اللامرئي مرئياً} أي أنَّ الاشتغال الفني يتخذ من المشاعر والانفعالات والأفكار والهواجس مصدراً للتجربة التشكيلية ، مع ملاحظتي أنَّ المشاعر والانفعالات والأفكار هي نتاج طبيعي لمعطيات واقعية يعايشها الفنان في واقعه ، ولا يمكن أن يتعامل مع معطيات هذا الواقع عن طريق الالغاء.

يحيل الناقد التشكيلي الامريكي كليفورد روس في كتابه {التعبيرية التجريدية: فنانوها ونقّادها} هذا الاتجاه في الرسم إلى معطيات المدارس التشكيلية التي سبقته في الظهور ، فتأثّر بها وتخصيصاً {التكعيبية والوحشية والفطرية والسريالية} مع تأشيره دور السريالية في تأكيد الأهمية البالغة للإنسان ومشاعره وانفعالاته وهواجسه التي هي في الوقت ذاته هواجس كل إنسان ، فلا يمكن قصرها على الفنان فقط ، من هنا كانت الفكرة التي تؤكّد أنَّ التجريدية التعبيرية حوّلت المتلقي من مشارك سلبي إلى مشارك فعلي وايجابي في النتاج الفني.

ويؤكّد روس على أنّ استحضار معاني ورموز الموضوعات بدلاً من تشخيصها ، ومواجهة الواقع بدلاً من وصفه الروائي ، تمثِّل معطيات أساس لهذه المدرسة .

في مسيرتها التطبيقية اتخذت التجريدية التعبيرية مسارين:

•1) تجريد كُـلّي: يهمل فيه الفنان موضوع اللوحة ودلالاتها ، ليتجه في اشتغاله نحو تظهير الأشكال وتجسيد الأحجام ، وتوزيع الألوان.

•2) تجريد جزئي: يمنح الفنان من خلاله مؤشرات تكشف عن الأشكال التي تموضعت في اللوحة ، فيجد فيها المتلقي فرصة لتحديدها ، واكتشاف دلالاتها. 

تكشف محاولة قراءة لوحة {صراع الاكاسرة} للفنان عثمان عن محاولته اعتماد طروحات المدرسة التجريدية التعبيرية في انتاجها لما تتيحه من معطيات تكشف عن الأفكار والرؤى والهواجس التي تعتمل في ثنايا النفس الإنسانية ، وبما أنَّ الفنان اتخذ من التجريد الجزئي طريقاً لرسم هذه اللوحة ، فإنَّ عناصر التكوين تؤشر حضور شكلين حيوانيين هما طائرا العُقاب في حالة صراع والتحام ، هنا سيطرح تساؤل نفسه: من هو طائر العُقاب ؟ ويتبعه تساؤل آخر: لماذا انتقاه الفنان عثمان ليكون عنصر اللوحة الأساس؟ 

طائر العُقاب هو {الكاسِر} حسب ما أورده الجوهري في معجمه {الصحاح في اللغة} وجمعه {الاكاسرة} وهو رمز القوة والشجاعة والبطولة في الذاكرة الجمعية العربية ، يتمتع بصفات لم تتوافر لغيره من الطيور ، فهو لا يقبل أن يطير طير آخر فوقه ، أو أعلى منه ، وإلا كان نصيبه الموت ، سريع التحليق فيقطع المسافات الطويلة ، لا يأكل إلاّ من صيد مخالبه القوية ومنقارهالحاد فلا يأكل الجيف مثل النسر ، يبني عشّه في قمم الجبال الوعرة ، وهو طائر حرإن حُبِس يموت قهراً ، لأنّه لا يقبل الأسر أبداً.

ولتمتعه بهذه الصفات أطلق العرب على ابنائهم اسمه، كما اتخذه رسول الله {صلّ الله عليه وسلّم}رمزاً لرايته ، وأصبح رمزاً لأعلام كثير من الدول العربية وغير العربية.

سأُحاول قراءة لوحة الفنان عثمان {صراع الاكاسرة} حيث يكشف المسح البصري عن تمظهر لطيري عُقاب يتخذان موقعتهما في غالبية مساحة اللوحة ، فالطير الأول يتموقع في وسط اللوحة ،حيث يحتلُّ رأسه المنطقة التي تتوسط اللوحة تقريباً ، مما يؤشر رغبة الفنان في منحه حضوراً متميزاً عن طريق موضعتهفي منطقة سيادة اللوحة ، فالرأس هو مكان الدماغ الذي يفرض سيطرته على الجسد بأكمله ، تؤازر

 

 

 

تؤازر حضوره المتميز منطقة الصدر التي منحها الفنان حضوراً واضحاً بوصفها منطقة إضاءة.

إنَّ اتخاذ الفنان عثمان رؤية عين الطائر {النظر من الأعلى} منح اللوحة قيمة مُضافة ، حيث تؤشر هذه الرؤية وعياً دقيقاً في تعامله مع موضوع اللوحة ، هنا سيسأل المتلقي: ما علاقة هذا النوع من الرؤية بموضوع اللوحة ؟

سأُحاول طرح إجابة افترضتُها وأنا أتأمل اللوحة ، وأستذكر مخزون ذاكرتي الذي منحني جواباً أراه مناسباً: بما أنّ موضوع اللوحة هو صراع طائرين مميزين بشجاعتهما وقوتهما وحبهما للأماكن العالية ، ويمكنني أن أقول أنهما من ابناء الفضاء ، فالصراع لا يمكن له أن يكون على الأرض ، أو قريباً منها ، بل يتخذ من الفضاء الواسع الذي لا ينافسهما فيه أحد من المخلوقات موقعاً لصراعهما ، وصراع من هذا النوع لا بُدّ له أن يتطلب رؤية مغايرة تمنح تفصيلاته فرصتها في الظهور ، فإذا افترضنا أنّ الفنان عثمان اتخذ موقعته أرضاً فإنَّ تراكم طبقات الهواء ، والبُعد المكاني المرتفع سينتج مشهداً يتسم برؤية ضبابية تضيّع تفصيلاته ، وهذا ما سيشكّل مغايرة تامة لفكرة الفنان التي اعتمدت على طيري العُقاب في تمظهرها ، في حين أنَّ رؤية عين الطائر ستمنح الفنان فرصة مضافة لعرض رؤيته الخاصة بهذا الصراع والمتمثلة بالسمو والارتقاء والتغيير ، وهنا سيطرح تساؤل نفسه: ما علاقة الصراع بالمفردات الثلاث {السمو والارتقاء والتغيير}؟

في محاولتي لوضع اجابة افتراضية لهذا التساؤل لا بُدّ لي أولاً من التوقف عند مفردة الصراع لما تحمله من قيم دلالالية ، حيث أنَّ الصراع حالة تفاعلية تنشأ بين طرفين أو أكثر {سواء أكان الطرفان بشراً أم حيوانات} يحكمهما التضاد والتناقض في الرؤية والتوجهات والطروحات ، ويتمظهر في كثير من المواقف الحياتية متخذاً من الانتصار واثبات الذات والتوازن وتحييد الآخر أهدافاً مثالية يسعى إلى اكسابها وجوداً حقيقياً ، وهو في هذا يشتغل باتجاه إحداث تغييرات يرى فيها ضرورة تكتسب توصيف الحتمية ، وفي الاتجاه ذاته يشير عالم الاجتماع الامريكي المعاصر لويس كوزر إلى أنَّ الصراع مجابهة تهدف إلى اثبات قيم بوصفها أهدافاً ، أو امتلاك السلطة والقوة والموارد النادرة ، وبهذا يكتسب الصراع نتائج تتمثّل في قضاء أحد طرفيه على الآخر ، أو الاضرار به ، أو فرض موقع الحياد عليه.

إذا هو صراع من أجل البقاء والاستمرار والتفرُّد ، وإذا أضفنا إليها ما قدّمتُه سابقاً من معلومات عن طائر العُقاب في أنّه لا يسمح لأحدٍ أن يطير أعلى منه ، وإلاّ كان نصيبه الموت ، وكأنّه بذلك يفرض ملكيته الخاصة تماماً لهذا الفضاء الممتد ، مثبتاً شجاعة فائقة في الدفاع عنه رغم أنَّ الفضاء يمتلك خاصية الامتداد الذي لا يمكن أن تحدّه حدود ، سيكون بإمكاني تأشير حقيقة عمد الفنان عثمان إلى تأكيدها ، وهي أنَّ العُقاب الذي يحتل الجزء الأيمن من اللوحة هو صاحب هذه الملكية ، وهو المهاجم الذي يصارع الدخيل {العُقاب الآخر} الذي يتموقع في الجزء الأيمن من اللوحة.

فالعُقاب الأول في صراعه هذا يحاول تحقيق أهدافه في الانتصار واثبات الذات ، ومنع الآخر من الاعتداء على الخصوصية بقتله ، فلا هدنة ولا استراحة محارب ، ولا انسحاب ، إنّما هو صراع حتى الموت.

من هنا يمكنني تأشير قيمتي الخير والشر في صراع هذين العُقابين ، ولتأكيد رؤيتي هذه لا بُدّ لي من تأشير ما منحه الفنان عثمان لكل من الطائرين مظهراً وتلويناً، فمن حيث التمظهر يكشف المسح البصر للعُقاب الأيمن عن تأكيد الفنان على إظهار منقاره الحاد الصُلب ، وفرش أجنحته العريضة المحمّلة بدلالات القوة ، واتخاذه مساحة أكبر من اللوحة ، وحركته التي كشفت عن اتخاذه موقع المهاجم ، في حين اتخذ العُقاب الأيسر مساحة أقل ، ورغم انفراج جناحيه إلاّ إنّها لا تنفرش بكاملها بل تتخذ هيئة دفاعية تحاول صدّ مهاجمها الذي لا يعرف التراجع ولا يعترف بالهزيمة ، كما أنَّ الفنان عثمان عمد إلى اغلاق منافذ الهرب أمام العُقاب الأيسر ، فمن الأمام والجانبين افترش جسم العُقاب الأيمن المساحة تقريباً ، ومن الخلف عمد الفنان إلى فرشة لونية تشغل الفراغ ، والفراغ له دوره الكبير في منح عناصر التكوين فرصتها في إظهار حركتها واستمرارها في اتجاه يفرضه الفراغ تقدّماً أو تراجعاً ، إذاً خاصية التوازن تكاد تنعدم سواء على مستوى تمثيل عناصر اللوحة وموضعتها أو على مستوى إبراز الأقوى من العُقابين ، وهي بهذا تمنح العُقاب الأيمن فرصة أكبر لتأشير ما سيؤول إليه الصراع من نتائج يبدو أنها ستكون محسومة بانتصاره.

والآن سأُحاول قراءة المنظومة التي فرشها الفنان على خامة اللوحة لأتبيّن مدى اتساقها مع قراءتي لدلالات هذه اللوحة ، حيث يكشف المسح البصري عن اشتغال الفنان باتجاه فرش لمسات لونية متدرّجة ومتشابكة لتمثيل الفضاء ، وكأنه بذلك يحيل المتلقي إلى ما يثيره الصراع الأرضي من غبار ، وبما أنّ الصراع هنا فضائي فكان لا بُدّ للفنان من اتخاذ لمسات لونية تفرشها فرشاة عريضة توحّد بين تكوين جسم الطائر وحركة الهواء التي بدت أقرب ما تكون إلى الدوامات ، مما يدلل على وعي الفنان عثمان في الكشف عن تآزر الهواء مع حالة الصراع الواقعة، كما أنَّ تمظهره يتخذ مساحة أكبر ، ومحيطة بالعُقاب الأيمن مما شكّل تضخيماً لحجم هذا العُقاب ، وهذا التوجه أضاف رعباً آخر للعُقاب الأيسر.

كما أظهر الافتراش اللوني عن تعددية لونية اتخذها جسم العُقاب الأيمن ، فاللون الأحمر المتدرج والمائل إلى درجة الوردي الفاتح والبرتقالي الفاتح أيضاً يحيل إلى دلالات القوة والانفعال وتحرير الطاقة الكامنة لتشتغل باتجاه تحقيق كامل للحركة التي يفرضها الصراع بوصفه واقعة متحققة ، كما أنّه يؤدي وظيفة تظهير الإضاءة التي أسهمت هي الأُخرى في تمظهر حيوية الحركة .

وافترش اللون الأبيض المشوب بلمسات لونية متعددة منطقة الصدر مؤدياً أكثر من وظيفة: تضخيم لحجم العُقاب ، وجمالية اشراقية مضيئة ، وتأكيد لقيم الخير التي تكمن في القلب.

أمّا اللون الرمادي فرغم أنّه لون حيادي يقع في منتصف المسافة بين اللونين الأبيض والأسود ، إلاّ إنَّ الفنان عثمان عمد إلى اخراجه من حياديته بإضافة لمسات لونية متعددة ومتدرّجة ومتداخلة أيضاً ، مانحاً إيّاه بُعداً جمالياً أسهم في إظهار حركة العُقاب الأيمن من جهة ، وحركة الهواء من جهة أُخرى.

اتخذ اللون الأسود تموقعه في ظهر العُقاب الأيمن مؤدياً تأشيراً لمنطقة الظل أولاً ، وتأكيداً مضافاً على قوة هذا الجزء من جسم الطائر.

فيما كان حضور اللون الأزرق المتدرّج إلى درجة الجويتي تأكيداً على سموِّ أهداف الصراع ، بسبب ارتباط اللون الأزرق بلون السماء ، محيلاً إلى قيمها السماوية العُليا.

اللون الرمادي من الألوان الحيادية إلاّ إنَّ الفنان عثمان أخرجه من حياديته بمنحه صفة التدرّج نحو اللون الأسود مع لمسات من اللون البني الغامق المائل الى الشحوب ليمنحه حضوراً قصدياً على جسم العُقاب الأيسر الذي أدّى دور الشرير في مشهدية هذه اللوحة .

لا بُدَّ لي وأنا أسعى إلى مقاربة هذه اللوحة الناطقة بالجمال مقاربة محايثة من الإشارة إلى أنَّ خاصية الانتقاء كانت هي المتحكِّمة في رؤية الفنان التي اشتغلت باتجاه اختزال عناصر التكوين في هذه اللوحة ، يقابله ثراء لوني أسهم في إثارة انفعال المتلقي أولاً ، وأدّى ما تفترضه التجريدية التعبيرية من تجريد جزئي ثانياً.

إنَّ قراءتي الدلالية لهذه اللوحة تمنحني فرصة للإشارة إلى أنَّ البنية العميقة لهذه اللوحة تتيح فرصة تظهير وجه آخر لها يتمثّل في امكانية توصيف العُقابين برمزين إنسانيين ، يفرض الصراع وجوده على حياتهما للأسباب ذاتها التي أدّت إلى الصراع المتمثّل في هذه اللوحة ، وهذه الرؤية التي افترضتها تعيش انبثاقها من حتمية الصراع بين الخير والشر ، ذلك الصراع الذي ابتدأ وجوده مع وجود الإنسان ، وسينتهي بانتهاء الوجود الإنساني ، وهذا ما سيحليني إلى هاجس الصراع بين قوتي الخير والشر وما يصاحبها من أفكار ورؤى وانفعالات وهواجس تعتمل في ذاكرة الفنان عثمان ، من خلال مواجهة أشكال هذا الصراع في واقعه العياني ، تلك المواجهة التي أثرت تجربته الحياتية والتشكيلية معاً .

وهذا ما يمنحني فرصة مضافة لتأشير ثراء هذا الاشتغال التشكيلي الذي أراه سيستمر ليصل الفنان العرائشي الجاد عثمان الدواي إلى العالمية.

د. وجدان الخشاب


التعليقات




5000