..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مهارات الإعداد والتقديم التلفزيوني مقدمة عامة

أسعد كاظم الربيعي

يعتبر العمل التلفزيوني عملا ضخما و معقدا و حساسا مقارنة بوسائل الإتصال الأخرى حيث يتطلب تكاملا و تفاعلا بين مختلف العاملين في الحقل التلفزي بدءا بالمعدين والمحررين ومرورا بالمقدمين للمادة المزمع ليعضد كل تلك الاجراءت والتحضيرات مخرجاً يشرف على كادر فني يتمثل بالمهندسين والفنيين لتصل المادة عبر الشاشة الصغيرة الى المتلقي.

         

ما زالت الشاشة الصغيرة من أهم و سائط الإتصال رغم ما شهدته هذه الوسائط من تطور مذهل في الثورة التكنولوجية التي نعيش اليوم انفجارها بكل ما تعنية من تقارب عالمي يضع المعلومة والخبر والتسلية في المتناول، حيث أصبح العالم قرية كونية واحدة يتفاعل شرقه مع غربه و يختلط حابل شماله بنابل جنوبه بسبب هذه الثورة و هذه الطفرة الإعلامية المذهلة.

ما زال النلفزيون إذن يحافظ على مكانته في صدارة وسائط الإتصال بسبب سهولة التلقي وعدم احتياج المتلقي إلى بذل مجهود لإستقبال الرسالة الإعلامية كما ان التلفزيون يجعله لا يبذل عناءا للوصول الى ما يريده لان القنوات جميعا في المتناول وهي متنوعة وتلبي كافة الاهتمامات.إن ما يضع التلفزيون بهذا المكانة والافضلية هو سهولة الولوج وعدم تمكن الناس جميعا من استخدام التقنيات الاخرى المتمثلة بالشبكة العنكبوتية والغلاء النسبي لأجهزة الحواسيب وما يتطلبه الإستقبال من مهارات و خبرات قد لا تتوفر للجميع.

لماذا التلفزيون

الناس في جميع أنحاء العالم، منذ أكثر من أربعين عاماً، كانت تتجمع مساءاً حول أجهزة التلفزيون لمشاهدة نشرات الأخبار ومشاهدة تفاصيل ما سمعوا عنه من خلال الراديو أو قراءته في الصحف، وهذا في حد ذاته جعل لجهاز التلفزيون القول الفصل والكلمة الأخيرة بين ما يصدقه الناس ويقتنعون به لأنهم شاهدوه بأعينهم وبين ما يتشككون في تصديقه لأنهم لم يروه.

لأننا في منافسة دائمة ومتواصلة ولأننا نسعى إلى تطوير ذاتنا  وأدائنا على الدوام فإننا نجد التدريب و التكوين هما السبيل الأمثل لتطوير الخبرات و تحسين المهارات فإن هذه الدورة التي تضع الاساس النموذجي لتمكين كادر التلفزيون وتحديداً شريحة مقدمي البرامج ومعديها ليكونوا مميزين بعملهم وعلى صلة لمواكبة تطورات علوم الإتصال و فنون التحرير و التقديم التلفزيوني.

ولأن موضوعنا اليوم ينحصر في أساليب التقديم التلفزيوني فإننا سنركز على الاعداد (الكتابة التلفزيونية) واساسيات وأبجديات التقديم التلفزيوني بأنواعه (البرامج والاخبار) وملاحظات عامة عن هذا الفن بما يعنيه من خصوصية في التأثير بالمشاهد وكيفية الوصول إلى أن يكون المشاركون في هذه الدورة محاورين جيدين ومقدمين ناجحين يتمتعون بالاقناع والموضوعية.

 

الكتابة للتلفزيون

"الفكرة هي بذرة الكتابة: "

    يعتبر إعداد وتنفيذ البرامج من الوظائف المهمة في المحطة التلفزيوينة، فهي العمود الفقري لمادة البث من برامج وتغطيات وافلام، والاعداد هو الأساس الذي تبنى عليه بقية العناصر في التلفزيون (التقديم، التصوير، الديكور، الإخراج، المونتاج)، كما أن هذه العناصر تحول ما كتب على الورق إلى واقع مرئي.أن هذا النوع من الوظائف هو خليط من الموهبة والعلم والممارسة.

    وهناك نوعية معينة من البرامج تعتمد اعتمادا كليا على السيناريو الذي يقدمه المعد أو الكاتب، لكن هناك برامج أخرى يقوم المعد فيها باختيار الموضوع لأشخاص المشاركين والاتصال بهم وإقناعهم بالمشاركة والاتفاق معهم على كافة الخطوات والترتيبات وصياغة الأسئلة التي يستخدمها مقدم البرنامج في حواره مع الضيوف وكتابة بعض النقاط المهمة التي تنير الطريق أمام مقدم البرنامج الذي قد يكون معدا بنفسه للفكرة ومقدماً لها على الشاشة.وفي كل الأحوال يجب على المعد قبل أن يبدأ كتابته أن يفكر أولا في كيفية ظهور ما يكتبه على الشاشة، كما أن على معد البرامج أن يستوعب جيدا مقومات صياغة الرسالة التلفزيونية، وكيفية استخدام كل عنصر فيها،إن الاحاطة التامة بالفكرة الاساسية للبرنامج هي ما تتيح فهما ايسر للمقدم وتعطي تصورا تاما للمخرج ومساعديه،ولابد من معرفة هل ان البرنامج مباشراً؟ ام انه تسجيل؟

 

اخلاقيات وثوابت قبل الكتابة

الدقة:

 يتوجب على ان تكون المواد الإعلامية دقيقة وصادقة. لذا يتعين على الصحافي في أي محطة التثبت من المعلومات الواردة، ما يتطلب العمل على استحصال المشورة والنصح من رؤساء العمل عند اقتضاء الضرورة.

بيد أن الدقة غالبا ما لا تتوقف عند مسألة الحصول على الوقائع الصحيحة للحدث. فيجب أن يتم إعمال الفكر في كافة المعلومات المتوافرة بغرض الوصول إلى حقيقة ما يتم تغطيته أو وصفه في البرامج والتقارير.

يجب أن تخضع عملية إنتاج المواد الإعلامية لبحث وافٍ؛ فالوقائع يجب التثبت من صحتها مراراً. ولدى التعامل مع عامة الناس، قد يتعين عليك أن تتثبت وتتأكد من التفصيلات التي يدلون بها مرات عدة، كما قد يتعين عليك الحصول على أدلة توثيقية تثبت صحة الروايات التي يدلون بها، فضلاً عن هويات رواتها.

للقائمين على الاخبار ومعدي النصوص التلفزيونية بعض المصادر قد يكون أكثر صدقية، أو على الأقل على درجة أعلى من المسؤولية تجاه الجمهور؛ مثل:

•    الشرطة، والإسعاف، والمطافئ، والمستشفيات.

•    المصادر القضائية؛ مثل المحاكم.

•    المسؤولون الرسميون.

المصداقية

تعد المصداقية واحدة من العوامل المؤثرة في الاعلام والعملية الاتصالية ، وقد اختلفت المفاهيم تجاه تعريف المصداقية فمنهم من يرى انها (تعني الثقة في الوسيلة او امكانية الاعتماد عليها واخرين يرون انها تعني احترام الوسيلة وتقديرها وتفضيلها كمصدر للمعلومات والاراء مقارنة بغيرها من الوسائل واخر يعتقد انها تعني رضا الجمهور عن اداء الوسيلة لذا فان المصداقية عند البعض تعني الاداء الصائب للوسيلة.

الذي يبحث مشكلة الصدق في الاعلام الدولي سوف يواجه امران كما عبر عناه احد الخبراء:

أولهما / تعقد هذه المشكلة

وثانيها / أن جمع الاخبارونشرها عمل لا يراعى فيه العرض الموضوعي للوقائع والاخبارسرعان ماتصبح دعاية عندما تتمكن مادتها من التأثير في السياسة ، كما يميل مضمون الاخبار في المجتمع الحديث المتفاوت الى فائدة من بيدهم مقاليد السلطة الاقتصادية .

هناك من العوامل التي أدت الى تناقص مصداقية وسائل الاعلام تتمثل بمايلي:

•1.     عدم مهنية الصحفيين وغرورهم وسلوكهم السئ احيانأ

•2.     عدم الدقة وعدم الشمول في تغطيتهم للأحداث والممارسات المهنية السيئة

•3.     اعتماد الصحفيين بشكل مكثف على المصادر المجهولة ،غير المحددة

•4.     عدم رضاء الجمهور عن انتهاك وسائل الاعلام لحق المواطنيين في الخصوصية.

•5.     عدم حساسية وسائل الاعلام لأرأء الجمهور وشكاواهم.

•6.     احساس الجمهور بأن الصحفيين اصبحوا جزءا من طبقة النخبة الليبرالية .

 

الإنصاف والاستقامة

يمكن تعريف الإنصاف في العمل الإعلامي على أنه "اتخاذ الوسيلة والصحافي الإجراءات الكاملة اللازمة لحماية الجمهور والمشاركين في المادة الإعلامية (إنصاف المصادر) من أي تداعيات سلبية غير موضوعية تترتب على إعداد المادة ونشرها أو بثها.

من امثلة ذلك:

-    موظف في الميناء ينقل إليك معلومات خاصة عن تهريب سلع انتهت صلاحيتها. تعده بعدم كشف اسمه، لكنك خلال العمل على إنتاج التقرير، وبسبب التسرع تذكر معلومات تؤدي إلى اكتشافه. الموظف يُفصل من عمله لاحقاً.

-    تحقيق تليفزيوني يشارك به لاجئ سياسي معروف. يشترط عدم الكشف عن مكان إقامته. تستخدم، بسبب قلة المادة الفيلمية، لقطات من المنطقة المجاورة تكشف عن موقع إقامته. بعد أسبوع من إذاعة التقرير يُعثر على جثته في محل إقامته مقتولاً بالرصاص.

لا يحقق الإنصاف نتائج معنوية وأخلاقية فقط، لكنه أيضاً يحقق نتائج مهنية إيجابية، ويحول دون خسائر كثيرة يمكن أن تمنى بها كصحافي أنت ووسيلتك على النحو التالي:

-    بعض المشاركين في المواد الإعلامية التي تنتجها (تقارير، تحقيقات، قصص خبرية، برامج، ...) سواء بأنفسهم أو بمعلوماتهم أو بصلاحياتهم لن يرغبوا في المشاركة في المستقبل إن هم شعروا بالتعامل غير المنصف.

-    عدم الإنصاف يؤثر سلباً في سمعة الوسيلة التي تعمل لها، كما يسيء إلى سمعتك المهنية والشخصية.

-    عدم الإنصاف قد يؤدي إلى الوقوع في أخطاء قانونية ربما تقود الوسيلة الإعلامية والصحافي إلى المحكمة.

 

الأمانة:

الأمانة هي أحد أهم أركان تحقيق الإنصاف، ويلزم لتحقيق الأمانة في العمل الإعلامي ما يلي:

-    التعامل الأمين والواضح في الأغلب الأعم من الحالات مع المشاركين أو المساهمين في إنتاج التقارير والقصص الخبرية والبرامج؛ بمن فيهم أولائك العدائيين بطبعهم أو أصحاب السلوك المشين.

-    أن يكون الصحافي أو المعد واضحاً ما أمكن فيما يخص طبيعة التقرير أو القصة الخبرية أو البرنامج الذي يعده والهدف منه.

-    معظم المشاركين، من أفراد الجمهور، ليسوا على دراية بتقنيات العمل الإعلامي (الإذاعي والتليفزيوني تحديداً)، فلا يجب أن تفترض أن ما تعتبره واضحاً هو بالضرورة كذلك بالنسبة إليهم. فعلى سبيل المثال من غير المعروف لدى بعض المشاركين أن مشاركاتهم قد تتعرض للمونتاج. وبصف عامة يجب إبلاغ المشاركين بما يلي:

•    موضوع البرنامج (وطبيعة العمل بصفة عامة).

•    طبيعة المساهمة المتوقعة منهم.

•    هل ان فترة التصوير حية أم مسجلة.

•    هل ستخضع للمونتاج أم لا.

•    من سيشارك معهم في الحوار.

 

    إعداد البرنامج

تمر عملية التخطيط لإعداد البرنامج بخمس مراحل أساسية:

    1- اختيار الفكرة (الموضوع):

    يستطيع المعد من خلال المعايشة الكاملة للواقع المحيط به وإحساسه بمشكلاته وقضاياه واهتماماته أن يلمح الأفكار التي تتناسب مع سياق البرنامج الذي يعده. وتعتبر المتابعة الدائمة لوسائل الإعلام المختلفة، والقراءة للكتب المختلفة، والدراسات روافد مهمة لخلق أفكار جيدة بيد المعد.

    ولا بد للفكرة المختارة أن تهم الجمهور المستهدف وتثير انتباهه وتلامس مشكلاته، وأن تكون الفكرة أخلاقية وهادفه، بمعنى أنها تحترم أخلاقيات المجتمع وقيمه وعاداته.

    2- تحديد الغرض:

    ويتراوح غرض البرنامج ما بين الإعلام والتوجيه والترفيه.

    3- (البحث العلمي) أو جمع المادة العلمية:

    مرحلة البحث العلمي تبدأ بعد الاستقرار على الموضوع أو فكرته الأساسية بشكل عام وتحديد الهدف منه، وهي قد تمتد حتى المراحل الأخيرة لتنفيذ البرنامج من خلال الكتب والمراجع والنشرات والصحف وشبكة المعلومات الدولية (الإنترنت).

 

    4- (كتابة السيناريو):

    يعرف كتاب ومعدو البرامج التلفزيونية شكلين للسيناريو التلفزيوني:

    أولهما النصوص الكاملة فهي التي تستخدم عادة في البرامج الدرامية، حيث يكون بوسع الكاتب أن يتحكم في كل عناصرها ويحدد كافة تفاصيلها من البداية حتى النهاية.

 

   أما الشكل الثاني فهو النصوص غير الكاملة، وفي هذا النوع لا يستطيع الكاتب أو معد البرامج أن يتحكم في كل عناصر البرنامج، ومن ثم يقتصر المطلوب منه على مجرد تحديد الخطوط الرئيسية للبرنامج والنقاط أو الجوانب التي يلتزم بها الأشخاص المشاركون فيه.

 

 

 

البرامج التلفزيونية

 

1.التلفزيون هو أهم وسائل الإعلام في العصر الحاضر وأكثرها تأثيراً.

2.يتميز التلفزيون بالتطور الهائل في إمكانياته على مستوى الصوت والصورة واللون والحركة والمؤثرات بأنواعها، ونوعية الشاشات وأحجامها وإمكانياتها، والتقنيات التفاعلية، وتقنيات الوضوح العالي.

3.يتميز التلفزيون بالانتشار العالمي بالبث المباشر عبر الأقمار الصناعية، حتى أصبحت القناة الفضائية الواحدة قادرة على الوصول إلى جميع قارات العالم من خلال ستة أقمار فضائية فقط.

4.يتميز التلفزيون بأنه متاح دوماً في متناول جميع المشاهدين، وبشكل مستمر ومتواصل، ولا يحتاج المشاهد إلى بذل جهد، وإنما يمكنه الاسترخاء والمتابعة.

 

أولاً: ماذا يحتوي التلفزيون ؟

 

محتوى التلفزيون يقسم الى خمسة انواع:

1. الأخبار.

2. الدراما، مثل المسلسلات والأفلام والمسرحيات.

3. الأغاني والموسيقى.

4. نقل المناسبات والأحداث، سواءاً دينية أو اجتماعية أو سياسية أو رياضية.

5. البرامج التلفزيونية بتصنيفاتها وأنواعها وقوالبها المختلفة.

وهذا المحتوى المتنوع يكون غالباً في القنوات الشاملة، أما القنوات المتخصصة، فتقتصر على نوع واحد من المحتوى، أو مجال اهتمام معين باستخدام أكثر من شكل تلفزيوني.

 

 

ثانياً: كيف يتم تصنيف البرامج التلفزيونية ؟

 

يتم تصنيف البرامج التلفزيونية عبر عدة معايير، وهي على النحو الآتي:

1. الوظيفة أو الهدف: الإعلام - الترفيه - التثقيف - التعليم - الإعلان.. إلخ.

2. المحتوى والمضمون: ديني- سياسي - اقتصادي - ثقافي- رياضي- فني - علمي..إلخ.

3. الجمهور: عامة المجتمع - الأطفال - الشباب - النساء- نخبة متخصصة... الخ.

4. دورية البث: يومي - أسبوعي - شهري - نصف شهري-.. الخ.

5. وقت البث: برامج الصباح - برامج 0الظهيرة - برامج المساء - برامج السهرة.... إلخ.

6. اللغة: لغة عربية فصحى- لهجة عامية - لغة أجنبية - لغة أجنبية مترجمة... إلخ.

7. الشكل أو القالب الفني: حديث - حوار - تحقيق - مجلة... الخ. وهذا هو أهم أنواع التصنيف، لأنه يمثل المدخل الذي يسهل دراسة البنية الأساسية لبرامج التلفزيون.

 

ثالثاً: ما هو البرنامج التلفزيوني ؟

" هو فكرة أو مجموعة أفكار تصاغ في قالب تلفزيوني معين، باستخدام الصورة والصوت بكامل تفاصيلها الفنية، لتحقيق هدف معين"

 

رابعاً: أهم قوالب البرامج التلفزيونية

1. قالب الحديث المباشر.

2. قالب الحوار والمقابلة.

3. قالب المائدة المستديرة ( الندوة ).

4. قالب جمهور المشتركين.

5. قالب المحاكمة.

6. قالب الفيلم ومقدم البرنامج.

7. قالب المسابقات.

8. قالب المنوعات.

9. قالب التحقيق.

10. قالب البرنامج الخاص.

11. قالب المجلة التلفزيونية.

 

برنامج الحديث المباشر

وهو أبسط أنواع البرامج، إذ يقتصر على متحدث واحد، يوجه حديثه إما لجمهور الشاشة، أو جمهور الاستديو.

وهو يعتمد كلياً على شخصية المتحدث.

ومن مواصفات المتحدث الناجح ما يأتي:

1. الإيناس في الشكل والصورة، والألفة في الصوت والنبرة.

2. القدرة على عرض الموضوع ببساطة ووضوح.

3. القدرة على جذب الانتباه الدائم.

4. عدم التكلف، والبعد عن التصنع.

 

برنامج المقابلة والحوار

 

وهو البرنامج الذي يعرض محادثة بين شخصين ذات هدف معين.

ويصنف الحوار من حيث الهدف إلى ثلاثة أقسام:

1. حوار المعلومات: ويهدف إلى الحصول على معلومات معينة من الضيف حول قضية أو حدث باعتباره مصدراً للمعلومات، أو مطلعاً عليها.

2. حوار الرأي: ويهدف إلى معرفة رأي الضيف في قضية، أو آراء الناس العاديين في شيء معين.

3. حوار الشخصية: ويهدف إلى تعريف المشاهدين بجوانب شخصية الضيف، سواءاً كان من الناس المشهورين أو غير المشهورين.

ومكونات الحوار الناجح تشمل عناصر عديدة تتعلق بالمقدم، والضيف، والموضوع، والأسئلة، والزمن، والمكان، واللغة، والجمهور.

 

المجلة التلفزيونية

وهو قالب أو شكل تلفزيوني يعرض بصفة دورية، ويتضمن فقرات متنوعة من حيث الشكل والمضمون، تربطها وحدة عضوية، وتقدم بأسلوب يكسبها خصائص المجلة المطبوعة.

وأحياناً يطلق على حلقة البرنامج اسم «العدد»، وتأخذ فقرات البرنامج عناوين المجلة المطبوعة مثل موضوع الغلاف، الافتتاحية، شخصية العدد... وهكذا.

وبصفة عامة فإن المجلة التلفزيونية تجمع القوالب الأخرى بشكل مصغر، ففيها الحديث المصغر، والحوار المصغر، والخبر المصغر، والتقرير التلفزيوني المصغر.

 

البرنامج الخاص

وهو البرنامج ذو المحور الواحد، الذي يسعى لإبراز الموضوع بمختلف القوالب الفنية، مثل الدراما، والحوار، والأغنية، والتحقيق، والرسوم، والصور، وعناوين الصحف، واللقطات الأرشيفية، مع إضفاء عناصر الحركة والتنوع والانتقال بين اللقطات والمواقف والفقرات، وإبراز التناقض في الأراء والمواقف المختلفة، وتحقيق التشويق والقلق والترقب، وتعميق التفاصيل والشرح والتوضيح وعقد المقارنات، ليعطي معلومات شاملة عن مشكلة معينة أو موضوع معين.

وهو يرتبط بذاتية المنتج وأسلوبه الخاص بتوصيل فكرته إلى الجمهور.

 

برنامج التحقيق التلفزيوني

وهو البرنامج الذي يعرض الموضوعات بأسلوب يتسم بالعمق، استناداً على التحليل الواقعي، ولقاء الأشخاص أصحاب العلاقة، والمعايشة الحقيقية، في المكان والزمان والظروف والأشياء ذات الدلالة.

 

وهو ثلاثة أنواع أساسية:

* الأول: التقرير الإخباري: وهو يستلزم الحيوية والسرعة والعرض المختصر.

* الثاني: تحقيق الحدث: وهو التحقيق الذي يبحث عما وراء الأحداث الآنية، ويوضح الخلفيات، والعلاقات الكامنة، والأسباب غير الظاهرة، وهو مثل التحقيق الصحفي الذي يركز على إجابة سؤال ( لماذا؟ ) ولا يكتفي بإجابة أسئلة الخبر الصحفي ( من ؟ )، (متى؟)، ( ماذا ؟ )، ( أين ؟ ).

* الثالث: تحقيق المعالم: وهو لا يستلزم أن يكون هناك حدث يبني عليه البرنامج، وهو يشمل أنواع متعددة، مثل تحقيق المشكلات، تحقيق الإنجازات، تحقيق الشخصية، تحقيق المكان، تحقيق الاستفتاء، التحقيق التاريخي.

وبرامج التحقيق التلفزيوني أو ما تسمى ( بالبرامج الوثائقية ) أو ( الصحافة الاستقصائية ) هي أعلى البرامج التلفزيونية مهنيةً وحرفيةً، وأكثرها تكلفةً، وأعمقها تأثيراً.

 

أسعد كاظم الربيعي


التعليقات

الاسم: عصام الصالحي
التاريخ: 17/06/2018 02:59:24
بارك الله فيك سيد كاظم وافادك الله وزادك علما ونفع بك

الاسم: عدنان عبدالسميع
التاريخ: 04/04/2018 12:29:28
شكرا اخي كاظم

الاسم: مبارك الأمين عبدالله
التاريخ: 18/02/2018 14:33:14
شكراً على كل شيء في هذا المجال ليكون منارة للعلم والمعرفة في كل مكا

الاسم: الصحفي جاسم الهميم
التاريخ: 14/02/2018 20:07:18
احسنت معلومات قيمة تستحق الثناء

الاسم: أدم حماد
التاريخ: 11/01/2018 19:39:52
جزاك الله خير واحسان وان ينفعك بما علمك

الاسم: أدم حماد
التاريخ: 11/01/2018 19:39:22
جزاك الله خير واحسان وان ينفعك بما علمك

الاسم: نوال بشير
التاريخ: 20/12/2017 07:05:16
شكرآ لك الاستاز اسعد الربيعي علي هذا العمل الجميل

الاسم: حفيظة عبدالله
التاريخ: 02/12/2017 03:42:11
حلوووو
وربنا يجزيك خير

الاسم: محمد فيصل جعفر حسن
التاريخ: 18/10/2017 03:50:55
اشكر الاستاذ المبدع اسعد كاظم.. وأتمنى لك المذيد من التقدم،وقد ايتفدنا كثيرا" من مقالاتك المدهشه
الاسم:-محمد فيصل جعفر حسن.
السكن:- السودان - الشماليه.

الاسم: محمد فيصل جعفر حسن
التاريخ: 18/10/2017 03:45:17
احب اشكر الاستاذ اسعد كاظم بكل الرحب والسعه،ونتمنى ان نسمع عنك كل خير،وقد استفدنا كثيرا من مقولاتك التى لاتنسى والتى رسخت في عقولنا واتمنى لك التوفيق دوما والاجر العظيم ،وجزاك الله خيرا".
الاسم:- محمحد فيصل جعفر حسن.
السكن :-السودان -الولايه الشماليه-دار العوضه جنوب.

الاسم: قمر
التاريخ: 10/10/2017 20:10:38
شكرا علي التوضيح

الاسم: رجاء الصبيح
التاريخ: 09/10/2017 08:55:01
روعه

الاسم: محمد مصطفي الصديق
التاريخ: 06/10/2017 12:58:23
نشكرك لك هذا الكم الهائل من المعلومات والذخيرة الابداعية وفقك الله

الاسم: بشار أحمد
التاريخ: 31/07/2017 22:49:23
اشكرك أستاد /علي كاظم علي ما تقدمت لنا بهذا الجهد المثمرة وجزاك الله خير

الاسم: مشكاة مهدي
التاريخ: 19/06/2017 09:12:28
شكرا علي هذه المعلومات

الاسم: د.سهير الصراف
التاريخ: 01/06/2017 22:41:11
مادة شيقة جدا وشرح واضح ومختصر حقيقة محتاجه أدخل دورة إعداد عندك استاذ اسعد

الاسم: احمدابولمة
التاريخ: 13/03/2017 17:14:00
مواد إعلامية شيقة ورائعة

الاسم: الشاعر كرار الحمداني
التاريخ: 19/02/2017 08:59:12
ونرجو من جنابكم الكريم تفاصيل اكثر بأنشاء برنامج ذات تفاعل اكثر مع الناس بكل فآتها
وكيفيه التعمل مع الضيف او المتصل
من العراق الشاعر :كرار الحمداني

الاسم: الشاعر كرار الحمداني
التاريخ: 19/02/2017 08:55:25
احسنتم استاذ على هذه المعلومات الرائعه والمؤديه الى الطريق الصحيح لانتاج اعلام حقيقي وصادق ومتفاعل مع المجتمع العام

الاسم: عوض حسين لالاي
التاريخ: 01/02/2017 23:22:26
عوض لالاي من السودان لكم التحية والتجلي علي هذا الشرح الوافي والسرد المفصل بكل مايتعلق بٲنواع البرامج التلفزيونية

الاسم: أسعد كاظم الربيعي
التاريخ: 08/12/2016 06:05:07
تحية لكل من تواصل مع الموضوع.. اود اخباركم أن من لديه الرغبة في معرفة المزيد والزيادة في الخبرة فإن هناك خطة لعمل ورشة تدريبية بهذا الموضوع. لمراسلتي ارجو مراسلتي على الايميل iraq50@gmail.com
اسعد الربيعي

الاسم: صبيح المرياني
التاريخ: 15/11/2016 08:54:15
احسنت استاذ،. واتمنى التوضيح اكثر في مايخص خطوات الاعداد واختيار المواضيع

الاسم: خديجه محمد صالح
التاريخ: 19/10/2016 15:20:30
شكرا جزيلا بجد استفدته من هذا الموضوع كتير جزاك الله الف خير وانعم عليك بصحة وبتمنه المزيد من المعلومات

الاسم: د. مهدي عبالامير الطفيلي
التاريخ: 06/10/2016 02:53:12
موضوع مهم ونحن بحاجة الى طرح انموذج لاعداد حلقة في موضوع ما وكيفية التعامل مع القدرات الذاتية للمبتدئين في كتابة سيناريو الاعداد

الاسم: ايمن شاهين
التاريخ: 24/09/2016 09:06:08
كل الشكر والتقدير لشخصكم

الاسم: كمال فواز
التاريخ: 20/09/2016 16:59:05
شكرا لكم وأتمنا لكم الموفقيق والنجاح الدائم

الاسم: عمر عبدالقادر الترابي
التاريخ: 07/09/2016 08:07:19
نشكر أ/ كاظم علي ماقدمه من نصائح
ونتمني تقديم الزيد
عمر عبد القادر الترابي ____ السودان

الاسم: عمر عبدالقادر الترابي
التاريخ: 06/09/2016 11:32:10
جزاك الله خيرا،وأتمني ان تستمر في تقديم النصح لنا ونحاول جميعا أن نصلح من واقعنا الإلامي،حتي نستفيد من خبراتكم أستاذ أسعد...

الاسم: شيماء عبدالغني عبدالله علي
التاريخ: 31/08/2016 06:53:35
شيماء عبدالغني عبدالله علي
انا من السودان شكر استاذ اسعد على الموضوع الرائع هذا وبجد استفدت واتمنى اتقدم لنا المذيد من الموضوعات الاعلامية المفيدة واتمنى لك المذيد من التقدم والتوفيق

الاسم: شيماء عبدالغني عبدالله علي
التاريخ: 30/08/2016 19:28:52
انا من السودان حاب اشكر استاذ اسعد كاظم علىالموضوع الرائع و الجميل هذا والله العظيم بجد استفدت اتمنى لك المذيد من التقدم و التوفيق و اتمن ايضاان تقدم العديد من الموضوعات المفيدة في مجال الاعلام بجد شكرا

الاسم: شيماء عبدالغني عبدالله علي
التاريخ: 30/08/2016 19:19:29
شيماء عبدالغني عبدالله علي
انا من السودان شكر استاذ اسعد على الموضوع الرائع هذا وبجد استفدت واتمنى اتقدم لنا المذيد من الموضوعات الاعلامية المفيدة واتمنى لك المذيد من التقدم والتوفيق

الاسم: zakaria habib
التاريخ: 06/08/2016 10:56:37
شكرا جزيلا
اتمنى ان ينفعني هذا الموضوع في برنامجي
ادعو لي بالتوفيق

الاسم: أبوسفيان علي
التاريخ: 06/08/2016 07:21:00
ماشاء الله عمل مقدر ومهنية عالية وعرض شيق ورائع

الاسم: Gamal
التاريخ: 28/07/2016 10:21:13
انا سعيد جدآ لك شكر وتوفيق

الاسم: ميرفت امير
التاريخ: 07/06/2016 10:08:44
الشكر للاخ كاظم على الموضوع التى انا بحاجة اليها لك منى كل الشكر والتقدير

الاسم: salasport1
التاريخ: 24/05/2016 13:20:04
السلام عليكم

جزاك الله خيرا أخي كاظم

الاسم: رشاخضرجابر
التاريخ: 19/04/2016 11:23:49
معلومات نيرة جداً جزاكم الله خيرً

الاسم: حسين الياسري
التاريخ: 13/04/2016 23:49:39
احسنتم وشكراً لكم

الاسم: علياء عتيق
التاريخ: 12/04/2016 17:40:22
ينقص الكلام عن كيفية الجاذبية والتدريب على ذالك والباقي ممتاز وممتع حتى لغير المهتم محفز للقراءة

الاسم: عاشقه الجنه
التاريخ: 31/03/2016 11:49:54
شكرا جزيلا

الاسم: د.مازن مهدي العقابي
التاريخ: 09/03/2016 11:59:55
شكر وامتنان مني لجنابكم الكريم على هذا التفصيل للموضوع.

الاسم: zizi
التاريخ: 11/01/2016 10:41:37
ممتاز

الاسم: كريم
التاريخ: 02/01/2016 20:27:39
رااااااااااائع

الاسم: محمد
التاريخ: 02/12/2015 09:30:38
رائع

الاسم: محمد
التاريخ: 02/12/2015 09:29:58
جميل

الاسم: علي‏ ‏مضوي
التاريخ: 19/09/2015 16:19:10
لكم‏ ‏شكري‏ ‏وتغديرى

الاسم: نورالدين
التاريخ: 13/09/2015 21:22:49
لكم جزيل الشكر على هذه البسطة الاعلامية الجلية و التى تستند الى حقيقة العمل التلفزيونى.... انا اعلامي مهنى و محترف و اقدر فيكم هذه المقاربة الواقعية للعمل التلفزيوني

الاسم: اسعد الربيعي
التاريخ: 09/08/2015 05:42:37
ارحب بك أخي سيد بر. اتمنى تحقيق الفائدة والنفع العام في مجال الخبرات المهنية في الاعلام وفنونه.
دمتم.
اسعد الربيعي

الاسم: سيد بر
التاريخ: 20/06/2015 16:54:59
أشكرك أخي كاظم على هذا الموضوع الجيد الذي استفدنا منه كثيرا




5000