..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


[[ مـطـايـا لـحـطابٍ و حَـمّـارِ ]]

عطا الحاج يوسف منصور

ألا ابـشـريْ داعـشَ الاجـرامِ بالـنـارِ

نـارِ الـعراقِ ونـارِ الـخالقِ الـبـاري

 

نــارانِ هُـيـئـتـا للمـجـرمـيـنَ ومَـنْ

باعوا الضميرَ وحازوا وصمةَ الـعارِ

 

بـنـو قُـريـظةَ قـدْ كانـوا لـهـم مـثـلاً

سَـــنّـوا الطــريقَ لأوغـــادٍ وفُـجّــارِ

 

تَـنـاسـلوا الـغـدرَ والايــامُ شــاهـدةٌ

والـحـقـدُ عــادَ بـثـوبِ الـدينِ لـلـثـارِ

 

مُـذْ أعربتْ داعـشُ الاجرامِ أنّهُـمُ

أبـنـاءُ صِـهْـيُـونَ أحــلافٌ لِــدَعّـــارِ

 

وأنَّ مـبـدأها الارهــابَ مُـنْطَـلَـقٌ

والدينَ لِـبْـسٌ بــهِ الـتغـريرُ للـشاري  

 

حـتّى مُـحالِـفُها خـابـتْ مَـقاصِـدُهُ

فَـهُــــمْ مـطــايـا لِـحَـطّـابٍ وحَـمّـارِ

 

تآمـروا كي يـنالوا فِـعلَ خائـبـةٍ

من الــعـراقِ أكـالـيـلاً مِـن الـــغـارِ

 

من العراقِ عراقِ المجدِ فانقلبتْ

تـلـــكَ المـوازيـنُ أوهــاماً لِـغَـــدّارِ

 

هـا هُمْ فُـلُولاً نراهُمْ عـندَ مُـعتَركٍ

يَـفـنى الـغُـزاةُ على أبـوابِ عِـشـتارِ

 

في نينوى الموصلِ الحدباءِ حتفُهُمُ

جـيـشُ الابـــاةِ حُــماةُ الاهـلِ والـدارِ

 

هـذا العراقُ إذا جاشـتْ غَـواربُـهُ 

مـوتٌ زؤامٌ ونِـعْـمَ الجـــارُ لـلـجـارِ 

 

بشـائرُ النصرِ جاءتْ وهي تُعْلِمُنا

أنَّ الحُــشــودَ كـمثـلِ الـبحـرِ هــدّارِ

 

لا لـنْ يَـنالُ جُـعارٌ مِنْ تَـقَــدمِـها

ولا زعـيـقٌ عــلا في زيـفِ أخــبارِ

 

إنّ العراقَ عـزيزٌ صانَ وِحْـدَتَـهُ  

شـعـبٌ عـريقٌ سـما ما بـين أمصارِ

 

لله دَرّكَ كـمْ اُعْـطِـيـتَ يا وطـني

مِـنِ الـدمـاءِ لـتـبقى صَــرحَ أحـرارِ

 

ها أنتَ وَحْدَكَ في الميدانِ تُخْبِرُنا 

مَـصـيرَ داعــشَ أمسى رهنَ طُومارِ

 

بـوحدةِ الشـعبِ نُـنْهي كلَّ مُعضِلةٍ

بــها تــمُــرُّ بــــلادي دون سِــمْـسارِ

 

ونـقطعُ الكـفَّ إنْ مُـدّتْ لـفُرقـتنا

ودابِــــرَ الـبــغي مِـنْ غــــازٍ وخَـتّـارِ

 

 

 

عطا الحاج يوسف منصور


التعليقات

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 23/03/2015 11:44:04
عزيزي الاخ النبيل رعد الفتلاوي

تحية مقرونه بالودّ والشوق
أشكركَ على مروركَ الكريم وكلماتكَ النابعه من عراقيتكَ
الاصيله ، سررتني كثيراً بهذا المرور سأتصل بكَ إن شاء
الله .

دُمتَ أخاً كريماً .

الحاج عطا

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 21/03/2015 09:40:59
الحاج عطا يوسف الكريم والفاضل الذي اود قوله انك احد اركان الادب العراقي والعربي صياغتك لهذه القصيدة قد اوضحت فيها صورة عراقيتك وحبك لبلدك انت من صناع القصيدة ببراعة كذلك تمتلك روحية ادبية بنكهة واقعية الحياة لتقدمها لنا بحب مفعم وصدق ادبي وموضوعي عالي المستوى ويسعدني ولي الشرف الكبير ان تسمح لي بمروري وتعليقي عليها لانك استاذي ولم ولن انسى يوما انك قدمت لي المساعدة وانا في اتعس وضع انا اليوم اعيش في تركيا انا وزوجتي وابني 00905378217572

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 19/03/2015 14:58:09
أخي الفاضل الاديب الشاعر الفنان الدكتور إبراهيم الخزعلي

حيّاك الله وبارك فيك وعليك
إني أعلم علم اليقين أنّكَ من جوهر الطيب والوطنيه عراقي
قلباً وقالباً ، كلماتُكَ هي صوت الحق الذي يعلو ولا يُعلى
عليه ، لقد أشرقتْ قصيدتي بتعليقكَ وما طرحته من وجهة نظر
بخصوص بعض الاقلام السقيمه والمأجوره التي تطرح وجهات
نظرها المريضه أقول إنها لا قيمة لها لأن ما ينفع الناس
يمكثُ في الارض وأمّا الزبد فيذهبُ جُفاءً .

تحياتي المعطرة بالودّ أهديها لكَ مع باقة ورد جوري .

الحاج عطا

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 18/03/2015 19:47:44
الأخ العزيز الأستاذ الحاج عطا الحاج يوسف منصور المحترم :
تحية حب واحترام
سيدي ان القلم الذي ذكره الله جلّ وعلى في كتابه المجيد وما أعطاه من قيمة قدسية وأهمية ماديه ومعنوية ، ليبيّن لنا عِظم المسؤولية والأمانة التي أنيطت لحامل هذاالشئ الصغير في حجمه ، الكبير في أهميته ،وهو الطريق من الحق والى الحق والحقيقة ، وكما قال الله تعالى ( نون والقلم ومايسطرون ) و ( إقرأ وربك الأكرم الذي علّم بالقلم علّم الإنسان ما لم يعلم)
فالقلم هو الأداة التي يعبّر الإنسان من خلاله عما في قلبه ومُخَيّلته ، ليكتب لنا به الكلمة الصادقة ، والفكرة الهادفة ، والحقيقة البيّنة الناصعة ، والصورة الجميلة المعبرة ، حتى يميز به الخير عن الشر ، والجمال عن القبح ، والظلام عن النور ، والهداية عن الضلال ، وكما يقول سيد البلغاء وأمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام ( ايّها الكاتب ما تكتب مكتوب عليك فاجعل المكتوب خيرا فهو مردود اليك ) . وما نمر به اليوم هو بأمس الحاجة للقلم الذي يمسكه الشرفاء ، لينصروا الحق ويزيحوا الغبار عن الحقيقة ، بالقصيدة والمقالة الملتزمة بقضايا شعبنا الجريح وعراقنا المظلوم والقضايا الإنسانية جمعاء وما تتعرض له من قتل وانتهاك للأعراض والحرمات من قبل داعش وباعش وكل المجرمين والقتلة من الداخل والخارج ، ولو لا الشرفاء من ابنائنا واخواننا في الجيش والشرطة والحشد الشعبي ، لتفشى هذا الوباء ولم يبق أحد منّا . فالمعركة اليوم هي معركة الحياة والموت ، فمن لم يقف مع شعبه ووطنه فهو مع أعدائه وبلا شك من ذلك .
فأبناء الشعب العراقيين الذين هبوا وبدون تردد للجهاد من كل الأطياف ومختلف الأعمار ، تلبية لفتوى القائد العظيم السيد علي السيستاني حفطه الله ، فحمل هؤلاء الشرفاء قلوبهم على أكفهم ، تاركين وراءهم بيوتهم وأهليهم وما يملكون ، لا لشيء ، إلاّ الدفاع عن أرضهم وشعبهم ومقدساتهم ، ومن يفعل كل ذلك هل فيه شك ؟
ولكن وللأسف نرى بعض الذين لا شرف لهم ولا ضمير ولا حياء يثرثرون وبأعلى أصواتهم بالتهجم على الحشد الشعبي البطل الذي يحمي عوائلهم وأعراضهم ، وبنفس النغمة النشاز التي كانوا بالأمس يتطاولون ويسيؤون الى الجيش العراقي وإتهامه بجيش المالكي ، وقبلها بالصفوي والرافضي ، ولم يبق لديهم أدنى حياء بعد أن غدروا بالموصول وصلاح الدين والأنبار وسلموها الى الزمر الضالة التي إستجلبوها من شتى بقاع الأرض ، وكما يقول المثل :( إن لم تستح فافعل ما شئت ) .
فاليوم هو الميزان الذي بيّن أؤلائك الخونة والمتآمرين والجبناء على حقيقتهم ، وكشف عوراتهم ، وكذلك أثبت الشرفاء من العراقيين أن العراقي الأصيل هو الذي لا يفرق بين مذهب وآخر ولا يفرق بين أخوه من الأطياف والأعراق .
فنرى من يحمل البندقية وآخر يحمل القلم في معركة الحق ضد الباطل ، والكل جنبا الى جنب في الدفاع عن الوطن والشعب .
أخي العزيز الحاج عطا الحاج يوسف منصور ، إن ما رسمته من حروف وضاءة لهي خير دليل على ذلك الضمير الحي والإيمان المطلق بقضيتنا العادلة ، فبارك الله بك وبكل الشرفاء الذين لا تأخذهم في الحق لومة لائم .

ملاحظة وعتاب
=========
نحن نعرف مركز النور هو إسم على مسمّى ، والأخ الأستاذ أحمد الصائغ والذين معه هم من النخبة المحترمة والشريفة التي هي دوما مع شعبنا ووطننا في كل قضاياه العادلة ومع معاناته وآلامه ، ولكن لا أعلم كيف يتم نشر تلك الأصوات النشاز المعادية والوقحة في التهجم على الحشد الشعبي البطل من تلك الزمر المعروفة بعدائها وجرائمها وخبثها ، ولا أريد هنا ذكر الأسماء ، لأن النكرات لا أسماء لها ولا هوية ولا عقيدة أو دين ، سوى الحقد الدفين والدولار .
مودتي واحترامي
أخوكم الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 18/03/2015 09:50:56
أخي الطيب وصديقي الحميم الشاعر المبدع جمال مصطفى

ما أجمل كلماتكَ وأنتَ تُعلق على قصيدتي حيث تقرأ ما
يعتلجُ في نفسي وهذه هي حصافة الشاعر الناقد .

لكَ مني خالص المودّة أيها الشاعر الناقد مع
أطيب التمنيات .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 18/03/2015 09:43:32
أخي الشاعر النابه عبد الوهّاب المُطلبي

إشراقة الصبح في تعليقكَ البهي

شكراً موصولاً بالمودة لكَ على هذا المرور .

الحاج عطا

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 18/03/2015 09:40:45
أخي الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

ظن الدواعشُ في أحلامِ يقضتهمْ
أنّ العراقَ لخوانٍ وسمسارِ

وليس فيه رجالٌ بعدما نعقتْ
بعض الضفادعِ في مستنقع العارِ

حتى تبينَ لمّا عاينوا وطناً
تحميه اُسدٌ وشعبٌ غير منهارِ

وأنَّهمْ فُتنوا في أرضِ مأسدةٍ
والموتُ لاحقهم في أرضِ عشتارِ

تحياتي لكَ معطرةً بالودّ مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا


الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 17/03/2015 18:54:06
الشاعر الأصيل المطبوع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
ودا ودا

( بوحدة الشعب ننهي كل معضلة ٍ )

هذا صدر بيت القصيد لا بل هو القصيد كله , بوحدة الشعب
و(لكن) , وما أدراك ما ولكن .
السؤال هنا تثيره القصيدة وجوابه خارجها . الشعر لا
يجيب , الشعر يطرح الأسئلة ,وفي هذه القصيدة رغب الشاعر
ان يسجل موقفا وسجله كما أراد

دمت في صحة وأمان وإبداع صديقي أبا يوسف

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 17/03/2015 13:02:44
أخي وصديقي الشاعر الكوثر

زينتَ بمروركَ متصفحي وكسوتني من لطف كرمكَ وجميل
عباراتكَ ما أعتز به .

دمتَ أخاً وصديقاً أيها الكوثر .

الحاج عطا

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 17/03/2015 12:52:42
أخي العزيز الشاعر المتميز الحاج عطا الحاج يوسف منصور
سبق وأن أرسلت لك تعليقا منذ ليلة أمس إلا أنه لم يظهر
وها أنا أرسله إليك ثانية:
سيرحلون بكل الخزي والعارِ
ويخمدون رمادا دونما نارِ
سيهربون كما الجرذان في فزعٍ
ويرفعُ الرأسَ فخرا صاحبُ الدارِ
قلْ للدواعش قد حانت نهايتهم
فالشعبُ هبّ جميعا ً مثل إعصارِ
مع خالص الودّ والتقدير

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 17/03/2015 06:37:30
أخي الشاعر الرائع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
أرق التحايا اليكم
قصيدة وطنية تعاصر قضايانا
مُـذْ أعربتْ داعـشُ الاجرامِ أنّهُـمُ

أبـنـاءُ صِـهْـيُـونَ أحــلافٌ لِــدَعّـــارِ



وأنَّ مـبـدأها الارهــابَ مُـنْطَـلَـقٌ

والدينَ لِـبْـسٌ بــهِ الـتغـريرُ للـشاري
-مودتي وتقديري

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 17/03/2015 06:21:53
صديقي وأخي الشاعر الرائع الحاج عطا الحاج يوسف منصور
أجمل التحايا

إنّ العراقَ عـزيزٌ صانَ وِحْـدَتَـهُ
شـعـبٌ عـريقٌ سـما ما بـين أمصارِ
لله دَرّكَ كـمْ اُعْـطِـيـتَ يا وطـني
مِـنِ الـدمـاءِ لـتـبقى صَــرحَ أحـرارِ

نص شعري رائع وصور لغوية من القلب في حب العراق وأهله. أجاب الله دعاك بنصرة ووحدة العراق. دمت بكل خير وعافية.

مودتي ومحبتي
كوثر الحكيم

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 17/03/2015 05:50:28
سيرحلون بكلّ الخزي والعــارِ
ويخمدون رمادا دونمـــا نار
سيهربون كما الجرذان في فزعٍ
ويرفعُ الرأس فخرا صاحبُ الدار
قلْ للدواعش قد حانت نهايتكم
فالشعبُ هبّ جميعا مثل إعصـارِ

أخي الشاعر المتميز الحاج عطا الحاج يوسف منصور
أحسنت وأبدعت
مودتي مع عاطر التحايا




5000