.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أمير الحلو 1941- 2015 تبكيك مدرسة غازي الإبتدائية في النجف ( الجزء الاول)

أ. د. عبد الإله الصائغ

أمير الحلو 1941- 2015   تبكيك مدرسة غازي الإبتدائية في النجف 

عبد الاله الصائغ

الشريف الرضي يبكي حين يخسر عزيزا  ------------------

ابكيك لو نقع الغليل بكائي  وَأقُولُ لَوْ ذَهَبَ المَقالُ بِدائي 

وَأعُوذُ بالصّبْرِ الجَميلِ تَعَزّياً  لَوْ كَانَ بالصّبْرِ الجَميلِ عَزائي 

طوراً تكاثرني الدموع وتارة  آوي الى اكرومتي وحيائي 

كم عبرة موهتها باناملي  وسترتها متجملاً بردائي 

ابدي التجلد للعدو ولو درى  بتَمَلْمُلي لَقَدِ اشتَفَى أعدائي 

ما كنت اذخر في فداك رغيبة  لو كان يرجع ميت بفداءِ 

لو كان يدفع ذا الحمام بقوة  لتكدست عصب وراءَ لوائي 

فَارَقْتُ فِيكِ تَماسُكي وَتَجَمّلي  ونسيت فيك تعززي وابائي 

وَصَنَعْتُ مَا ثَلَمَ الوَقَارَ صَنيعُهُ  مما عراني من جوى البرحاءِ 

كيف السلو وكل موقع لحظة  اثر لفضلك خالد بازائي  .

 

  

 

       

امير الحلو بين قمم    من الشعر والسنما والرواية محمد مهدي الجواهري ويوسف شاهين ويوسف ادريس

شهادة امير الحلو ----------------------------------------

نقاط الحبر الأخيرة  عن الوفاء الصحفي   كتب  امير الحلو :

http://www.alnoor.se/article.asp?id=131548

هناك اغنية شعبية تقول ( أثاري البنات أشكال من الجفافي ، بيهن تخون بساع وبيهن توافي ) والجفافي هي المناديل ، والموضوع يدور حول الوفاء  ونكران الجميل . ولا شك أن أكثرنا قد تعرض الى مواقف ينطبق عليها ذلك فقد يكون قد قدّم خدمة لأحد الزملاء والاصدقاء فأذا به يتلقى التحية بأحسن  منها ، ولكن البعض ينقلب عليك بسبب أو دون سبب ناسياً كل مواقفك الايجابية معه .

لقد عملت منذ عام 1963 في مجال الصحافة وحتى الأن وتعرفت على الكثير من الكتاب والصحفيين فيهم المبدع وفيهم التقليدي في قناعاته ، وحين أكون في موقع المسؤولية أتعامل مع الزملاء بحب وتقدير وقد أعرض نفسي أحياناً لبعض الاخطار والمشاكل بسببهم ، ولكني أشعر بالفخر سابقاً وحالياً لموقفي هذا ، وقد قام بعضهم بنشر قسم من تلك المواقف مما طوّقني بجميل الوفاء والمحبة لمن يحمل صفات الصدق والنبل .

لقد كتب الزميل الاستاذ صباح اللامي في يوم استلام موقعه كرئيس لتحرير جريدة (المشرق ) عموداً بعنوان ( أمير الحلو ...أنموذجا ) وكتب العزيز جداً حسن النواب ذكرياته الطيبة معي على موقع مركز النور وهو مقيم في استراليا ولا مصلحة له معي ، وكذا الاستاذ الدكتور عبد الاله الصائغ والعزيزين حسن العاني وصفاء صنكور والزميلة عالية طالب وغيرهم .وقد زادني ذلك فخراً واكد لي أن ( الدنيا لا زالت بخير ) .

ما أثارني حقاً أن الزميل الاستاذ جواب الحطاب نشر مقالاً في احدى الصحف المحلية ذكرني بوفاء حول حادثة مرت به عندما كنت رئيساً لتحرير مجلة ( ألف باء) في التسعينيات من القرن الماضي ، وقد جاء فيها حديث عن قضية وقعت معه في حين أن هناك ما يماثلها وقعت مع غيره وقدّمت ثلاث مرات الى المحاكمة ولكن من وقفت معهم لم يذكروا شيئاً عنها مع خطورتها وتقديمي لنفسي الى المحاكمة لأدفع التهمة عن الكاتب لأني المسؤول عن النشر . جاء في مقال الاستاذ الحطاب ( منتصف التسعينات خضت معركة صحفية دفاعاً عن جمعة اللامي ، أيام كان مجرد ذكر أسمه تهمة تقودك الى السجن ، موجودة وقائعها في مدونته : باب رسائل ، رسالة موجهة الى جواد الحطاب ، وأنا هنا أتقدم بأمتناني الى الأعلامي الكبير أمير الحلو الذي تجاهل مذكرات الرئاسة التي طالبته بأحالتي الى التحقيق ، باعتباره رئيس تحرير المجلة التي نشرت موضوعي ، وكان من الممكن أن يعرضه تجاهله الى عقوبات لا أحد يعرف مداها ، ولكنه تمكن بشجاعة الموقف ، وقد هزتني سطور الحطاب من الأعماق لأنها تمثل نموذجاً من الزملاء الذين حاولت جهدي الوقوف معهم عندما يتعرضون الى المساءلة .

وأذكر بهذا الصدد أنني وقفت دفاعاً عن الأخ الدكتور أحمد عبد المجيد بعدم تنفيذي أوامر من حسين كامل بـ( اجتثاثه ) وقبلها نقله من جريدة القادسية بأمر من المكتب العسكري ، وكذا الأمر مع سلام الشماع والشهيد ضرغام  هاشم ونجلاء قادر وغيرهم ، وأنا أفخر بتلك المواقف التي كان من الممكن ان تعرضني لمخاطر حقيقية ، وهنا لا ادعي الشجاعة بل لأني أؤمن  بأن الصحفي يجب ان يكون حراً في كتاباته وأن لا يحاسب على رأيه ما دام لصالح الناس . قد يكون ماأكتبه شخصياً ولا مبرر لنشره ، وسوف أكون متفهماً اذا لم تنشره ( الصباح الجديد) التي تبنتي ولم تحذف لي حتى سطراً مع أن الكثير منها يدخل في خانة الخطورة ، ولكن عذري في ذلك أن بعض الزملاء يمنّون علي بسرد بعض الذكريات التي وقفت فيها الى جانبهم ، في حين أن البعض يتجاهل ذلك وقد أبعدته حتى من سماع أزيز رصاص الحروب !

أمير الحلو   30/10/2011

دردشة علي نعمة الحلو ---------------------------------

يا رفيق عمري ودليل دربي وعكازتي على الدهر لا انسى أيامنا الحلوة الجميلة السعيده رغم انها كانت مره معقدة انت شمعة دربي وحلمي القريب والبعيد ما اشوقني اليك ليتني الى جانبك لأخفف عنك عناء الغربه ووحشتها وظلم الايام وقهرها ..أيها الشقيق العزيز اتذكرك دائما واتذكر ايامنا حيث حملت قلوبنا اوجاع الايام وسهر الليالي وظلم الدهر وتعسف الزمن فأليك اشكو الفراق واطلب الاقتراب منك أشاركك في همك واحزانك وشوقك الغزير الى العراق بلدنا الذي عملنا من اجله سويا وناضلنا لأسعاده دهرا فوا حسرتي على ما آلت اليه الايام حيث تغرب ابناؤه وتفرق عنا الاحباب فأنا احمل همك وحزنك وألمك ومرضك دمت لي اخاً وحبيباً لقد شهدت الايام على عناقنا فيا من اعانقه اليوم كما عانقته قبل نصف قرن حيث تشابكت ايدينا وتناغت ضمائرنا وتحاكت خواطرنا وتحابت قلوبنا ليتني اعانقك اليوم واقبلك كما عانقتك وقبلتك عندما كنت ازحف الى محلكم لأراك واطفيء نار الشوق يا حبيب الزمان ليت الزمان يعود يا غريب الديار لعل الذكريات تؤنس وحشتك وتقلل مر الغربة وعنائها وشقائها فلك مني دعاء لأن يمن الله عليك بالصحة والعافيه ويجمعني بك ويسددك في اعمالك انت نجمنا في ديار الغربة  كما كنت قمرنا وشمسنا في العراق لك شوقي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

علي نعمة هادي الحلو  April 23, 2011

  

شهادت في الامير الحلو ---------------------------

حسن النواب

15/10/2010

لكن الواقعة التي لا انساها مع امير الحلو بداية السبعينات هي تلك التي حدثت في صالة فندق المنصور مليا ايام مهرجان المربد حيث كنت بصحبة صديقي الشاعر كزار حنتوش عندما اخذ بيدي حتى نجلس الى طاولة ضمت الشاعر حميد سعيد وامير الحلو ، ولما ترددت من الجلوس قال كزار لأمير الحلو تصور ان حسن النواب لايشعر بالحرج مطلقا وحتى لوكان ثملا من الجلوس مع حميد سعيد وكيل وزارة الثقافة والاعلام بينما اراه الآن يتردد من الجلوس معك لأنك رئيس تحريرالمجلة التي يعمل بها ، اذكر ان امير الحلو نظر نحوي بعينين باسمتين وقال لي قلْ طز برئيس التحرير وتكرم واجلس معنا ، فهل هناك نكران ذات وتواضع مثل هذا في هذا الزمان ؟

رشا فاضل

ومرت الايام  وانا اتطلع( للحلو) في الف باء كل يوم اربعاء من كل اسبوع حيث كانت تصلني المجلة واذا بي افاجأ في احد الايام بتنويه الحلو عن رسالتي  قائلا : وصلتني رسالة من امرأة يبدو انها كاتبة من اسلوبها او استاذه  جامعية وكانت الرسالة من جامعة تكريت تقول فيها اني اجلس تحت التبريد في غرفتي الفخمة وتدعوني للخروج من برجي المبرد والنزول الى الواقع

واضاف في رسالته التي اقتطف ماذكر فيها من ذاكرتي المتعبة ان التبريد مطفأ في غرفته منذ عمر لعطل ما وتبريد السيارة كذلك وانه يضع ( الخاولي ) المبلل على رقبته ويكتب ولا اثر لأي تبريد على الاطلاق !

عبد الاله الصائغ

توفرت موسوعتي الثقافية على بيوتات نجفية منجبة بوصفها ظاهرة مبهرة لبيوت اعطت كل شيء ولم تأخذ شيئاً ! كدأب بيت  الخليلي الذي وهب العراق الاسطورة عباس الخليلي وجعفراً الخليلي وعبد الغني الخليلي وعبد الهادي الخليلي وكمثل بيت الشبيبي الذي وهب الشيخ محمد  والشيخ محمد رضا والمناضل علي  والشهيد حسين والمفكر محمد علي الشبيبي وكمثل بيت الشرقي والظالمي والخاقاني والمظفر ومحي الدين وأبو كَلل  وعاتي والصافي  واليعقوبي وكاشف الغطاء والجواهري والصائغ وكمثل بيت الحلو الذي انجب المناضل الباسل العلامة السيد عبد الرزاق الحلو (وقاد السيد محمد سعيد الحبوبي كتائب المتطوعين في 15 تشرين الثاني 1914 نحو جبهة الشعيبة لمناضلة الانجليزي المحتل وتبعته كتائب حاشدة بقيادة  السيد عبد الرزاق الحلو في 17 تشرين الثاني 1914 .. ) ! وانجب بيت الحلو المربي  السيد جواد والسيد محمد صاحب مكتبة الحلو والفنان سمير الحلو والمؤرخ علي الحلو .. وفي ذيل القائمة صاحب المرثاة الأستاذ امير الحلو ..

النقطة  الاولى  / لم ارتب رسائل الفقيد الكبير أمير الحلو الى عبد الاله الصائغ وفق تسلسلها الزمني أو  الموضوعي فقط اردت ان احشرها بين السطور خشية ضياعها !  كذلك موقفه من مرضي الذي هددني بالشلل فكان يتصل برئيس اللجنة الطبية التي شكلها دولة رئيس مجلس الوزراء وقتها الدكتور  ابراهيم الجعفري يتصل بكبير الاطباء ورئيس اللجنة الطبية البروف الدكتور صلاح شمسة  ويساله عن ادق تفاصيل صحتي  ! وفي محنتي الوظيفية وتفضل البروف عبد ذياب  العجيلي وزير التعليم العالي وقتها الذي كان متحمسا لاجتراح وظيفة لي في الملحقية الثقافية  العراقية بواشنطن كما اخبرتني مديرة مكتب الوزير وقتها  سعادة البروف سهام  الشجيري وفقها الله  كتبت لي ان الاستاذ امير الحلو زارها بنفسه ليعجل بموضوع (وكانت سعيدة بزيارته لانه كان مديرها في مؤسسة الف باء)   وتلكؤ بعض الموظفين ( لأسباب كيدية ) عن توظيفي فكان معالي الوزير يقف على رؤوس الموظفين لكي يصدروا قرارا  عاجلا  بوظيفتي وراتبي ومخصصاتي !! كتبتُ هذه وغيرها في المقالة هذه ع خشية ضياعها  كما ضاع ارشيفي كاملا بيد رجل إئتمنته  ولكنه ضيع ارشيفي كاملا غير منقوص ( ....!!! )

النقطة   الثانية /   لم يكن امير الحلو  إعلاميا وكفى ! او سياسيا وانتهى ! او محللا سياسيا وبها ! او مناضلا صعبا وذاك هو ! لم يكن امير الحلو رقماً  حسابياً عابراً يمكن اختزاله دون ان تفسد المعادلة ! لم يكن امير الحلو يوماً ما متهماُ بصناعة انقلاب عسكري ضد جماعة 8 شباط فبروري 1963 شبه ناجح لنعنون سرته بذلك ! لم يكن امير الحلو مدير الاذاعة العراقية في احرج مسيرتها التاريخية مع العسكرتاريا لنسجله مع مدراء الاذاعات ! لم يكن امير الحلو رئيس تحرير مجلة الف باء وفي عهده سجلت المجلة اعلى ارقام مبيعاتها لنعزي انفسنا ونقول خسرنا رئيس تحرير ! لم يكن امير الحلو مسؤولا فقط عن صحف كثيرة خاضعة للتوجيه السياسي العسكري مثل القادسية واليرموك وانه خلال مسؤوليته احتضن كبار  الادباء والمثقفين الذين كانت الجبهة والجيش الشعبي تهددان  حياتهم فنسبهم الى دائرته : الشهيد ضرغام هاشم والفقيد كمال سبتي وعدنان الصائغ ومنذر ال جعفر وأحمد هاتف والقائمة طويلة ! لكي نشمه بذلك الملف ! لم يكن امير الحلو من انجح المدراء العامين الذين تسنموا المنشأة العامة لادارة المرافق السياحية حتى نكتفي بمنجزه السياحي ! لم يكن لم يكن لم يكن لم يكن لم يكن وعندي الكثير لأملأ به دزاين ( لم يكن ) ولكن ساكتفي واقول كان امير الحلو كل هذه: المذاهب الصعبة والمراكب المهلكة والمناصب الرفيعة وذلك لايعطي صورة بانورامية عنه ولايغطي الفجوة مابين 1941 وبين 2015 ! كان امير الحلو عراقيا باسلا  وسياسيا حكيما ومفكرا استباقيا وقوميا معتدلا لم يغير ولاءه او يمييل بوصلته ! كان يتقن العربية الانجليزية قراءة وكتابة ومحاورة ! وقد ربطته علاقات مودة واحترام متبادل بقدر وآخر بشخصيات غير اعتيادية سياسية وثقافية واكاديمية وفنية مثل المحامي احمد الحبوبي ورجل الدين والسياسة احمد الجزائري والقادة في جنوب اليمن  وجورج حبش وغسان كنفاني  والزعيم عبد الاله النصراوي والسيد نايف حواتمه ورياض جلال الياور ويوسف الخرسان والشهيدين دكتور باسل الكبيسي وعبد الرزاق السامرائي وصديق شنشل وحامد الجبوري وصباح سلمان وسعدي الكعبي ونزار قباني ونجيب محفوظ  والسيدة فيروز ومعظم نجوم الفن والسنما في مصر ولبنان وسوريا ومحمد مهدي الجواهري وعناد غزوان ومهدي المخزومي ويوسف ادريس وسهيل ادريس وغادة السمان ويوسف شاهين ..............

النقطة الثالثة /   بعد سقوط بغداد 9 نيسان ابريل 2003 تعرض امير الحلو  لهجمة قاسية جدا من لدو جهات عديدة بينها رموز السلطة فما كان من بعض الغيارى ان قال للسلطة ان امير الحلو مستعد للوقوف امام المحكمة ان كانت ثمة شكوى ضده او تهمة اختلاس او استغلال منصب !! عندها اخرست الاصوات فهيهات ان يجدو على هذا الامير الحلو اية جنحة ولو اغضاب قطة !! ثم انهال عليه بعض البعثيين بالسباب فلم ينبس ببنت شفة ! بعدها شنت عليه هجمة شرسة جدا من بعض القوميين التقدميين وبعض الشيوعيين المستفلين منهم او المنتمين واذكر وهم كثر ! وقد استثمرت مكانتي بين اولئك وهؤلاء فدافعت عنه دفاعا مستميتاً ! وكان امير الحلو يعلمني عن بعض رموز التهجم عليه بالهاتف او الايميل وكنت اتحرك مثل البرق لكي اساعد المتهجمين على امير الحلو كي يتفهموا حقيقته ومثلا مرة قال لي امير الحلو : ان كلام صديقك الاستاذ جاسم المطير اوجعني فهو يكرر ( أمير الحلو مو حلو ) فاتصلت بالمطير هاتفيا وقلت له اوقف حملتك على امير وحكيت له تفاصيل ما اعرفه عن امير الحلو فوعدني خيرا ولبث عند وعده ! واستمر الحوار حول امير الحلو بيني وبين الاستاذ جاسم المطير عافاه الله من خلال المقهى الثقافي البالتاكي التي كنا نديرها بنجاح ممتاز ! ثم اعلمني الاستاذ امير الحلو ان المؤرخ القومي التقدمي البروف سيار الجميل اصدر كتابا وقال في امير الحلو وزوجته الاستاذة الكبيرة ابتسام عبد الله كلاما مسيئاً !! فتحركت نحو الحبيب المؤرخ سيار الجميل خابرته الى كنده وكان نائما فقلت للسيدة زوجته ايقظيه لأمر هام فايقظته وكلمني وحين عرف انني حزين لان مثل البروف سيار يكتب عن امير الحلو وابتسام عبد الله مايسيء وكان العشم ان ينصفهما وبخاصة ان ابتسام عبد الله ابنة مدينته العظيمة الموصل ( فرج الله عنها الغم ) وابنة مذهبه وان كان سيار وابتسام بعيدين عن اي مس مذهبي او طائفي ! فاعتذر لي الاستاذ سيار الجميل وقال لي سوف اصلح الامور وحقا صلحها هذا الموصلي النجيب ! لكن ام المشكلات كما يقال كانت مع رمز تقدمي كوردي كبير هو الحبيب الاستاذ احمد رجب عافاه الله وابقاه ذخرا لنا اينما نكون ! احمد رجب بيشمركة قديم وشيوعي صادف ان كانت له مسؤوليات حزبية في الستينات بين الكوفة والنجف حيث التقى نشاطه كشيوعي مع نشاط الاستاذين عبد الاله النصراوي وامير الحلو وكان غاضبا من امير الحلو ولعل ابرز مسوغات غضبه كانت تصريحات امير الحلو في الفضائيات ضد  الاحتلال ! واحمد رجب ضد الاحتلال ايضا فشرحت له انهما يعزفان على وتر يكره الاحتلال ! ولكن الحبيب احمد رجب كان يخشى ان توظف تصريحات امير الحلو ضد العملية السياسية العراقية فشرحت للاستاذ احمد ان امير لايفكر بمحاربة العملية السياسية ولكنه ضد الاحتلال وعملاء الاحتلال ! فطلبت من احمد رجب ان يكف عن مهاجمة امير الحلو فوعدني وصدق وعده ثم خابرت الاستاذ امير الحلو الى بيته في بغداد ولم اعرف فارق الوقت فكلمتني الاستاذة الكبيرة ابتسام عبد الله ومازحتني قائلة ان الوقت الخامسة صباحا في بغداد فاعتذرت لها وقبل ان اغلق الخط قالت لي ام خالد لاتغلق الخط ارجوك دكتور عبد الاله لان ابو خالد قال لنا اذا خابرني الصائغ وانا نائم فايقظوني ! وهكذا تكلمت مع امير الحلو وقلت له اغلقت قضية احمد رجب ايضا  !! ثم نصحت اميرا الحلو ان يكف عن التصريحات والخروج في الفضائيات المعادية للعملية السياسية العراقية فتفهمني امير الحلو وقال نعم سوف التزم بنصيحتك وشكرني  !!

النقطة الرابعة  -----------------

ذياب ال غلام  ومشكلة مو على بالي  

ذياب ال غلام موهبة كتابية جيدة وفكر موسوعي مهم وخلق انساني فذ ! ويسمي عبد الاله الصائغ والدي والعكس صحيح ! كتب مقالة انتقص فيها من الاستاذ نايف حواتمة واعتده مشتركا مع اشباح 8 شباط 1963  وتحدث عن جمال عبد الناصر مع صفة المقبور ( كذا ) فغضب امير الحلو وبخاصة ان ال غلام من جماعة الصائغ فعاتبني امير الحلو فلم اتقبل عتابه وقلت له ان ذياب ينطلق عن خطاب شيوعي وكلامه يندرج ضمن الخطاب المعهود ! فزعل علي امير الحلو وقال لي : اذن لاتجمعني مع ذياب في موسوعتك النجفية !! ( وللقاريء الكريم ان عبد الاله الصائغ كان اذا كتب موضوعا نجفيا استعان بالكتاب النجفيين لدافع تربوي هو سيادة روح الفريق في الكتابة وكنت اذكر اسماءهم للامانة العلمية مثل امير الحلو وحيدر التميمي وحسن حلبوص وعباس سميسم ومحمد الصائغ ووئام ملا سلمان وعبد الحسين شعبان وجعفر عبد المهدي والقائمة طويلة ) ولبث امير الحلو في زعله على الصائغ ومن حقه ان يزعل فنايف خواتمة كان صديقي ايضا وكان حين يزور بيت امير الحلو في النجف ترسل ام سمير في طلبي وتشركني في الطعام الذي تعده للاستاذ نايف !! ) وفاتني ان انصف اميرا فعلاقاته مع الشيوعيين طيبة وحين اخبرته ان ذياب ال غلام شيوعي ينطلق من ادبيات الحزب ! ارسل لي امير الحلو ايميلا فيه تحد ولم انشره وقتها وهذا هو الايميل :

Amir Al Hilou  :

  02 مايو

عزيزي ابا وجدان

اتحدى صديقك الشيوعي الذي انتقدني ان يكون قد خدم الماركسية فكرياً بمقدار ماخدمتها  لذلك ارسل لك بعض مقالاتي عن الماركسية اللينينية والتي سبق ان نشرتها في مجلة الحزب الشيوعي العراقي (الثقافة الجديدة) عامي 1969و1970 ولا اعرف اين كان صديقك في ذلك الوقت وهل اطلع عليها ؟

مع شكري ومحبتي الدائمة

عاشت الشيوعية حرة مستقلة وتسقط الامبريالية العالمية!

امير الحلو

بغداد

2/5/2007

لينين والصهيونية

http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?t=4&aid=75149

 

الطريق الجديد في الاشتراكية

http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?t=4&aid=79498

 

لينين المفكر والثائر

http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?t=4&aid=80234

 

الماركسية اللينينية وحركة الثورة العربية المعاصرة

http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?t=4&aid=76125

 

الى استاذي الراحل (ابراهيم كبة) صاحب فكر ثائر ورحيل صامت

http://www.almadapaper.com/sub/11-261/p18.htm

 

وداعاً خسرو توفيق انساناً ومناضلاً

http://www.rezgar.com/debat/show.art.asp?aid=72667

 

!! اذن الصائغ وقع في الحرج !! وهكذا تركت زعل ابي خالد للزمن وادري ان ذياب ال غلام يحبني بجنون حتى كان يلقب نفسه احيانا لمحبته لي ( ذياب ال غلام الصائغ )  لكن المفاجأة السارة كانت رسالة جميلة من العزيز ذياب ال غلام يعتذر فيها لأمير الحلو عن توصيفه لحواتمه وعبد الناصر ويذكره بالاصدقاء المشتركين بين امير وبين ذياب مثل الجنرال القومي حسون محسن غلام واخيه ودكتور محمد الصائغ وشاكر البغدادي وحامد البغدادي والاستاذ الكبير عبد الاله النصراوي وعبد الاله الصائغ ! فارتاح امير الحلو وسكن غضبه وقبل اعتذار ال غلام بسرور كبير ! وانا شخصيا قدرت لذياب تضحيته في الاعتذار اي انه اعتذر عن شيء لايراه غلطا ولكن هي الاخلاق تنبت كالنبات اذا سقيت بماء المكرمات وعاد امير وذياب يشاركان معا في موسوعة الصائغ في النجف .  والغريب انني لم اطلع على ايميل ال غلام للحلو ولكن الاثنين كانا مغتبطين ! اما الحبيب ذياب ال غلام ومازال يسميني مرزاب الذهب وزعيم حومة الدراويش ويسمي ملبورن المحروسة محكاة لقولي مشيغن المحروسة ! فقد كتب لي ملمحا باعتزازه بامير الحلو  واسماه اموري وهو الاسم الذي يدلعه به اصدقاؤه :

مخابيل النجف‏    16 سبتمبر   - سيدي ابن رسول الله  الصديق اموري الحلو رمضان كريم اريد منك انت والصائغ عبودي الحلو  ........

سيدي الصائغ الكبير بكم نقيس الاشواق ياميزان الذهب 

رمضان كريم وعساكم من عواده

لهفة غريق لعشاق النجف ودرويشهم الاكبر الذي علمهم السحر العشق الذكريات عن العراق الاشرف ومنه الوادي المقدس فأخلع نعليك وهذا ابو الوجدان البروف عبد الأله قبس من ذلك النور العلوي الأبراهيمي الأرامي العراقي وانعم به وعم

العزيز اتصلت بك قبل اسبوع وتركت مسجا لك احببت ان اسمع صوتك ولكن سوف ارجع واتصل بك قبل العيد او فيه مشكورا

أمير الحلو هو من اقرب اصدقاء عمي محمد حسن غلآم ومن رفاق عبد الاله النصراوي ابو أمين ولا زالوا هم رفاق درب(قومجيه بطريقة ماركسيه)المهم ولقد ألف وطبع هذا الحلو كتابا اسمه رجال في ذاكرتي على ما اعتقد وكتب به وذكر اسماء منهم المخابيل ميخا وحمد عصا , ولقد ارسلت لك انا يا شيخي وقطب حومتي وجومة حوك افكاري والنجف تراثي وعنواني ارسلت لك اسماء المجانين والمخابيل هل اعيد كتابتهم من جديد كم كنت وفيا الى استاذي صالح الظالمي وعندي عن والده الشيخ مهدي الظالمي الرميثاوي الكثير وكيف حاربته ما يسمى المرجعية في وقتها ولم يستطيع مواصلة بحثه وكانوا يقدسونها ولذلك صبروا وتصابروا هم الاثنين لقد غيب استاذي صالح الظالمي وهو الشاعر الكبير والمطبوع شعريا لقد كانت الارض تنزلق من تحت اقدامه وهو لايسير عليها كانت الريح تغازله هذا صالح الذي درسني وعلمني مع ابن الرميثة استاذي عبد الحسين الحساني كيف نكتب الانشاء والشعر وفن الخطابة وسوف اكتب عنهما لكن في وقت اخر وانت يا مرزاب(مرزيب)الكرستال اوفيت له ومنحته شرف النضال  الشريف ضد الطغاة والان اتمنا لك الصحة والعافية والعمر المديد وكل رمضان وانت في تجديد للشباب وللغد السعيد الذي نحلم ونعمل له مشغول(أبحْوِش)بالتراثيات النجفيه وللملالي نصيب مله امينه بنت الجد شيختهن ومله شعاع وغنية وحسنه المعيديه وغيرهن  تحياتي واشواقي

دمتم محبة ومسرة وسلام انت البشارة للعشق النجفي استاذي والقطب للدراويش المتصوفة في حبهم للعراق الاشرف وللنجف ومنهم الشيوعيون خالص تحياتي واحترامي

تلميذكم    ذياب مهدي آل غلام    حي السعد/ ملبورن المحروسة انتهت كلمات ذياب الى غلام وانا انهي كلماتي بـ  والحمد لله . إ. هـ

النقطة الخامسة /  رحمك الله ياصديق طفولتي وصباي وشبابي وكهولتي وشيخوختي واعان الله اسرتك وفي الصميم الكاتبة الكبيرة ابتسام عبد الله  واقول لها اصبري سيدتي وتأسي بالخنساء حين فقدت صخرا :

ولولا كثرة الباكين حولي         على صخر اذن لقتلت نفسي

عبد الاله الصائغ مشيغن المحروسة الثاني من مارج آذار 2015

النقطة  السادسة  /   شهادة الدكتورة دجلة السماوي

كان الاستاذ امير الحلو واحدا من ابرز اصدقاء الدكتور عبد الاله الصائغ فقد جاءا للدنيا في شهر آذار وعام 1941 وهذه من الصدف الجميلة ! وتزاملا  في مدرسة غازي الابتدائية في النجف وبقيا صديقين ولم تنقطع الصلة بينهما حتى حين غادر الصائغ العراق 1991 وبقي الحلو في بغداد , ولكن علاقتي به لم تترك في ذاكرتي شيئا كما هو الحال  مع أصدقاء الدكتور الصائغ الآخرين مثل  الناقد باسم حمودي والدكتور ثابت الآلوسي  والشعراء الدكتور  علي جعفر العلاق وعريان سيد خلف وشاكر السماوي وعزيز السماوي ! لكنني كنت اسمع عنه الكثير من خلال الدكتور الصائغ واصدقائه فهو اعلامي مشهور  وكتاباته جذابة تجمع بين الايجاز والتوليد  ! رحم الله ابا خالد ومواساتي لرفيقة مشواره الطويل الاستاذة  ابتسام عبد الله ولرفيقي عمره الاستاذين عبد الاله النصراوي وعبد الاله الصائغ .

النقطة السابعة  /   ملعون ابو الدنيا  يمر موت امير الحلو مثل خبر ثانوي !!

خمسون سنة بشهادة الله وشهادتي وامير الحلو يعطي من قامته ومن قوته وقوت عياله لنقابة الصحفيين والفنانين يعطي للعراق يعطي للمثقفين دون ان يكذب دون ان يسرق دون يؤذي دون ان يجتقر ! ساعد المثقفين نقلهم من الجبهة الى مقر صحافة التوجيه السياسي واحتمل من ذلك ما احتمل ختى احيل الى القضاء مرات من اجل تعاطفه مع المثقفين ! وحين هوجم بعد الاحتلال لم يقف الى جانبه سوى القليل ولم ينصفه سوى الضئيل ملعون ابوك يادنيا

أعاذل إِنَّ الرُّزْءَ فِي مِثْلِ خَالِدٍ      وَلاَ رُزْءَ فِيمَا أَهْلَكَ الْمَرْءُ عَنْ يَد

تَنادَوْا فَقالُوا أَرْدَتِ الخَيْلُ فارِسًا فقُلتُ أَعَبْدُ اللهِ ذِلِكمُ الرَّدِي

وإِنْ يَكُ عَبْدُ اللهِ خَلَّى مَكَانَهُ فَمَا كَانَ وَقَّافًا ولا طائشَ اليَدِ

صَبُورٌ على رُزْءِ المَصَائِبِ حافِظٌ مِنَ اليَوْمِ أَدْبَارَ الأحَادِيثِ فِي غَدِ

وهَوَّنَ وَجْدِي أنَّنِي لَمْ أقُلْ لَهُ كَذَبْتَ ولَمْ أَبْخَلْ بِمَا مَلَكَتْ يَدِي

الاسم: عبد الاله الصائغ يقول لامير الحلو اتنظرني فانا لاحق بك التاريخ:

قال اوس بن حجر جاهلي في مثل فقدي لصديق عمري امير جواد الحلو

 أيتها النفس أجملي جزعا  إن الذي تحذرين قد وقعا

 إن الذي جمع السماحة والنــجدة والحزم والقوى جمعا

  الألمعي الذي يظن لك الظـ ـن كأن قد رأى وقد سمعا

  والمخلف المتلف المرزأ لم  يمتع بضعف ولم يمت طبعا

ليبكك الشرب والمدامة والـفتيان طرا وطامع طمعا

النقطة الثامنة   -------------------

مرثية لأم السمير( أم امير الحلو  وزوجة سيد جواد الحلو ) .

رسالة مرثية لوالدة امير وسمير واميرة وسميرة (  في موقع النور)

أ. د. عبد الإله الصائغ

09/03/2007

قراءات: 1900

ياصديقي امير ليتك تدري        كلُّ حزنِ الأيام ضج بصدري

كيف ارثي امَّ السمير بقولي    وبنزف الفؤاد اسرجتُ شعري

نبأ جاءني فايقظ موتي                 وانا الهامدُ المقيمُ بقبري

اغترابي عن العراق وأهلي       وهواني الذي اطاح بصبري  

والوباء الذي تفرد شعبي           بوجوهٍ من المصائب صُفْـر

حبَب الموتَ لي وكان بحسبي   أنا ذاك المنسيُّ في كلِّ عمري 

كان حلمي أراك إن عدتُ يوماً      مثلما كنتَ كي احقق نذري

بانتظاري ام السمير لأغفو         في شذى دفئها ويغفوَ ذعري

يا اميري ما اطول الدرب والزاد     ضئيل ونحن للغيب نسري

فلماذا تغيب ام سمير                    والمنايا تحط في كل شبر

من يصلي لنا ليحفظنا الرب             من الختل والأذى والغدر

يا اميري خفف همومك هذا                 أمر ربي ولا مردَّ لأمر

هي روح تاقت لحضن فتاها           السيد الهاديء الجواد البّرّ 

وهي أمٌّ تاقت لعيني ضناها            خبأ الشوق في عيون خضر

رحم الله روحها وحبانا                    أجر صبرٍ وياله من اجر

عبد الاله الصائغ  مشيغن الثامن من مارس 2007

  صديق العمر والذكريات العِذاب الاستاذ امير السيد جواد الحلو

عظم الله لنا ولكم الأجر برحيل الفقيدة الغالية والدتكم ام سمير ! لقد كانت الفقيدة مثالا للسيدة التي احسنت تربية اولادها وبناتها وكنا نشعر نحن اصدقاءك ان قلبها من السعة بحيث كان يضمنا الى جانب فلذات اكبادها ! لقد فجعت هذه السيدة العظيمة بفقد وليدها الكبير المأسوف على شبابه السيد سمير كما فجعت برحيل فتى حياتها الجليل الوجيه السيد جواد الحلو ! زد على ذلك قلقها المستمر عليك وانت تنتقل من حجز الى سجن ومن خطر الى آخر ! لقد كانت والله اما نادرة المثيل ولم يكن قولي ضربا من المحاباة او المجاملة فهي سيدة عراقية لاتعرف الحقد ولا تحب الكذب وهكذا نشأتم ورضعتم المحبة من طهرها ! فليرحمها الله وليرحمنا معها وقل : (  يا ايتها النفس المطمئنة * ارجعي الى ربك راضية مرضية * فادخلي في عبادي*  وادخلي جنتي)  . 

البروفسور د. عبد الاله الصائغ

عميد اسرة السادة المراعبة

مارس 2007 الثامن من

http://www.alnoor.se/article.asp?id=3937

النقطة التاسعة   ( رسائل ) ----------------

رسائل محبة وتفاهم
الأولى من الأستاذ امير الحلو  والأخرى من البروفسور الصائغ   والثالثة والرابعة من الأستاذ احمد رجب  والأخيرة من الأستاذ الحلو  مع الأشارة الى ان الرسائل الثلاث الأخيرة جاءت تجاوبا مع دعوة الأستاذ الحلو للصداقة
.

النقطة العاشرة   -------------

الى أ.د. عبد الإله الصائغ من امير الحلو

2 ديسمبر 2004 الولايات المتحدة

عزيزي واخي الوفي البروفيسور عبد الاله الصائغ المحترم

كم كنت سعيداً عندما قرأت جوابك على رسالتي فانا اتابع اخبارك باستمرار ويهمني ان اراك دائماً متألقاً في عالم الفكر والثقافةلقد احلت نفسي على التقاعد واعمل في جريدة (الجريدة) وعنوانها على الانترنت (www.aljaridah.net) وقد فرح الاخ العزيز عبد الاله النصراوي بتحياتك وهو يبادلك الحب والتقدير ، وانت تعلم بطبيعة علاقتي به فانا لم انقطع عن الالتقاء به طيلة السنوات الماضية في دمشق وبيروت رغم مخاطر ذلك، واكتب مقالات في جريدة (المدى) موجودة على اسمي في موقع (www.google.com) الان. سررت لجواب الاخ الاستاذ احمد رجب وانا لم اكن بعثياً حتى اتنصل عن الماضي في الندوات التلفيزيونية، ولو اطلع الاستاذ رجب على مقالاتي في جريدة (الزمان) وعنوانها (قصتي مع الصحاف وحربه الاعلامية) لعرف حقيقة موقفي المعارض لسياستهم الاجرامية الطائشة. وانا في وزارة الاعلام،كما تعلم منذ عام 1964 وبقيت في وظيفتي حتى وصلت درجة مدير عام باستحقاقي بعد اربعين سنة من الخدمة ولو كنت بعثياً لاصبحت وزيراً او سفيراً على الاقل (لاسمح الله) ولكنهم كانوا يريدون بعثيين وعملاء مخابرات ولم اكن كذلك، وقد اعتبروا وجودي (فضلاً) منهم على بعض الشخصيات مثل الدكتور عبد الامير الانباري ووسام الزهاوي وكيل وزارة الخارجية وغيرهم من غير البعثيين،واكرر بانني لا اريد الدفاع عن نفسي فلم اجرم بحق احد من المواطنين او الوطن، وقد كتبت مقالات عن علاقتي بالاستاذ جلال الطالباني في جريدة (الاتحاد) وانا من اشد انصار القضية الكردية كما هو شأن الحركة الاشتراكية العربية بقيادة النصراوي. واذا رغب الاستاذ احمد رجب يمكنني ان ارسل له مقالاتي كعربون لصداقة فكرية وليست شخصية فقط فانا صديق للشيوعيين منذ كنت معتقلاً معهم في قصر النهاية وسجن رقم 1 ثم اصبحت كاتباً في مجلة الثقافة الجديدة وجريدة الفكر الجديد لفخري كريم. القصة يا ابا وجدان العزيز طويلة ولم يبق من العمر بقية ونحن نواجه الموت في كل لحظة ولكن المهم ان يبقى الانسان نظيفاً ومحباً لوطنه... والدتي على قيد الحياة وعجوزة وقريبة مني وزوجتي ابتسام عبد الله استقالت من منصب رئيس تحرير مجلة الثقافة الاجنبية وهي في البيت حالياً ولديها كتب روايات من تأليفها ومترجمة وموجودة على اسمها على موقع (www.google.com).

لدي تليفون رقمه (009647901455824) موبايل ورقم الدار (0096415157588) ويمكن الاتصال بي في أي وقت او عند وجودك في  كردستان...اطلت عليك ولكني سعيد بعودة لقاء الاحبة خصوصاً اننا من مدينة الجهاد و الثقافة النجف الحبيبة.صدر كتاب بعنوان (حركة القوميين العرب) عن مركز دراسات الوحدة في بيروت لصاحبه خير الدين حسيب من تأليف الدكتور سعد شلاش ارجو الاطلاع عليه لمعرفة ما حدث عام 1963.

أمير الحلو

2/12/2004

  

ا النقطة الحادية عشرة -----------

الى عبد الاله الصائغ من احمد رجب

الأخ العزيز والأستاذ الجليل الدكتور البروفسور عبدالاله الصائغ

المحترم

تحية قلبية لكم.

قبل كل شيء اسأل عن صحتكم ، وأشكركم من صميم القلب على كلماتكم

الجميلة بحق الكورد والأصدقاء، كما أشكركم لتوضيح أمر هام ومهم حول

السيد أمير الحلو وان كلامكم تزكية صادقة له، لان اسمه ،  ومع

الأسف ارتبط مع البعث.لقد عشت حوالي 4 سنوات في النجف والكوفة في الستينيات عندما كنت

مختفياً ومسؤولاً عن التنظيم الحزبي للحزب الشيوعي العراقي في مدينة الكوفة.

أرجو قبول الدعوة وزيارة كوردستان حيث أخبرتني الأخت العزيزة كوردة امين بأنكم

لحد الآن لم تقرروا السفر الى كوردستان .  أتمنى لكم زيارة موفقة.

الأخ العزيز والأستاذ الدكتور البروفسور عبدالاله الصائغ المحترم

الأخوة الأعزاء - المحترمون تحية من القلب لكم.

في رسالة سابقة اليوم كتبت لكم بعض الكلمات ولم أعرف بأنني استلم

منكم رسالة أخرى.المهم مثلما كتبت لكم بأنني كنت ولمدة 4 سنوات في الستينييات في

النجف والكوفة وقد كنت مختفياً ومسؤولاً عن تنظيم مدينة الكوفة التي كما تعرفون بأنها كبيرة، وكنت عضواً قيادياً في منظمة النجف الباسلة، وكنت شاباً طموحاً ونشطاً في معرفة كل شيء عن المدينتين  النجف والكوفة

أمّا عن السيد أمير الحلو ، أعرف عنه القليل ، ولكن المهم عندي ارتباط اسمه بحزب البعث في السنوات الأخيرة، وتحمله مسؤوليات ثقافية ، والأهم من كل شيء ظهوره الدائم بعد انهيار نظام البعث في الفضائيات والصحافة ،

وتصريحاته النارية محاولاً إبعاد شبح البعث عن نفسه.المهم لي

تناولته في مقالة واحدة، وأعتقد بأن الجميع يعطيني الحق في الرد

فامير ممن  لهم تاريخ نزيه، ولكنهم وللأسف الشديد لم يلتزموا

بالحفاظ على ماضيهم.أشكركم من الصميم بأنكم سلطتم الضوء على السيد امير الحلو، وإذا

أراد فتح صفحة جديدة بيننا ولنسميها صداقة ولو على ورق فأهلاً وسهلاً

بالصداقة التي تأتي عن طريقكم يابروفسور عبد الاله الصائغ ، وأرجو من الأصدقاء الجدد أن يمنحوا

أنفسهم قدراً من الإلتزام  بالدفاع عن الشعب والحقيقة.

مع التقدير والاحترام.

أخوكم : أحمد رجب

النقطة الثانية عشرة   -----------

رسالة اخرى من احمد رجب الى عبد الاله الصائغ

الأخ العزيز الأستاذ الدكتور البروفسور عبدالاله الصائغ المحترم

الأخوة الأعزاء

تحياتي وتمنياتي لكم بالنجاح والتقدم.

عندما كنت في النجف ، كنت على علم بالعلاقة الحارة بيننا وبين الأخ

عبدالاله النصراوي. اننا كبشر نحب الآخرين ونكن لهم الأحترام أياً

كان بشرط أن يحترموا تقاليد المجتمع ، وأن لا يكونوا ضد الآخرين.

أنني أكن لكم كل الأحترام وعليه أعلم بأن أصدقاءكم ناس محترمين،

وأنا بدوري أحترم صديق صديقي ، ومرة أخرى أجدد لكم يا استاذ امير الحلو الصداقة

 أهلاً وسهلاً

وانت ايها البروفسور الصائغ صديق الشعب الكوردي اهلا بكم وسهلا بكم وبأصدقائكم. مع التقدير.

أخوكم : أحمد رجب

النقطة الثالثة عشرة ---------------

  رسالة من عبد الاله الصائغ الى امير الحلو

صديقي الفاضل الأستاذ امير الحلو

قبلاتي لوجنتيك  وبعد

مفاجأة  غريبة ان اجد رسالة منك وانت الصديق القديم

اخي امير : الصديق الحبيب الأستاذ جاسم المطير ظن من خلال مناصبك الكبيرة عهد صدام انك ضالع مع نظامه الأسود  ولأنني اعرفك عن قرب ولم تنقطع علاقتي بك منذ طفولتنا حتى آخر عهد لي بالعراق ولأنني اعرف تاريخك وتاريخ اسرتك الشريفة من والدك السيد جواد رحمه الله الى اخيك الشهيد سمير الى تصديك للبعثيين واعتقالك 1963

ومن بعد ظهورك في التلفزيون مدمى الوجه  بزعم انك وسلام احمد قدتما انقلابا عسكريا ضد البعقيين ! وبعد سقوط نظام البعث 1963 ظهر كتاب المنحرفون  وفيه خبر عن اشراف محسن الشيخ راضي قاتل الشهيد سلام عادل على تعذيب امير الحلو ! نعم ان مناصبك لمن لا يعرف محنتك الشخصية مع صدام حسين  سبب وجيه للأرتياب بك

عموما الحبيب المناضل احمد رجب صديقي الأقرب الىى نفسي  ولسوف يطلع على رسالتينا ! وهو يثق بي علما بان الحكومة الكوردية وجهت لي دعوة رسمية لزيارة كوردستان  خلال ديسمبر الجاري وقد اهاتفك من هناك

تحياتي للصديق العتيق الأستاذ عبد الإله النصراوي الذي شغلته الحياة  عن الصائغ الذي كان يوما ما اقرب الناس اليه

مع امنياتي

البروفسور د. عبد الإله الصائغ

النقطة الرابعة عشرة --------------------

رسالة من امير الحلو الى عبد الاله الصائغ

عزيزي الاخ الدكتور عبد الاله الصائغ المحترم

تحياتي واشواقي المشبعة بذكريات الماضي

قرأت بكل محبة وامتنان ردك على الصديق جاسم المطير الذي لا ادري لماذا (شبكني) مع اسماء غريبة عني، هل اشكرك وانت الاخ الذي يعرفني جيداً فانا (لم اغير جلدي) الذي لبسته منذ صغري؟ الشيء الذي ارجوه منك هو قيام الاستاذ احمد رجب (بالادمان) على شتيمتي وانا لا اعرفه وهو لايعرفني، وقد وجدت قصيدة لك في مدحه لذلك فانا احترمه لانك تحترمه ارجو ان تتصل به وتبلغه تحياتي وتعطيه معلومات عني فانا لم انتم لحزب ولم احصل على اية مكاسب اوامتيازات وكنت مديراً للاذاعة العراقية عام 1967 واستلمها مني الصحاف بعد استلام البعث للسلطة واذا ما بقيت في الاعلام فتلك ليست جريمة ما دمت اميناً على مبدئي ولم ابع نفسي واذ كان السيد رجب شيوعياً فلابد انه قرأ مقالاتي في مجلة الثقافة الجديدة وجريدة الفكر الجديد في بداية السبعينات.اشعر بالحرج في الدفاع عن نفسي ولكن ارجو من الاخ احمد رجب ان يتفهم موقفي وبودي لو فتح صفحة جديدة معي تقوم على الصداقة عن بعد.انا اعمل الان مستشاراً لجريدة (الجريدة) مع الاخ العزيز عبد الاله النصراوي الامين العام للحركة الاشتراكية العربية ورئيس تحريرها الدكتور قيس العزاوي ارجو لك الموفقية الدائمة وتحياتي الى العائلة الكريمة.

ارجو اجابتي على الايميل  Maktoob.com

Shnasheel2004

امير الحلو

النقطة الخامسة عشرة ---------

رسالة من امير الحلو الى عبد الاله الصائغ  

عزيزي صديق العمر الاخ عبد الاله الصائغ المحترم

تحياتي واشواقي الاخوية الصادقة

اشكرك على تواصلك معنا في ارسال مواضيعكم الرئعة وقد اعجبني جداً فكرتكم حول (الانسكلو بيديا العراقية) ولاشك ان التاريخ سيكون منصفاً معنا ومع غيرنا مادمتم تشرفون عليه، واشكرك جداً على وضع اسمي مع (العراقيين) ،ويظهر ان قدرك ياصائغ هو الدفاع عني فقد يعترض البعض على اسمي وهنا اود التأكيد لك كأخ ورفيق الدرب منذ الطفولة والصبا انني لم اكن بعثياً في يوم من الايام ولم ابع نفسي لاحد ولم احصل على أي امتياز بارادتي .

الدفاع الثاني والذي اطلبه منك هو ان الدكتور سيار الجميل (وانا اتابع كل ما يكتبه باعجاب) نشر مقالاً نقدياً عن كتاب السيدة هاديا سعيد حول ذكرياتها في العراق وذكرت ان ابتسام عبد الله (زوجتي) كانت صديقتها المفضلة مع السيدة امل علي الشرقي ، فاذا بالدكتور الجميل يتهم ابتسام كونها (من ازلام النظام)! وتهمتها زوجة (امير الحلو) في حين انه ككاتب وناقد يعرف ان ابتسام ليست بعثة وانها كتبت روايا رائعة عن مدينتها الموصل بعنوان (فجر نهار وحشي) اتمنا لو قرأها الدكتور الجميل علاوة على تأليفها عدة روايات اخرها (ميسو بيتاميا) مع عدة كتب مترجمة اخرها (في انتظار البرابرة) اصدرها الدكتور جابر عصفور في القاهرة وهي الفائزة بجائزة نوبل في العام الماضي .وكان اول عمل قامت به ابتسام عبد الله بعد الاحتلال هو تقديم استقالتها من رئاسة تحرير مجلة (الثقافة الاجنبية) والجلوس في البيت وسط المداهمات والانفجارات والظلام وانتظار الموت اليومي ، فماذا يطلب الدكتور الجميل منها وماذا يعرف عن امير الحلو؟

ارجو ان يقرأ الدكتور سيار الجميل كتاب حركة القوميين العرب ودورها في العراق للدكتور سعد شلاش من اصدار مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت ليعرف بعض تاريخي البسيط الذي عاش عبد الاله الصائغ جزءً منه في النجف.

ترى هل تتحمل شكوى اخ يشعر بظلم وتجنِ؟   الجواب: نعم فصدركم الحنون الواسع يتحمل كما اعرفه ، مع تحياتي للدكتور سيار الجميل  . الاخ عبد الاله النصراوي وانا وابتسام والوالدة نهديكم والعائلة الكريمة كل المحبة والتحيات.

امير الحلو

بغداد23/4/2005

 

أمير الحلو 1941- 2015 تبكيك مدرسة غازي الإبتدائية في النجف ( الجزء الثاني)

 

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: محمد محمود
التاريخ: 28/06/2019 16:45:54
السلام عليكم

انا ابحث عن الاخ والصديق الطيب امير الحلو ... اتمنى التواصل مع باي طريقه ممكنه

اشتقت اليك يا صديقي

محمد محمود
( ابو ازاد )




5000