..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


احفظوها عنِّي ... كلمة لله ثم للتاريخ..

بلقيس الملحم

قبل الشُّروع في الصلاة على أرواح وأجساد " السبايا " سأصف لكم الألم الذي تواطأ مع قلمي فقام بتطهيري من كل لوثة كونية. منحدرة في السهول وملوِّحة لصفائح الموت التي شوى عليها الظلاميون جثة النهر وشال العذراء وصرخة الحرية..

هل حان وقت الصلاة ؟!

لقد فاتني أن أخبركم بأن مثل هذه الصلوات لا يؤَّذن لها. بل يقال بصوت مسموع : الصلاة جامعة!

استجمعت قواي. حرَّكت شفتي بنيَّة رفعتها للسماء. 

 هي اللحظة التي شعرت فيها بعبوديتي لله, ذاتها أحالتني إلى شمعة خجلت من لهب " إذلالهن لعبوديتهم " فماعت وانتهى بكائي لكن النشيج استمر.. حتى جرى على لساني أسماء " السبايا " التي بالطبع لن أكتبها لكم. لن أفشي وجع الحمَّى الذي سرى في دمي رغم محاولتي تطويع هذا الزمن اللئيم وإعادته إلى رشده. 

 نكاية بكل ما أهدروه من دم وكرامة وشرف. بعقولهم العجاف. بديانتهم " ببغيِّهم " التي يؤمنون بها. وبوحوشهم التي يلاعبونها فيبتكرون لها شكل " امرأة جميلة " تُسبى لتكون حطبا لجهنمهم..

نكاية بصمت الإنسان, وببقايا الشرانق المعلقة في الأشجار.

ببيوت العناكب التالفة وهدير الجدول في رأس الحياة

بقصائد الغزل المتفحِّمة وهي تنبش الرماد بحثا عن إصبع مجهولة

نكاية بالدموع التي يبست في صدري

فراحت تنقر باب الليل, تستجدي منه عتمة مخيفة أو وحشة خرساء أو سياطا تجحظ منها أنفاسي وتشهق..

نكاية بي!

 وأنا أكتب الآن تحت سقف آمن وعلى سرير دافئ مبلل بماء معّطَّر.. بالموسيقى التي أنهكت البيانو الحزين فراحت تمزِّق فيَّ كل وريد.

أقولها لله :

يداي امتلأت بالدموع.. والأرض صارت تبنت ملحاً!

فهل ستترك هذه الوحوش تحكي عنك قصصا تُخثِّر الدِّماء وتُفتي بطهارة حيضة الخنازير؟!

لا تتركهم أرجوك..

لا تتركهن في كمد

أشجارهن غدت صولجان أصفر

وتنُّورهن يفور بالماء!

كنَّ يتنفَّسن..

يغنِّين داخل بيوتهن المسيَّجة بالبرتقال

ينشرن مواعيدهن على حبل الانتظار

يحكمن تغطية القدور

ويتدفأن بأغاني الوطن المقهور.

يا الله

كنَّ وحدهن.. حتى شمَّت السماء رائحة شواء أجسادهن

ومع ذلك تأخر المطر!

ومات الراعي من العطش

مات بزهرة تعثَّر بها نهاية الوادي!

يا الله

هل سننتهي من الصلاة ونحن نقشِّر الكلام؟

.

.

للتاريخ بعثت بمخطوط قد ينتهي الناشر - الذي يكذب دائما - من طباعته العام الحالي ..

ولأني طيبة جدا صدقته

واكتفيت بصرختي البيضاء التي أنشرها هنا:

اسمعوني يا أحفادي الذين يطاردون ظل الشمس في حقول الله

أرجو أن ترجموا صفحات التاريخ الملطَّخة بفضلاتهم..

بفداحة الاضطهاد

والانتهاك

والتكفير

والقتل

والعبودية

والسبي

والتعذيب

أيها التاريخ الذي ستكتبه الأرض والفلاح والغراب والذئاب والأفكار المتمردة على الجاهلية والأغاني المنغمسة في لذة الحزن ونشوة القتل والسحل والسبي على حدٍ سواء ..!

سجِّل بأننا نسخر من هذه الصفحات وندعكها في وجه الظلام الغاشم.

احفظ لنا ما تضوَّرناه من وجع

وما تحمَّلته نصف الدنيا من مهانة وإذلال

احفظ عنَّا

كل وردة

وقبلة

وصبر

ومناصرة

وانحناء للمرأة - مسلوبة الحقوق -

احفظها عن ظهر حق في وجه الباطل:

بأن الإشراق والنهوض من سيكونا درب الإنسان القادم

....

 

*بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من شهر مارس. وقد سلطت الضوء في هذا النص على مجتمعاتنا القائمة على هذا الاستلاب الديني - العرفي للمرأة- هذه الممارسات للأسف ليست فكراً  مستورداً بل بعضها كامن فينا! ناصبا فخاخه التاريخية لتصيّد المرأة، فكرياً ونفسياً وجنسياً. نحن هنا لرفع الغبن والجور والعبوديّة عن جسد المرأة وروحها المتمثل في " السبي " و " الأسر في زمن العبودية المعاصرة " الذي اقترفته بعض الجماعات التكفيرية. إنني أشيد بالنساء اللاتي يمتلكن الشجاعة دون سند صلب، في مقابل نساء منمَّطات ضد تحرر المرأة.  كما أنني أناشد ضمائر العالم للإفراج عمن تبقى من النساء في أسر قوى الظلام.

بلقيس الملحم/ شاعرة وقاصة من السعودية

سفيرة الثقافة بالمجان في الخليج العربي

 

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 10/03/2015 20:42:56
غاليتي بثينه
أشكر لك مشاعرك تجاه القضية الأم والقضية الحق في زمن سواطير الظلاميين..
ولوالدي أنقش قبلاتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 10/03/2015 20:41:16
الأديب المرموق: علي الزاغيني
آه لو تعرف كم احرق العراق ثيابي وشج في جذع نخلتي ألف جرح
فرق بين الصمت واللامبالاة
سأصمت معك لنمعن في مبالاة الكلمات وهي تصرخ!
..
سلمت أخي المبارك

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 10/03/2015 13:56:04
أقولها لله
:يداي امتلأت بالدموع..
والأرض صارت تبنت ملحاً! فهل ستترك هذه الوحوش تحكي عنك قصصا تُخثِّر الدِّماء وتُفتي بطهارة حيضة الخنازير؟!لا تتركهم أرجوك..
لا تتركهن في كمدأشجارهن غدت صولجان أصفروتنُّورهن يفور بالماء!كنَّ يتنفَّسن..
يغنِّين داخل بيوتهن المسيَّجة بالبرتقالينشرن مواعيدهن على حبل الانتظاريحكمن تغطية القدورويتدفأن بأغاني الوطن المقهور.
الاديبة الراقية بلقيس ملحم
بدون تعليق
الحروق تصمت امام هذه الكلمات
تحياتي

الاسم: بثينه
التاريخ: 10/03/2015 06:50:32
عزيزتي يامن اسمك بحد ذاته تأريخ عراقة تنساب كلماتك لتؤشر على وجع نتجرعه مع كل غصة
وعذرا شاعرنا الكريم السماوي المقارنه غير عادلة ودعني اسألك ان سمحت لي هل بين ما يشمى البرلمان وجها وروحا عراقية واحدة في حين روح وقلم ونبض كل حرف تكتبه مبدعتنا بلقيس تلمس فيه العراق بما يعنيه كل حرف من حروفه
دمت للادب يا انقى منبت ونسب

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 10/03/2015 06:15:19
يا حبيبي يا بابا
وددت لو أن لي قطرة من روحك
لأطبب بها وباء الجدري الذي أصاب عشتار
لكن حيلتي وأنا البعيدة القريبة. الغريبة الملتصقة بالعراق:
قصيدة أجرح فيها اصبعي لأُحرج العالم الصامت!
قبلة بعمق محبتي وخلودها

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 10/03/2015 01:20:52
كل شروق شمس ويومك عيد ابنتي الأشعر مني ، والأكثر عراقة من كل أعضاء برلماننا العراقي ـ فأنا أجزم أنْ ليس بين جميع أعضاء برلماننا مَنْ تكفّل برعاية ربع عدد الأطفال العراقيين اليتامى الذين تكفّلتِ برعايتهم منذ نحو عشرين سنة !

قبلاتي لرأسك الأشم ، وتحياتي لسيدتي الوالدة وأشجار بستان بيتك الخمسة .




5000