.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تحول إسطوري (قصة سٌريالية).

د.غالب المسعودي

باتَ مفهوماً الأن معنى ألتحول, من تحولات أُوفيد إلى طبيعة التحولات الفكرية والأخلاقية للبعض, مستثمرين إختلاط الاوضاع وهلامية الأفق وكثرة اللاعبين, منهم محترفون ومنهم يجربوا حظهم لأول مرة ,متكئين على أرصدتهم في الخارج, أ ..؟هي مغامرة ..!إ ن نجحت زاد رصيدك ....وإن فشلت, كلاب الحراسة حاضرة تفر بك الى أقرب نقطة على الحدود ,إلا أن أغرب قصة تحول ,ما روتها لي جنيتي, هي مطلعة على تراث الشعوب وعاداتهم وأساطيرهم, تروي لي حكايات وحكايات,صوت ألاطفال يؤرقني عندما يذبحون , إنها تغادرني, عندما أصحو من حلمي السريالي ,لا أستطيع النوم في حلمي, إلا بعد أن أسمع حكاياتها,أحينا تروي لي القصة بنغمة حجاز كرد, أحلى من صوت شهرزاد, أحيانا على طور اللامي ,صادف هذا اليوم أن أنام مبكرا بعد أن أُجهدتُ في عملي, وكان شهريار غاضبٌ عليّ , لا لشيء إلا لأني لم أُطعم كلابه عجينة الخبز بلحم الغزال ,لم ترصدني كاميرة البصمة على الباب, ثارت ثائرته ,أ مر كبير الحرس أن يجلد ظهري سبعا وسبعين جلدةً, هنا تذكرت قصيدتي التي كتبتها الى جنيتي عندما كنت أدور حول أستار شفتيها ,في هذه اللحظة بالذات بدأت حكايتها الجديدة , هذه مأخوذة من تراث حضارة أسست الكثير, وسميت بحضارة أهل أرض القصب,قالت كانت هناك فتاة خارقة الجمال تستحي آلهة الشمس من جمالها, تموء الأسود تحت أقدامها كقطط منزلية ,منحتها آلهة سومر جمال عشتار, وجهها كوكب دري, قوامها قوام إفروديت ,عزيمتها كعزيمة أثينا, شاهدها تموز إنساني , خر ساجداً ,هو في الحقيقة قرأ شفتيها , هي قرأت عينيه ,هو كان يبحث عن شفتين عسليتين, هي تبحث عن عينين تدرس التاريخ من خلالهما, خلافا للأ سطورة السومرية, لم ترسله جنيته الى العالم السفلي خلال أيام الجدب مثل تموز ألسومري , بل مارس سطوته عليها ,لأنه عرف أنها أحبته,و في أعراف ألآلهة لايمكن أن تحب الآلهة المكتملة إنسانا لديه مزرعة, وفي زمان آخر, إجتمع مجلس الآلهة على أعلى مستوياته, قرر أن يمنع لقاءهما, سُخر إلآه القدر, لكنه لم يستطع أن يمنع لقاءهما , إستنجد بإلآه الزمن, لم يستطع أن يمنع لقاءهما, قرر مجمع ألآلهة أن يسخر إلآه العرف ,وهو أقذر ألآلهة ,أن يمارس شقاوته, بدأ ينجح قليلا, لكن إصرار عشتار منعه من أن يكمل مهمته ,رجع خائبا إلى مجمع الآلهة, هنا إنتفض بوسايدون

إله البحر في الأساطير اليونانية, هو إبن كرونوس وزوجته ريا، وشقيق زيوس ملك الآلهة ألأغريقية , قال أنا حطمت سفن أثيكا , منعت أوديسيوس وحجزته في البحر عشر سنين ,سأتصدى لهما, هنا رأت عشتار أن الموقف صعب جدا ولا تستطيع الوصول الى تموزها إلا بمغامرة حتى لو كانت خطرة, قررت عشتار أن تتحول الى رجل, هل تعرفون مايميز المرأة عن الرجل , كي لا أتعبكم كثير إنها الاثداء, قررت عشتارأن تستأصل ثديها كي تقابل حبيبها, إنحل مجلس ألآلهة ,رحل بوسايدون الى بحره, إختلت ننماخ بطفلتها عشتار في معبد إنليل, داعبت شعرها المجعد ألذي لم تمشطه مذ قال لها تموز, لاتمشطي شعرك الى أن نلتقي, قالت لها ...أ.. لا تعلمي ياطفلتي إن الرجل أكثر ما يثيره في المرأة هو نهديها , خصوصا إذا كان لون حلمتيها داكناً,وأنت تجازفين من أجل لقاء رجلك , هذه مخاطرة كبيرة يابنيتي , خير لك أن تطلبي الصفح من كبير الالهة مردوخ, أن يعيد خلقكما كأكرة واحدة ,رغم أني متأكدة من أن تموز يحبك جدا , مستعد للتضحية بحايته من أجل قبلة ,تشبثي بحبك إسمعيه أغانيك المختارة, إسمعيه نغمات صوتك كل لحظة ,لعل روحيكما تتسامى في العلا ثانية ,فَردَت الأم جناحيها, حلقت في السماء السابعة ,هنا وجدتُ جنيتي,و عيونها مغرورقةٌ بألدموع, تبكي خيبتها رَبّت على رأسها, كانت دموعها حارة كألجمر, تقطر دماً, فزعتُ من هذا المنظر, كانت قصة محزنة جداً, لم أتعود أن تسمعني مثلها , كنت أذهب في نوم عميق عندما تروي لي أساطيرها, إلا أن هذه الرواية أحزنتني , تلويت في فراشي, ولحسن الحظ أم لبؤسه ,وجدت يداي تحظن وجه جنيتي, يداي ملطخة بالألوان, الذهبي كان هو الطاغي, علما أني أكره الذهب ,لأنه لو ن القيود المنمق,( القيد قيد حتى لو كان من ذهب), وددت لو آخذ رشفة من شفتيها, لكنها ذابت بين يدي قبلتي ,أ فزعني صوت كلب ضخم قرب سياج البيت, نباحه كصوت هر مخمور ,صحوت من حلمي على صوت آذان الفجر( الله أكبر.... الله أكبر) قلت في الحقيقة ،أن ألآه أكبر, لم أستطع النوم بعدها صليت الفجر ثمانية ركعتان واجبة والباقي مستحبة, غفوت في آخر ركعة.

 

د.غالب المسعودي


التعليقات




5000