..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غُربة وبعض وقت

معالي مصاروة


في الذاكرةِ الأولى لغُربتي

هزّني قيدُ الأحبة

وضوّعتُ بالأرضِ عاطفتي

ووجهُ الليلِ المُنصرم

فلم يعُد هناكَ فرق

بينَ ماضٍ كساهُ المُر

وبينَ حلم عودةٍ حُر

***

لا سرٌ لخُشوعِ القمح

على حافةِ اتجاهِ الريح

ولا تتململُ أمنية مكبلة

وسؤالٌ من الغدِ جريحٌ جريحْ

***

وهنا تمرُّ بي صورةٌ ومجال

كالصاعقةِ تزلزلُ الشمس الآفلة

تأخذني إلى أقربِ قصيدة

ويضيقُ بي هذا الجسد

فقد سُرقَ منهُ اللقاء

وصارَ عبثًا يصارع المُحال

في التواءاتِ البقاء

***

مؤلمٌ معتقلُ الفجر

وموجعٌ شوكُ القيد

سفرُ الأغنيات

جمرُ الساعات

ووحشةِ الطريق

ووجعُ الغُربةِ المُكابر

يضيعُ ويضيعُ ويضيعْ

كياسمينةٍ نسيها الربيعْ

***

مُثقلٌ سؤالي بالهموم

يطمعُ برشفةِ ضوء

وشُربةِ شِعر

لكن حاجبَ الباب

المقيدِ بالمسافات

لا يسمعُ لي صوتًا

ولا استردُ من السبيلِ

ومضة

أُكملُ بها رسالتي

***

ما اصعب الحنين

والموعدُ لا زال خلف الباب

والربيعُ خلف الباب

والزيتون خلفَ الباب

والبابُ موصدٌ

بجُندٍ لا يُغادرُ المكان

والعتبةُ من مُرّ الإنتظار

تغطّ في بؤسٍ

أخشى أن يطول

 

معالي مصاروة


التعليقات




5000