..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقال مهدور الثمن

حامد الحمراني

يتحمل وزير النفط مسؤولية انقطاع التيار الكهربائي ؛ لان وزير الكهرباء طالبه بسبعة ملايين لتر يوميا من الوقود الا ان وزير النفط لم يلب اكثر من ثلث هذه الكمية ، هذا ما قاله نائب في البرلمان مؤخرا.
واضاف هناك دفاع من قبل كتلة وزير النفط ، فيما تدافع الكتلة التي رشحت وزير الكهرباء عن الوزير، ويبقى المواطن هو من يدفع (الثمن).
وهذا التصريح اثار حفيظة صديقي ابو (ثمن) الذي تساءل لماذا لم يكن في البرلمان حزبا للمواطن حتى لا يدفع (الثمن)؟ بل يحاول هذا الحزب جاهدا من خلال برامجه وفعالياته( وهنبلاته) ان يقبض (الثمن) ويجعل بعض الاحزاب هي من تدفع (الثمن) .
واقترح تشكيل هذا الحزب الذي توقع بعض الخبراء انه لا يحصل على اي مقعد في الانتخابات القادمة بسبب انه اول الاحزاب التي ستدفع الثمن ؛ باعتباره سيتنافس مع بعض الاحزاب التي ترفع شعارات حب الوطن والمواطن لقبض الثمن وصرفه على مقراتها واعضائها الذين لا يعرف ثمنهم الا من يملك عقلا ثمين!!!
وجاء في ديباجة الحزب المقترح انها لا تستخدم في دعاياتها اعلانات مدفوعة الثمن ، وانما تحاول تجميعه وتوزيعه على المواطنين الذين سيدلون باصواتهم (الثمينة) من اجل ان لا يضطروا الى دفع الثمن مرة ثانية اذا ما تاخرت الحصة التموينية او هاجرت الكهرباء الوطنية او تم توقيع اتفاقية طويلة( الثمن) مع الولايات المتحدة الامريكية .
وتساءل رئيس حزب المواطن الدكتور ابو ثمن ترى من يقبض الثمن في هذه السلسلة من الدفوعات بعد الاخفاقات النزيهة والعطلات الرائعة في اغلب الوزارات ؟ولماذا دائما يكون المواطن هو الذي يدفع الثمن ؟ واستدرك قائلا : فعلا في بعض الأحيان ندفع ثمنًا باهظًا لمواقفنا.. وهناك من دفع عمره ثمنا لكلمة قالها .. وهناك من دفع الثمن، أحلامًه التي تسربت في الهواء وفرحته (الي ما دامت) .. وهناك أيضًا من كانت صحته هي الثمن.. وما أكثر الذين ماتوا في السجون دافعين ثمنا لحماستهم وحبهم للانتخابات بعد سقوط الثمن ، اسف سقوط ( الصنم) .. وتابع ان حزب المواطن اذا ما نجح في الانتخابات القادمة - وهذا مستحيل- فان اول اجراءاته ومطاليبه هو اجراء حلول فورية لازمة (الثمن) التي بسببها ترك المواطنون بيوتهم المحتلة الان ، وزادت جثثهم المجهولة ، وباعوا شهاداتهم بسوق (مريدي) بابخس الاثمان.
اما الخبير الاقتصادي في حزب المواطن( ابو زمن) فانه المح ان لانقطاء الكهرباء وتعرض المواطنين للعواصف الترابية وكثرة غياب بعض البرلمانيين ثمنا باهضا ، فنصف رواتب الموظفين يصرفونها على الكمامات والبخاخات المضادة للربو وحبوب ضغط الدم والجلطة التقاعدية و( رشاوي) المولدات ، وان انقطاع الكهرباء ثمنه تلف في انسجة الرواتب حيث سيصرفون اغلب فروقات رواتبهم ( التي لم تصرف بعد) على المولدات عديمة الثمن والضمير .
اما انا والحمد لله على كلمة (اني) فسوف لا انضّم الى حزب المواطن ولكني انصح الاخرين بعدم قراءة هذه المقالة مهدورة الثمن اذا كان وقتهم عظيم الثمن .

 

حامد الحمراني


التعليقات




5000